دروس نتعلمها من كبرى الشركات العالمية في ادارة حساباتها الإجتماعية!

8 نصائح لتغريد فعال على Twitter 2
0

لا يتطلب الأمر شهادة من اعرق الجامعات العالمية ولا معرفة بالكيمياء العضوية لتكون ناجحا في مجال الإعلام الإجتماعي, القصة كلها بحاجة الى الفطرة السليمة Common Sense و القليل من قواعد الإتيكيت … و لكن للأسف حتى بعض الشركات الكبيرة افتقدت الى هذه الخصال في ادارتها لحساباتها الإجتماعية!

في هذه المقالة, سوف أطلعكم على بعض العبر و الأخطاء التي وقعت بها كبرى الشركات العالمية في ادارتها للحسابات الإجتماعية و التي أدت في بعض الأحيان الى الإضرار بسمعتها التجارية و خسارة مكانتها لدى جمهور المتابعين.

كنّ شفافاً و لاتفرض قوانينك على الآخريين.(شركة Nestle و حملة السلام الأخضر)

في العام 2010, بدأت منظمة السلام الأخضر green peace بحملة على الفيسبوك ضد شركة نستله و ذلك بسبب استخدامها لزيت جوز الهند من غابات تم جردها في اندونيسيا لهذه الغاية. كانت هذه الحملة تقوم على تغيير صورة الملف الشخصي الى صورة شعار نستله من قبل الأشخاص المشاركين فيها.

في هذه الظروف, من المفروض أن يكون فريق الإعلام الإجتماعي لدى الشركة على استعداد للتعامل مع الإنتقادات التي سوف يواجهونها على اثر هذه الحملة, و لكن للأسف بدا الفريق بغاية السخافة و الصبيانية حيث نشرت الصفحة بأنه سوف يتم حذف أي تعليق أو مشاركة من قبل الأشخاص المشاركين في هذه الحملة

نستله

الأسوء من ذلك هو تورط الشركة في مناقشات و ردود أحرجت مدير الصفحة من قبل أحد المنتقدين الذي علق ” نعم انها قوانينك, انها صفحتك, و لقد خسرت زبوناً لتوك, لقد ربحت معركة و لكن خسرت حرباً, هل أنت سعيد؟

لا تكن ساخراً, سخريتك قد تفسر بشكل خاطئ ( Kenneth Cole و الثورة المصرية )

في فبراير 2010 وفي خلال الثورة المصرية, غردت صفحة كينث كول التغريدة أدناه:

كينث كول

و التي تعني “الملايين غاضبين في القاهرة, اشاعة تقول بأنهم قد سمعو بتشكيلة الربيع الجديدة المتاحة أونلاين”

فسرت هذه التغريدة بشكل سلبي جداً, حتى أن البعض اعتبرها اهانة لأرواح الشهداء المصريين الذين استشهدو في ذلك اليوم, وعلى اثر هذه التغريدة, استلمت الشركة الكثير من الإنتقادات مما دفعها الى الإعتذار علناً من خلال تويتر.

كينث كول

من الواضح أن الشخص الذي كان يدير حساب تويتر كان يعتقد أن توظيف أحداث الثورة في مصر في تغريدته و استخدام Egypt#  هاش تاغ سوف تجلب بعض الإنتباه لشركته على تويتر, و لكن للأسف لم يدرك هذا الشخص حقيقة الواقع المؤلم على الأرض في ساحة التحرير و لم يكن متفهما لعامل اختلاف الثقافات بين الشرق و الغرب… و أن هذه التغريدة سوف تكون السبب لطرده من وظيفته!

اذا أخطأت,  بادر بالإعتذار فوراً ( Habitat و مشكلة الهاش تاغ المزور)

في العام 2009, بدأت شركة Habitat البريطانية المتخصصة ببيع المفروشات و الأدوات المنزلية باستخدام علامات الهاش تاغ في تغريداتها,  و ذلك سعيا في الحصول على بعض الإنتباه على تويتر… و لكن المشكلة بدأت مع ارسال الشركة لتغريدات متضمنة لعلامات هاش تاغ لا تمت بها بأي صلة و بمنتجاتها أو بالتغريدة نفسها, مما أدى وقوع الشركة في فخ الشكاوي و قيام الكثير من المغردين بانتقاد الشركة مباشرة…الخ,

هابيتات

و لكن ما زاد الطين بلة هو تجاهل الشركة لإنتقادات المغردين و بدلا من الإعتذار منهم, اكتفت الشركة بحذف التغريدات و التزام الصمت مما ادى الى تدول موضوع تغريدات الشركة في المدونات  و الشبكات الإجتماعية الأخرى, و مع ازدياد حجم الإنتقادات, اضطرت الشركة الى تقديم اعتذار و لكنه كان متاخراً بعض الشئ!

لا تتحول الى رجل مبيعات ( مايكرو سوفت و زلزال اليابان)

خلال فترة الزلزال الذي ضرب اليابان العام الماضي, ذهبت مايكروسوفت ممثلة بحساب Bing  على تويتر بالتبرع بـ 1$ لضحايا الزلزال مقابل كلRETWEET  اعادة تغريد! طبعا كان رد فعل متابعين بينغ على تويتر سلبياً جدا لهذا العرض و ذلك بسبب استغلال مايكروسوف لهذه الكارثة الإنسانية وتوظيفها كأداة تسويقية!

بينغ

في المقابل قام جوجل أنذاك بتطوير ميزة لإيجاد المفقودين  و قامت سكايب بإعطاء مكالمات مجانية دولية لليابانيين المتضررين من الزلزال, طبعاً هذه المبادرات من جوجل و سكايب لقت تقدير كبير من المتابعين على عكس ما قامت به مايكروسوفت.

أخيرا, هل لديك أي درس آخر تود أن تشاركه معنا… انا بانتظار تعليقاتكم و أرائكم.

0

شاركنا رأيك حول "دروس نتعلمها من كبرى الشركات العالمية في ادارة حساباتها الإجتماعية!"

  1. محمد حبش

    يمكنني أن اورد قصة مارك زوكربيرغ عندما حدث حالته على فايس بوك قائلاً ( للتو قتلت خنزيراً ومعزاة ) وهو كان يقصد أننا نحن البشر نقتل هذه الحيوانات لنأكلها وهي تضحية عظيمة من الطبيعة ، إلا أن جمعيات حماية الحيوانات ضاجت وغضبت واعتقدت أنه يشجع على قتل الحيوانات بلا مبرر .. تكلف مارك الكثير من الوقت لإعادة تلميع صورته عن طريق الأفعال الخيرية التي قدمتها فايس بوك .. حتى أنه وضع نفسه نباتياً في ملفه الشخصي

    إنها إدارة الأزمة

أضف تعليقًا