طابعة ثلاثية الأبعاد متعددة المهام… حقيقة وليست خيال

طابعة ثلاثية الأبعاد متعددة المهام... حقيقة وليست خيال 2
0

hjndR8qbK334tFt69yzH1jl72eJkfbmt4t8yenImKBVaiQDB_Rd1H6kmuBWtceBJ

لم يعد من الخيال رؤية طابعة حقيقية قادرة على تحويل كل ما يخطر ببالك من أشكال و رسومات متنوعة إلى واقع و تجسيدها بتقنية ثلاثية البعد، فهذه الأفكار لم تكن بعيدةً عن عقول المفكرين و الباحثين منذ زمن بعيد، فقد تم إصدار أول فكرة تحدثت بهذا المجال عام 1986 من قبل أحد مؤسسي أهم الشركات الداعمة لتلك التقنية “Chuck Hall” الذي قام بإصدار آلية تجمع بين التصميم على الورق و الهياكل المجسمة الملموسة في ابتكار واحد، بالتأكيد ليست كالجودة الحالية لهذه التقنية لكنها وضعت حجر الأساس على ذلك الطريق.

مع أن تلك الفكرة تعدّ قديمةً في عالم التكنولوجيا فلم يتم الحديث عن تطوراتها أو الكشف عن جديدها في الساحة الالكترونية حتى أنه لم يتم تسليط أي ضوء عليها اعلامياً، إلّا حديثاً بعد إقامة المعرض المتخصص في مجال الطابعات ثلاثية الأبعاد العام الماضي بمدينة لندن البريطانية، حيث أنه أوضح بصورة مفاجِئة التطور الرهيب الحاصل على هذا المنتج عبر السنين الماضية، بالإضافة إلى التقنيات الجديدة المستخدمة و تنوع النُسَخ و القياسات المتاحة التي تلبي جميع المتطلبات سواءً كانت منزلية، مكتبية، أو حتى في أكبر المنشآت و المعامل الضخمة بفضل العدد الهائل من الجهات المصنِّعة لهذا المنتج التي قد أصبحت مفتوحة المصدر، وعلى رأس تلك الشركات “3D system” العلامة التجارية الأولى لصاحبها “Chuck Hall” التي لازالت أيضاً في صدارة المصنعين و المطورين.

yZOYq

يحتوي التنوع الكثيف لتلك الطابعات على قدرة عالية لتتوافق مع احتياجات غير منتهية من الطلبات، ابتداءً من الطبية التي تمكنك من صناعة مجموعة من الأطراف و الأعضاء الجسدية سواءً كانت داخلية أو خارجية تطابق الشكل الحقيقي، مع خيارات واسعة لاستخدام نوع الحبر المناسب فمن الممكن أن تشكل أذناً من مزيج بلاستيكي و خلايا بشرية لتخلق ترابطاً بين بشرة الانسان المحتاج و العضو الجديد، و من الممكن أن تستخدم التقنية في المجال الصناعي بشتى مجالاته من ألعاب، أدوات منزلية، خردوات، مجوهرات و الكثير من الاستخدامات اللا متناهية، بالإضافة إلى السرعة التي ستمنحها و الدقة التي ستقدِّمَها عن مختلف الآلات الصناعية الأخرى، ولم تبعد الطابعة عن متناول المستخدمين العاديين أيضا و التي ستمكنك من صناعة أدواتك و أثاثك الفريد بكل مكوناته، وستوفر عليك أيضاً خدمات محال وورشات الصيانة.

