التـسويـق الإليـكتـروني .. مُميـزات أم ” مُعجـزات ” ؟!

4

أزعم أنّه لو كان أحد روّاد التسويق التاريخيين ، قد امتد به العُمر ليشهد الطفرة الهائلة التى أحدثها عالم الإنترنت ، وتأثيره الضخم على كافة مقوّمات وقواعد التسويق فى العصر الحديث ، لكان قد جُنّ فوراً ، ومات بحسرته على عشرات السنين التى قضاها فى ابتكار نظرياته التسويقية الطويلة والمعقدة..

التسويــق الإليكتروني يخرج تأثيره أحياناً من نطاق ( المميزات ) إلى نطاق ( المعجزات ).. ومن حيّز ( المعقول ) إلى حيّز ( اللا معقول ) بالنسبة لكل المتمرّسين فى النظريات التسويقية التقليدية ، التى سبقت ظهور هذا النوع الحديث من التسويق..

أستعرض معك هنا 6 خصائص يُقدّمها لك التسويق الإليكتروني ، بعد الإنتهاء منها لابد أن تجيبني  :

 هل فعلاً هذه مجرّد خصائص مميزة ..

أم معجزات حقيقية ؟!

التسويق عبر الإنترنت… من الألف الى الياء

***************

الخاصية الأولى : لا تذهب للعميل ..هو الذي سيأتي اليك !

عمل رجل التسويق هو ببساطة البحث عن العميل المستهدف والوصول إليه .. كلما استطاع الوصول إلى العملاء المُستهدفين بشكل أكبر ، وتوسّعت قاعدة العملاء .. تزداد الحصة السوقية للمُنتج أو الخدمة التى يسوّقها..

الحقيقة أن التسويق الإليكتروني جاء ليقلب هذه النظرية الكلاسيكية العريقة تماماً !

العميل هو الذي يبحث عن المنتج أو الخدمة التى يريدها ، من خلال محركات البحث عبر الكلمات المُفتاحية..

في هذه الحالة ، تجد أن شريحة كبيرة جداً من العملاء يتوافدون إلى شراء سلعتك أو خدمتك ، دون أن تسعى أنت إليهم ، أو تقدّم لهم عروضاً أو تخفيضات ، أو تحاول الإتصال بهم ليل نهار حتى تُقنعهم بأخذ فكرة مبدئية عمّا تنتجه .. قبل خوض شهور عديدة أخرى من أجل إقناعهم ( بشراء ) ما تُنتجه !

كيفية تخطيط وتنفيذ حملة إعلانية ناجحة على الانترنت

الخاصية الثانية : أرباح بدون مبيعات !

أنت تعرف هذا المشهد بالتأكيد ..

صاحب المتجر أو الشركة يجلس فى تعاسة ، ويتوافد عليه عشرات الزوّار يومياً .. منهم من يشتري المُنتج ، ومنهم – وهم الأكثر – لا يفعلون شيئاً سوى أن يحيلوا حياته إلى جحيم ، ويغادروا دون أن يشتروا المُنتج وقد بدا عدم الرضا على وجوههم..

هذا أمر طبيعي للغاية فى أي نشاط تُجاري ..

E-Marketing-Gulf

فى هذه الحالة ، أنت لا تربح سوى من ( شريحة ) مُعيّنة من الزائرين هم الذين يشترون .. أما باقى الزوّار فهم فى الحقيقة عبء ومضيعة للوقت والمجهود ، لأنهم لا يشترون..

تخيّل معي المُعجزة التى تجعلك تربح من كل زائر إلى متجرك ، حتى دون قيامهم بشراء منتجاتك إطلاقاً !

بمعنى آخر : أرباح بدون مبيعات..

التسويق الإليكتروني فقط هو الذي يجعلك تحقق ربح مادي من زوّار موقعك ، حتى فى حالة عدم شرائهم للمنتجات ، من خلال زيادة عدد الإعلانات مدفوعة الأجر فى موقعك ، والتى تتناسب طردياً في كثرتها وقيمتها المادية ، مع عدد الزيارات التى يحققها موقعك..

التسوّق عبر الإنترنت .. كابوس لأصحاب المشروعات التقليدية !

