كيف تربح المدونات
1

بعد تفكيرٍ طويلٍ في حال المدونات العربية “المُبشّر” والذي يحتاج للكثير من التمويل حتى يستطيع الصمود، قررت أن أكتب عن بعض الأفكار “الغير تقليدية” لمساعدة المدونين في الربح من الإنترنت.
سآخذ من مجلة “اراچيك” نموذجًا للمدونات العربية الناجحة والتي من الممكن أن تستفيد من هذه الأفكار، علمًا بأنني مجرد كاتبٍ متطوع هنا ولا أملك أي قرارٍ.

نموذج الإعلانات

الإعلانات التقليدية “ادسنس و حسوب” …..قليلة الربح!

معظم المدونين يعتقدون أن وضع إعلانات “جوجل ادسنس” أو حتى الشبكة المتميزة “حسوب” هي كل ما يمكنهم فعله من أجل الربح، وهذا خطأ فهذه الإعلانات أرباحها هزيلةٌ للغاية، وفي أفضل الظروف ستغطي تكاليف الاستضافة لا غير، لن تكفي لانشاء مكتبٍ أو تأجير كتّاب متميزين، طبعًا يمكنكم قراءة الكثير عن المقالات والتي تتحدث عن طريقة وضع الإعلانات في أماكنَ معينةٍ وطرقٍ متقدمةٍ لزيادة أرباحها، ولكنها تظل هزيلةً في وطننا العربي، أما بالنسبة للغرب فهي قد تكون مقبولةً ورائعةً وهذا ما ينقلنا للنقطة الثانية…

إنشاء مدونة إنجليزية!

كيف تربح المدونات

تحدّث أحد المدونين في مدونة رؤوف شبايك عن أنه يدوّن على الإنترنت منذ فترةٍ، ومع ذلك مدونته لا تجلب أي مصدرٍ كافيٍّ من الإعلانات، وأنه بعد نصائحَ قرر أن ينشئ مدونةً إنجليزيةً أخرى، “فوجد أن سعر الأموال التي تأتيه منها مغايرة تمامًا” ما يفسر الأمر هو أن سعر الضغطة في عالمنا العربي ضعيفة جدًا حوالي “٥ إلى ٣٠ سنت” أما في المدونات الإنجليزية قد يصل إلى دولارين أو ثلاثة!

لذا فنصيحتي لكل من يكتب محتوى جيدٍ ويأتي بأفكارٍ رائعةٍ سواءً في الحياة العامة أو في البرمجة أو الإنترنت، محتوى إبداعي وليس مترجمًا عن مدوناتٍ أخرى، بأن يسارع إلى إنشاء مدونةٍ إنجليزية أو فرنسية، وأن يضع مقالاته بها وحينها ربما يعرف طريق الربح الحقيقي.
البعض قد لا يتقن سوى اللغة العربية، أرى الحل في أن يستأجر أحدهم من موقع خمسات مثلًا ليترجم مقالاته كل أسبوعٍ ويبدأ بنشرها، أو يتفق مع موقع “قرطبة”  الذي يقوم بترجمة المقالات إلى الكثير من اللغات “ترجمة يدوية احترافية”، أو يبحث عن أحد أصدقائه ممن يجيد لغاتٍ أخرى ويعملا سويًّا في مشروعٍ حقيقيٍّ.

المنافسة في العالم الخارجي ليست سهلةً أبدًا، فالمحتوى العربي على الإنترنت حوالي 1٪ لذلك فهو متعطشٌ لكل من يأتي بجديدٍ، أما المحتوى الإنجليزي مثلًا فنسبته ضخمة حوالي 40٪ ، لذا اعلم أنه لو كانت مدونتك العربية يزورها الآلاف يوميًّا مثل مدونة “اراجيك” مثلًا، فحتمًا بنفس المحتوى الحالي في المدونة الإنجليزية لن يزورها أكثر من ألفٍ يوميًّا، ولكن في المقابل قد تربح أكثر مما هي عليه الآن.

