دونالد ترامب … الوجه الجديد لأمريكا! – تقرير

دونالد ترامب يفوز في نتيجة انتخابات امريكا .. نتيجة الانتخابات الرئاسية الامريكية الأغرب على الإطلاق
2

بلا شك إن نتيجة الانتخابات الأمريكية هذه المرة، الأغرب في تاريخ أمريكا، فهذه المرة الأولى التي تقترب فيها امرأة من كرسي الحكم، أضف على هذا أنه يتم التحقيق معها في مكتب التحقيقات الفيدرالي، وفي الوقت نفسه تدير حملتها الإنتخابية بكل أريحية، وفي الجهة المقابلة نجد مرشح يتباهى بعلاقاته الجنسية مع النساء، بل ويؤكد رغبته في الإعتداء جنسيًا على إحداهن، فضلًا عن خطاباته التي تعج بالعنصرية والكراهية، هو الملياردير والجمهوري والرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب…

دونالد ترامب.. هل سينجح حقًا في إعادة العظمة لأمريكا؟!

المهرج أصبح رئيسًا!

دونالد ترامب الفائز في نتيجة انتخابات امريكا - نتيجة الانتخابات الأمريكية 2016

“أنا رجل لطيف حقًا، صدقوني. أشعر بالفخر لكوني رجل لطيف، لكني أتوق ومصمم على أن تكون بلدنا دولة عظيمة مرة أخرى”

دونالد ترامب صاحب الألقاب الكثيرة… فهو رجل الأعمال والملياردير، ومقدم البرامج تلفزيونية والكاتب، وأخيرًا رئيس للولايات المتحدة الأمريكية حسب نتيجة انتخابات امريكا 2016 ، بالرغم من الانتقادات التي وجهت له من قبل معارضيه، بأنه زير نساء ومتحرش جنسي، وجمع أمواله الهائلة من التسلق على ظهور الآخرين، إلا إنه استطاع الفوز في نتيجة الانتخابات الأمريكية 2016 بأكثر من الـ 270 صوت المطلوب.

نتيجة انتخابات امريكا - فوز دونالد ترامب في نتيجة الانتخابات الامريكية 2016

نتيجة انتخابات امريكا 2016

في الحقيقة رغم وصف البعض له بالمهرج، وبأنه طفل سياسي ساذج، إلا أنه تمكن من كسب الأمريكين في صفه بطرق عديدة؛ أولها: اللعب بورقة الإرهاب التي تخيف الأمريكين كافة، فبدا في خطاباته أكثر صرامة وحزم من أوباما، ووعد بتخليص العالم منهم وتصفيتهم عن بكرة أبيهم، أيضًا ركز في برنامجه الإنتخابي على نقطة الضرائب التي تعتبر فزاعة الأمريكين، حيث وعد بتخفيض الضرائب على الأفراد والشركات بنسبة كبيرة.

والأهم أنه التفت إلى الأقليات – المتعصبة بطبيعة الحال – التي لا يهتم أحد لصوتها، واستغل تعصبهم وعنصريتهم في جذبهم إليه، من خلال خططه العنصرية كوعوده بطرد المكسيكيين الذين وصفهم باللصوص، ومنع دخول المسلمين بأي شكل، وترحيل 12 مليون مهاجر، وغيرها من المواقف العنصرية شديدة الكراهية.

القضايا المثيرة للجدل

دونالد ترامب الفائز في نتيجة انتخابات امريكا في إحدى مؤتمراته الانتخابية - نتيجة الانتخابات الأمريكية 2016

منذ اللحظة الأولى التي ظهر فيها دونالد ترامب، وأعلن عن خوضه الانتخابات الأمريكية، وهو مثير للجدل في كل خطاباته وتصرفاته الغريبة، التي لا تنم عن أي دبلوماسية أو خبرة سياسية ولو ضئيلة، والتي تنذر أيضًا بأيام حالكة السواد، من أبرز مواقفه المثيرة للجدل:

