10 مؤلفات لتولستوي ستغير من نظرتك للحياة كلياً

روايات ليو تولستوي
5

الكونت ليف نيكولايافيتش تولستوي، المعروف أيضاً بليو تولستوي الكاتب الروسي الذي يعد أحد أعمدة الأدب الروسي ذاعت شهرته ممتدة بين القرنين التاسع عشر إلى القرن العشرين، يعتبره الكثيرون واحداً من أعظم الروائيين على الإطلاق.

ولد تولستوي في عام 1828م، في مقاطعة تولا والتي تقع على بعد 130 ميلاً جنوب العاصمة موسكو لأسرة نبيلة، قام بكتابة العديد من الروايات التي لا تزال خالدة إلى يومنا هذا وتحولت بعض مؤلفاته لأعمال سينمائية ضخمة.

في السطور القادمة سوف نلقي نظرة على أفضل أعماله من الروايات الملحمية الطويلة، والروايات القصيرة التي تصور المجتمع الروسي الذي نشأ وترعرع في حسابات غير روائية من أزمته الروحية وصحوة لاحقة.

(1887) Anna Karenina

رواية آنا كارنينا

تعتبر هذه الرواية أعظم رواية تمت كتابتها على الإطلاق وفقاً لأراء أعلى المؤلفين أو الناس العاديين من العامة على حد سواء، “آنا كارنينا” هي تحفة عام 1887 التي رسمت المجتمع الروسي المعاصر بصورة حية واضحة وضوح الشمس.

تحكي لنا هذه الرواية عن إحدى نساء المجتمع الروسي المحاصرة والمقيدة بسبب التقاليد المجتمعية في ذلك الوقت، أرادت أن تعيش حياة هي تختارها لنفسها على حياة يتم فرضها عليها بواسطة المجتمع، نتيجة لذلك يتم محاربتها من قبل جميع من حولها.

تتمرد وتكافح بطلة الرواية من أجل أن تصل إلى ما تصبو إليه نفسها، حيث تجرأت على ترك زواجها الخالي تماماً من المشاعر من أجل التمسك بحبها غير المشروع مما يؤدي إلى عواقب وخيمة.

‘‘كل العائلات السعيدة تتشابه، لكن لكل عائلة تعيسة طريقتها الخاصة في التعاسة‘‘

عملاق آخر من عمالقة الأدب الروسي “فيودور دوستويفسكي”، وصف رواية “آنا كارنينا” بالعمل الذي لا تشوبه شائبة من الفن؛ ففي حال قررت قراءة رواية من أعمال تولستوي، فهذه الرواية هي ما يجب عليك قراءته أولاً.

(1869) War and peace

رواية الحرب والسلام

رواية الحرب والسلم تعتبر أحد أشهر الروايات التي قام تولستوي بكتابتها، عمل ضخم يحتوي على أكثر من ألف صفحة والعديد من الشخصيات الفريدة من نوعها (بعضها شخصيات تاريخية، وأغلبها شخصيات خيالية)، ولكن هذا هو السبب الذي جعل الكثير يقوم بتخطي هذه الرواية والتوجه إلى ما هو أقصر وسهل القراءة؛ تحفة الأدب الروسي هذه لا يجب على أي حال من الأحول تجاهلها.

 تسرد الرواية قصة المجتمع الروسي وحياة شبكة من الأسر الروسية الأرستقراطية في بداية القرن التاسع عشر فترة غزو نابليون بونابرت لروسيا وانسحابه بعد فشله في محاربة الشتاء الروسي القارص، وتصف الأحداث السياسة في ذلك الوقت، وأيضاً تعطي الرواية صورة واضحة للحياة المترفة التي كانت تعيشها طبقة النبلاء في روسيا في عهد الحكم القيصري.

قراءتك لهذا العمل الشاهق بكل تأكيد مهمة صعبة ومرهقة، ولكن من المؤكد بأنك في النهاية سوف تجني الكثير من الثمار الوفيرة المدفونة داخل صفحات هذه الرواية الملحمية.

“إنّ الحياة تبدو أحياناً باغية في تقسيم السعادة”

(1889) The Kreutzer Sonata

رواية سوناتا الكروتزر

رواية “سوناتا الكروتزر” أخذت اسمها من أحد الألحان الموسيقية التي تحمل نفس الاسم لعازف البيانو والملحن الألماني “فان بيتهوفن” الذي يعد من أهم الشخصيات البارزة، ومن أعظم عباقرة الفن الموسيقي على مر العصور.