أيضًا شيءٌ آخر، أنصحكم بأن تتوجهوا إلى لغاتٍ أخرى “مازال الإنترنت متعطش لها” كالإسبانية والفرنسية “دول المغرب العربي سيعجبون بهذا 🙂 ” لأن هذه اللغات المنافسه فيها أسهل من الإنجليزية، وهذا ما ينصحنا به أحد المدونين وهو طالبٌ بكلية طب الأسنان بالمغرب، الذي أنشأ مدونةً طبيةً فرنسيةً، وبدأ يربح منها يوميًّا ما يصل لعشرين يورو.

إعلانات مباشرةً دون وسيط

كيف تربح المدونات

الطريقة الأخرى، تكمن في وضع إعلاناتٍ مباشرةً دون شركات وساطة ك “جوجل” ، حيث الكثير من المؤتمرات التقنية وأصحاب المشاريع يفضلون أن يضعوا إعلانًا ثابتًا في إحدى المدونات، لذا أنصح المدونين بأن ينشئوا صفحةً في موقعهم بها أسعار الإعلان لديهم، وحجم الزوار اليومي “أنصحهم بأن ينشئوا حسابًا متقدمًا باليكسا يوضح عدد الزوار الإجمالي، تكلفته ١٠ دولار بالشهر”، ولكنه يرفع من الترتيب باليكسا ويزيد طمأنينة المعلنين ويعطيهم إحصائيةً عن بلدان الزوار والجنس والاهتمامات، و”رانك المدونة بجوجل”، كل هذا تضعه في صفحةٍ تسميها “أعلن لدينا”، ثم تضع بنر واضح في الصفحة الرئيسية، من يضغط عليه ينتقل لهذه الصفحة، أنصح أن تضع خططًا طويلة المدة، مثلًا، أعلن ببنر لدينا لمدة ٦ أشهر بسعر كذا.

يمكنك استخدام خدمة “حسوب” الجديدة وتسمى “متجر الاعلانات” ،وهي أن تضع تلك المعلومات بموقع حسوب، وتضع السعر الذي تطلبه وتقوم حسوب بدورٍ يربط بينكما.

إعلانات لمنتجات معينة

ماذا لو اتفقت مع موقعٍ تجاريٍّ يبيع منتجاتٍ أون لاين مثل سوق أو جوميا، بأن يضع إعلانًا”حيًّا، ذكيًّا، ومتحركًا” يكون عبارةً عن مربعٍ أو مستطيلٍ يُوضع بصفحات المدونة، ويعرض منتجاتٍ للبيع على حسب الكلام المكتوب في كل صفحةٍ، فمثلًا لو كانت المقالة تتحدث عن الساعات، فالمربع يعرض الساعات الموجودة بموقع سوق بالإضافة إلى أسعارها، وإذا ضغط عليها الزائر ينتقل مباشرةً إلى صفحة الشراء! هذه الطريقة يستعملها أمازون لترويج منتجاته وسط المدونات في برنامج شراكة اسمه amazon associate، ويمكنك من اختيار منتجاتٍ معينةٍ تظهر بجوار كل مقالةٍ.

كيف تربح المدونات

وهي طريقةٌ ربحها مضمون ١٠٠٪ فالموقع التجاري لن يدفع إلا إذا اشترى الزائر المنتج من عنده، ولو حتى بعد يومين، المهم أنه دخل لأول مرة على صفحة المنتج من خلال مدونتك، وكذلك المدونون سيربحون كثيرًا لأنهم غالبًا سيأخذون نسبةً مرتفعةً من الموقع التجاري! بالإضافة إلى جودة ونوعية زوار مدوناتهم، وهم أفضل خبرةً بالتسوق الإلكتروني عن باقي مستخدمي الإنترنت.
الجدير بالذكر؛ أن المواقع التجارية أصبحت تصنع حملاتٍ إعلانيةً بالملايين، وبدأت أرى بعض المواقع تتجه لعقد عقودٍ إعلانيةٍ مع المواقع الكبيرة مباشرةً دون وسيطٍ ولمدةٍ كبيرة.

