شركات اسرائيلية تنتحــل الهوية ( العالميــة ) للإنتشــار فى الاسواق العــربية – تقرير
0

نحن نعيش اليـوم في مفهــوم ( العــالم القــرية ) بالمعنـى الحرفي.

الإنترنت بشكـلٍ خاص، ساهم في انفتــاح العالم على بعضه بشكـلٍ غير مسبـوقٍ؛ فأصبحت شركة في مومباي بالهند تخدم مواطنًا أمريكيًّا في لوس أنجلوس، أو شركة تقنية في وادي السليكون بأمريكا تخدم مستخدمًا عربيًّا في السعودية.

ولأن لكل شيءٍ مميـزاتٍ وعيــوب، أصبحـنا من خلال هذا التواصل العالمي المبهــر لا نستطيـع أن نميـِّز بشكلٍ دقيقٍ هوية من يقدمون لنا المنتـج والخدمة..، ولأجل ماذا؟ .. وهل يقدمــون لنا خدمات ومنتجـات تتفق مع ثوابتنــا وثقافتنا وتوجهاتنا الفكــرية والإنســانية..، أم يتم فيها دس الســم في العسـل، للتوصل إلى فرض سياســاتٍ معينــةٍ، أو بســط النفــوذ ( سياسيـًّا واقتصـاديـًّا وثقافيــًّا ) بشكلٍ أكثر ذكاءً وانسيـابيةً؟

ولأن الأمثــلة على هذا الموضوع كثيــرةٌ وعديدةٌ ومتشعبةٌ وشديدة التعقيـــد، رأينا في هذا المقال تسليط الضوء على أحد هذه النمــاذج، التي تقــوم من خلالها الدول باستخــدام التقنيــة والتواصل الهائل بين سكــان الأرض جميعًا لمصلحتها، وبشكــلٍ شديد السرية والهدوء..، وبدون الكشف بشكــلٍ مباشرٍ عن هوية هذه النشـاطات أو أصولها أو أهدافها.

لنتكــلم عن هذه الشركات الإسـرائيليـة، وانتشــارها في سوق الويب العــربي.

شركة بايونير

شركة بايونير - شركات اسرائيلية

هي شركةٌ شهيــرةٌ للدفع الإلكتروني، تعمل على تسهيـل الدفع عبر بطاقاتٍ إئتمانيةٍ لمستخدميها والمتعاملين معها حول العالم – بما فيها العالم العــربي – ، حيث تمكن المستخدمين من سحب أموالهم من أي مكانٍ في العالم عبر ماكينة الصراف الآلي.

الملفت للنظـر – والذي لا يتم الإعــلان عنه غالبـًا – أن الرئيس التنفيذي لبنك بايونير ليس فقط إسرائيلي الجنسية، بل كان يعمل ضابطـًا في الجيش الإسرائيلي أيضًا.

يمكنك بالبحث أن تجد الكثير من التقارير التي تتحدث عن علاقة بايونير بالموساد وهذا التقرير الوحيد الذي وجدته بالعربية.

شركة فايبر

وهي شركة اتصالاتٍ مثل سكايب، أسسها الأمريكي – الإسرائيلي (تالمـون ماركو )، وجدت سوقًا كبيــرًا جدًا في العالم العــربي. رغم قيــام المملكة العربية السعــودية بمنع هذه الخدمة عن البــلاد، لمخالفتها لوائح الاتصــالات المعمول بها في البلاد، إلا أنها مازالت تلقى قبولًا وانتشــارًا هائلًا في معظم الدول العربية، وقد نشرت أراجيك العام الماضي تقريرًا عن هذا التطبيق ( تعرف على الجواسيس الموجودة في هاتفك الذكي ).

تحديث : تم بيع فايبر منذ عدة شهورٍ لشركةٍ يابانيةٍ بمبلغ 900 مليون دولارٍ.

موقع فايفر

 هو موقعٌ للعمل الحر عبر الإنترنت يسهل التواصل بين مقدمي الخدمات عبر الإنترنت ومشتروها..، أسس الموقع شابَّان أحدهما يسمى ميكا كوفمــان، والآخر شاي وينيجــر..، كلاهما يعلن فخــره بالانتمــاء إلى إسرائيل.

شركة بابيلون للترجمة

شركة بابيلون للترجمة - شركات اسرائيلية

 لا يخلو منتدى عربي شهير، أو موقع من الأكثر زيارات عربيًّا من الترويج لشريط أدواتٍ به هذا البرنامج، أو يسوق بالعمولة لهذا الموقع؛ حتى صار ضمن المائة موقع الأكثر زيارةً في مصر والسعودية والإمارات والسودان والجزائر.

 بابيلون هو برنامج يستعمل للترجمة، ويحتوي أيضًا على قاموسٍ..، ويتم برمجته في إسرائيل وتدرج شركته في بورصة تل أبيب، وهذا هو الملف التعريفي للشركة ومؤسسها الإسرائيلي.

شركة SpeedBit للبرمجيات

 شركةٌ لحلول البرمجيات والتقنية من أشهر برامجها برنامج التسريع Download Accelerator Plus (DAP)، وهو البرنامج الذي لا يكاد يخلو منه جهاز لتسريع التحميل، بمراجعة ملف الموظفين على لينكد إن ستجد أن أغلب الموظفين والمدير التنفيذي من إسرائيل حيث مقر الشركة.

شركة Matomymedia.com أو Xtendmedia.com

وهي شبكةٌ إعلانيةٌ مثل جوجل أدسنس، وهي أيضًا تهيمن على بعض المواقع العربية الكبيــرة.

