3 مستحيــلات يحطِّمهـا العـلم والتكنولوجيـا .. قــريباً

3 مستحيــلات يحطِّمهـا العـلم والتكنولوجيـا .. قــريباً 3
1

الأسطـورة تقــول : لكـي تعيــش واقعاً جديداً ، يجب أن يكون قد عشتــه فى خيــالك أولاً ..

ارجـع بتفكيــرك إلى 200  عام فقـط من الآن ، وتخيـل أنك قابلت إنســاناً يعيش فى هذا الزمـن ( القــريب نوعاً ما ) ، وأخبــرته أنه فى يــوم من أيام المستقبل سيصل البشــر إلى القمــر .. ويطلقـون اقمـاراً صناعيــة تدور بلا توقف حول الأرض ..

أخبــره عن الزمن الذي تضـئ فيه الأرض ليلاً بمليارات المصابيح الضوئية ، وناطحـات السحاب العملاقة فى المدن ، وجــراحات المخ والأعصاب ، والطــائرات التى تنقـل الانســان بين بلديــن بعيـدين فى بضـع ساعات ، بدلاً من شهــور طويلة من السفــر ، وعلاج الأمراض بقــرص صغيــر مع رشفة مـاء ..

كل هذه الامــور كانت يوماً من الأيام خيالاً محضــاً .. تحوَّلـت الآن إلى حيـاة روتينية طبيعية عاديــة للغايــة ، يعيشهـا الجميــع فى كل مكـان حول الأرض ، حتى فى أكثــر البلاد فقــراً وتخلفــاً ..

ما ستقــرأه الآن عن المستقبـل ربما سيصيبك بنفـس الإمتعـاض والرفض ( والجنـون ) الذي كان سيصيـب شخصـاً فى القــرن التاسع عشــر ، عندما يسمع عن الطائرات والصواريخ والفضـاء والتقنيـة الحيوية ..

لا فــرق فى الحالتيـن تقــريباً ..

***********************

آلـة السفــر عبـر الزمـن

time-machine

عندما وصـل الطفـل الأسمـر الصغير ( رونالد ماليـت ) إلى عمــر العاشـرة ، كان فى انتظــاره أكبــر صدمة فى حيــاته ، عندما توفى أبــوه بأزمة قلبيـة مفاجئـة ، وهو لم يتجــاوز الثالثة والثلاثين من عمــره ..

كان رونالد يحب والده بجنـون ، ويـراه كل شيئ فى حيـاته .. وهو الذي زرع فى حب القــراءة منذ أن كان فى ذلك السـن الصغيــر .. لذلك ، ومنذ أن توفى أبــوه فى هذا السن الصغيــرة ، استمــر على عادته فى القــراءة بشغـف ، خصوصاً فى كل ماله علاقة بالعــلوم ..

كان من ضمن ما قـرأه الطفـل الصغيــر ، رواية هـ . ج . ويلــز الشهيــرة ( آلة الزمـن ) ، التى تأثر بها بشــدة وزرعت بداخلـه الرغبة فى تحويلها من خيـال إلى واقع ، والسعــى وراء بناء ( جهـاز للسفــر عبــر الزمن ) يساعده فى العودة إلى الماضي ليقــابل أباه ويحـول دون موته !

الآن ، ( البــروفســور رونالد ماليـت ) هو استـاذ للفيــزياء فى جامعة ( كونيكتيكيت ) ومازال طموحه الطفولي يسيطـر عليه بشــدة .. والذي يبدو أنه حقق شوطـاً جيداً جداً فيه بالفعــل !

استطــاع العالم ( ماليت ) التوصل إلى تصميم ناجـح يصلح جداً لبناء آلة للزمن شديدة التعقيــد استمدها من دراسته للثقـوب السـوداء فى الفضـاء ، تدور فكـرته انه يمتص الضـوء على شكـل دائرة تكوِّن مايشبـه ( ربطـة مُقفـلة ) تتحـرك دائرياً .. وهكذا عندما يدور الزمن فى هذه الربطـة ، ينسحـب منه جـزء إلى المـاضي !

وبغض النظـر عن التفاصيـل ، الرجـل يتعاون مع جيش من العلماء والباحثيـن الفيزيائييـن ، لإنتــاج أول آلة زمـن حقيقيــة ، والتى يجــزم أنها ستظهــر إلى الوجود خلال هذا القــرن ، فقط إذا توفــرت لهم الإمكــانيــات والميــزانيــة المفتــوحة ..

