خزعبلات هوليودية عن الكمبيوترات والتقنية

1

الكمبيوترات في عالم الأفلام الهوليوودية لا تشبه بأي شكل الأجهزة التي نستخدمها في عالمنا الحقيقي فهي أجهزة سحرية قادرة على عمل أي شيء وبمنتهى البساطة.

فهي تصدر أصواتاً غريبة ولديها قوى خارقة وتخفي نوايا استبدادية شريرة وعندما تصل لطريق مسدود فإنها تنفجر لألاف القطع.

سأستعرض معكم في هذا المقال بعض من أشهر الخزعبلات التي نشاهدها في الأفلام والتي يعتقد منتجوها أن الكمبيوترات قادرة على عملها. فلنبدأ…

تُصدر ضجيجاً كلما ظهر حرف على الشاشة

شاشة كمبيوتر قديمة

توقف للحظة وانظر إلى شاشة جهاز الكمبيوتر أو الهاتف أو حتى الكمبيوتر اللوحي الذي تقرأ من خلاله هذا المقال في هذه اللحظة. هل لاحظت شيئاً؟ لقد ظهرت كل الكلمات في المقال دفعة واحدة. وهي الطريقة المعتادة التي تعمل بها الكمبيوترات منذ الثمانينات من القرن الماضي مما يجعل الأمر مستغرباً بشكل كبير أن تكون الآلات ذات التقنية العالية المستخدمة في هوليوود لم تحصل بعد على هذا التحديث ومازالت تعمل بطريقة متخلفة.

غالباً ما تشاهد هذا المنظر في الأفلام حيث نرى أحد الأشخاص جالساً وراء كمبيوتر في أحد مراكز الأبحاث العلمية و يظهر النص على شاشة الكمبيوتر حرفاً تلو الآخر بطريقة بدائية جداً وهي تُحدث ضجيجاً مع كل حرف ينطبع على الشاشة. بصراحة وبعيداً عن المزاح متى كانت آخر مرة استعمل أحد منا هذا الكمبيوتر المتخلف؟

كذلك عندما تظهر النصوص على الشاشة تصدر نغمة أو رنيناً. في العالم الحقيقي غالباً ما تظهر النصوص بشكل صامت وبسيط على الكمبيوتر، ولكن هذا عكس ما يحدث في الأفلام. حتى لو لم يكن هناك أي جهاز صوتي موصول بالكمبيوتر فستسمع الكثير من الأصوات عديمة الجدوى وكأن الغاية منها إضافة الدراما للمشهد والتي برأيي أنها فقط تسبب الإزعاج للمشاهدين.

لدى الكمبيوترات واجهة مستخدم ذات رسومات مذهلة وفخمة جداً

sky fall movie

نحن لا نعرف ما هو نظام التشغيل الذي يستعملونه في الأفلام ولكننا لم نشاهد فيلما واحداً يستخدم فيه بطل الفيلم أحد أنظمة التشغيل المعروفة مثل ويندوز ذي الساعة الرملية مثلاً أو قام بالضغط على أزرار Ctrl-Alt-Del لينهي عملية معينة. غالباً ما تبدو الأنظمة المستعملة غريبة وذات واجهات رسومية مميزة تحتوي على الكثير من الحركة والحيوية والعدادات.

تحتوي على نظام أمني متكامل ولكن لا يصعب على البطل اختراقه بأقل من دقيقة

mini_img.php

أنا لا أقصد كلمات السر فقط. أنا أقصد موضوع الاختراق بحد ذاته. حيث يبدو أنه لا يوجد نظام محمي في العالم يستعصي على بطل الفيلم الذي يحاول اختراقه. إن موضوع اختراق الكمبيوترات يعتبر أمر معقد وصعب جداً في الحقيقة ويحتاج لوقت وجهد كبيرين، ولكن هوليوود لا تقتنع بهذا أبداً، فهي غالباً ما تظهر لنا البطل وقد استطاع انجاز الاختراق وكأنه يقوم بفتح بريده الشخصي.

عندما يحدث عطل ما في الكمبيوتر تبدأ الانفجارات

كمبيوتر متفجر

إن تعطُّل الكمبيوتر في العالم الحقيقي هو أمر مزعج جداً ولكن بنفس الوقت هو حدث ممل وباهت أيضاً. ولكن في الأفلام عندما يحدث عطل في أحد الكمبيوترات فهو حدث مثير ومليئ بالحيوية  حيث تبدأ الأشياء بالانفجار بشكل دراماتيكي مليء بالمؤثرات البصرية.

لا يوجد أمر أسهل على البطل من تخمين كلمة سر معقدة

شاشة تسجيل الدخول

هذا المشهد غني عن التعريف، ففي كل الأفلام عندما يصل البطل إلى الكمبيوتر الأساسي المحمي بكلمة سر فإن معرفة كلمة السر هذه أمر سهل جداً وكأن الكمبيوترات المستخدمة في أكثر الأبنية حراسة ليس لديها أي نظام حماية ذاتي.