أما هذه الطريقة إذا بدأت المواقع في تنفيذها ستساعد الجميع، كما أنها ستخدم كل المواقع التجارية من مواقع إعلانات مبوبة أو سفر وسياحة أو أيًّا يكن، أليست رائعة؟ فرصةٌ رائعةٌ لأي مبرمجٍ أن ينشئ هذه البرمجة ويبيعها للمواقع التجارية.

الربح من اليوتيوب

كيف تربح المدونات

اليوتيوب وحده مصدرٌ كافي للدخل، فإذا ما استخدمت أبسط برامج صناعة الفيديو وقمت بإنشاء فيديو عن كل مقالةٍ تكتبها، فأنت حتمًا ستجد جمهورًا أوسع على الشبكة الكبيرة، ما أقصده هنا بتحويل المقالات إلى فيديو بأن تحول الكتابة إلى كلامٍ مسموعٍ، تقوم مثلًا أنت بقراءة المحتوى بصوتٍ وجودةٍ جيدةٍ، وتقوم بتركيبها على بعض الصور من الشبكة، فإذا مثلًا كنت تُقدم مراجعة للعبة أو تطبيق، فيمكنك وضع صورٍ أو فيديو للتطبيق، وتدمجه مع صوتك وتنشره كفيديو إحترافي، أمرٌ سهلٌ جدًا، لو بحثت قليلًا ستجد أن برنامجًا شهيرًا إذاعيًّا مثل، بسمة أمل للدكتور عمرو خالد،  أصبح يجذب آلاف المشاهدات على اليوتيوب، حتى تحول إلى برنامجٍ تلفزيونيٍّ على قناة النهار، وكل ما فعله الدكتور هو أنه وضع صورةً خلفيةً ثابتةً له في الفيديو، وقام بقراءة قصةٍ أو مقالة، والكلام يتحرك في الفيديو بالتزامن مع الصوت وهذا كل شيءٍ.

طبعًا ستنشئ حسابًا إعلانيًّا على اليوتيوب وتربطه بجوجل ادسنس للربح.

نموذج البيع المباشر

إنشاء متجر مصاحب للمدونة

كيف تربح المدونات

غالبًا في عملي كمسوقٍ أو واضع خططٍ تسويقيةٍ، أنصح جميع الشركات بأن تنشئ مدونةً بجانب متجرها أو موقعها الخدمي على الإنترنت، المدونة ستساعدها على جذب جمهور له ولاء للموقع، ولديه ثقة بالقائمين على هذا المتجر أو الشركة حيث تنشئ نوعًا من العلاقة الودية بين الطرفين.
فلماذا إذن لا نقوم بالأمر بالطريقة العكسية؟؟ نحن الآن كمدونين لدينا مدونة وزوار أوفياء، لماذا لا ننشئ متجرًا مصاحبًا للمدونة نبيع فيه منتجات تقنية أو إكسسورات مبدعة؟ حتمًا سنجد إقبالًا أكثر من المتاجر الأخرى، إذا نظرتم إلى الصفحة الرئيسية ب”أراجيك” ستجدون أن أكثر مقالة هنا جذبت الجمهور كانت تتحدث عن “مواصفات الآيباد ميني “،والجميع كان يتساءل في التعليقات ما سعره وما الأماكن التي تبيعه! يا للهول! لدينا جمهورٌ بالآلاف يتساءل عن أماكن البيع، ومازلنا نتساءل كيف نحقق الدخل.

يمكن للمدونين الآن أصحاب المدونات التقنية أن يقوموا بمراجعاتٍ للمنتجات، ويعرضوها بشكلٍ رائعٍ، ومن ثم في نهاية المقال يكون هناك رابط لشرائها من المتجر المصاحب للمدونة، ولتحفيز الزوار وزيادة الثقة يتم كتابة “هذا المنتج أصلي ١٠٠٪ بضمان أراجيك 🙂 ” مع الوقت سيحب زوار المدونة التعامل معك أكثر من غيرك فأنت شخصٌ حيٌّ، لديك حساب على تويتر، ويستطيع التحاور معك إذا كانت هناك مشكلة، كما أنك كنت أول من أخبرته بمميزات وعيوب المنتج بصدقٍ خلال كتابتك عنه سابقًا، بالتأكيد ستكون أفضل من الشركات الأخرى.