  • إعلانه لمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، بالإضافة إلى مراقبة المساجد وتأسيس قاعدة بيانات خاصة بالمسلمين المقيمين في الولايات المتحدة لوضعهم تحت المراقبة.
  • طالب دول الخليج والسعودية تحديدًا بمقابل مادي، نظرًا لما تقوم به أمريكا في سبيل حمايتهم، وحماية الدول العربية كافة من داعش، مؤكدًا في تصريح له بصحيفة نيويورك تايمز: “لا أعتقد أن السعودية ستكون موجودة، لولا الحماية الأمريكية لها”، كما هدد بوقف شراء النفط من دول الخليج، في حال لم يشاركوا بقوات برية تحارب داعش، وخيرهم بين المشاركة في أرض المعركة أو التعويض المالي.
  • وبلا شك كانت العنصرية هى الشعار الحقيقي لترامب، ولم يكتف بالعنصرية الدينية بتصريحاته تجاه المسلمين، بل حتى الجنس الآخر لم يسلم منه ومن عنصريته، من خلال خطاباته والفيديوهات المسجلة له والتي يحدث فيها عن مدى احتقاره للمرأة، وسبق وأن صرح علانية بأن النساء ما هم إلا خنازير!
  • وتعتبر القضية الأكثر جدلًا أو الفضيحة الأكثر ثارة، في سجل الرئيس الجديد دونالد ترامب، علاقاته بالنساء واتهامه بالتحرش بهن جنسيًا، فضلًا عن أكثر تصريحاته جرأة ووقاحة؛ بأنه لطالما أراد الاعتداء على إحداهن، هكذا بشكل مباشر!
  • وبلا أدنى شك كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، أعلن أنه حريص كل الحرص على سلام إسرائيل، وأكد قائلًا: “بمجرد أن أصبح رئيسًا، فإن معاملة إسرائيل كمواطن من الدرجة الثانية سوف تنتهي منذ اليوم الأول.”

سياسة دونالد ترامب الخارجية

عنصرية اليهود ضد المسلمين

مع ترامب لسنا بحاجة لتوقعات، فقد صرح بكل ما ينوي فعله من خلال خطاباته، بتهديداته المتكررة ووعيده للعرب والمسلمين بشكل خاص…

في الصراع العربي الإسرائيلي لن يبتعد دونالد ترامب عن السياسة الأمريكية في القضية الفلسطينية، حيث تعهد بتحقيق وطن آمن لليهود والمحافظة على حقوقهم بأكبر قدر ممكن، وقال بأنه منذ اليوم الأول له في الحكم لن يجرؤ شخص على معاملة المواطن الإسرائيلي كمواطن درجة ثانية!

أما بالنسبة للتدخل العسكري في الدول العربية المضطربة بدافع مواجهة داعش ومكافحة الإرهاب، صرح ترامب أنه ينوي مواجهة داعش عسكريًا، بشرط أن تدعمه الدول العربية إما بالمال أو بالمشاركة في الحرب على أرض المعركة، هذا فضلًا عن تهديداته للمسلمين الموجودين بأمريكا والتضييق عليهم ووضعهم تحت المراقبة، أما من هم خارجها فلن تطأ أقدامهم الأراضي الأمريكية، لأنه سيمنع المسلمون من الدخول إلى أمريكا بشكل قاطع!

حرب عالمية ثالثة... فوز دونالد ترامب أكد حدوثها قريبًا!

عربيًا كيف سنتأثر به؟

أعلام الدول العربية

نتيجة الانتخابات الأمريكية لم تكن شأن داخلي يومًا، فالعالم بأسره تابعها باهتمام كبير، خصوصًا المنطقة العربية التي تدرك بأن القادم ستظهر ملامحه بمعرفة الفائز، ولن أبالغ إن قلت بأن نتيجة الانتخابات الامريكية تحدد مصير دول كثيرة، لكن على كل حال تبقى سياسة الولايات المتحدة ثابتة ولن تتغير، بالتأكيد ستحدث تغييرات لكنها طفيفة، ليست تغييرات جذرية، كل ما في الأمر أن ترامب سيعبث في المنطقة العربية ويكيد المكائد بطريقة مكشوفة، بينما كانت هيلاري ستفعل الأمر ذاته لو فازت، ولكن بطريقة خفية وأكثر دهاءً، الفكرة كلها اختيار ما بين عدو صريح أحمق وعدو منافق عاقل!

وأخيرًا… علينا أن نتساءل عن مصير هيلاري التي هددها ترامب بالسجن فور وصوله للحكم، فهل سينفذ ما قال؟


والآن سؤالي لك أيها القاريء، ما هو رأيك في نتيجة الانتخابات الامريكية 2016 ؟ وهل كنت تتوقع فوز دونالد ترامب في انتخابات امريكا ؟ وبرأيك كيف سيؤثر فوزه على المنطقة العربية ؟ وعلى الجالية العربية في أمريكا تحديدًا؟
2

شاركنا رأيك حول "دونالد ترامب … الوجه الجديد لأمريكا! – تقرير"