ما يحصل في هذه الأفلام عادة هو محاولة البطل كتابة الكلمة ثلاث مرات قبل أن يدخل للنظام الذي يود اختراقه. حيث يقوم الشخص بوضع كلمة سر في أول محاولة تكون خاطئة، فالأمر لن يبدو مثيراً ودرامياً لو نجح الممثل من أول مرة.

عندها يبدأ البطل بحك ذقنه وفرك رأسه مع نظرة مطولة إلى الحائط الذي أمامه ومن ثم يحاول مرة أخرى بكلمة جديدة، ولكن لا… فلا أحد ينجح من ثاني محاولة أيضاً.

هنا يأخذ المشهد منحاً جدياً مع بعض الموسيقى التصويرية الحماسية وحك شديد للرأس عندما تلمع الفكرة في رأس البطل بطريقة فجائية ويحصل على الإلهام المطلوب كأن يجد الكلمة مكتوبة في كتاب على الطاولة، أو تذكر اسم القطة المدللة لرئيس العصابة، ويتم إدخال كلمة السر الصحيحة في المحاولة الثالثة.

الغريب في الأمر أن هذه الكلمات دائماً ما تكون سهلة التخمين ولها ارتباط واضح بصاحب العلاقة، وطبعاً هذه الكلمات لا تحتوي خليط من أحرف صغيرة و كبيرة أو حتى أرقام مثلاً.

الملفات المحذوفة يتم اختفائها من على الشاشة بطريقة درامية

الملفات المحذوفة يتم اختفائها من على الشاشة بطريقة درامية

في هذا المشهد يكون البطل قد استطاع الدخول إلى الكمبيوتر ويحاول قراءة الملفات السرية المطلوبة، عندها نرى أن المجرم استطاع اختراق الجهاز بطريقة ما ويبدأ بحذف الملفات. لا تختفي الملفات فقط من على القرص الصلب بل وتبدأ بالاختفاء من البرنامج التي تم فتحها به بطريقة درامية الواحد تلو الآخر.

ويبدو البطل وكأنه مرتبكاً ويبدأ بالضغط على الأزرار بطريقة جنونية في محاولة منه لوقف هذه العملية دون جدوى. ولم يخطر بباله أن يقوم بإطفاء الكمبيوتر وسحب القرص الصلب أو حتى فصله عن الشبكة ليقطع على المخترق أي فرصة للدخول إلى الجهاز.

طبعا في عالم هوليوود لا يوجد أداة اسمها استرجاع الملفات المحذوفة التي تأتي محملة بطبيعة الحال على أي كمبيوتر منذ عقود.

الفيروسات دائماً ما تقوم بعملها بطريقة بصرية ورسومية

Lsv

في العالم الحقيقي عندما يصاب جهازك بفيروس ما فإنك لن تلاحظ شيء إلا بعض المشاكل المتقطعة واستهلاك لموارد النظام. والسبب في ذلك أن المخترقون غالباً ما تكون غايتهم الاستيلاء على أموالك ومعلوماتك الشخصية من خلال اختراق كمبيوترك بسرية تامة، لذلك إذا قاموا بالإعلان عن وجودهم على جهازك فهو يعتبر أمر أحمق وشديد الغباء، وهو يشبه تماماً اللص الذي يحفر نفق لسرقة البنك وعندما يصبح بداخل البنك يقوم بإطلاق جرس الإنذار.

الأمور التي تقوم الفيروسات بعملها في الأفلام مضحكة للغاية. كأن تعرض على الشاشة صورة لجمجمة وعظمتين متقاطعتين بدون أي سبب واضح أو أن يعرضوا رسالة تقول أنه جاري حذف الملفات وبكل الحالات يتركون المستخدمين في حالة يرثى لها من التشويش والارتباك.

الاختراقات والفيروسات تمكنك من القيام بأي شيء

car-hack

عادة ما يكون الأبطال في الأفلام خبراء اختراق من الدرجة الممتازة فهم يستطيعون ببساطة مع بضعة ضغطات على أزرار الكيبورد من التحكم بأي جهاز يريدون أو حتى تدمير مركبة العدو مثل فيلم يوم الاستقلال Independence Day حيث استطاع البطل أن يخترق منظومة دفاع المركبة الفضائية للمخلوقات الغريبة بواسطة بضعة كودات كمبيوترية. أو فيلم Terminator 3: Rise Of The Machines فقد استطاعت المرأة الآلية التحكم بسيارة وتحريكها عن بعد كيفما أرادت فقط من خلال عملية اختراق بسيطة. وأذكر في فيلم Die Hard 4 أن الشاب استطاع أن يخترق أحد الكمبيوترات من خلال هاتف نوكيا Nokia 9000 Communicator بكل بساطة.