حجم التجارة الإلكترونية حسب مؤتمر “عرب نت” وصل إلى ٩ مليار دولار في الوطن العربي حاليًّا، وسيصل إلى ١٥ مليار في عام ٢٠١٥ حسب تصريحات السيد إلياس المدير العام لبنك باي بال paypal ,,، فيكفي أن تعرفوا أن موقع سوق دوت كوم قد نال استثماراتٍ قدرها ٤٠ مليون دولار، وموقع جوميا نال استثماراتٍ تُقدر ب ٨٠ مليون دولار هذا العام فقط من summit partners الأوروبي، ويكفي أن تعرفوا أيضًا أن هناك أشخاص قاموا بإنشاء متاجرهم الشخصية بصفةٍ فرديةٍ في بداية الأمر مثل موقع iphady لآكسسورات الآيفون، ومن ثم نجحوا حتى تحولوا إلى مواقعَ كبيرةٍ، الكعكة ضخمةٌ جدًا يا شباب وأنتم من تقدمون محتوى رائع على الإنترنت يجب أن تنالوا جزءًا منها، يمكنكم إنشاء صفحة متجر وحساب متجر ببنك باي بال، وشراء بعض المنتجات والاتفاق مع شركة شحنٍ مثل أرامكس أو مشاوير في مصر، ومن ثم تستطيعون بيعها مباشرةً، الأمر ليس معقدًا كما تظنون!

حلٌ آخر؛ كذلك يمكنكم الاتفاق مع إحدى المتاجر الإلكترونية الموجودة حاليًّا بأن تبيعوا منتجاتهم من خلال متجركم، وتأخذوا نسبةً أو عمولةً، وهم يتولون عملية التوصيل واستلام المال وكل هذه الأشياء، وريثما تشعرون بالقوة فيمكنكم بدء متجركم الخاص، فقط احرصوا على بيع منتجاتٍ مميزةٍ وجديدة.

بيع المحتوى!

كيف تربح المدونات

الكثير من المدونات الإلكترونية تقوم الآن ببيع كتبٍ وأداوت تساعدكم على تطوير نشاطكم التجاري، فإذا كانت المدونة تتحدث عن البرمجة، فغالبًا تبيع دروسًا مصورةً عن البرمجة، وإذا كانت تتحدث عن التسويق، فهي تبيع ستراتيجيات وأشياء كهذه! حتمًا ستجد المشتري طالما أنك تقدم له معلوماتٍ حقيقيةً ومفيدةً، ولا تخدعه بكلامٍ إنشائيٍّ، كذلك مقالاتك السابقة وجودتها ستلعب دورًا كبيرًا في اجتذاب المشتريين، خصوصًا أن هذه المدونات غالبًا ما تُعطي كوبونات تخفيض على خدمات مواقعَ أخرى تساوي قيمتها قيمة المنتج أو أكثر! فبعض المدونات تبيع كتبًا عن التسويق الاجتماعي، وتعطي معها كوبون تخفيض ٥٠٪ على أدواتٍ وبرامجَ تساعد في التسويق أو أدوات تصميم وخدمات أخرى! فتكون الصفقة رابحةً بالنسبة للمشتري ١٠٠٪ ، وتستطيع أن تفعل هذا عبر الشراكة مع المواقع الأخرى.

شيءٌ آخر، في عالمنا العربي يتم انتهاك حقوق الملكية بسهولةٍ، ولا يجد عادمي الضمير أي مانعٍ في أن يقضوا الكثير من الوقت والجهد لإتاحة الكتب مجانًا على الإنترنت دون أن يحتاج أحد أن يشتريها، للتغلب على هذا الأمر، ضع مع كل كتابٍ كود سري، يستطيع المشتري أن يستخدمه مرةً واحدةً في إنشاء حسابٍ إلكترونيٍّ على موقعٍ تكون قد أعددته أنت مسبقًا، هذا الموقع يقدم خدماتٍ أخرى مجانًا مثل، إجراء نقاشاتٍ بينك وبينه، مساعدته في تطوير أعماله، إقامة دوراتٍ مجانية صغيرة، يجد فيه الكوبونات السابق ذكرها بالأعلى، أو أي شيءٍ آخر يحفز الناس على شراء نسخةٍ أصلية.

