المجتمع العلمي يفقد السبب في اكتشاف المادة المظلمة… عالمة الفلك فيرا روبين

وفاة فيرا روبين عالمة الفلك
0

مَن منا لا يعرف من هي فيرا روبين؟! حسناً، أنا لم أكن أعرفها إلا عندما شرعت في كتابة هذا المقال، لربما كانت تغيب عني وعنكم العديد من الأمور الهامة، كمعرفة من هي فيرا روبين، ومن هو الذي قام ببناء سور الصين، إضافةً لما هو طول نهر النيل بكل فروّعه!

نعم، هي أمور مُهمة فعلاً لكن الحياة فرضت علينا أن نهتم بالسفاسف ونترك ما هو قيّم حقاً لموعد رحيله حتى ندرك مدى أهميته!

المهم، فيرا روبين عالمة جليلة قد توفيت. وكالعادة، لا تُعرف قيمة المرء إلى بعد أن يموت وكأنّ للموت رهبة يُضيفها لحياة البشر فيمنحهم شيئاً من الخلود والقدسيّة!

وهنا بدورنا نتكلم عن فيرا روبين، التي توفيت يوم الأحد المُنصرم والتي جلبنا إليكم في هذا المقال مُوجزا مُختصراً وسريعاً عنها وعن إنجازاتها.

(فيرا روبين) العالمة الأمريكية التي صادف لها أن ترى النور لأول مرة في حياتها في عام 1928 كان اليوم الموافق لـ 25 ديسمبر هو اليوم المُحدد لرحيلها، ليس رحيلاً عادياً فحسب، إنما رحيل بعد أن تركت إرثاً علميّاً وبعد أن استطاعت أن تحوز لقب عالمة الفلك!

ولعلَ أبرز ما كان من إنجازاتها، حصولها على القلادة الأمريكيّة الوطنيّة للعلوم، والتي كانت بسبب عديد من أبحاثها أهمها ما يتعلق بموضوع المادة المظلمة وما هيّتها.

بداية حياتها

عالمة الفلك فيرا روبين

كعادة العلماء ومنذ نعومة أظفارهم، الفضول وحب الاستكشاف هي الأشياء التي ميّزت فيرا، كما كان لوالدها دور كبير في صقل موهبتها وشغفها تجاه الفلك، إذ كان دائماً ما يُرافقها إلى اجتماعات الفلكيين الهوّاة، كما ساعدها في بناء تليسكوب صغير لطالما كانت تحلم به.

بالمناسبة، فيرا تميّزت في فترة دراستها أيضاً، فقد كانت الفتاة الوحيدة التي تخرّجت من قسم الفلك في عام 1948. ومن ثمّ حصلت على درجة الماجستير والحقتها بدرجة الدكتوراة أيضاً.

إنجازها العلمي

على الرغم من عدم حصولها على جائزة نوبل، إلا أن إنجازاتها قد تشهد لها بكميّة كبيرة من الجهد المبذول في هذا المجال الصعب والمعقّد. إذ أن الحسابات القديمة كانت تقول أنّ النجوم البعيدة أو الموجودة على أطراف المجرّات تتحرك أبطأ من القريبة، أما فيرا فقد خالفت هذا وقالت ما هو صحيح، فالنجوم على أطراف المجرّات تتحرّك بشكل أسرع مما هو متوقع!

وخلال البحث لطريقة ربط بين ما توصلت إليه من جهة، وبين قوانين الجاذبيّة المتعارف عليها من جهة، توصّل العلماء إلى مادة كونيّة لا يُمكن رؤيتها، مادة تشكّل 27 بالمئة من الكتلة والطاقة الموجودة في الكون، مادة أُطلق عليها بالإجماع اسم المادة المظلمة.

ولم تقتصر إنجازاتها العلميّة على هذا فحسب، بل قامت بدراسة المجرّات في الكون وحاولت أن تفسّر سبب توسّعه أيضاً.

مُعارضة قوانين الفيزياء!

كما قلنا، باكتشاف فيرا لقوانين مُعينة أدت إلى تضارب بين ما هو مُتعارف عليه وما قد توصّلت إليه كان من اللازم وجود تفسير لأجل إيضاح هذه القضيّة التي لربما أثارت بعض الجدل.

فالنتيجة التي توصّلت إليها فيرا بأن المادة على أطراف المجرّات تدور بشكل أسرع مما كان متوقع، وقريب من سرعة النجوم التي تدور في المركز. تعارضت مع القانون المعروف بأنّ وجود كتلة كبيرة في المركز – كالغبار والنجوم – يعني أن الأطراف ستتحرك بشكل أسرع كون أن كتلتها أقل!

أما تفسير هذا فقد كان وجود هالة من مادة مُعتمة تنشر الكتلة عبر المجرّات، ولم تُلاحظ هذه المادة بشكل مُباشر، بل تم التوصل إليها فيما بعد وكانت هي المادة المظلمة.

الرحيل

فيرا روبين عالمة الفلك

قال آلان روبين، ابن العالمة فيرا وأستاذ علم الأرض في جامعة برينستون أن والدته قد توفيت يوم الأحد في دار للمُسنين في الولاية، وذلك بعد مُعاناتها لعدّة سنين مع مرض الخرف.

0

شاركنا رأيك حول "المجتمع العلمي يفقد السبب في اكتشاف المادة المظلمة… عالمة الفلك فيرا روبين"