الخاصية الثالثة  :انتشار أوسع وتكاليف أقل

رُكن أساسي من أركان التسويق هو الدعاية والإعلان .. فعندما تسوّق لمنتج أو خدمة ما ، فلا مفر أمامك سوى دفع أموال طائلة لحملتك الإعلانية ، فى الوسائل التقليدية المُعتادة .. التلفزيون …الراديو ..الصحف والمجلات .. دعك أيضاً المصاريف التى تحتاجها المواد الدعائية الإعلانية مثل الفلايرز والبانرز ..

بمعنى أنك تتحمّل تكاليف أي وسيلة إعلانية بهدف الدعاية لشركتك – بغض النظر عن قيامها بالنتائج المرجوّة أصلاً أم لا- ..

خذ أيضاً فى اعتبارك ، أن هذه الوسائل من الدعاية التى تتطلب ميزانيات لتغطيتها ، سوف توفر لك إعلانات ( محلية ) محدودة فى إطار زمني معيّن ، وبعدد مُعيّن من الوسائل ..

طيب .. حاول أن تتخيل معي الآتي :

وسيلة تسويقية ..تُمكّنك من صناعة إعلانك بنفسك …يعمل على مدار الساعة ..يجتذب لك الآلاف من العملاء المُستهدفين .. بمقابل مادّي إذا كانت لديك ميزانية لذلك ( إعلانات مدفوعة الأجر )  .. أو مجّاناً إذا لم يكن لديك المصروفات اللازمة لتغطيتها ( زيادة الجُهد فى الإنتشار ).. مع فُرصة ذهبية فى تحويل إعلانك المحلّى إلى إعلان دولي عالمي يطالعه الآلاف من الناس فى كافة أنحاء العالم..

أعترف أننى أشعر ( بدهشة ) شديدة عندما أجد الصحف والمجلات مُمتلئة بعشرات الإعلانات التى تستميت لإقناعك بالشراء .. في الوقت الذي لديها وسائل إعلانية وتسويقية أفضل وأكثر انتشاراً وتأثيراً فى فضاء الإنترنت ، وتضمن أن يراها أضعاف أضعاف أضعاف من سيرون إعلاناتهم التقليدية الهزيلة فى الصُحف !

******************

الخاصية الرابعة : لا تحتاج أن تكون ( سوبر مان ) !

رجال التسويق والدعاية التقليدية هم أكثر الناس عُرضة ( للبهدلة ) إن جاز التعبير .. إسأل أي مندوب دعاية وتسويق عن المجهود الذي يبذله في عمله ، ستجد عينيه اغرورقت فوراً بالدموع ، وينطلق ليعد لك عشرات الأعمال المُلقاة على عاتقه : إتصالات بالعملاء ..تحديد مواعيد للمقابلات…تجهيز عروض تسويقية …متابعة مُستمرة لحث العملاء على شراء المُنتج أو الخدمة ..

طبعاً كل هذه التجهيزات تُكلّف المُسوّقيين والشركات التى يعملون لصالحها ، مصاريف كثيرة مابين انتقالات ومكالمات تليفونية ، ووقت مُهدَر طويل فى تحديد المواعيد ..وتدريب لمدة طويلة عن كيفية اجتذاب العملاء والتواصل معهم..

باختصار .. هذه أعمال لا تحتاج إلى مندوبي تسويق … هذه أعمال تحتاج إلى ( سوبر مان ) حقيقي ..

online-shopping-sales1

التسويق الإليكتروني يوفر الجهد والوقت ..يتواصل مع عدد غير محدود من العملاء فى وقت واحد..يوفر مصاريف الإنتقال .. يريحك تماماً من المكالمات التليفونية الطويلة المملة …يريحك من التعرّض لمواقف سخيفة يضعك فيها بعض الزبائن المتخصصين فى تكدير البشر ..

انت كل ماتفعله هو توفير قاعدة بيانات للعملاء …تتواصل معهم عبر البريد الإليكتروني أو المواقع الإجتماعية أو مواقع التسويق …تعرض منتجك وخدمتك بكل أريحية ..والعميل يقبل أو يرفض ..

