إيلون ماسك محقق أحلام البشرية: سيبدأ استعمار البشر للمريخ بحلول عام 2018

4

لربما أسرتنا روايات الخيال العلمي والأفلام السينمائية وحتى النظريات الفيزيائية التي تناولت البحث عن الحياة الأخرى في كواكب نظامنا الشمسي والمجرّات الأخرى.

وفي نطاق البحث عن ينابيع الحياة في كواكب أخرى، أو حتى استعمار الكواكب وبث الحياة فيها بشكلٍ ما؛ بدأ رائد الأعمال العبقري وصاحب شركة SpaceX «إيلون ماسك» برنامجه في إرسال البشر إلى المريخ واستعماره، وبث الحياة فيه في مشهدٍ وكأنك تشاهد فيلم سينمائي من الخيال العلمي.

خطة إيلون ماسك لارسال البشر للكوكب الأحمر

خطة إيلون ماسك لارسال البشر لكوكب المريخ

في مؤتمر الأمس؛ أعلن إيلون ماسك عن خطته التي ستغيّر ملامح التاريخ البشري حال تحقيقها؛ حيث تضمنت الخطة إرسال 100 شخص للمريخ على متن مركبة متطورة للغاية تستغرق نحو 80 يومًا حتى الوصول للمريخ، ومن ثم إبقاء هؤلاء الأشخاص في مستعمرات هناك لمدة 30 يومًا.

أما برنامج إطلاق الرحلات؛ فستنطلق الرحلة كل عامين بداية من العام 2018 عند اقتراب كوكب المريخ من الأرض؛ حيث ستبلغ المسافة بينهما نحو 57.6 مليون كم فقط.

وتبلغ سعر تذكرة الرحلة للمريخ للفرد الواحد مابين 100 – 140 ألف دولار، وإذا أراد أحدهم العودة للأرض مرة أخرى؛ فستكون رحلة العودة مجانًا.

وقال ماسك: أنه لابد وأن نجعل من الكوكب الأحمر مكانًا مناسبًا، ويمكن لأي شخص الذهاب إليه، ووفقًا للخطة؛ فإن أولى خطوات البناء والاستعمار في المريخ ستبدأ في العام 2022 أو 2023.

والخطة المستقبلية التي قررها ماسك؛ هي إرسال مليون شخص إلى المريخ في أسطول بشري مكون من 1000 مركبة فضائية مُجهزة بالطعام ووسائل الراحة تنطلق معًا في مسارها نحو كوكب المريخ.

ولتحقيق وصول المليون شخص لموطنهم الآخر من النظام الشمسي؛ فإن عدد الرحلات الإجمالية سيصل إلى نحو 10 آلاف رحلة تستغرق مدة زمنية ما بين 40 – 100 عام.

كبسولة النقل الفضائية

صورة تحاكي مركبات النقل إلى المريخ
صورة تحاكي مركبات النقل إلى المريخ

تعمل المركبة الفضائية بتسعة محركات نفاثة، وتستطيع حمل وزن 450 طن من المعدات والأشخاص، ووفقًا لما صرّح به إيلون ماسك: أن المركبة الأولى التي ستقل المسافرين إلى المريخ سيطلق عليها اسم «قلب من ذهب – The Heart of Gold»، وسيكون مقر إطلاقها من مركز كنيدي للفضاء التابع لناسا، 39A حيث أطلقت بعثات أبولو للقمر قبل ذلك.

صورة محاكاة لمنصة الاطلاق
صورة محاكاة لمنصة الاطلاق

أما نظام النقل (ITS) الذي سيحمل المركبة الفضائية فيبلغ طوله نحو 22 مترًا، ويعمل بـ 42 محرك نفاث متحد المركز، ويعمل 5% من مهندسي الشركة على تطويره ليتمكن من حمل مركبة فضائية تقل 200 شخص والذهاب بهم إلى المريخ، ثم العودة مرة أخرى إلى الأرض لحمل مركبة أخرى.

وأجرى مهندسوا الشركة اختبارً للمحرك النفاث رابتور – Raptor الذي سيحمل المركبة ويتنقل بين الكواكب؛ حيث بلغت قوة الدفع ثلاثة أضعاف الدفع النفاث مقارنة بمحرك مرلين – Merlin ولكن بنفس حجمه بسبب الضغط الذي بلغ ثلاثة أضعاف.

صورة لاختبار المحرك رابتور-Raptor النفاث الذي سيتنقل بين الكواكب
صورة لاختبار المحرك رابتور-Raptor النفاث الذي سيتنقل بين الكواكب

وفور وصول الرحلة إلى المريخ؛ فسوف تتبطأ المركبة الفضائية تدريجيًا نظرًا لعبورها الغلاف الجوي المريخي، ومن ثم ستهبط على الكوكب بنفس التقنية التي صُمم بها الصاروخ «فالكون 9» للهبوط على الأرض بعد إطلاقه.

صورة محاكاة لاقتراب وصول الرحلة إلى المريخ
صورة محاكاة لاقتراب وصول الرحلة إلى المريخ

ما بعد استعمار المريخ

صورة محاكاة للبشر على موطنهم الجديد
صورة محاكاة للبشر على موطنهم الجديد

بطبيعة الحال؛ لن يصل البشر إلى المريخ لاستعماره والنظر لكوكب الأرض من جهة أخرى والذي سيبدو منها كنقطة زرقاء فحسب؛ بل سيصبح المريخ نقطة إنطلاق أخرى للكواكب والأقمار الأخرى المجاورة، واستطلاع النظام الشمسي وما يخبؤه من أسرار كونية ما بعد كوكب زحل، ولا يفضل السيد ماسك سفر الناس إلى النجوم حيث سيتعرضوا لجرعات مميتة من الإشعاعات هناك.

صورة محاكاة لهبوط مركبة فضائية على قمر أوروبا المتجمد أحد أقمار كوكب المشتري
صورة محاكاة لهبوط مركبة فضائية على قمر أوروبا المتجمد أحد أقمار كوكب المشتري

 

صورة لمركبة أخرى تغادر كوكب زحل
صورة لمركبة أخرى تغادر كوكب زحل

هذا الفيديو يوضح عملية محاكاة نقل البشر في مركبات إلى المريخ والهبوط بهم هناك في مستعمرتهم الجديدة، والعودة مجددًا إلى الأرض لجلب آخرين في مشهد خيالي ممتع.. رحلة سعيدة

 

4

شاركنا رأيك حول "إيلون ماسك محقق أحلام البشرية: سيبدأ استعمار البشر للمريخ بحلول عام 2018"