الجيل الأول من سلسلة السباقات NEED FOR SPEED بين النجاح و الفشل (الجزء الأول)

الجيل الأول من سلسلة السباقات NEED FOR SPEED بين النجاح و الفشل (الجزء الأول) 10
0

nfs

إن كنت من أحد هواة ألعاب الفيديو خاصةً منها ألعاب سباق السيارات فمن العار عليك أن تقول أنك لم تجرب أحد أجزاء سلسلة “NEED FOR SPEED” على الأقل، و التي دونت اسمها في الصفحات الأولى لأسطر عديدة من تاريخ ألعاب الفيديو، ظهرت هذه اللعبة لأول مرة على شاشات الألعاب في بدايات العام الخامس و التسعين من القرن الماضي على أساس تشغيلها لدى منصة “3DO” المنقرضة و أدى النجاح الخارق لتجربتها إلى دفع “EA” الشركة المصنعة حينها لإنتاج نسخة تعمل على الحواسيب الشخصية في العام التالي مباشرةً من إصدار الأولى و بعدها لتدعم “PlayStation” أيضاً، و من حينها حتى الآن لا تتوانى الشركة عن إنتاج الحديث و الأحدث تحت اسم واحد “Need For Speed”.

مرت اللعبة بمختلف أجيالها تحت تحديات مختلفة غيرت من وتيرة نجاحاتها لكنها لم تخرجها من الصدارة لما يشهده التاريخ لها على مر الزمن، بعد تطورات عدة على ساحة تصميم ألعاب الفيديو بقيت اللعبة إلى يدي مصممي “Electronic Art” المعروفة بـ EA التي أتممت المسيرة الطويلة لهذا الإبداع حتى الآن، و هنا سنظهر كتلة النجاحات و العثرات التي مرت بها منذ ولادتها إلى يومنا هذا.

Road & Track present Need For Speed

تاريخ الصدور: 1994-95-96
المنصات: 3Do, PC, PlayStation

2115782-box_tnfs

تعد هذه النسخة البوابة الرئيسية لنجاحات اللعبة و خطوة البداية، تعد اللعبة بدائيةً في يومنا هذا لكنها في ذاك الوقت كانت من أول الألعاب التي تدعم أبعاد إضافية لساحة اللعب ليس فقط في مجال ألعاب السباق بل على كل تصنيفات الألعاب رغم محدوديتها يومها، و تمنح اللعبة عدد لا بأس به من المراحل و السباقات المختلفة، و قد كانت معظم السيارات و المسارات متاحة منذ بداية المنافسة، فلم يكن الهدف الأساسي من هذه النسخة إلّا دفع المستخدم لتجربة روح المنافسة و السعي وراء الفوز بتلك البطولات، و قد حققت حينها أرباحاً متواضعة على نسخة الحواسيب الشخصية نظراً للعدد المحدود لانتشاره وقتها، ولم ينسي هذا نجاحها الكبير عملياً بفتح بوابة جيل جديد من الألعاب الرقمية.

ME0000973470_2

ألحقت اللعبة أيضاً بنسخة خاصة تعمل على الحواسيب لدعم سابقتها بإصدار يضيف حلبتا سباق جديدتين، بالإضافة إلى دعمها لتقنية “TCP\IP” التي من شأنها وصل اللعبة بالشبكة لتتيح لك مشاركة الآخرين ز رفع قدرة المنافسة بالإضافة إلى أنها حافظت على وجود عنصر القانون في ملاحقة تلك السيارات الطائشة و التي أصبحت صفة رسمية رافقت رحلة اللعبة إلى اليوم.

