مدى القوة التدميرية للقنبلة النووية – انفوجرافيك

مدى القوة التدميرية للقنبلة النووية - انفوجرافيك 3
1

كانت تدعى أقوى قنبلة نووية تم تفجيرها من قبل الروس بـ Tzar Bomba ولكنهم كانوا يلقبونها بـ Kuz’kina Mat والتي يمكن ترجمتها للغة العربية لتصبح “سوف نريكم قوتنا“. وكانت القوة التفجيرية لهذه القنبلة النووية الأكبر على الإطلاق هي 50 ألف كيلو طن وتعتبر المُنتَج الأكثر تدميراً من صنع الانسان على مر العصور.

وقد تم تفجير هذه القنبلة (والتي تعرف باللغة العربية بإسم قنبلة القيصر) في صباح يوم 30 أكتوبر 1961، ضمن تجربة للاتحاد السوفييتي في حينها، حيث تم إلقاءها فوق جزيرة تدعى (Novaya Zemlya) تقع في المحيط المتجمد الشمالي.

إن القوة التدميرية لهذه القنبلة كبير لدرجة أن العقل البشري لا يمكنه استيعاب هذا الرقم، لهذا قام Maximilian Bode بعمل هذا الانفوغرافيك الطويل جداً ليبين لك الحجم الهائل لقوتها ويضعها ضمن منظور محدد يمكنك من مقارنته مع باقي القنابل النووية. وبمجرد رؤية هذا الانفوغرافيك و أنت جالس في منزلك أو مكتبك ستشعر بمدى الهول والحجم المرعب لقوتها إذا ماقارنتها بأول قنبلتين في الرسم البياني وهما Little Boy و Fat Man والتين تم القائهما على اليابان في الحرب العالمية الثانية حيث أن قوتها تعادل 1400 مرة قوة القنبلتين معا.

عندما تم إلقاء هذه القنبلة أحدثت كرة نارية ذات قطر طوله 5 أميال وارتفعت في السماء لمسافة 6 أميال. حتى أن الحرارة التي تولدت من التفجير كان بامكانها أن تسبب حروق من الدرجة الثالثة من على بعد 62 ميلاً، حتى أن زجاج النوافذ من على بعد 560 ميلاً لم يسلم من التكسير والتحطيم من فعل الصدمة الناتجة عنها.

و الأسوأ من هذا كله … كان باستطاعة روسيا أن تصنع القنبلة بضعفي القوة التفجيرية ولكنهم قرروا لاحقاً تصغير حجمها وذلك لتخفيض حجم وخطر الإشعاع النووي الناتج عنها.

ألا تعتقدون بعد مشاهدة هذا الانفوغرافيك أن الانسان هو أخطر مايمكن أن يحدث لهذا الكوكب المسكين؟

1