25 جهاز تكنولوجي فشل على مر التاريخ
0

هناك الكثير من أجهزة التكنولوجيا والتقنية التي حققت نجاحًا كبيرًا على مرِّ التاريخ، لكونها انتشرت بشكلٍ كبيرٍ وأقبل الناس عليها واستولت على اهتمامهم، ومنها الايفون والأيباد والجالاكسي إضافةً إلى أول كمبيوترٍ محمولٍ مزود بتقنية Centrino من انتل والكثير من الأجهزة الأخرى.

وفي ذات الوقت هناك أيضًا عددٌ لا يستهان به من أجهزة التكنولوجيا والتقنية التي فشلت فشلًا ذريعًا، لكونها غير منتشرةٍ عالميًّا وعدم اهتمام الناس بها، دعونا نتعرف منها على 25 جهازًا فاشلًا.

Segway

هي عبارةٌ عن دراجةٍ كهربائيةٍ وتملك عجلتين كبيرتين بعض الشيء، وتتيح لشخصٍ واحدٍ ركوبها واقفًا، ويتحكم بها بواسطة المقود، وتشتغل بالتيار الكهربائي، كما يصل سعر الواحدة منها إلى 5000 دولارٍ، وقد فشلت بالفعل بسبب عدم توافرها على المواصفات المتوقعة، كما أن سقوط الرئيس بوش منها في 2004 أنهى سمعتها.

ViewSonic Airpanel Smart Display V110

الشاشة الذكية التي ابتكرتها ViewSonic أرادت من خلالها، ربط أجهزة الكمبيوتر بشاشاتٍ قابلةٍ للحمل في اليد ودون ربطها بالجهاز المركزي للكمبيوتر إنما يتم ذلك بشكلٍ لاسلكيٍّ، لكنه وبالرغم من الفكرة الجديدة التي أتى بها حينها واجه أيضًا نفس المصير الذي عاشته الأجهزة الفاشلة، حيث أتى بسعرٍ جنونيٍّ يصل إلى1000 دولارٍ، ومواصفات مخيبة للمستخدمين.

BlackBerry PlayBook

إذا اطلعنا على سجل إخفاقات بلاكبيري الكندية، فسنجد حتمًا العديد من الأجهزة الفاشلة التي أطلقتها على مدار تاريخها، والبلاي بوك أكبرها وأبرزها، نعم وكيف لا؟ وهذا اللوحي ذات الحجم 7 إنش، والقادر على تشغيل فيديوهاتٍ عالية الوضوح عبر منفد HDMI, لا يتوفر على تطبيق البريد الإلكتروني وتطبيق التقويم، كما أنه لا يسمح للمستخدمين بعرض الرسائل الخاصة بهم، والأخطر أن مستوى الحماية فيه ضعيفة جدًا.

Cisco Umi

جهاز Umi يتيح للعائلات القيام بدردشة الفيديو HD بين العديد من أفرادها المتواجدين في مختلف غرف المنزل، كما أنه يفك تشفير القنوات، ناهيك عن توفيرها لبعض الخدمات المجانية ومنها سكايب والفايس تايم لكن بسعر 600 دولارٍ عند شراء الجهاز، و25 دولارًا شهريًا كرسومٍ، وهو ما أدى بالفعل إلى العزوف عن شرائه وكتبت له نهاية مأساوية.

Nokia N-Gage

حتى نوكيا في عصر نجاحاتها و شهرتها أخفقت عندما أطلقت جهازNokia N-Gage الذي أرادت به المنافسة في سوق الألعاب المحمولة، لكن بما أنه أتى بشكلٍ مضحكٍ ومحرجٍ للمستخدمين، وعدم تقديمه للأداء القوي الذي تتميز به أجهزة الألعاب المحمولة حينها، وقدومه بسعر 299 دولار فإن النتيجة ستكون دون شك فشله وتوقيف إنتاجه وتطويره.