تعد هذه الرواية أحد أكثر الروايات المثيرة للجدل والجدلية والتي خضعت للرقابة الفورية من قبل السلطات الروسية بعد نشرها مباشرة، تسرد الرواية تفاصيل جنون العظمة والغيرة المتصاعدة لشخصيتها الرئيسية بسبب زوجته وعلاقتها بشريكها الموسيقي، وتقدير دور الموسيقى والحب والفن في المجتمع، وشرح العلاقة المعقدة ومتعددة الأوجه بين الجنسين، حيث أن هذا العمل المضيء لا يجب تفويته ويجب قراءته.

(1886) The Death of Ivan Ilyich

موت إيفان إيليتش

موت “إيفان إيليتش” أحد الروايات القصيرة المشهورة لتولستوي، بطل الرواية شخصٌ همه الرئيسي هو التفاني في عمله والتطور المهني وهو على استعداد لتحقيق ذلك بأي وسيلة كانت، تروي هذه الرواية قصة خوفه من الموت وفي نهاية المطاف استسلامه لموته المحتم والذي لا مفر منه بعد إصابته بمرض مجهول.

تمتاز الرواية بسهولة القراءة وصغر حجمها، ولكنها تحتوي على معاني عظيمة حيث أنها تعالج موضوعاً حساساً حول الموت وعدم الرغبة في الحياة، وتصور ضعف النفس البشرية وهي أيضاً شهادة قوية على كيفية إيجاد الخلاص الروحي.

قام الكاتب الروسي تولستوي بتأليف هذه الرواية في وقت مر فيه بأزمة روحية عميقة في حياته الشخصية، وقام بنشرها بعد أن قضى تسع سنين من دون كتابة أي حرف من الخيال، تبعها بنشر رواية “آنا كارنينا” في السنة التي تليها.

(1855) The Sevastopol Sketches

قصص سيفاستوبول

قصص “سيفاستوبول” تعتبر من بين أولى كتابات تولستوي، كتبها استناداً على خبرته وتجاربه كملازم ثانٍ في فوج المدفعية خلال حرب القرم التي دارت بين الإمبراطورية الروسية والدولة العثمانية.

تتكون قصص سيفاستوبول من ثلاث حكايات: “سيفاستوبول في ديسمبر”، “سيفاستوبول في مايو”، و “سيفاستوبول في أغسطس”.

كان هدف تولستوي الرئيسي من هذه القصص هو نقل الفظائع الحقيقة والأعمال الوحشية في الحرب للشعب الروسي.

(1899) Resurrection

رواية البعث

البعث واحدة من أجمل روايات تولستوي الطويلة التي كتبها في وقت متأخر من القرن التاسع عشر، وتعتبر أخر أعمال تولستوي الرئيسية قبل وفاته في سنة 1910.

بطل الرواية النبيل “ديمتري إيفانوفيتش” وهو شاب في مقتبل العمر من طبقة النبلاء، كان نموذجاً للشاب المثالي مهتماً بالعلم ومساعدة الآخرين، ولكن بعد التحاقه بالحياة العسكرية يستيقظ في داخله وحشاً، ويغرق في حياة الخطيئة، حيث تسرد الرواية المحاولات الجادة لديمتري للخلاص من حياة الخطيئة والذنوب التي أصبح فيها.

عند قراءة الرواية سوف تشعر بمشاعر معقدة تجاه بطل القصة المعذب بعد قراراته الخاطئة وأخطاء فترة الشباب التي وقع فيها ومحاولاته البائسة للخلاص والغفران، تعد أيضاً عرضاً لاذعاً للقرارات والأحكام التي لا تعد ولا تحصى والمعدة مسبقاً والمتحيزة في نظام العدالة الذي هو من صنع الإنسان، وتستكشف لنا هذه الرواية فلسفة الاقتصاد الجورجي التي أصبح تولستوي أحد المدافعين عنها إلى نهاية حياته.

