كيف تجعل صفحتك على شبكات التواصل الاجتماعي غنية بالمعرفة ؟
0

قطاع كبير من مستخدمي شبكة الإنترنت في وطننا العربي الكبير ينظرون نظرةً سلبيةً لشبكات التواصل الاجتماعي يعتقدون أنها مجرد أداةٍ للترفيه، التسلية، لشغل أوقات الفراغ أو للتواصل السريع والرخيص في أفضل الحالات إذا كنت تعتقد ذلك عزيزي القارىء أرجو أن تغير رأيك بعد قراءة هذه التدوينة السريعة إن شاء الله.

كل منا يطمح لتعزيز معرفته ومهارته في مجالٍ ما، ولكن كثيرًا من الشباب يعتقد أن واقعه ومجتمعه يعيقه في الوصول لذلك المطلب، إذا كان من حولك غير مهتمين أو لا تجد التشجيع الكافي لم تعد هذه مشكلة، هنا تظهر أهميه شبكات التواصل الاجتماعي التي أوجدت مجتمعاتٍ افتراضية كُلٍ حسب هواه أو ما يطمح إليه.

كثير من المقالات طرحت موضوع شبكات التواصل الاجتماعي كمنصاتٍ للتواصل الاجتماعي، وقدرته على حشد أكبر عددٍ من المتابعين، الإعلانات والتسويق، هنا أطمح إلى طرح مبادرة متواضعة عبارة عن خطواتٍ بسيطةٍ من تجربتي المتواضعة على هذه المنصات، الهدف منها هو الاهتمام بالمحتوى الذي يعرض عليك والاستفادة القصوى من هذه المواقع.

اهتم بما يعرض على صفحتك، كيف؟

تجعل صفحتك على شبكات التواصل الاجتماعي غنية بالمعرفة

احصل على المعرفة من مصادرها مباشرةً تعلم عزيزي القارئ أن العديد من المؤسسات العلمية، والشركات لديها صفحات خاصة بها على شبكات التواصل الاجتماعي صممت أصلًا لمساعدة الطلاب والباحثين من مختلف دول العالم لتسهيل عملية التواصل معهم، وتبادل المعلومات والأفكار، إضافة هذه الصفحات يهون عليك عناء متابعة وتصفح كل هذه المواقع يوميًّا..

مثلًا عزيزي القارئ إذا قمت بإضافة مائة موقعٍ متخصصٍ في دائرة اهتمامك تخيل عدد المقالات التي ستعرض عليك يوميًّا، وأنت جالسٌ على مكتبك، نعم إنه شيءٌ “يثير اللعاب” بدون شك.

الأصدقاء، من هم وكيف أختارهم؟

تجعل صفحتك على شبكات التواصل الاجتماعي غنية بالمعرفة

بما أننا نتحدث عن المحتوى هنا سؤال يطرح نفسه من هم الأصدقاء الذين أهتم بمتابعه منشوراتهم؟ ببساطةٍ أخي الكريم أصحاب الفكر والمعرفة والمحترفين الذين يتسنى لك الاستفادة منهم سواء كانوا عربًا أو أجانبَ، تخيل عزيزي القارئ إذا كان لديك خمسمائة صديقٍ بهذه المواصفات كم من المقالات والتدوينات السريعة القيمة التي تعرض عليك يوميًّا؟ بغض النظر عن مستواك في المجال فلا شك أنها ستكون مفيدةً لك، فضلًا عن معرفة أخبارهم وإنجازاتهم تكون واحدةً من أكبر محفزات نجاحك الشخصي.

شخصيًّا من وقتٍ لآخر استخدم أدوات البحث للبحث عن أصدقاء بهذا المستوى، وأدين لشبكات التواصل الاجتماعي بالكثير لأنها جمعتني بالكثير من الشباب الرائعين في مؤسساتٍ وشركاتٍ كبيرةٍ مثل مايكروسوفت، أوراكل وغوغل، الشيء الذي منحني دعوة لمؤتمر غوغل مصر لسنتين متتاليتين فضلًا عن الكثير من الأصدقاء الذين نجحوا في مشاريعهم الخاصة كلهم تعرفت عليهم عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي، وتذكر عزيزي القارئ أن الاحتكاك بالمفكرين والمحترفين المميزين يؤهلك في يومٍ من الأيام لأن تكون واحدًا منهم.

