في ظل الكوارث الاقتصادية .. العالم بين مزايا وعيوب “الرأسمالية”

في ظل الكوارث الاقتصادية .. العالم بين مزايا وعيوب "الرأسمالية" 4
0

إن هذا النظام أصبح الآن لا يُطاق، فعمال المزارع والمصانع والمجتمعات والناس عموماً يجدونه غير محتمل، والأرض نفسها تجده أيضاً غير محتمل.

هذا ما قاله البابا فرانشيسكو في خطاب له ألقاه في بوليفيا، أزمات عدة تسبب بها النظام الرأسمالي حتى كادت تطيح به، ويبدو أن الرأسمالية أصبحت هذه الأيام المتهم الأول والمسبب الرئيسي لمشاكل عدة كالفقر والبطالة والطبقية وغيرها …

لكن بالرغم من المشاكل والأزمات المتكررة التي أحدثها النظام  الرأسمالي، إلا أنه تمكن في كل مرة من إعادة الانبثاق من الأنقاض والولادة من جديد.

تعريف النظام الرأسمالي

كيف تعرف النظام الرأسمالي

يقوم هذا النظام الاقتصادي على مبادئ الملكية الخاصة لأدوات الإنتاج والمبادرة الفردية والمنافسة الحرة، بحيث يتم تقسيم العمل وتخصيص الموارد عبر آلية السوق دون الحاجة إلى تدخل من الدولة، ويحق للملاك آن يحتفظوا بالأرباح أو يعيدوا استثمارها.

#وعلى الرغم من أن دور الحكومة فيه دور رقابي فقط، إلا أن الاقتصادي البريطاني جون كينياس جاء بنظريته الاقتصادية المنسوبة إليه في منتصف الثلاثينات، اقترح فيها أن الاقتصاد الرأسمالي غير قادر على حل مشاكله بنفسه كما في النظرية الكلاسيكية، بل إن هناك أوقات كساد اقتصادي تحتم على الحكومة بأن تحفز الاقتصاد.

حقائق ومعلومات مالية واقتصادية .. مدهشة، غريبة وطريفة !

من أسباب ظهور هذا النظام

#عانت أوربا في عصورها الوسطى من سيادة النظام الطبقي الذي فرز الناس سادة وعبيد، أغنياء وفقراء، ونتيجة لمعاناة الناس من هذا الظلم، بدأت تظهر هنا وهناك وبين آونة وأخرى حركة تمرد ناشئة تطمح إلى إزالة ذلك الكابوس.

#قام المفكرون والفلاسفة بشحذ أذهان الناس لنيل الحريات وأهمها الحرية الفردية في التملك، فإذا هم في نظام جديد حولهم من النظام الإقطاعي والرقيق في تدرج حثيث إلى النظام الرأسمالي.

#تعدّ الثورة الصناعية المفصل الأساسي في تطور النظام الرأسمالي، إذ أدت إلى إثراء الطبقة البرجوازية وتمركز رؤوس الأموال، وبالتالي إلى تدعيم أسلوب الإنتاج الرأسمالي.

دعـه يعمـل.. دعه يمـر

مقولة فرنسية اعتمدت كشعار أساسي لـ”الرأسمالية”، شعار يدعو إلى تقليص تدخل الدولة في الحياة الاقتصادية إلى أضيق ما يمكن بهدف الدفع بعجلة التنمية نحو الإيجاب، و منه تحرير التعاملات والعلاقات الاقتصادية على أوسع نطاق ممكن فتصبح  بذلك الأسواق حرة تلقائية تحكم نفسها بنفسها، لكن لم تقتصر وظيفة تلك المقولة على ترسيخ المبادئ الرأسمالية، إذ تم استعمالها على نطاق واسع في تبرير عمليات الفساد والإفساد الماليين والاقتصاديين، بدعوى التخفف من قسوة القوانين وبيروقراطية المؤسسات.

أبرز مزايا الرأسمالية

#أنها تقوم على مبدأ الحرية الذي يتيح لأي شخص العمل في المجال الذي يتوافق مع رغباته وقدراته دون أن تفرض عليه مجالاً بعينه.

#تعزز من روح المنافسة محاولةً التفوق على الآخر مما يعود بالنفع في النهاية على جودة المنتج.

#تعمل على نمو وزيادة النشاط الاقتصادي بصورة اطرادية مع زيادة رأس المال.

بين الرأسمالية والاشتراكية

الرأسمالية والاشتراكية

#تتناقض الرأسمالية والنظام الاشتراكي، ففي الوقت الذي تدعو فيه الرأسمالية إلى حرية الأفراد في الإنتاج وأحقيتهم بالاحتفاظ بالأرباح، تؤكد الاشتراكية على أحقية توزيع الربح على المجتمع أو القوى العاملة.

#وتدور نقاط الخلاف بين الاشتراكية والرأسمالية حول المساواة الاقتصادية ودور الحكومة، إذ يعتقد الاشتراكيون أن انعدام المساواة الاقتصادية أمر لا يعود بالفائدة على المجتمع، وأن الحكومة مسؤولة عن الحد من ذلك عن طريق البرامج التي تعود بالنفع على الفقراء.

الوجه القبيح للنظام الرأسمالي

الوجه القبيح للنظام الرأسمالي

الرأسمالية ليست في أزمة، الرأسمالية هي الأزمة

#هذا ما ردده محتجون ضد النظام الرأسمالي في نيويورك، إذ تسبب النظام الرأسمالي بحدوث أزمات عنيفة هزت الدول المتبعة لهذا النظام، كأزمة الكساد الكبير، وهي أزمة اقتصادية في عام 1929 ومروراً بالثلاثينيات وبداية الأربعينيات، وتعتبر أكبر وأشهر الأزمات الاقتصادية في القرن العشرين، وصولاً إلى الأزمة العالمية في سبتمبر عام 2008، والتي بدأت في أمريكا وكادت تفتك بعدة دول مرتبطة بالاقتصاد الأمريكي.

الإقتصاديون الخمسة الأكثر تأثيراً في تطور الفكر الإقتصادي الحديث

يعد الاحتكار بما فيه من ابتزاز لحاجة المستهلك من أبرز عيوب النظام الرأسمالي، إضافة إلى أنانية المستثمرين إذ يتحكم فرد أو مجموعة في السوق تحقيقاً لمصالحهم الذاتية، وتعتبر الرأسمالية الإنسان كائناً مادياً وتهمل روحه وأخلاقه.

يضج اليوتيوب بمقاطع عديدة، تشرح وتصور مساوئ هذا النظام، والكوارث التي تتسبها الدول المترئسة له، وتداعيات رأسماليتها على العالم، يمكنك مشاهدة:

في ظل الأزمات المتكررة للنظام الرأسمالي، تصدر بين الفينة والأخرى تنبؤات تشير إلى قرب انتهاء هذا النظام، يذكر أن كارل ماركس كان من أشد معارضي الرأسمالية، وتوقع بأن الرأسمالية كسابقاتها من النظم الاقتصادية ستولد من دون شك توترات داخلية تقود إلى تدميرها واستبدالها بنظام جديد.

وهذا ما أنكره الدغماتيون أنصار الرأسمالية، بالرغم من ظهور مؤشرات عدة دلت على أن الرأسمالية تحمل فعلاً في طياتها بذور فنائها.

0

شاركنا رأيك حول "في ظل الكوارث الاقتصادية .. العالم بين مزايا وعيوب “الرأسمالية”"