مراجعة الحلقة الثالثة من الموسم الخامس من مسلسل Prison Break بعنوان “الكاذب”

0

انهيت للتو الحلقة الثالثة من الموسم الخامس وفي الواقع شعرت بإحباط كبير فقد انهيت الحلقة وأنا أشعر بالصداع وليس المتعة على الإطلاق فقد بدأت أمِل الأمر كله وهذا ليس لعدم وجود أحداث بل أن الأحداث متسارعة كعادة المسلسل، ولكن كنت طوال الحلقة أشعر بالديجافو فكل شئ مُكرر ومُعاد وشوهد من قبل.

مايكل محبوس والموسم يدور كالعادة حول إخراجه من السجن. حسنًا لا بأس، فأنت قد أقررت ضمنيًا أنك مُقتنع بتكرار الفكرة نفسها مادمت قد قررت المشاهدة ولكن لماذا نفس الأحداث حلقة تلو الحلقة؟! عميلين للحكومة لا نعرف لمن ولاءهم يطاردون سارة مرة تلو المرة، لينك يتعرض لمحاولة القتل وينجو بشكل ساذج مرة تلو المرة، مايكل يحاول الهروب عن طريق الوصول لسطح السجن ويفشل مرة تلو المرة، يتم الإشارة لاسم بوسيدون والمؤامرة الكُبرى التي تدور ولا نفهم ما هي مرة تلو المرة. لقد أصابني الدوار وشعرت بالملل وأنا اشاهد وشعرت أن الأمر أقرب لنسخة باهتة ومشوهة من الموسم الأول للمسلسل.

بين اليمن ونيويورك

مراجعة الحلقة الثالثة من الموسم الخامس من مسلسل Prison Break

كالعادة تنقلت الحلقة بنا بين اليمن ونيويورك، حيث نبدأ من السجن اليمني لنجد “مايكل” ينقل من الوشم المرسوم على ذراعه إحدي آيات “سورة يوسف” وبكتبها بطريقة معينة لتأخذ شكل خريطة ولم أفهم كيف هذا ولكن يبدو أن “شيبا” و “لينك” كانوا أذكياء بما يكفي للفهم ولتحديد المكان المطلوب، وهو ورشة قام بتأجيرها “مايكل” منذ سنوات ليكتشفوا هناك أن “مايكل” كان يُخطط لتهريب الإرهابي “أبو رمال” من السجن.

وفي السجن اليمني نجد “أبورمال” الممثل التركي يُلقي خطبة بعربية ركيكة للغاية لقتل الفاسقين ويأمر بقتل المعتقل المثلي ورفيق مايكل في الزنزانة “سيد” لتطبيق الشريعة الإسلامية ويحاول “مايكل” التدخل لإنقاذ رفيقه ولكن “أبو رمال” يتجاهله وفي اللحظة الأخيرة يتدخل أمن السجن لإنقاذ المعتقل.

وفي نيويورك يطارد اثنان من العملاء الحكوميين “سارة” ويقولوا أن هذا جزء من خطة “بوسيدون” حيث أن مراقبة سارة ستوصلهم لمعرفة مخطط “مايكل” وتقودهم إليه؟!! وهنا شعرتُ بالغباء!! ماذا؟! تقودهم إليه؟! أليس “بوسيدون” هو من وضع مايكل في السجن اليمني ويعرف مكانه جيداً؟!إذن ما المقصود بأن “سارة” هي من ستقودهم إليه؟!