المجموعات، إلى أي منها أنضم؟

تجعل صفحتك على شبكات التواصل الاجتماعي غنية بالمعرفة

تعتبر المجموعات واحدةً من أفضل الأدوات التي تمكنك من توسيع دائرة معرفتك، التواصل الحيوي البناء وتوسيع نشاطك الأكاديمي بصورةٍ أعمق..، فقط أنصحك عزيزي القارئ بمتابعة المجموعات الأكاديمية والعلمية المتخصصة التي تضيف إليك بعدًا جديدًا في الانفتاح المعرفي، والتلقائية في  سرعة الحصول على المعرفة والمعلومة التي تريد.

توخى الحرص، لماذا؟ هنالك العديد من المجموعات بأسماء براقة ورنانة لكن بمحتوى ضعيف غالبًا الهدف منها الحشد ليس إلا، لذا عليك التمحيص والتدقيق في محتوى واهتمامات تلك المجموعات التي تنشر على صفحتك قبل الانضمام، وبكل تأكيدٍ تلك التي تجعلك قريبًا من العائلة وأصدقائك المقربين في العمل أو الدراسة.

الأسئلة المباشرة والدعم الفني، كيف؟

تجعل صفحتك على شبكات التواصل الاجتماعي غنية بالمعرفة

بدون شك  بين الحين والآخر قد تحتاج للإجابة على سؤالٍ ما أو الدعم الفني لحل مشكلةٍ ما، هنا يمكنك التوجه إلى محركات البحث المشهورة مثل غوغل وطرح سؤالك، نعم هذا حل.

ماذا لو كنت في حاجةٍ إلى تفاعلٍ أكثر لحل هذه المشكلة، هنا يكمن الفارق تمكنك هذه المواقع من إيجاد جوٍّ تفاعليٍّ أكثر، والاستفادة من وجهات النظر المختلفة للإجابة على سؤالك أو حل المشكلة التي تواجهك، هذه الميزة “التفاعلية” أفضل، الاستفادة منها في هذا الاتجاه بأسلوبين بسيطين.

  • طرح سؤالك بصورةٍ مباشرةٍ لدى المجموعات والصفحات المتخصصة التي تتوقع أن تجد فيها من يهتم بالإجابة، ولا أعتقد أنه من الصائب طرح السؤال على صفحتك الرئيسية ببساطةٍ لأنه يعرض على عددٍ كبيرٍ من المتابعين غير مهتمين بما تقول أصلًا.
  • تذكُر في الأسطر السابقة كيف خططنا ووضعنا معايير اختيار الأصدقاء، هنا واحدة من هذه الفوائد “الدعم الفني”  قم بإرسال رسائل لكل من تعتقد أنه قادرٌ على الإجابة  بصورةٍ مباشرةٍ ومختصرةٍ، بالنسبة للنتائج صدقني ستشكرني كثيرًا.

ما هو المحتوى الذي أهتم بنشره أو مشاركته؟

ما هو المحتوي الذي أهتم بنشره أو مشاركته؟

تعرف أن شبكات التواصل الاجتماعي منصات للتدوين السريع لذلك قم بضخ شيءٍ من المحتوى المفيد في صفحتك باختصارٍ ووضوحٍ، إذا كنت مشغولًا ولا تجد الزمن الكافي لذلك قم بمشاركة بعض المقالات التي قرأتها وتعتقد أنها مهمةٌ..، هذا غالبًا ما ينال استحسان أصدقائك إذا كنت صاحب مدونةٍ أو موقعٍ، فأتوقع أنك أضفت ميزة مشاركة المقالات، ولا بأس أن تطلع أصدقاءك على أخبارك بمنشوراتٍ صغيرةٍ ومختصرةٍ بين الحين والآخر.

