من حلم إلى كابوس… قصة حياة أسطورة الأرجنتين “إيفا بيرون”

ايفا بيرون
0

إيفا بيرون، هي الزوجة المخلصة للرئيس الأرجنتيني خوان بيرون، نالت لقب السيدة الأولى في الأرجنتين من عام 1946، أي منذ تولى زوجها رئاسة حكم البلاد حتى وفاتها في عام 1952، إيفا والتي تعرف باسم “ماريا إيفا دوارتي”، لم يكتف محبوها بألقابها المعروفة فأطلقوا عليها لقب إيفيتا أي (إيفا الصغيرة)، وهي التي لعبت دوراً هاماً في حياة زوجها ودوراً هاماً في شؤون البلاد، لذلك ستجد من يحبها بشدة ومن يكرهها بنفس الشدة من الجانب الآخر، تعالوا لنعرف كل الأحداث التي أدت إلى ذلك الحب والكره على حد سواء.

منذ حداثتي أحببت الفيلم الراقص الذي تناول سيرة الشخصية باعتبارها من الشخصيات البارزة في تاريخ الأرجنتين والعالم، والتي يجب أن تُخلد، وبالفعل أجدني أقع في غرام “مادونا” وهي تؤدي دورها ببراعة متناهية في ذلك الفيلم المسمى بـ “إيفيتا”، فهو فيلم راقص في مجمله وحالم بملكاته الخاصة، ملأه جم المشاعر والإحساس المرهف من بؤس وشقاء وحلم ونجاح ومرض وكل شيء، إنها الخلطة الحقيقية لاكساب الحياة وجهاً شفافاً من خلال التعرف على صاحب السيرة نفسه.

الفيلم كله راقص، بعضها رقصات كاستعراضات، وبعضها بل ومجمل الفيلم نفسه رقصات تتناغم بهدوء على مدار الفيلم نفسه – الحوار نفسه غنائي – فأصبح بذلك الفيلم الراقص الأول الذي يطفو إلى ذاكرتي، إذا ما ذكرت الأفلام الاستعراضية الراقصة.

دعونا نرجع لنعرف ما هي قصة “ماريا إيفا” باختصار؛ علّنا ندرك لماذا هي امرأة عظيمة فعلت ما تريد واستحقت النجاح الذي آلت إليه في النهاية!

طفولة إيفا بيرون

طفولة ايفا بيرون

طفولة إيفا لم تكن سهلة كما سنعرف فقد ولدت في “لوس دولدوس” في الأرجنتين وذلك في السابع من مايو لعام 1919 وهي ابنه الخوان “دوارتي” والخوانا “إيبارجوري” وهي أسرة مفككة لعدد من الأطفال خمسة أصغرهم “ماري”، عاشت الأسرة في مزرعة منزل على الشارع الرئيسي في بلدتهم الصغيرة “الاتحاد” وكان والدها يدير تلك المزرعة لكنه يتقاسم الدخل بين أسرته الأولى وأسرته الثانية والتي من بينها “ماريا” وأخواتها.

منذ حداثة “ماريا” أخذت الحكومة كل الأراضي التي يديرها الأثرياء، وبذلك وجد أبيها نفسه بلا عمل فعاد إلى مسقط رأسه ذاهباً لأسرته الأولى، فوجدت والدة “مارى” نفسها مع خمسة أبناء وحدها بلا أي عائل للعائلة، فاضطرت لترك المنزل الكبير والانتقال إلى آخر أصغر بالقرب من السكك الحديدية، حيث عملت كخياطة لأهالي البلدة.

ومن أجل ذلك التحول الكبير في مجرى حياة الأسرة، كانت إيفا من دون أصدقاء دائماً، وأصبحت العائلة بكاملها منبوذة ودائماً ما كانت موصومة بالعار.

جاء انتقال الأسرة مرة أخرى من بلدتهم “الاتحاد” إلى “جونين” ضرورياً، فهو فرصة مثالية للخروج من عنق الزجاجة إلى نطاق أرحب وأوسع وذو فرص عمل أفضل للجميع، وبالفعل وجد الأشقاء الكبار بعضاً من فرص العمل المناسبة ومن ثم استطاعت “إيفا” وأخواتها البنات الذهاب إلى المدرسة والحصول على بعض الاستقرار النسبي.

الطموح المبكر

مراهقة ايفا بيرون

وصلت “إيفا” لسن المراهقة فُفتنت بعالم السينما الأخاذ والرقص المتاح دائماً ونجوم السينما الأمريكية اللامعين، فكانت من أحلامها في الحياة أن تصير واحدة منهم وتعيش بأريحية مثلهم، فقررت الذهاب إلى العاصمة الأرجنتينية “بوينس آيرس” لتصبح نجمة مشهورة.