الفخ

سارة مسلسل prison break الموسم الخامس

ثم نعود إلى اليمن ومحاولة “لينك” و “سي نوت” لاستخراج جوازات سفر مزيفة لكل من “مايكل” و “لينك” ثم قراراهم بالإنقسام لفريقين فيذهب “لينك” و “شيبا” للحصول على جوازات السفر ويذهب “سي نوت” و “ووالد سيد” للعمل على قطع الكهرباء لتيسير هروب “مايكل” و “سيد”. وبينما ينجح الأخيران في قطع الكهرباء يفشل “لينك” و “شيبا” في الحصول على الجوازات حيث نُدرك أنهم قد وقعوا في فخ وأصبحوا أسرى لداعش ويتم حبس “لينك” في مكان يُشبه المخزن ويقوم واحد من التنظيم باستجواب “شيبا” لمعرفة من هؤلاء الأمريكيين ولماذا تعمل معهم وكالعادة مع مشاهد “لينك” يتم الاستخفاف بعقولنا حيث يقوم بتحطيم باب المخزن الحديدي وإنقاذ “شيبا” في مشهد عبثي أقرب لأفلام الأبيض والأسود وكأن داعش مجموعة من الحمقى سيتركون أمريكي أسير لديهم مع حارس واحد فقط مشغول باستجواب الفتاة!!

الشريكان وفشل محاولة الهروب

مايكل مسلسل prison break الموسم الخامس

ثم نعود إلى السجن لنعرف المفاجأة ونفهم سر وجود مايكل في السجن اليمني وفي رأيي كانت هذه هي الاستفادة الوحيدة من الحلقة حيث نكتشف أن “مايكل” و “سوط” شريكين ويعملان مع المخابرات المركزية الأمريكية للعمل على تهريب مساجين بعينهم من سجون الدول الآخرى وهما يعملان سويًا منذ عدة أعوام وقاموا بعدة عمليات تهريب لمساجين من سجون في دول مثل كولومبيا ومصر.

ووجودهم في السجن اليمني كان عملية لصالح الحكومة الأمريكية لتهريب الإرهابي “أبو رمال” ولكن تم الغدر بهم بشكل لم نفهمه بعد وتركهم في السجن لمدة أربعة أعوام. ولهذا يُقرر مايكل أنه لن يقوم بتهريب “أبو رمال” ويقوم بسرقة ساعة يد واحد من الحراس ودسها خلسة في معطف “أبو رمال” ولكن بعد أن يجدها الحارس وقبل أن يقرر وضع “أبو رمال” في الحبس الإنفرادي يتم قطع الكهرباء.

بعد أن يتم قطع الكهرباء يبدأ “مايكل” ورفاقه في عملية الهروب وهنا رأيت لمحة تغيير في شخصية “مايكل” لم أرها من قبل، ف”مايكل”  الذي كان يُضحي بكل شئ مقابل إنسانيته ورفضه لترك أحدًا وراءه للموت والذي كان يُغير خطته مرات عديدة فقط كي لا يتسبب في قتل أي شخص نراه وهو يترك خلفه رفيقه “سيد” عندما تتعقد الأمور ويقرر أاستكمال عملية الهرب بدونه وبالفعل يصلوا لسطح السجن ولكن يكتشف حراس السجن الأمر لينتهي كل من “أبو رمال” و “مايكل” في الحبس الإنفرادي وتفشل عملية الهروب وكذلك يُدرك “أبو رمال ” أن “مايكل” كان يخدعه فيتوعده بالموت.

انتهت الحلقة الثالثة وما زلنا حتى الآن لم نتعرف على خريطة السجن المحبوس به “مايكل”، ولم نقترب بما يكفي من أي شخصية داخل السجن لنحبها أو نكرهها، شخصيًا لم ارتبط بأحد منهم حتى الآن ولا أظن أنني سأنفعل بأي شكل إذا لم ينجح أيًا منهم في الهروب مع مايكل وهذا في رأيي أحد أكبر عيوب هذا الموسم.

كان جزء من نجاح الموسم الأول هو ارتباطنا بالشخصيات المحيطة ب “مايكل” كما ارتبطنا به هو نفسه فكنا نحب “سوكريه” و “أبروزي” و “سي نوت” وغيرهم، أما هذا الموسم حتى الآن نكاد لا نعرف أيًا ممن حوله ولا نعرف هل ستكون الست حلقات الباقية من السيزون كافية لذلك أم لا؟!

فقط ننتظر الحلقة القادمة ونأمل أن تتطور الأحداث للأفضل.

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة الحلقة الثالثة من الموسم الخامس من مسلسل Prison Break بعنوان “الكاذب”"