كيف أقرأ كل هذا المحتوى؟

كيف أقرا كل هذا المحتوى؟

هذا يعتمد عليك أنت عزيزي القارئ وعلى الساعات التي تقضيها كل يومٍ لزيارة هذه المواقع إذا لم تكن تفعل ذلك فأنصحك بتخصيص ساعات محددة من اليوم بناءًا على متطلبات وظيفتك أو نشاطك الذي تقوم به، استخدم القوائم الذكية للتصفح السريع، انتقِ المقالات التي ستقرأها بناءً على كاتب المقال أو عنوانه.

محظورات، قدر الإمكان ابتعد عنها

محظورات، قدر الإمكان ابتعد عنها

بدون شك تعلم أن هنالك من يزور صفحتك لمعرفة من أنت وما هي اهتماماتك لذا لا تجعله يقيمك كغبيٍّ أو بسيطٍ، وتأكد أن هذا المحتوي يعكس فكرك وأخلاقك، وربما في يومٍ من الأيام قد تحصل على وظيفة أحلامك عن طريق صفحتك على الفيسبوك أو توتير أو العكس صحيح لذلك أنصح بتجنب الآتي:

# لا تدخل في نقاشاتٍ سطحيةٍ ومهاتراتٍ مهما كان حجم الاستفزاز.

# لا تسب أحدًا أو تلمح إلى ذلك حتى ولو كنت تعتقد أنه يستحق كما لا تبالغ في مدح أحد.

# لا تجعل شبكات التواصل الاجتماعي ساحاتٍ لتصفية الحسابات الشخصية.

# لا تكتب شيئًا وأنت في وضعٍ نفسيٍّ سيءٍ خشية أن تندم عليه لاحقًا.

# لا تسمح بأيٍّ كان بالنشر على صفحتك دون رقابة الشيء الذي ربما يضايق أصدقاءك ويبادروا بحذفك، أو يملأ صفحتك بمنشوراتٍ غير مهمةٍ.

# الإعلانات، أعرف الكثير من الأصدقاء يستخدمون هذه المنصات لجني الأموال لا بأس، فقط لا تجعلها مزعجةً لأصدقائك.

# إياك وسرقة محتوى مهما كان بسيطًا دون الإشارة لكاتبه.

ماذا لو لم أكن أفعل ذلك؟

تجعل صفحتك على شبكات التواصل الاجتماعي غنية بالمعرفة

لا بأس إليك هذه القاعدة (اكنس، رتب، بادر)، كيف؟

  1. اكنس، امسح كل الأصدقاء غير المهمين كذلك الصفحات والمجموعات ذات المحتوى السطحي والضعيف، ولا بأس بالاحتفاظ بأصدقائك في العمل والعائلة، فقط تجاهل منشوراتهم إذا لم تنل استحسانك.
  2. رتب، قم بإعادة ترتيب صفحتك الخاصة بمعني مسح كل المنشورات غير المهمة، واجعله أشبه بمكتبةٍ غنيةٍ بالروابط والتدوينات المفيدة لقارئها.
  3. بادر، اكتب قائمةً بالمواقع التي تهمك وبادر بإضافتها كما عليك انتقاء المجموعات التي تنضم إليها بعنايةٍ وتمحيصٍ، ابحث عن الأصدقاء الذين تتوقع أن يشكلوا إضافةً حقيقيةً لك بشراكتك لهم.

 ***************************

تذكر عزيزي القارىء أن صفحتك الصغيرة وتدويناتك السريعة قد تكون مساهمتك المباشرة في إثراء المحتوي العربي على الانترنت إذا لم تضف شيئًا يستحق، فلا تقم بإضافة أو نشر الهراء المنتشر أصلًا.

في الختام إذا أعجبك مقالي المتواضع هذا أسالك دعواتك الكريمة وإن لم يكن كذلك فلك العُتبى حتى ترضى، وأطمع أن لا تبالغ في اللوم بارك الله لي ولكم والله الموفق..

اقــرأ أيضـاً : أرقام وحقائق عجيبة و طريفة عن الفيسبـوك!

0

شاركنا رأيك حول "كيف تجعل صفحتك على شبكات التواصل الاجتماعي غنية بالمعرفة؟"