الوالدة لم تكن راضية عن ذلك إلاّ أنها رضخت أمام قوة شكيمة ابنتها المصممة على تحقيق الحلم الكبير، ففي عام 1935 – كانت إيفا حينذاك تبلغ الخامسة عشر فقط – سافرت إلى العاصمة مع والدتها رغم معارضتها للتقدم إلى محطة إذاعية، واستطاعت رغم صغر سنها أن تحصل على وظيفة بالفعل في الإذاعة، مما أثار حفيظة الوالدة لأنها لم تستطع الرجوع بابنتها.

جاءت معاناة إيفا صعبة في سنوات عملها الأولى، ومع الإصرار وعدم التراجع استطاعت في وقت لاحق أن تشتهر كما تريد.

وجدت إيفا أن حياة العاصمة ليست سهلة كما كانت تتخيل، فقد جاءتها في وقت مشّوب بالكثير من التغيير السياسي، فكان الحزب الراديكالي قد سقط من السلطة وقتها، وحل محلهم ائتلاف المحافظين وأصحاب الأراضى الأثرياء، والذين قاموا بتنحية مجموعة الإصلاحيين السابقين من المناصب الحكومية، ووضعوا تلك الوظائف بين يدى الأصدقاء والمعارف، وكان كل من يعترض مصيره السجن غير المبرر، فتم خلق طبقة أصبحت هي السائدة، وهي الطبقة العاملة والتي يندرج من تحتها الطبقة الفقيرة، وهي طبقة عاجزة عن الوقوف أمام طبقة الأثرياء التي بيدهم كل شيء.

كانت إيفا وقتها من الطبقة العاملة الكادحة، فهي بالكاد تملك القليل من المال الذي لا يستطيع إنقاذها أبداً إلاّ أنّ ذلك لم يفل من عزيمتها على النجاح من شيء.

إلى مصاف الأثرياء

ايفا بيرون أثناء عملها كممثلة

جاء وقت الانفراجة بأن وجدت “إيفا” عمل كممثلة صغيرة في فرقة إقليمية، سافرت من خلالها إلى جميع أنحاء البلاد، برغم مكسبها الضئيل إلاّ أنها لم تنس إرسال معظم ما يأتيها لأمها وأخواتها، وعندما زادت خبرتها في مجال التمثيل عملت كممثلة في المسلسلات الإذاعية وحصلت على أدوار ضئيلة في فيلم صغير.

وفي عام 1943، كانت إيفا قد بلغت الرابعة والعشرين وهو سن مثالي للحياة في حياة أية فتاة؛ لأن حياتها تغيرت نسبياً بأن انتقلت للعيش في حي راقي، واستقرت به وحققت بذلك بعضاً من أحلامها العظيمة، بأن جعلت لنفسها مكانة بين جموع الأثرياء ولو – حتى الآن – بالسكن فقط.

جاء زلزال هائل ضارباً غرب الأرجنتين وذلك في المنتصف من شهر يناير لعام 1944، والذي أسفر عن مقتل قرابة الـ 6000 من البشر، مما جعل الجميع في البلدة يريد تقديم المساعدات، حتى الجيش نفسه وتم ذلك برئاسة العقيد خوان “دومينجو بيرون” البالغ من العمر حينئذ الثامنة والأربعين، وقتها طلب العقيد خوان”بيرون” من الإعلاميين ممثلين ومغنيين وإذاعيين استخدام شهرتهم لتعزيز قضيته، ومن ضمنهم كانت “إيفا” وسرعان ما أصبحا أصدقاء لا يفترقا لأنها وجدت نفسها بين ليلة وضحاها متحمسة لتلك القضية وكأنها قضيتها الأهم على الإطلاق.

سيدة الأرجنتين الأولى

ايفا بيرون سيدة الأرجنتين الاولى

كان خوان”بيرون” يتمتع بحب ودعم الفقراء والمساكين بالمناطق الريفية، إلاّ أنّ الأثرياء وملاك الأراضي لم يكونوا راضين عن أدائه وشعبيته الكبيرة.

وبحلول عام 1945 استطاع خوان”بيرون” أن يصبح وزيراً للحرب، ونائب الرئيس وسلطته التي فاقت الرئيس الأرجنتيني “فاريل” نفسه.

لم يرضي ذلك الأحزاب الحاكمة كالراديكالي والشيوعي فاتهموه بالسلوك الديكتاتوري، وإمعاناً في كسر شوكته قاموا بتعيين “إيفا” كوزيرة للاتصالات فكانت القشة التي قصمت ظهر البعير.

فاستقال بعدها في أكتوبر 1945 مرغماً فتم حبسه فناشدت “إيفا” السلطات والقاضي بأن يتم الإفراج عنه ولكن لا جدوى، كذلك خوان “بيرون” نفسه أرسل للرئيس خطاباً طالبا منه العفو لكن الرئيس لم يستجب، حتى جاء أفراد من الطبقة العاملة محتجين بالإضراب على حبس بيرون التعسفي فتم الإفراج عنه، فتزوج فوراً من “إيفا” بعدما أطلق سراحه بثلاثة أيام وذلك في الـ 17 من أكتوبر لعام 1945، في حفل مدني بسيط وكانت حينها لم تتعدى السادسة والعشرين بينما هو على مشارف الخمسين.