رابط لصفحة اتصل بنا للشركة يعرض عنوانها في تل أبيب.

شركة Adorika  للإعلانات

 وهي شبيهةٌ ببرنامج جوجل أدسنس الإعلاني لأصحاب المواقع حيث تضع الكود بموقعك، ويتم احتساب الأرباح بناءً على عدد النقرات الإعلانية التي تظهر في موقعك، أغلب الإعلانات في أدوريكا تجدها على شكل أزرار تحميل تطلب منك تحميل برنامج أو تولبار معينٍ، وهي تستخدم بكثرةٍ في مواقع الناشرين العرب الأكثر زيارةً عربيًّا.

الشركة مقرها إسرائيل، ويمكنك التأكد من بعض المراجعات حولها وإثباتات الدفع لها، أو عبر لينكد إن لترى أن المدير التنفيذي والموظفين من إسرائيل.

شركة DSNR Media Group  أو z5x.net

هي شركةٌ أيضًا لحلول إعلانات الويب أون لاين وعلى الموبايل، تقدم العديد من حلول الإعلانات ولها شبكتها كوسيطٍ بين المعلنين والناشرين، وأيضًا هي من الشبكات الأكثر انتشارًا في عالمنا العربي، هذه الشركة تضع أسفل الموقع عنوانها في تل ابيب، وهذه صفحةٌ خاصةٌ بالتعريف بفريق إدارتها الإسرائيلي.

ماذا عن الفــوركس؟

الفــوركس - شركات اسرائيلية

أدركت الشركات الإسرائيلية مدى غنى السوق العربي وضخامته وسعي المستخدمين العرب لمجالات الاستثمار والربح..، ولكنها – في نفس الوقت – تعي الأزمات والحساسيات المتبادلة التي تمنعها من دخول هذه الأسواق الضخمة بهويتها الحقيقية..، فسعت إلى خلق هوية ( دوليــة ) تمهد لها الطريق التي تدخل به إلى الأسواق العربية الكبــرى.

هذه الشركات وكما ورد في تقريرٍ للجزيرة نت بلغت أرباح إحداها 30 مليون دولارٍ في شهرٍ واحدٍ من العملاء المبتدئين فقط!

يعتبر الفوركس نوعًا من الاستثمار المالي المرتبط بالتغييرات الحاصلة بسعر صرف العملات الأجنبية، وبالتالي فإن الكثيــرين من منتقدي هذا الاستثمار يتعللــون بأنه استثمارٌ لا يترتب عليه أي قيمةٍ مضافةٍ للاقتصاد، بخلاف الاستثمار الحقيقي الذي يترتب عليه زيادة بالإنتاج.

على كل حالٍ، لدينا هنا بعض الشـركات ذات الهوية الإسرائيلية التي تصبغ نفسها بالهوية الدوليــة للتمدد والانتشــار في الأسواق الإقليمية العربية الكبــرى:

شركة بي فوركس

 من الشركات التي تركز على استهداف السوق العربي، لديها مقـرٌ في قبرص ومقرٌ آخر في لندن..، عند البحث عن الشركة ستجد أن مقرها في رامات بإسرائيـل، كما ستجد أن العاميلين في الشركة على لينكد إن أغلبهم إسرائيلون.

 شركة Etoro

 حسب تعريف ويكيبديا هي شبكةٌ للاستثمار الاجتماعي مسجلةٌ في قبرص ومكاتب مبيعات في إسرائيل والولايات المتحدة وأستراليا وأوروبا، والواقع أن هذه الشركة مؤسسها ومديرها التنفيذي وكل قياداتها وأغلب موظفيها إسرائيليون، ولك أن تتحقق من ملف الموظفين بها في لينكد إن.

هذه أيضًا بعض الشركات التي تخفي هويتها ولكن بمراجعة ملف الشركة على لينكد إن تجد أن أغلب الموظفين والتنفيذين في إسرائيل، وليس كما تدعي الهويات المزيفة في قبرص أو لندن.

  • شركة Iforex
  • شركة Hfx
  • شركة Xforex
  • شركة easy-forex
  • شركة forexyard
  • شركة yourtradeforex
  • شركة Masterforex
  • شركة 4xp

بغض النظــر عن عالم السياسة، وخلفيــات الصــراع العـربي – الإسرائيلي. تبقى الشــركات الإقليمية والعالمية المختلفة تضع في قمة أولويــاتها ( انتحــال ) هويـات عالميــة، ودوليــة شمولية لتحقيق المكاسب الاقتصــادية على حســاب بعض الأسواق الغنيــة بالثــروات، التي لا تستطيــع الوصول إليها بهويتها المباشـرة.

ستجد نفس اللعبة تقــوم بها شــركاتٌ أمريكيةٌ كبــرى في أسواق أمريكا اللاتينية. وشركاتٌ صينيةٌ ضخمةٌ تستثمــر في أمريكا وأوروبا والشــرق الاوسط بمسميــاتٍ عالميـــةٍ وهكذا.

باختصــارٍ: عالم الاستثمــار ( خصوصًا في مجال التقنيــة ) يقول لك خذ الخدمة واستخدمها دون أن تسأل عن مصدرها، طالمــا أنك تشبع رغباتك بالمستوى المطلوب من الجــودة.

ما رأيك؟

0

شاركنا رأيك حول "شركاتٌ إسرائيليةٌ تنتحــل الهوية ( العالميــة ) للانتشــار في الأسواق العــربية – تقرير"