(1863) The Cossacks

راوية القوزاق

القوزاق هي رواية قصيرة تسرد حياة النبيل “ديمتري أولنين” الذي هو يشبه كثيراً تولستوي نفسه، انضمَّ إلى الجيش بعد أن حرر نفسه من أوهام حياته المترفة والثرية، تعتبر هذه الرواية إلى حد ما كالسيرة الذاتية حيث أخذت جذورها من الحياة والتجارب العسكرية لكاتبها الروسي نحو المراحل اللاحقة من الحرب القوقازية، ولكنها قصة خيالية حول الأرستقراطي الروسي الذي يقع في حب أحد فتيات القوزاق تمتلك الكثير من الصفات المتشابهة مع “آنا كارنينا”.

في هذه الرواية أبدع تولستوي في وصف حياة القوزاق البسيطة والمتعبة في آن واحد بالنسبة لشخص تعود على حياة الثراء، حيث يصور الكاتب مظاهر الترف في روسيا في مطلع الرواية، ثم ينتقل لوصف طبيعة حياة الفقر في القوزاق، بالإضافة إلى وصف الجبال والطبيعة الخلّابة والحياة الخطرة هناك، في حال أردت الاطلاع على حياة وعادات وتقاليد الشعوب فإنني أنصحك بالقراءة لتولستوي بصورة عامة وهذه الرواية بصورة خاصة.

(1882) A Confession

كتاب اعتراف ليو تولستوي

اعتراف إحدى مؤلفات تولستوي التي لاقت نجاحاً كبيراً، وكانت كفيلة بأن تضمن له مقعداً كأحد عمالقة الأدب الروسي، على الصعيد الشخصي استسلم تولستوي لأزمته الأخلاقية والروحية العميقة، على حافة الانتحار، ألزم تولستوي نفسه على إيجاد معنى الحياة مع اطلاع واسع ونهم على النصوص الدينية الأساسية.

تروي هذه السيرة الذاتية لحياة تولستوي رحلته للبحث عن الله وأزمته الأخلاقية العميقة إلى أن يجد صحوته الروحية لاحقاً، يسرد تولستوي في مؤلفتهِ هذه أفكاره الدينية وبحثه عن أجوبة لأسئلته العميقة وهي ’ما الذي سوف يحدث في حياتي؟، و ما معنى الحياة؟، أجوبة هذه الأسئلة كانت مطلباً وحاجة ضرورية لتولستوي.

(1894) The Kingdom of God Is Within You

كتاب ملكوت الرب في داخلكم

ملكوت الرب في داخلكم وهو أحد أطروحات تولستوي الفلسفية العميقة كتبها بعد أن وجد صحوته الروحية، يستكشف لنا هذا الكتاب العلاقة المهمة وفقاً لرأي تولستوي بين الدين، وحب السلام، والدعوة إلى نبذ العنف، وإيمان تولستوي الثابت بأحد العبارات في العقيدة المسيحية تدعى (تحويل الخد الأخر)، وهي عبارة تدعو لتقبل الأذى من دون الانتقام من أجل نشر التسامح.

تم حظر هذا الكتاب في روسيا منذ أن اعتبرت رسالته تهديداً لمصالح الكنيسة والدولة، على أي حال، هذه الأمور لم تمنع انتشار أفكار تولستوي حول المقاومة من دون العنف والدعوة إلى السلام.

عند قراءتك لهذا الكتاب فإنه سوف يغير فيك الكثير، حيث أن المواضيع التي تحتويها أوراق هذا الكتاب كان لها تأثير عميق على بعض من أكثر الشخصيات جوهرية في القرن العشرين، مثل “مهاتما غاندي” و “مارتن لوثر كينغ”.

(1885) My Religion

رواية عقيدتي

عقيدتي هي جزء من سلسلة من الكتب التي كتبها تولستوي، تلخص تفسيره الخاص بخصوص علم اللاهوت المسيحي بعد الأزمة الروحية، والفترة المضطربة في عامه الخمسين بدأ بالأيمان بتعاليم الأخلاق المسيحية في حين رفض التصوف والدين المنظم.

مؤلفة تولستوي هذهِ تمتاز بصعوبة القراءة حيث أنها بعيدة كل البعد عن أعماله الروائية السابقة، قراءتك لهذا العمل سوف يمنحك إدراك أعمق للفلسفة الخاصة لتولستوي أحد أعظم الروائيين على الإطلاق.

5

شاركنا رأيك حول "10 مؤلفات لتولستوي ستغير من نظرتك للحياة كلياً"