بيع الخدمات!

كيف تربح المدونات

يستطيع كل مدونٍ ذو موهبةٍ خاصة أن يبيع خدماته للمعجبين بها، فالمصور مثلًا يستطيع أن يُعلن عن أسعارٍ مناسبةٍ لتصوير الحفلات أو الأشخاص أو إقامة دوراتٍ تدريبيةٍ في التصوير، المبرمج يستطيع أن يعلن عن دورات برمجةٍ بأسعارٍ خاصة للمشتركين من خلال مدونته، الرائع محمد البدوي يقوم بأشياءَ مماثلةٍ في مدونته، كذلك أجد بعض المدونات المتخصصة في التصميم تعرض خدماتها أمام الجمهور، مثل مدونة “معمل الوان” “المرشد العام للمصممين “المعاصر”، هذه المدونات وأصحابها يجدون زبائن بطريقةٍ سريعةٍ، لأن أصلًا محتواهم وكلامهم عن التصميم وهكذا أشياء تمُدهم أولًا بالخبرة وثانيًا تمُد العميل بالثقة اللازمة للتعامل معهم.

مقالات ممولة!

كيف تربح المدونات

أيضًا عملي كواضع خططٍ تسويقيةٍ، كثيرًا ما أنصح بعمل علاقاتٍ عامةٍ إعلاميةٍ للشركات، فمثلًا الأفضل من أن تنشئ إعلانًا على جوجل، هو أن تقوم بجعل مدونةٍ أو موقعٍ إخباريٍّ كبيرٍ بكتابة مقالةٍ تتحدث عن منتجاتك أو خدماتك، فهذه لها أثرٌ رائعٌ، لأنها تجلب عملاءَ اكتسبوا بالفعل الثقة اللازمة للتعامل مع هذا الموقع أو الشركة!

إذًا لماذا لا تعلن في مدونتك بأنه بإمكان أي شخصٍ أن يطلب منك أن تكتب عنه مقالةً “ممولة” بمدونتك بمقابلٍ ماديٍّ معين، هناك أخي حسن يفعل هذا بمدونته “فرصية باقية” ويحفز المعلنين بإخبارهم أنه سيضع رابطًا لموقعهم لديه في المقالة بصفةٍ دائمةٍ، علمًا بأن مدونته لها رانك ٤ في جوجل، وتأثير ذلك على السيو لموقع العميل سيكون رائعًا، أيضًا المدون رؤوف شبايك يقوم بهذا الأمر الآن.
هنا بإمكانك أن تربح مرتين، فسيدفع العميل لك لكي تكتب عنه مقالةً، وسيدفع مرةً ثانية لكي ينشر المقالة لديك، وإذا كان لديه مقالة جاهزة فسيدفع مرةً واحدةً.

المشكلة هنا؛ تكمن في المصداقية، فبعض العملاء سيطلبون منك أن تضع في مقالتك معلومات وهمية عن حجم تجارتهم أو نشاطهم الخدمي أو هكذا أشياء، وإذا ما واجه الزبائن الذين سيأتون عبر مدونتك إليهم أي مشاكلَ، فأنت من سيُضرب بالنار!

الحل يكمن في كلمة “ممولة”، أخبر الجميع في أول المقالة ونهايتها أن هذه المقالة مدفوعة الأجر، وأنك غير مسؤولٍ عن المحتوى بها! كذلك لا مانع من تحري الدقة بعض الشيء.
المهم أن تجعل سعرك مناسبًا، جربت الإعلام على إحدى المواقع التقنية العربية عن طريق مقالةٍ مدفوعةٍ، فطلبوا مني ٧٠٠ دولار! لا أقول هنا أنني صُدِمت بالشكل الكافي، لأن قبلها بفترةٍ كنت قد طلبت أن أنشر مقالةً ممولةً أيضًا على موقع allfacebook.com فطلبوا ٧ آلاف دولار للمقالة.