MSN Direct Smart Watches

جهاز تكنولوجي فشل

حاولت مايكروسوفت أن تسبق الجميع إلى الساعات الذكية، التي خيل لها أن الناس مهتمين بها أنذاك في 2004، لكن باءت بالفشل مع ساعة MSN Direct التي توفر للمستخدمين الاطلاع على الأخبار والرياضة، وأيضًا أحوال الطقس بمقابل 9.99 دولار شهريًّا للاشتراك.

Oakley Thump Sunglasses

قبل أن تظهر نظارات جوجل، والتي يتم تطويرها حاليًّا وتجربتها، رأينا نظارات Oakley Thump Sunglasses الفاشلة وما أدى إلى ذلك شكلها القبيح، وأيضًا ضعف أدائها والخدمات التي توفرها ولا ننسى قلة المساحة التخزينية الخاصة بها، والتي تصل إلى 256 ميغا بايت، وما أغضب الناس فعلًا أنها بالإضافة لما سبق، توفرت بسعرٍ مرتفعٍ جدًا وصل إلى 495 دولارًا فهل تستحقها فعلًا؟

Microsoft Zune

يجب أن نعترف أن مايكروسوفت شركةٌ ناجحةٌ وفاشلةٌ في آنٍ معًا، فالقسم الأول يخص نظام تشغيلها الشهير وخدماتها البرمجية المختلفة أما القسم الثاني فنقصد به طبعًا محاولاتها لاقتحام أسواقٍ لم تسبق إليها، الايبود التي سبقت أبل إليه الجميع، حاولت مايكروسوفت منافستها بجهاز Microsoft Zune والذي يتيح الاستماع إلى الموسيقى، ومشاهدة الفيديوهات ومشاركتها مع الأصدقاء، لكن عدم توفره على متجر الفيديوهات، وأيضًا اشتغاله بالويندوز فون الفاشل من حيث التصميم والأداء، وضعف الألعاب عليه أدت إلى فشله.

HP TouchPad

حاولت HP اقتحام سوق اللوحيات بقوةٍ في 2011 عندما أطلقت لوحي HP TouchPad والقادم بنظام webOS المطور من طرف الشركة، والذي لم يصل أداؤه على الجهاز إلى المستوى المطلوب، فتطبيقاته تكاد تكون منعدمةً، ولا يوجد له دعمٌ تطويريٌّ كبير، كما أن ميزة تعدد المهام فيه لم تصل إلى مستوى أنظمة التشغيل الأخرى، أضف إلى ذلك ظهور العديد من العيوب فيه، ما جعل هذا اللوحي غير مرغوبٍ فيه لفشله في تلبية رغبات المستخدمين.

Motorola ROKR E1

مع تحقيق خدمة أبل iTunes الشهرة في العالم، أسرعت موتورولا لعقد الشراكة معها لإصدار هاتف الايتونز والمسمى روكر، والذي يتيح للمستخدمين الاتصال واستقبال وإرسال الرسائل إضافةً إلى الاستماع إلى الموسيقى المحملة من ايتونز، لكن وبما أن الجهاز ليس له قدرةٌ تخزينيةٌ كبيرة، وتصل قدرتها إلى تخزين 100 موسيقى، إضافةً إلى سعره المرتفع والذي وصل الى 249 دولارًا فإن الجهاز سقط أيضًا في سلة المهملات.

Twitter Peek

هاتفٌ آخر يتجلى الغرض منه في الاطلاع على التحديثات وكتابة ونشر التغريدات على تويتر، لكنه كان مكلفًا جدًا بالنسبة لهاتفٍ ذكيٍّ آخر يمكنكه القيام بنفس الأمر مباشرةً من تطبيق تويتر دون اشتراكٍ شهريٍّ ولا سعرٍ مرتفعٍ للحصول عليه.