شاهـد الفيديو القصيـر الذي يحكـي سريعاً فكـرة آلة الزمن ، المقتــرن بنصـِّه الإنجليـزي لقـراءته ، فى حال صعــوبة فهــم الكلمـات استمــاعاً ..

أفضل 10 أفلام خيال علمي تمحورت قصتها حول السفر عبر الزمن…

 *************************

الإنتقــال المكــاني لحظيــاً

ربما يأتي اليـوم الذي ينتقـل فيه البشــر من مكــان بعيــد فى طـرف الأرض ، إلى الطــرف الآخر فى ثوان معــدودة .. دون الحاجة إلى طائرات ، أو سيـارات ، او قطـارات ..

الإنتقــال المكـاني الفـوري ( Teleportation ) ، بدأت بوادره منذ فتــرة ليست قصيــرة ، عندما استطـاع بعض العلماء والباحثين فى نقـل جسيمـات متناهيـة الصغــر ( أصغــر من الذرات ) من أحد جوانب مختبــرهم إلى الجانب الآخر .. كان هذا الانجـاز عظيماً جداً وقتها ، إلا أنه لم يكن كافيـاً لمجـرد التفكيــر فى تطبيـق نفس التجـربة على الأجسـام البشــرية ..

مؤخـراً ، وفى العام 2007 ، استطـاع فريق من العلماء فى جامعة كوينزلاند الاستـراليـة ، فى تطبيـق أسلـوب جديد من شأنه نقــل ( آلاف الجسيمـات المادية ) فى خطــوة واحدة .. وتم تحقيق نتائج مشجعـة جداً فى هذا المجـال ..

يقول أحد المشـاركين فى هذه التجـربة ( الدكتور سيمـون هاين ) :

خطتنـا قريبة فى مضمونها من المفهــوم الخيالي للإنتقــال اللحظــي .. سنختبـر الفكرة بمزيد من الإمكـانيـات والأبحاث خلال السنـوات المقبلة ، وسنتوصل إلى نتائج مـُرضيـة حتمـاً ..

التخـاطر عن بُعـــد

Telepathy

فى المستقبل القريب ، لن يصبح التخـاطر عن بعـد ( Telepathy ) أمراً خارقاً للطبيعــة محصــور على بعض الافــراد المتحوِّرين جينيـاً – كمـا يظهـرهم فيلم X Men – .. ربما يصبح لدى الجميع القدرة على قراءة الافكــار وتبادلها مع الآخرين بلا مشكـلة ..

العلماء فى معهد تصنيـع الجزيئـات بكاليفورنيـا ، وضعوا تصـوراً لزراعة ( رؤوس صناعيـة ) للبشــر ، عبـارة عن حشــد من ( النانو – روبوتات ) الميكروسكوبية الدقيقية ، يمكن حقنها فى الدماغ البشـرية ..

تنقل هذه الجسيمـات الدقيقة البيانات فى صورة موجات فوق صوتيـة إلى مراكز النشـاط الموجود فى أعصاب تجاويف الأذن الداخليـة ، فيشعـر المتلقى بصوت من داخل رأسه لا يتيســر لسـواه أن يسمعه ..

بل ويمكن تطويـر الأمر أيضـاً إلى درجة عـرض ( فيــديو ) يعـرض فى مجال رؤية شبكية العيـن ، مايـراه الشخص الآخر ..

يقول العلمـاء المشـاركين فى هذا المشـروع :

اذا تم تدبيـر التمويل اللازم بالميزانية الملائمة ، فسوف يصبح مايطلق عليه ( التخاطر عن بعـد ) متاحاً للجميـع فى ظـرف أربعين سنــة على الاكثــر !

 ***********************

هذه المستحيـلات الثلاثة التى سيقهرها العلم قريباً – بلا شك – ليست هي كل شيئ .. لدينا عشــرات المستحيلات الاخرى التى ظنها الانسـان حتى وقت قـريب مجـرد فانتـازيـا .. ستصبح واقعاً معاشاً خلال عقــود قليلة مقبلة ..

أعتقد أن لديك شيئاً تقـوله !

اقـرأ أيضـاً :

ظواهر غامضة ومخيفة حيّرت العُلماء على مر العصور

7 أسباب تجعل من ثورة الروبوتات كابوساً مُخيفاً للبشر !

1

شاركنا رأيك حول "3 مستحيــلات يحطِّمهـا العـلم والتكنولوجيـا .. قــريباً"

أضف تعليقًا