كل البرامج والأجهزة متوافقة مع بعضها البعض

MacorPC

في أفلام هوليوود أي قرص سيكون متوافق مع أي كمبيوتر. وكل جهاز يحوي البرنامج المطلوب لتشغيل الملفات الموجودة على القرص الذي بحوزة البطل. ولم يحدث ولا مرة واحدة أبداً أن يطلب البرنامج تنزيل تحديث معين أو أن يعرض رسالة مفادها أن الملفات الموجودة على القرص غير متوافقة. ببساطة كل شيء يعمل بمنتهى السلاسة.

الأبطال لا يتحكمون بالكمبيوترات إلا من خلال الكيبورد فقط

furious-typing

على الرغم من أنه عندما يتم استعمال الكمبيوتر في الحياة الحقيقية فإنه لا يتم استخدام الكيبورد إلا في مناسبات معينة مثل الكتابة أو للضغط على اختصار معين أما الشخصيات في الأفلام والمسلسلات فإنهم لا يستعملون إلا الكيبورد وبسرعات جنونية أيضاً.

نعم هذا ما يحدث تماماً، فهم يضعون الفأرة جانباً ويوجهون تركيزهم للكيبورد فقط ويقومون بضرب الأزرار بقوة وسرعة وبطريقة عشوائية، وتبدأ النوافذ بالظهور الواحدة تلو الأخرى ويحركون الصور وتكبيرها وتصغيرها وتحسين دقتها. وبعد عدة ضغطات أخرى يقول البطل بكل ثقة: “لقد قمت بفتح منفذ الآن” أو ” كل ما أحتاجه هو أن أتجاوز لوغاريتمية التشفير على السيرفر الرئيسي” أو أي عبارة أخرى تنم عن مدى عبقرية الممثل.

يرافق وصول الإيميل لحظة درامية وتنبيه فريد من نوعه

email

عندما تصل رسالة جديدة إلى صندوق بريدك قد تحصل أو لا تحصل على تنبيه لوصولها، كرنة صغيرة أو رسالة بسيطة في ركن من الشاشة. أما في الأفلام فالأمر عكس ذلك تماماً.

فعند وصول إيميل لأحد الشخصيات في الأفلام سيتم الإعلان عنه من خلال عرض الرسالة كاملة على شاشة الكمبيوتر ونغمة موسيقية مميزة. الغريب أيضاً أن كل الرسائل التي تصل مهمة جداً، حيث يبدو أن لا أحد يستلم رسالة من أحد أمراء نيجيريا يعرض عليهم فيها الحصول على مبلغ 20 % من ثروته التي تقدر بـ 50 مليون دولار مقابل خدمة بسيطة فقط.

الأشخاص الجيدون يستخدمون أجهزة أبل دائماً

hipster-level-apple

لاحظ أن الأبطال دائما يستخدمون أجهزة ماك. فأنت لن تشاهد أبداً شخص سيء يقوم بإطلاق النار على باص مدرسة ومن ثم يخرج جهاز الماك الخاص به ليرسل رسالة لزعيم العصابة. أعتقد أن الأمر يتعلق بالاستراتيجية التسويقية التي تنفذها شركة أبل بطريقة ذكية للغاية لوضع منتاجتها في الأفلام.

يمكنك تكبير وتحسين دقة أي صورة أو فيديو ببساطة

على الرغم من هذا الأمر أصبح أكثر حدوثاً أو احتمالاً من الماضي، إلا أن جميع الأفلام منذ ثمانينات القرن الماضي يستخدمون هذه التقنية بسهولة تامة. حيث يتم عرض صورة أو فيديو على الشاشة ثم يطلب أحد الأشخاص تثبيت وتكبير جزء معين من الشاشة، وفجأة وبعملية تشبه السحر تبدأ التفاصيل بالظهور من العدم ويتم التعرف على المجرم المطلوب وسط حالة درامية وموسيقى تصويرية مثيرة. لكن للأسف كلنا يعرف أن محاولة تكبير صورة ذات دقة سيئة ستكون نتيجتها صورة مشوهة وبيكسلات كبيرة على كامل الشاشة.

عاجلاً أو آجلاً ستصبح كل الكمبيوترات ذكية ولديها وعي كامل بالواقع

selfaware

لقد قامت الأفلام بتحذيرنا بشكل دائم من هذه الكارثة. فالأسطورة تقول أنه إذا تم ترك الكمبيوتر متصلاً بالإنترنت لفترة طويلة فإنه يوماً ما سيستيقظ ويبدأ بالتخطيط للطريقة التي سيستولي بها على العالم.

أما الواقع الأليم فهو أن العلماء يحاولون جاهدين منذ أيام الحرب الباردة بالتلاعب بالذكاء الاصطناعي ولكن دون نتائج مبهرة حتى الآن. وعلى الرغم من بعض الابتكارات في محركات البحث وأبطال الشطرنج الرقمي لكن يبدو أن موقعنا على مسار تصميم دماغ رقمي لايزال في محله منذ 60 عاماً.

مارأيكم هل هناك خرافات أخرى نسيت أن أذكرها هنا؟

1

شاركنا رأيك حول "خزعبلات هوليودية عن الكمبيوترات والتقنية"