لماذا يجب التوجه للعمل الحر الأن و في هذا الوقت بالضبط ؟

لماذا يجب التوجه للعمل الحر الأن و في هذا الوقت بالضبط ؟ 2
0

Electric_Earth_Globe__soul-amp_81

لطالما تحدتث في مقالاتي الأخيرة عن العمل الحر و دوره الكبير في القضاء على البطالة و المساهمة في تقدم المجتمع و تشجيع الابتكار الفردي و من أبرزها :

9 مهن حرة لا تحتاج منك الى رأس مال

4 أمور مهمة يقوم بها الناجحون على الشبكات الاجتماعية

6 طرق كي تنجح في عملك و حياتك طيلة الصيف

و تزداد أهمية التوجه إلى العمل الحر على الإنترنت بالضبط لأسباب ، لا بد و أن نتعرف على العديد منها في هذا المقال الذي أقدمه لكم من أجل ذلك.

انه وقت التوجه إلى العمل الحر و الى انشاء المشاريع التجارية الفردية أو الصغيرة الخاصة بنا ، لكن لماذا بالضبط الأن ؟ إنه سؤال وجيه اجابته في السطور التالية

– بدأ مشروعك على الإنترنت لا يكلفك الكثير :

لنفترض أنك تود أن تنشئ شبكة اجتماعية مميزة و تحمل بعضا من أفكارك الجديدة ، ما الذي ستحتاجه ؟ الأمر سهل هناك العديد من سكريبتات الشبكات الاجتماعية المجانية و التي تقدم أداء رائعا ، تتوفر لها الدعم اللازم من التطبيقات و الشروحات و التطوير ، ما عليك الا تحميلها و تثبيتها على استضافة لا تكلفك الكثير سنويا ، ثم اعدادها بالشكل اللازم و البدء في عملية التسويق المجانية و المدفوعة أيضا و التي لن تتطلب منك الا بعض المال شهريا . ثم تبدأ في استقبال المشتركين و الزوار لتنطلق نحو جني الأرباح .

هذه ببساطة مشروع يمكنك اعداده و انشاءه على الإنترنت ، ما يجعلك تعمل على الإنترنت بشكل مستمر لتجني المال و تتجه نحو الشهرة ، و لا تحتاج منك إلا لأربعة مراحل و هي البناء و التحسين و التسويق ثم التطوير المستمر و كل ذلك بتكلفة مادية صغيرة أو متوسطة لتجني فيما بعد أضعاف ما تنفقه سنويا كل شهر .

و بعبارة واضحة أن تبدأ مشروعك على الإنترنت غير مكلف و يمكن انجاحه بتقديم خدمات رائعة و مواصلة التسويق و الإشهار .

– توفر المواقع و الجهات المساعدة لك مجانا :

هناك الكثير من المواقع التعليمية للربح على الإنترنت و إنشاء المشاريع على الويب بالشكل الصحيح سواء كان ذلك مشروع موقع ويب أو مشروع كتاب إلكتروني أو البيع بالعمولة … و شخصيا أعرف الكثير من الأجانب و العرب المشهورين في مجال عملهم و الذين سيساعدوك خطوة خطوة لتحقق حلم العمل على الويب.

بل هناك من سيطلب منك أن تدفع لها قسطا من المال ليبني لك مشروعك و يقوم بتسويقه و ابراز فكرتك ، و متابعتك لحظة بلحظة حتى يكون مشروعا قادرا على التوجه إلى النجاح .

هذا إلى جانب المواقع و الجهات التي تعطيك النصائج و الدروس لعمل المشاريع الفردية في مجالات غير الويب و شبكة الإنترنت.

– الأمور بسيطة على الويب :

العمل على الإنترنت لا يحتاج منك إلا أن تثبت مستواك الدراسي أو أن تعمل به بعد أخد الشهادات و الدبلومات الخاصة بالبرمجة و التطوير و التسويق الإلكتروني ، و لا يتطلب منك القيام بالإجراءات القانونية التي تأخد وقتا طويلا في عالمنا العربي.

– توفر الأدوات للمتابعة و الإستمرار في العمل :

لم يعد العمل على الإنترنت مقتصرا على المكتب ، بل أصبح ذلك ممكنا و انت في الساحات العامة و المقاهي و في أي مكان في العالم ، و حتى و أنت مسافر في طريقك إلى وجهة معينة ، لكون التطبيقات على الهواتف الذكية و توفر المحمول و اللوحيات حلولا بديلة و متوفرة للجميع.

صحيح أن هناك الكثيرين ممن توجهوا الى العمل الحر على الويب ، و هناك المزيد في المستقبل ، هذا يعني أننا سنرى المزيد من المنافسة التي لا ترحم على الشبكة ، لهذا فالمطلوب أن لا ننتظر و علينا أن نبادر الأن و ليس غدا .

المقال يعتمد في العديد من الأفكار على مصدر أجنبي

0