ماهي البيانات التي سرقها القراصنة من ياهو ؟ ومن هم الأشخاص الذين استهدفوهم؟

اختراق ياهو yahoo hacking
0

عند اطلاعي على خبرٍ يخصُ الشركة الأمريكية المتوفاة ياهو يتبادر إلى ذهني سؤال ابحث له عن إجابة.. من هو المسؤول عن سقوط هذه الامبراطورية؟!

أنها عملاقة الإنترنت في فترة التسعنيات، كانت واحدة من الواجهات الأكثر شعبية على شبكة الإنترنت، ساعدت المستخدمين على تصفح الإنترنت بشكل أفضل، والإطلاع علي آخر الأخبار، وتوفير الموسيقى التي يحبونها والكثير غير ذلك، ولكن أين ياهو الآن لماذا لم تستطع البقاء في السوق؟

ولكن على ما يبدو أن خسارة الشركات الرائدة لمواقعها القوية في نهاية المشوار، وفي كثير من الأحيان تكون النهاية غير سعيدة على الإطلاق، ويبدو أن ذلك قد أصبح ذلك قانونًا راسخًا في عالم صناعة التكنولوجيا، ألا يُذكرنا هذا بما حدث لعملاقة الهواتف المحمولة الفلندية “نوكيا”؟!

على ما اعتقد أنها نفس النهاية، تأتي هنا كلمة المدير التنفيذي لنوكيا التي أنهى بها مؤتمر استحواذ شركة مايكروسوفت على نوكيا “we didn’t do anything wrong, but somehow, we lost“.. نحن لم نفعل أي شيء خطأ، ولكن بطريقة ما خسرنا، ولذلك ليست الأخطاء فقط هي سبب الخسارة.

ولذلك ليس عليك فعل شيء خطأ لتخسر، فطالما منافسك موجود وجاهز لفعل الأشياء الصحيحة ومجارة التطور، فحتما سيكسب هو الجولة وستخسر أنت..!.

ولا شك أن الاختراقات التي حدث لياهو في عامي 2014 و2013 لها دور كبير في سقوط عملاقة الإنترنت وخروجها من السوق.

ولكن من وراء هذه الاختراقات وما السبب فيها… هذا ما سنتعرض له سوياً

يوم أمس الأربعاء وجهت وزارة العدل الأمريكية الاتهام إلى 4 مواطنين روس، من بينهم اثنان لهما علاقات مباشرة مع جهاز الأمن الفيدرالي FSB، فهما متهمين بجرائم قرصنة حاسوبية وتجسس اقتصادي وغيرها من الجرائم الجنائية المتصلة بما حدث لشركة خدمات الإنترنت ياهو منذ شهر يناير 2014.

وبناء عليه صرحت الشركة الأمريكية ياهو بأن عمليات الاختراق التي تعرضت لها ترعاها حكومات لا أشخاص، وبذلك  يكون المتهم الآن هي الحكومة الروسية.

وقد أصدرت وزارة العدل الأمريكية لائحة من 39 صفحة بها ما توصلت إليه التحقيقات، وأسماء المتهمين وهما:

  1. ديمتري دوكوتشايف البالغ من العمر 33 عاماً وهو مواطن روسي ومقيم بروسيا.
  2. إيجور سوشتشين 43 عاماً وهو مواطن روسي.
  3. أليكسي بيلان ومعروف باسم “Magg” وهو مواطن روسي أيضًا.
  4. كريم باراتوف ومعروف باسم “Kay” يبلغ من العمر 22 عاماً وهو مواطن يحمل الجنسيتين الكندية والكازاخستانية ومقيم في كندا.

متهمين اختراق ياهو Yahoo Hacking

ومن المعروف أن اختراقات ياهو كانت من أكبر الاختراقات التي حدثت في تاريخ الإنترنت، وذلك حسب الأرقام التي أعلنتها، حيث أعلنت أنها كانت ضحية لحادثي اختراق على الأقل من طرف ثالث غير مصرح له.

فكان الاختراق الأول لحوالي مليار حساب مستخدم وذلك في شهر أغسطس لعام 2013، بينما الاختراق الثاني فكان لحوالي 500 مليون حساب مستخدم وذلك في شهر يناير لعام 2014.

وقد صرحت  السيدة “Mary B. McCord“، القائمة بأعمال مساعد النائب العام ورئيس قسم الأمن القومي بوزارة العدل عن التهم قائلة:

Mary B. McCord

“تواصلُ وزارة العدل إرسال رسالة قوية مفادها بأننا لن نسمح لأفراد أو جماعات أو دول قومية أو مزيج منهم بأن يهددوا خصوصية مواطنينا أو المصالح الاقتصادية لشركاتنا أو أمن بلدنا”

وإن أحد القراصنة المذكورة أسمائهم كان من بين أكثر المجرمين الإلكترونيين المطلوبين من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي لأكثر من ثلاث سنوات.

ولكن يبقي السؤال المهم ما السبب وراء هذه الاختراقات، وماذا استهدف القراصنة الروس..!؟

 تُشير وزارة العدل الأمريكية أن بعض الحسابات المُخترقة كانت غنيمة كبيرة لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي FSB، وأن من ضمن الحسابات المخترقة حسابات تخص صحفيين روس ومسؤولين حكوميين روس وأمريكيين، وموظفي الشركة الروسية البارزة للأمن السيبراني وغيرها من الشركات الأخري.

وأن هناك حسابات موظفين ضمن شركة مصرفية استثمارية روسية وشركة نقل فرنسية وشركات خدمات مالية أمريكية، وشركات أسهم خاصة ومحفظة بيتكوين سويسرية وشركة مصرفية وشركة طيران أمريكية.

بذلك روسيا أصبح لديها حافظة أسرار اقتصادية لا بأس بها، ولكن هل ترغب روسيا في تأكيد مدي قوتها للعالم وخاصة للولايات المتحدة الأمريكية.. أم هو عداء سياسي ترغب فيه روسيا بتأمين نفسها؟

لأننا كما نعلم أن هذا ليس أول اتهام بالقرصنة رسمي  توجه الحكومة الأمريكية لروسيا ، فهناك الاتهام الأشهر الذي لم يمر عليه شهور وهو قرصنة الانتخابات الأمريكية حينما تعرض البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي الأمريكي للاختراق ونشر رسائل منه علي موقع التسريبات الشهير ويكيليكس.

وكان هذا اتهام رسمي صدر من البيت الأبيض وقتها، ورد عليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “بأنه هراء وليس صحيح بالمرة وليس لروسيا شأن بالانتخابات الأمريكية، وأنه واثق في الشعب الأمريكي لأنه سيختار الرئيس المناسب له”

ليس هناك أدني شك أن إعلان وزارة العدل الأمريكية هذا يعتبر طوق نجاة لشركة ياهو، لأنه يخفف العبء عنها بتقديمه دليل عن أن الهجمات التي تعرضت لها الشركة ترعاها حكومات أجنبية، ولكنه بالطبع ليس مبرر لتقصير ياهو.

ولا شك أن احتمالية محاكمة هؤلاء القراصنة المتهمين في الولايات المتحدة تعتبر غير مطروحة بسبب عدم وجود معاهدة لتسليم المجرمين بين روسيا وأمريكا.

ولكن هل سترد روسيا على هذا الاتهام الرسمي..!؟، هذا ما ستوضحه الأيام القادمة بكل تأكيد.

 

0

شاركنا رأيك حول "ماهي البيانات التي سرقها القراصنة من ياهو ؟ ومن هم الأشخاص الذين استهدفوهم؟"