بيع مُخصَص!

بيع مُخصَص !

مجلة ك “أراچيك”، لاحظت أنها في الفترة الأخيرة تهتم بمقالاتٍ من نوعية، أفضل عشرة أفلامٍ وأفضل عشرة كتبٍ وأفضل عشرة ساعاتٍ رقميةٍ وهكذا أشياء تُعجب الجماهير كثيرًا، ماذا لو قررت جمع هذه المقالات في كتابٍ إلكترونيٍّ أسمته “أفضل عشرةٍ في العام ٢٠١٣”، وقامت ببيعه على موقع “أمازون كيندل” أو “ابل ستور”، طبعًا يجب أن تقوم بتحويله للإنجليزية أولًا، لأن الغرب سيكونون هنا هم الجمهور المستهدف! وأعتقد أن المبيعات ستكون جيدة، خصوصًا أن بعض كتابنا هنا بأراچيك يتمتعون بحسٍ فنيٍّ ونقديٍّ عاليٍّ “سخرية مصرية”، حتمًا سيُعجِب هذا الكثيرين، وقد أعلن أ/حسن أيضًا وهو مدرس لغةٍ إنجليزيةٍ عبر مدونته فرصة باقية، بأنه مستعدٌ لكي يقوم بترجمة الكتب وتهيئتها للنشر على متجر امازون كيندل مقابل ٨٠ دولار!

لمن يجد الأمر صعبًا، يمكنه أن يقوم به بنفسه، يترجم المحتوى للإنجلزية ويضعه في ملف بي دي اف، ومن ثم يقوم بتهيئته ورفعه على متجر أمازون والتسويق له.
ولكن يجب أن تعلموا، أن هناك الكثيرين مما أصبحوا من أصحاب الملايين بسبب بيع الكتب على متجر أمازون الإلكتروني!

تأجير شبكتك الاعلامية الاجتماعية!

تأجير شبكتك الاعلامية الاجتماعية !

إذا كانت لديك صفحة فيسبوك ضخمة أو حساب تويتر نشط، فيمكنك تأجيرهم للشركات لتقوم بالتسويق من خلالك لمنتجاتها، المثال على هذا موقع twitadsar يقوم باستئجار حسابات تويتر النشطة، بحيث يستطيع أن ينشر تغريداتٍ مدفوعةً عليها بمقابلٍ ماديٍّ جيدٍ، وهو في الوقت نفسه يقوم بالتسويق للشركات التي تريد الإعلان على حسابات مواقع أو مدوناتٍ كبيرة! هذه الطريقة ستجعلك تربح مبلغًا جيدًا دون تعب، ودون أن تخسر متابعينك لأنك على الأغلب لن تنشر أكثر من تغريدةٍ دعائيةٍ واحدةٍ في اليوم أو الأسبوع كله، وبالتالي لن يمل أحدهم منها!

كذلك صفحات الفيسبوك النشطة أصبحت تُستأجر الآن، فنجد صفحةً ترفيهيةً متخصصةً في الصور المضحكة مثل asa7be تعقد شراكة مع موقع حاجاتك، وتقوم بنشر فيديوهاتٍ ومنتجاتٍ له على صفحتها.

هذه الأشياء مربحةٌ للغاية ولكنها تستوجب منك أن تهتم بوسائل الإعلام الخاصة بك سواءً فيسبوك أو يوتيوب أو تويتر، ومن ثم تستطيع نشر منشوراتٍ مدفوعة الأجر عليها باستمرارٍ.