التسويق الإليكتروني أيضاً يوفر لك مصاريف هائلة من طباعة العروض التسويقية والفلايرز والبانرز ، لأنك ستكون فى غنى عنها .. كل تفاصيل منتجك موجودة على الموقع الإليكتروني الخاص بك ، الذي سيزوره العملاء المُستهدفين .. على مدار الساعة .. وليس فقط أوقات العمل ..

الخاصية الخامسة : انطلاقة صاروخية

أي عمل لا بد له من مكان .. متجر .. تقوم بتجهيزه وترتيبه بهدف عرض منتجك أو تقديم خدمتك والتسويق لهما..

 بالتالي ستكون بصدد سلسلة طويلة من التعاسة… إيجار شهري ( سواءاً حققت مبيعات جيّدة أم لم تحقق شيئاً ) …رواتب للمساعدين والموظفين ..رواتب للمسوّقين ..فواتير مياه وكهرباء ..

ولن تستطيع طبعاً أن تُبدي أي إعتراض !

الحقيقة أن التسويق الإليكتروني يوفّر كثيراً هذه المُتطلبات ، خاصة بالنسبة لأصحاب الأعمال الصغيرة والناشئة …يمكنك مثلاً ببساطة جداً أن تُطلق مدوّنة ، تملأها بتفاصيل مُنتجاتك وخدماتك ، وتعمل على انتشارها بأقصى قدر ممكن على الشبكة العنكبوتية ، دون الحاجة إلى وجود متجر أو مكان كامل بهدف التسويق فقط ..

فقط تحتاج إلى جهاز كمبيوتر ووصلة بالإنترنت .. ويمكن ان تسوّق لكل ماتريده بشكل أفضل من كُبرى الشركات والمؤسسات !

خمسة عناصر رئيسية لنجاح اى خطة تسويق الكتروني

الخاصية السادسة : تحليل دقيق أكثر كفاءة

احدى المميزات الكُبرى فى التسويق الإليكتروني ، انها تجعلك على إتصال دائم بالعميل ..بشكل قد يكون صعباً للغاية فى الوسائل التسويقية التقليدية..

Analytics

عندما يتواصل زبون مع متجرك أو شركتك بالشكل التقليدي ، يكون من الصعب جداً عليك أن تعرف مايدور فى ذهن العميل أثناء تفحصه لمنتجك او مستوى خدمتك.. ما المنتج الذي لفت انتباهه وأعجب به ، وما الذي لم يلفت انتباهه.. ثم يخرج من المتجر او يرفض عرض البيع الذي تقدمه له ، دون أن تعرف عنه شيئ ، ودون أن يترك لك فرصة للتواصل معه فى المستقبل..

من المستحيل تماماً أن تتواصل مع كل زائر وزبون ومشتري ومهتم فى نفس الوقت ، لو اتبعت نظم التسويق التقليدية العادية..

فى التسويق الإليكتروني لديك وسائل وأدوات وآليات متعددة ، تُمكّنك من تحليل كافة المحتويات والطلبات وآداء موقعك ، أهمها وأبرزها مثلاً غوغل أناليتكس ، وغيرها من الادوات التى نتعرض لها فى مجلتنا ..

ناهيك أنك من خلال التسويق عبر الإنترنت ، تستطيع الوصول إلى الآلاف من العملاء عبر البريد الإليكتروني وخدمات التفاعل الإجتماعي والتواصل السريع بالإجابة على الاستفسارات والطلبات ..

النموذج المثالي لقياس أداء حملات التسويق الالكتروني

السؤال مرة أخرى  :

هل تعتقد أن هذه مجرّد مميزات عادية للتسويق الإليكتروني ؟ ..ام انها معجزات حقيقية تجعل من التسويق الإليكتروني فرعاً مستقلاً بحد ذاته من فروع التسويق ، ربما يكون هو ( الأصل ) وليس الفرع في يوم من الايام ؟

شاركني رأيك ” وتجربتك ” فى التسويق الإليكتروني من خلال تعليقك ، وساهم فى نشر هذه المقالة حتى يستفيد الجميع منها ..

4

شاركنا رأيك حول "التـسويـق الإليـكتـروني .. مُميـزات أم ” مُعجـزات ” ؟!"