************

Need For Speed II

تاريخ الصدور: أبريل 1997
المنصات: PC, PlayStation

936full-need-for-speed-ii--special-edition-cover

شكلت النسخة الثانية من NFS بداية أولى خيبات الأمل لدى المشجعين التي حصدهم اللعبة في شوطها الأول بسبب أن الشركة لم تعمل على إنتاج أي من الحلبات الجديدة أو إبراز أي تقنيات مطورة عن سابقتها، لكن مع ذلك و مع الجانب السلبي لن نخفي أن الحلبات قد أصبحت بدقة أكبر بالإضافة إلى سيارات جديدة مع تطور بسيط على المسارات، حيث أن II قد خلقت ممرات مختصرة للرفع حدة التنافس، وقد أتيح للمتسابق القدرة على القيادة أكثر في الطرقات و الاستمتاع بسرعة السيارات الجديدة متواضعة التصاميم.

تمت معالجة النسخة الإضافية على منصة “PlayStation” لتتماشى مع المزايا الجديدة لقبضة التحكم “NeGcon” التي لن تخدم القيادة عبر الأزرار فقط، بل تمكنت من التناغم مع ميزة “Analog” الحديثة لآن ذاك.

استطاعت الشركة تلافي الخطأ السابق كما في الجزء الأول بإصدار نسخة “Special” قدمت من خلالها مراحل إضافية و عدد لا بأس به من السيارات، و الذي أعاد التوازن إلى مستوى التقديم.

************

Need For Speed III : Hot Pursuit

تاريخ الصدور: مارس 1998
المنصات: PC, PlayStation

 need_for_speed_3_hot_pursuit_frontcover_large_byKRaqox4oz1lYq

استطاع هذا الجزء من السلسلة الرفع من حرارة المطاردة فعلاً، فقد تمكنك النسخة من اختيار شخصيتك سواءً أحببت أن تكون سائقاً مشاكساً تمضي يومك في الهروب مطاردة الشرطة لسيارتك، أم تكون أنت ذاك الشرطي الذي سيقود فريقه للقبض على الفارّين من عربات العدالة، وقد استغلت الشركة التطور الملحوظ الذي طرأ على الحواسيب الشخصية حتى عام إصدار اللعبة في نهاية التسعينات، و تمكنت من إظهار إمكانيات و مؤثرات جديدة لم تكن فيما سبقها، مثل إضافة الشروحات الصوتية و الصور المتتابعة و عرض مقاطع الفيديو داخل اللعبة، و قد تم السماح لك لأول مرة في السلسلة بأن تقوم بتحميل كل جديد من المركبات خلال الموقع الرسمي للعبة على شبكة الانترنت مما فسح المجال أيضاً للمطورين بمحاولة تصميم سياراتهم الخاصة بناءً على صيغة اللعبة.

************

High stakes

تاريخ الصدور: مارس 1999
المنصات: PC, PlayStation

Need-for-Speed-4-High-Stakes-mainposter

بنيت النسخة على مبادئ الجزء الذي سبقها من حيث التقنيات و الأساليب المتطورة التي ختمت بها جيل التسعينات، فقد كان جديدها إصدار مسارات سباق متلفة تماماً مع لمسات إضافية من الدقة في بعض التصاميم، و استطاعت أن تتلقى اللعبة نجاحات كبيرة على أدائها خلال “PlayStation” و ظهوره قبل أشهر قليلة من إصدار الـ”PC” الذي أضاف إلى العدد السابق المزيد من النجاحات التي تتوالى بلا انقطاع تقريباً حتى ذلك التاريخ، و قد تم طرح فكرة جني الأموال لأول مرة لتمكنك من شراء سيارات جديدة و التعديل عليها بدلاً من كسبها جاهزة من فوزك في عدة سباقات، و إضافةً إلى الفترة الزمنية التي ستضطر لانتظارها لتستطيع التخلص من ملاحقة الشرطة، كما مكنت المستخدم من قسم الشاشة طولياً إلى قسمين متساويين للاستمتاع بتحديات اللعب المشترك مع أقربائك أو أحد الأصدقاء كما في “NFS II”.

