حذاري … استخدمك المفرط لجوجل سيؤدي الى فقدان ذاكرتك؟

حذاري ... استخدمك المفرط لجوجل سيؤدي الى فقدان ذاكرتك؟
0

أصبح محرك البحث جوجل جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية، فمن خلاله يمكننا البحث عن أي معلومة نريدها مثل معنى كلمة معينة، اسم فيلم، موعد وصول القطار، حالة الطقس أو وصفة لتحضير الدجاج بالكاري. ولكن بينت دراسة جديدة أجريت من قبل جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة أن اعتمادنا بشكل دائم على محركات بحث الانترنت قد يؤذي ذاكرتنا.

فحسب الدراسة التي أعدتها الباحثة في العلوم العصبية Betsy Sparrow، حلت الانترنت في الاونة الاخيرة محل دماغنا في تذكر المعلومات التي يمكننا البحث عنها بسهولة عبر الأثير . فبينما يتذكر مدمني استخدام الانترنت أين سيقومون بالبحث عن المعلومة التي يريدونها فانهم ينسون المعلومة بذاتها التي يبحثون عنها.

فكما يقوم جهاز الكومبيوتر باستخدام قرص صلب خارجي لتخزين البيانات، فأن دماغنا يستخدم الانترنت كنسخطة احتياطية له. فالعديد منا الان يستخدم الانترنت بشكل كبير ومن الصعب أن تجد أحدا بدون اتصال بشبكة المعلومات، مما يعني أنه بامكاننا الاعتماد دائما على تذكر أين قرأنا معلومة ما على الانترنت للوصول ايها مرة أخرى. وكنتيجة لذلك أصبحنا ننسى المعلومات التي نعتقد أننا لن نستخدمها مرة أخرى.

وحسب رأي الباحثة “أصبح الناس فعليا لاتقوم باجراء أي مجهود  لتذكر معلومة ما اذا كان بامكانهم البحث عنها لاحقا”.

وقد نصاب بالاضطراب اذا لم نستطع ايجاد ما نبحث عنه على الشبكة العنكبوتية. و أصبح فقدانك لهاتفك الذكي بمثابة فقدانك لصديق عزيز عليك.

تم اخضاع الاشخاص الذين اجريت الدراسة عليهم لأربعة تجارب قامت باختبار ذاكرتهم في تذكر معلومات يسهل البحث عنها على الانترنت، واذا ما كانوا يستجيبون لمفردات تتعلق بالكمبيوتر بطريقة أسرع من الكلمات الأخرى واذا ما كان باستطاعتهم تذكر أين سيقومون بالبحث عن هذه المعلومات.

هل تعتقد أن اتصالك الدائم بالانترنت قد أثر على قدرتك في استرجاع وتذكر المعلومات؟ وهل تقوم ببذل أي جهد لتذكر هذه المعلومات اذا كنت تعلم أنه يمكنك البحث عنها لاحقا؟

بالنسبة لي شخصيا فجوابي لا للشق الأول ونعم للشق الثاني من السؤال ،أو على الأقل هذا ما أعتقده 🙂

المصدر: PDF

0