طباعة الـ 3D تشق طريقها نحو إنتاج عيون اصطناعية بديلة

التكنولوجيا ليست باهظة دائماً ... مجموعة من أجمل التقنيات بأقل من ١٠٠ دولار 2
0

رأينا سابقاً ما أضافته لمسة الطابعات السحرية ثلاثية الأبعاد على كافة المهن و المجالات المختلفة سواءً كان منها الترفيهي، الصناعي، الحرفي أو في المناحي العسكرية والطبية وإن كانت لاتزال بخطواتها الأولى. وقد قام الطب الحديث كغيره من الاختصاصات باستغلال أكبر قدر ممكن من تلك التقنية ومحاولة إبراز التقدم بمدة زمنية مبهره قادرة على حل بعض الأمور المستعصية منذ أجيال,  وبالفعل فقد نجحت العديد من الشركات في إنتاج أعضاء مشابهه للحقيقية بمواد مختلفة مثل الأطراف و الأعضاء البارزة، وقد سدت ثغرات كبيرة بين الآلة القبيحة و الجسم البشري.

3d-printed-eyes-1

بعيداً عن الأطراف البلاستيكية التي أصبحت اعتيادية بعض الشيء بأشكالها وقدراتها المختلفة تُخرِج شركة “Fripp Design” البريطانية المنشأ الجيل الجديد من البدائل العينية الصناعية بإنتاج أسرع وكلفة أقل بكثير بالمقارنة مع طرق التصنيع التقليدية السابقة ولا ننسى جانب الدقة المميز التي تظهر به تلك التحفة لتتقدم خطوة أخرى. ستكون الأدوات التابعة لشركة Fripp قادرة على إنتاج أكثر من 150 عين في الساعة الواحدة بجودة عالية لتقلل من هدر الطاقة الكهربائية أيضاً وبذلك تتخطى ثاني مزاياها بنجاح لتبقي التكلفة أقل ما يمكن.

4842956-1x1-700x700

بعد الانتهاء من الناحية الفنية فقد تم الالتفات إلى الجانب لعلمي والدخول في مراحل الإنتاج الأمثل، و لتحقيق ذلك تم التعاون رسمياً مع علماء و باحثين من إحدى جامعات مانشستر “Manchester Metropolitan” والتي أشرفت على المادة المصنِّعة، فعادةً ما يتم استخدام أنواع خاصة من الزجاج والتي تسمى بالعيون الزجاجية أو يتم إنتاجها من الأكريليك وتصمم باستخدام مهارات يدوية دقيقة كأساس وبمساعدة بعض الأدوات البسيطة لرسم عين مثالية قدر الإمكان.

Untitled-a

باستخدام التكنولوجيا المتقدمة التي أبرزتها تلك الطابعات فقد تم الاستغناء عن الزجاج و المواد الكهلة والاستعانة بألوان متكاملة الأطياف “Z-Corp 510” وتغطى كل واحدة منها بمادة صمغية تعرف بالراتنغ، حيث تسمح المساحات التصميمية المتعددة من مطابقة الألوان تماماً على العين الأخرى للحالة المرضية دون اختلاف، ناهيك عن شبكة من الأوردة و الشعيرات الدموية الدقيقة المرسومة على الهيكل الخارجي للعين ليلامس الواقعية بشكل أكبر.

Lawrence-Bonassar-associate-professor-of-biomedical-engineering-at-Cornell-holds-a-fabricated-ear-on-February-13-2013-via-AFP-615x345

تكلف العيون الصناعية التقليدية ما يقارب 3,000 جنيه استرليني في المملكة المتحدة و الذي يقارب 4,880 دولار أمريكي بالإضافة إلى الوقت الطويل الذي قد يستغرق 10 أسابيع لتكون جاهزة تماماً للتركيب وهذا في أقوى مراكز الطب البصري، أما بالنسبة لطباعة الـ 3D فقد تصل إلى آلاف النسخ في ذات الفترة القديمة ولاسيم أن تكلفتها لن تتجاوز 165 دولار للقطعة الواحدة.

heart-printing-main2

 حسب تصريحات “Tom Fripp” مؤسس الشركة أن عيون 3D الاصطناعية ستكون جاهزة للاستخدام والتداول خلال عام على الأكثر، ومن المتوقع أن انتشارها سيطغى على الأسواق الطبية في البلدان النامية مثل الهند ودول شرق آسيا، هذا الابتكار رغم بساطته ظاهرياً إلا أنه ليس بتلك السهولة من دقة في التصاميم وصعوبة في مزج الروح الحقيقية مع البلاستيك الساكن، إضافةً إلى أن الخطوة الطبية هذه لربما ستفتح أبواب علاجية نحو إنتاج خلايا أو أعضاء كاملة من مكونات قد تكون قادرة على التفاعل التام مع الجسم وتخلق بُعدها الرابع ليضاف إلى الأبعاد الثلاثية المطبوعة … من يدري؟ .

إقرأ أيضاً :

طاولة عجيبة ترسم على سطحها بتقنية أكثر بكثير مما تعنيه الأبعاد الثلاثية
طابعة ثلاثية الأبعاد متعددة المهام… حقيقة وليست خيال
0