بيع الشراكات

بيع الشراكات

واحدٌ من أنجح المواقع التي استطاعت إنشاء شراكاتٍ كان موقع “ومضة”، فهو يقوم بتغطية أخبار العديد من حاضنات المشاريع، وكذلك تغطية أخبار المشروعات الناشئة الصغيرة، وتطورها ومنتجاتها، ربما يقوم بهذا مجانًا أو بمقابل، لا أعرف ولكن ما أعرفه هو أن الكثير من الشركات تبحث الآن عن مدوناتٍ تعقد معها شراكة إعلامية، بحيث تنشر أخبارها السارة للجمهور، وتساعدها على جذب عملاء، أيضًا فعاليات التقنية مثل؛ تيدكس، ستارتب ويكند، عرب نت، كل هذه الفعاليات تحتاج إلى رعايةٍ إعلاميةٍ لتأتي بنتائجَ جيدةٍ، وغالبًا ما تضطر إلى نشر إعلاناتها عبر مواقع مثل؛ تدري أو تطبيقات ك eventtus، ولكنك حتمًا كصاحب مدونةٍ كبيرة، إذا ما قدمت تغطيةً إعلاميةً جيدةً لهم، سيكون من المقبول لديهم أن يدفعوا لأجلها! فقط أعقد الشراكات وأنشئ صفحةً بمدونتك تعرض فيها نيتك للشراكة معهم.

حسنًا، حسنًا، أشعر بكم تتساءلون متى سينتهي هذا المقال؟ وكذلك أصابعي بدأت تؤلمني من كثرة الكتابة وكأنني مُصابٌ بالرينود! اليوم ناقشنا نموذجين للربح وهما “نموذج الإعلانات ونموذج البيع المباشر”، وشخصيًّا أفضل نموذج بيع المحتوى لأن له مستقبلًا كبيرًا حتى لو كان أصعب، ويتطلب جهدًا إضافيًّا، لذا سنكتفي بهذا القدر ولكني أريد أن أخبركم شيئًا مهمًا، كلما بدأت تبحث عن ربحٍ حقيقيٍّ “حلال” فيجب أن تعلم أنه يتطلب منك مجهودًا، ما جعلني أكتب هذا المقال هو رغبتي الحقيقية في أن أرى يومًا ما مدونة صاحبها عربي وموجهة للعالم كله، وتنفرد بأحدث التقارير والحوارات مثل تك كرنش ومشابل.

فقط احترسوا من وسائل الربح السريع السيئة مثل “التسويق الهرمي وكيو نت، فوركس، الربح مقابل رفع وتحميل الملفات، الربح مقابل الفتحات الإجبارية، كليك بنك، مشاهدة الإعلانات، زيادة الزوار أو المتابعيين الوهميين”، هذه الأشياء هي مجرد وهمٍ كبيرٍ لمحبي الخرافات! ابتعدوا عنها لأنها ستضيع وقتكم ولن تصنع مستقبلكم، كلما أردت أن تربح فكّر في المستقبل، فكّر في دخلٍ ثابتٍ ومقبولٍ ودائمٍ، وتستطيع أن تؤسس عليه حياتك القادمة، فكّر في تقديم خدمةٍ أو منفعةٍ حقيقيةٍ للعميل مقابل المال الذي ستحصل عليه، فكّر في شيءٍ طُبِع عليه كلمة HALAL “، وتعني مذبوح طبقًا للشريعة الإسلامية”:D

شيءٌ أخيرٌ؛ أرحب بصداقتكم جميعًا على تويتر والفيس بوك ولكن دون أن تسألونني كيف نربح من موقعنا! فمهمتي هي أن أفتح لك الطريق ببعض الأفكار والمعلومات “إذا اعتبرتها مفيدةً أصلًا”، وليس أن أفكر نيابةً عنك، لذا فأنا أرحب بالتواصل معكم بصفةٍ شخصيةٍ (دون طلبات أنانية:)

إقـــرأ أيضاً :

للمُدوّنين : 9 أســرار لجذب عدد هائل من الزوَّار لمدوّنتك سريعاً !

المُحتوى العربي على شبكة الإنترنت .. واقع يدعو إلى الرثاء !

1

شاركنا رأيك حول "كيف تربح المدونات العربية من الإنترنت!؟… أراجيك مثالًا"