1342043713-thereplicator-with-prints-small-1-528x398

لن يكفي أن تمتلك سعر أحد هذه الطابعات الفريدة لتتمكن من بدء رحلتك مع أحدها، بل ستحتاج أفقاً واسعاً من الفن و الإبداع، بالإضافة إلى ضرورة الإلمام و المعرفة بتطبيقات التصميم ثلاثي الأبعاد على الحواسيب الشخصية أو أحدها على الأقل. تتم آلية العمل في أحد الطابعات تلك ابتداءً من التركيز على فكرة محددة تريد تحويلها لأرض الواقع، بعدها ستضطر لتنفيذ هذه الفكرة أولاً على أحد البرامج الاختصاصية بالتصميم ثلاثي الأبعاد كما ذكرنا، وسوف تحتاج للدقة العالية لأنك لن تستطيع إجراء أي تعديل بعد ثانية واحدة من إرسالك التصميم لمرحلة التنفيذ، و هنا ستتولى الطابعة رسم المخطط على مراحل و طبقات متتالية لساعات عديدة تناسباً مع حجم القطعة المراد خلقها لتكون بعد تلك الفترة جاهزة مباشرةً للاستخدام المطلوب.

3d-tissue-printer

بالطبع لا تعتمد أي من هذه الطابعات على الأحبار التقليدية بأنواعها، فتعتمد بمعظمها على أنواع خاصة من الخيوط البلاستيكية تمر عبر قاذف الطابعة عن طريق تسخينه لدرجة مناسبة تكفي لتحويله للحالة السائلة، و يتم تقطيره بأوامر من نظام الطابعة التي تتحكم به حسب حاجة التصميم و بتقنية متسلسلة تدعى “FDM” أي التشكيل عن طريق الترسيب المنصهر، وهو المسؤول أيضاً عن تحريك قاذف الطابعة، و يحتوي السلك أيضاً على مادتين مختلفتين الأولى من شأنها تشكيل الجسم المطلوب و الثانية عبارة عن طبقة رقيقة تفصل بين الطبقات المطبوعة مؤقتاً و يمكن التخلص منها بعد إتمام الشكل وظيفتها تمكين الآلة من الطباعة دفعة واحدة متتالية دون الحاجة لصب الطبقات بشكل فردي و تجميعها لاحقاً، و تعمل هذه الآلية على أغلب النسخ المنزلية للهواة.

09-20-2012form-1-on-desk00-1348689824

قد تخطر عدة تساؤلات حول سعر هذه الطابعات خصوصاً أنها ابتكار جديد و تعتمد على قدرات مميزة و فريدة، على سبيل المثال فقد بلغ سعر أول حاسوب شخصي تم إنشاؤه من “Apple” أو “IBM” في الثمانينات بسعر يتراوح من 1,000 إلى 1,500 دولار أمريكي بما يقارب 3,000$ بالمقارنة مع الأسعار الحالية، بينما لم تأخذ أي من الطابعات هذا المنحى المتوقع، فقد تم تقييم الأسعار بشكل مناسب مع أي من الميزات المقدَّمة و الحجوم المستعدة لتنفيذها، فقد وصل سعر أحد طابعات 3D المنزلية من إنتاج “Ultimaker” الشركة الهولندية الناشئة  إلى قرابة 1,600 دولار فقط، وقد صرَّحت الشركة أنها قد حققت مبيعات ضخمة في الأشهر القليلة الماضية بسبب الفضول لتجربة هذه التكنولوجيا بالإضافة لسعرها المناسب كما قال “Eric De Bruin” مؤسس الشركة.

Mojo-3D-printer_Engineer-removing-part

يعتقد أن تصل كلفة ابتكار و طباعة 20 تصميم من قياسات متوسطة بزمن 25 ساعة حوالي 18 دولار، بينما سيكلفك شراء مثيلات تلك القطع من السوق ما بين 300 – 1900 دولار أمريكي. لأول مرة سنستطيع حيازة تكنولوجيا متقدمة بأسعار تقل عن الأقدم، ولا سيما أنك ستكون المالك الوحيد لورشتك الخاصة و المصمم الحصري لكل منتجاتك الفريدة.

0

شاركنا رأيك حول "طابعة ثلاثية الأبعاد متعددة المهام… حقيقة وليست خيال"

أضف تعليقًا