HTC First

المحاولة التي قام بها الفيسبوك مؤخرًا لإنتاج هاتفٍ يحمل اسمه وواجهته ويتيح للمستخدمين التواصل مع أصدقائهم بشكلٍ أفضل هو أصدار HTC First بشراكة مع اتش تي سي لتكون النتيجة توقف تصنيعه بعد مدةٍ قصيرةٍ من الإعلان عنه، نظرًا لعزوف الجماهير عن شرائه.

Garmin Nuvifone G60

Garmin شركةٌ متخصصةٌ في الملاحة ولديها تطبيقات على مر الزمان، لكن ومع نجاح SatNavs أرادت Garmin الدخول إلى مجال الهواتف المتخصصة في الملاحة بشراكةٍ مع Asus، لتصنيع أول هواتفها لكن لسوء الحظ الجهاز أتى بواجهةٍ قبيحةٍ وببطاريةٍ صغيرة الحجم جعلت منه أحد الأجهزة الموجودة في سلة مهملات التاريخ.

Samsung Q1

هو جهاز كمبيوترٍ محمولٍ من سامسونج بنظام الويندوز، وبحجم 7 إنش، ومن عيوبه التي جعلته جهازًا فاشلًا، هو أن التطبيقات المتوفرة للويندوز لا تعمل بشكلٍ جيدٍ مع خاصية اللمس الموجودة في الجهاز، أضف إلى ذلك غلاء سعره الذي يصل إلى 1099 دولار.

CueCat barcode Reader

جهازٌ لمسح الباراكود، حاولت جهاتٌ إعلاميةٌ كثيرةٌ تحفيز الجميع للإقبال عليه، لكنه وللأسف فشل نتيجة عدم وصول مستواه إلى ما كان الجميع يتطلع إليه.

Google Nexus Q

تقوم فكرة Nexus Q الرئيسية على السماح للمستخدم ببث الأغاني والأفلام التي يشتريها من متجر جوجل بلاي عبر الجهاز، ويأتي بتصميمٍ دائريٍّ كليًّا، لكنه وبالرغم من المميزات التي أتى بها إلى أنه فشل في إقناع المستخدمين بشرائه لعدم قدرته على الوصول إلى محتوياتٍ غير تلك التي يقدمها جوجل، وهناك بعض الأخبار هذه الأيام والتي تشير إلى قدوم الإصدار الثاني منه بمزايا أقوى ومنها القدرة على الولوج إلى كل شيءٍ.

BlackBerry Storm

إنه هاتفٌ غبيٌّ من بلاكبيري، لا يتوفر على الواي فاي وأداء خاصية اللمس سيئة جدًا، كما أنه بطيءٌ في عمليات الانتقال وفتح التطبيقات، ولهذا فهو جهازٌ فاشلٌ.

سلسلة Microsoft Kin

سلسلة مايكروسوفت كين، كانت عبارةً عن الإصدار 1 والإصدار 2 المشابهين للهواتف الذكية والموجهة لعشاق الاستماع للموسيقى أغلب الوقت، لكن عدم دعم تلك الأجهزة للتطبيقات، وأيضًا الألعاب وعدم قدومها بمميزاتٍ أخرى إلى جانب ذلك أرغم مايكروسوفت على قتل هذه السلسلة بعد صدورها بستة أسابيعَ.

Fusion Garage JooJoo

لوحي آخر كان هدفه التغلب على الأيباد في الأسواق العالمية، يأتي بنظام لينكس وبحجم 12 إنش وبوزنٍ كبيرٍ يصل إلى 2.4 باوند، والأسوأ ضعف بطاريته التي لا تتعدى 5 ساعاتٍ من الصمود، وواجهة مربكة للمستخدمين والنتيجة الفشل من البداية.

Sony Tablet P

سوني أيضًا لها قصة فشلٍ في اقتحام سوق اللوحيات، حيث قدمت هذا اللوحي المميز من حيث الشكل والحجم والتصميم، والذي يصل حجمه الى 5.5 إنش، لكن غلاء سعره والذي يصل إلى 549 دولارًا وعدم دعمه لشبكة AT&T’s LTE، كلّف سوني إيقاف إنتاجه كنهايةٍ لمنتجٍ فاشلٍ.