************

Porsche Unleashed

تاريخ الصدور: مارس 2000
المنصات: PC, PlayStation, Game Boy

nfs5-porsche-unleashed-soundtrack

سواءً قلنا “Unleashed” النسخة الأمريكية، أم “Porsche 2000” النسخة الأوروبية فإننا بالتأكيد نقصد نسخة واحدة تشمل جميع ما قدمته بورش من سيارات رياضية منذ 1950 حتى عام 2000، تم التركيز الكلي و الأساسي في هذا الإصدار على مركبات بورش بجانب كبير من الواقعية الذي لم يسبق أن حدث في أي من أجزاء NFS سابقاً، وزودت اللعبة بدليل لكل سيارة وشرحٍ كامل عن مواصفات كل مركبة مشاركة، و التي ستستطيع تجربتها و اكتشاف قدراتها كلما فزت بسباقات جديدة.

************

Motor City Online

تاريخ الصدور: أكتوبر 2001
المنصات: PC

1063052224-00

بنيت بعض الأحلام على ” NFS Motor City” بفكرة جعل اللعبة شبكة الكترونية ضخمة لا تقتصر على اللعب الفردي فحسب بل تجمع كل هواة السباق من مختلف أنحاء العالم بنظرة جديدة و فريدة في عالم الألعاب الرقمية، لكن مع إبداعية الفكرة و التنفيذ لم تلقى اللعبة صدىً واسعاً في الساحة و خيبت آمال الشركة بقوة، حيث أنها لم تسجل سوى 36,000  عضو من كل بلدان الأرض و الذي يعد رقم في قمة الفشل للعبة عالمية لها صيت يسبقها منذ أعوام، مما أودى بـ EA إلى تحمل الخسائر البالغة على المشروع و إغلاقه في شهر آب من عام 2004 أي ثلاثة سنين من ظهورها لأول مرة في شهر أكتوبر.

************

Hot Pursuit 2

تاريخ الصدور: اكتوبر 2001
المنصات: PC, PlayStation 2, Xbox, Game Cube, WinPhone

282px-Need_for_speed_hot_pursuit_2

حاولت الشركة تلافي خسائرها الكبيرة جرّاء فشل النسخة التفاعلية السابقة على شبكة الانترنت الذي أصبح متوقعاً من السنة الأولى، و قد أحضرت نسخة من المستقبل بأساليب قريبة من نسختها الماضية “NFS III : Hot Pursuit” لكنها بتقنيات مختلفة بالاستفادة من منصة EA الجديدة “Black Box” التي سمحت بإظهار دقة أكبر و أداء أفضل، أضافت عدد مفرط من المسارات الجديدة و الطرق المختصرة و المطوَّل منها، و على الرغم من هذا فلم تستطيع الشركة تغطية الخسائر التي لازالت في ازدياد و سقطت بعثرة أخرى، فقد ابتعدت حبكة اللعبة عن الواقع، فعند اختيارك للعب باسم الشرطة لن تكون بحاجة إلّا لبعض محاولات السرعة الجنونية للقبض على السيارة الملاحقة بدلاً من أساليب المناورة و المشاحنات المعتمدة لدى الشرطة في العادة.

NFS_Porsche_5

بهذا الفشل ستكون قد أنهت شركة “Electronic Art” جيل كامل من النجاحات و الخسائر المتتالية لكنها لم تمنع من تثبيت اسم للعبة فتحت أبواب التحدي و السباقات التي إلى يومنا هذا لم ترَ أي تجربة لمنافستها أو حتى إثبات وجود أي لعبة أمامها في هذا المجال، خصوصاً ان الشركة قد رسمت معالم سلسلة جديدة بعيدة نهائياً عن العائلة العجوز و نفذتها في السنين القريبة الماضية، بالتأكيد لم تكن مثالية لكنها اتخذت معايير جديدة و مناحي أخرى غيرت طريق الألعاب الالكترونية سنتعرف عليها في “الجيل الثاني من NEED FOR SPEED” بكل تغييراته و آفاقه الجديدة التي لم تبعد أيضاً عن ميزان النجاح و الفشل.

لمتابعة المقال و الذهاب إلى الجزء الثاني يرجى النقر هنا لمتابعة الفكرة متمني إعجابكم

0

شاركنا رأيك حول "الجيل الأول من سلسلة السباقات NEED FOR SPEED بين النجاح و الفشل (الجزء الأول)"