بعدما تزوجا أعلن “بيرون” نفسه مرشحاً للرئاسة في انتخابات 1946 وهي كزوجة للمرشح الرئاسي، فكانت دائماً تحت الرقابة المتعسفة، ودائماً ما كانت الصحافة تشير إلى أصولها غير الشرعية وطفولتها المشردة، إلاّ أنّ ذلك لم يكن ليثير بها أى شجون فكانت رحيمة بالفقراء ودائماً ما كانت تساعدهم، ومن الجانب الآخر كانت تشدد من أزر زوجها طوال الوقت.

بعدها استقالت من وظيفتها الإذاعية وانضمت لزوجها في حملته الانتخابية، ليفوز أخيراً بالانتخابات في الخامس من يونيو لعام 1946، لتصبح من بعدها هي سيدة الأرجنتين الأولى.

حياة إيفا بيرون السياسية

حياة ايفا بيرون السياسية

الأرجنتين كانت دولة ذات اقتصاد قوي ومتين، فبعد الحرب العالمية الثانية عانت الدول الأوربية التي أضرت بها الحرب فكانوا يقترضون من الأرجنتين القمح واللحوم، عامة كانت كسيدة أولى للبلاد تفتح مكتبها لكل الطبقات من العمال والقيادات النقابية في المصانع، والمناقشات المثمرة معهم وكانت تلقي عليهم الخطابات التي تدعم بها زوجها الرئيس.

على الجانب الآخر وبالرغم من أعمالها الكثيرة والخيرة إلاّ أنّ منافسيها والنقاد على أفعالها كانوا كُثر، فقد اتهموها بالتدخل السافر في شؤون البلاد، مما أدى لتحدث الصحافة عنها بشكل سيئ مما جعل رد فعلها سريعاً فقامت بشراء صحيفة خاصة تنشر قصصاً مؤيدة لها، وتقوم بطبع الصور البراقة لها كواجهة جميلة، وبالطبع ارتفعت أسهم مبيعات الصحيفة كثيراً.

وفى يونيو من عام 1947 سافرت “إيفا” – التي أصبحت “إيفيتا” في جولة أسمتها “جولة قوس قزح” بادئة إياها بإسبانيا بدعوة من الديكتاتور “فرانسيسكو فرانكو”، فحافظت بذلك على العلاقات مع إسبانيا قوية ومتينة خاصة أنها ساعدت إسبانيا إبان الحرب العالمية الثانية.

فاستقبلها أكثر من ثلاثة ملايين إسباني في العاصمة، ومن ثم تبعتها في جولات في معظم بلدان أوروبا لكنها لم تلق الترحيب اللائق بها.

ازداد نفوذ خوان “بيرون” في البلاد فأصبح نظامه يسمى بـ “البيرونية”، ومن خلاله ارتفعت نسبة المرأة العاملة بعدما أعطى الكونجرس الأرجنتيني المرأة حق التصويت في عام 1947، وأنشأت حزب المرأة البيرونية عام 1949.

وتم انتخاب بيرون مرة أخرى وذلك عام 1951 إلاّ أنه حينها قد أصبح متغيراً بشدة عن الانتخابات الأولى، فأصبح مستبداً على نحو متزايد، فكان يطلق النار ويسجن كل معارضيه.

الجثمان الخالد

جثمان ايفا بيرون

نرجع عام 1948 حينما تلقت إيفيتا بيرون الآلاف من الرسائل اليومية من المحتاجين يطلبون الغذاء والكساء، فأخذت إيفيتا في بناء مؤسسة رسمية للمحتاجين، وأسمتها “مؤسسة إيفيتا بيرون” وتلقت الكثير من التبرعات من الشركات والنقابات والعمال لكي تقوم بما يلزم الدولة ويوفر الحياة الكريمة للمواطنين من مدارس ومستشفيات.

فعملت بلا كلل أو ملل من أجل أن تترك ورائها الكثير من الإنجازات؛ لتكتشف بعدها بعدما عانت من آلام في البطن إنها مصابة بسرطان الرحم الذي لم يمهلها الكثير فتنحت على إثره من الانتخابات.

ومن حب شعبها لها أقاموا بالقرب من منزلها القرنفلي حتى وافتها المنية في السادس والعشرين من يوليو لعام 1952 عن عمر يناهز الـ 33 فقط، مما جعل زوجها من شدة حبه لها يخطط للاحتفاظ بجثمانها ووضعه في ساحة عرض، ليقوم الجيش بانقلاب عام 1955 على حكمه، وتم نفيه، ليضيع جسد إيفيتا في تلك الفوضى، ولم يظهر بعدها إلاّ عام 1970، حيث أعيد جثمانها في نهاية المطاف للدفن في مقابر أسرتها بـ “بوينس آيرس”، فانتهت بذلك حياتها القصيرة مخلفة ورائها قصتها الأسطورية.

0

شاركنا رأيك حول "من حلم إلى كابوس… قصة حياة أسطورة الأرجنتين “إيفا بيرون”"