Dell Streak

رغم تصميمه الجداب حينها إلا أنه لم يستحق أن ينضم إلى صنف اللوحيات أو الهواتف اللوحية إن جاز التعبير، فالجهاز لم يأتي بواجهةٍ جدابةٍ، ولم يأتي ببطاريةٍ تضمن للمستخدم ساعاتٍ كافيةً للقيام بأعماله، وهو ما أدى إلى توقيف إنتاجه نظرًا لعدم الإقبال عليه.

Sirius S50

جهازٌ تتجلى فكرته في توفير الاستماع للمقاطع الصوتية وأيضًا استقبال بث القنوات الفضائية، عبر الاتصال مع الأقمار الإصطناعية ويمكن أن يستخدم في البيت أو السيارة، وله القدرة على تخزين المقاطع الصوتية وتسجيلات البث، لكن ضعف بطاريته أنهت فرص نجاحه التي كانت متاحةً مع الإعلان عنه.

Sharp RD3D

ليس من قبيل الصدفة أن تنسحب شركة شارب اليابانية من سوق الأجهزة المحمولة، بعد صدمة RD3D، وهو الجهاز الذي هدد سمعة الشركة ومصيرها وأرغمها على عدم التفكير في المحاولة ثانيًّا، خصوصًا وأنه متوفرٌ بسعرٍ غاليٍّ جدًا يصل إلى 3300 دولار، وكان حجمه 15 إنش، وأول جهازٍ يمكن أن يعرض المحتوى الثلاثي الأبعاد دون مساعدة النظارات الخاصة، لكن الجهاز لم يقدم أفضل أداءٍ للمشاهدة بل وذهب الأمر إلى إحداث إجهاد العينين للمستخدمين، وهو ما أنهى حياة هذا الجهاز بسرعةٍ.

Palm Foleo

هذا الجهاز المحمول كانت له غاية محددة وهي إتاحة أفضل مساحةٍ ممكنةٍ للمستخدمين لتصفح الرسائل البريدية، وأيضًا مزامنة البيانات عن طريق البلوثوت مع توفر الواي فاي، وتصفح الإنترنت باستخدام متصفح أوبرا الشهير، ولكن للأسف الجهاز لم يلقَ تفاعلًا واهتمامًا من الناس نظرًا لتصميمه الذي لم يعجب معظم الناس.

OQO Model 01

هذا الجهاز أيضًا فاشل بكل ما للكلمة من معنى، وكيف لا؟ وهو قادمٌ بنظام الويندوز إكس بي، ويأتي بحجم 5 إنش إضافةً إلى بطاريةٍ ضعيفةٍ جدًا، وبسعر 1999 دولار! حتى الأثرياء لن يشتروه لأن هناك الكثير من الأجهزة حينها أفضل منه في الأداء ولها سمعةٌ أفضل.

خلاصة

تتعدد الأجهزة ولا بد من تصنيفها إلى أجهزةٍ ناجحةٍ وأخرى فاشلة، ليس اعتمادًا على العواطف والميول الشخصي، ولكن بناءً على ردود الأغلبية، وما حققته الشركات منها، ومدة توفرها في السوق، وتواصل الإقبال عليها أو العزوف عنها، وحينها سنعرف أن كل الأجهزة ليست ناجحةً وكلها ليست فاشلةً، والفشل هو تجربةٌ مريرةٌ للشركات، لكنه محطةٌ مهمةٌ للاستفادة وتطوير التقنيات وعالم التكنولوجيا.

مقالات أخرى :

أفضل 10 مدن التقنية و التكنولوجيا

المصدر

0

شاركنا رأيك حول "25 جهاز تكنولوجي فشل على مر التاريخ"