مُعـانـاة (السنـة الأولـى) للمبــرمج العــربي!

مُعـانـاة (السنـة الأولـى) للمبــرمج العــربي! 6
0

أهلاً بــك مــرة أخــرى..

لا يُمكن بأي حال من الأحوال أن تستمـر فى قراءة هـذا المقـال ، دون الرجـوع إلى المقــال التمهيــدي الأول ( مدخَــل إلى عـالم البــرمجــة للمبتـدئيــن ) الذي سيعطيــك نظــرة عامة لما نحن بصــدد شــرحه فى مقـال اليــوم..

الآن أنت حددت هدفك جيدا، ومن ثمّ قررت أن تكمل معي الرحلة، فأهلا وسهلا بك 🙂 .. لنبدأ اليـوم فى استعراض بعض  المعاناة التى قررت أن تتحملها بدخولك ذلك العالم !

1-    عدم الدراية بماهية الكمبيوتر

prog-1

كثير منا حين بدأ يتعامل مع الحاسب الآلي، كان كل ما يعلمه عنه هو وجود تلك الفأرة بالقرب من تلك اللوحة البلاستيكية متصلين بتلك الصفيحة المعدينة المحتوية على بعض الأجسام غريبة الشكل ومن فوقهم تلك الشاشة التي تصدر مجموعة متداخلة من الألوان و الأشكال..

وحين بدأنا استخدام ذلك الجهاز المسمي بالكمبيوتر كان معظم استخدامنا له  – بالطبع إن لم يكن كله – هو عبارة عن: المنافسة على الفوز فى لعبة ما، أو الدخول على أحد مواقع التواصل الإلكتروني، وإن زاد الأمر ربما لو بحثنا يوما عن لعبة أو فيلم ما لنقوم بتحميله على جهازنا الشخصي .. ولكن:

  • هل فكرنا يوما كيف تعمل تلك الأشياء؟
  • هل تسائلنا يوما كيف تُصنع تلك الألعاب؟
  • هل استشعرنا يوما الحيرة فى ماهية ما نستخدم؟

ربما تكون الإجابة لأغلبنا أن هذا لم يحدث طبقا لطريقة نشأتنا وتربيتنا، ولكن هذا ليس بموضوعنا ..  ما أريد الحديث عنه أن أول صدمة تحدث للكثيرين ممن يدخلون عالم البرمجة أنه لم يكــن يتخيـل إطلاقاً أن هذه البرامج وتلك الألعــاب ما هي إلا مجموعة من الأكواد ، قام بكتابتها شخص أو أشخـاص ما، فى مكان ما فى زمان ما، بلغة برمجية ما، وأنه عليه يوما ما أن يفعل مثلما يفعلون وينتج مثلما ينتجون.

عندمـا نقـول ” بـرمَج بلغـة برمجـة جوجل ” !

ما عليك فى تلك الحال إلا أن تثق أنك يوما ستكون ذلك المبرمج الناجح القادر على الإبداع و الإبهار، فقط إذا توكلت على الله ربك ، ووثقت فى نفسك .. واتبعت الخطوات الصحيحة.

2 –    الاستعجال للبــدء في الانتاج

prog-2

كثير منّا – المبرمجين – حين يبدأ خطو خطواته الأولى فى عالم البرمجة يستعجل على خروج أول أبناءه إلى الحياة منافسا لتلك البرامج المنتشرة على جهازه الشخصي، ولكنه يفاجئ أنه لم يخرج إلى الحياة ربما بعد أول سنة من الدراسة (خاصة فى الدراسة النظامية) برنامج يستطيع هو شخصيا أن يقول عنه برنامج . .

وأنا أقول لك إن هذا عرض صحي تماما .. لو كنت بدأت البرمجة بأحد لغات البرمجة التى لا تعطيك امكانيات كثيره  مثل لغة السي بلس بلس، وذلك لأنها أساسا تعطيك المعني الحقيقي لمعني كلمة برمجة من حيث كتابة الكود، ومن ثم تنظيمه و ترشيقه ليصبح جاهزا للاستعمال، وبعد ذلك إذا استخدمت أي لغة برمجة ستجد الأمر سيان فى الاستخدام،فقط بعض الاختلاف فى الأوامر.

فعليك فقط أن تصبر

3 –    اللغة الانجليزية

prog-3

يقال أنه هناك ثلاث مستحيلات فى الكون: الغول و العنقاء و الخل الوفي..الحقيقة أنه من الممكن أن يضاف إلى تلك الثلاثة: عدم تعلم اللغة الانجليزية لمتعلمي البرمجيات !

إن لغات البرمجة هي حق أصيل من حقوق الأمريكان و الانجليز، وبالتالي فإنك إن أردت أن تتعلم البرمجة فعليك معها أن تتعلم اللغة الانجليزية فيما يفيدك في مجالك:

فأنت إن أردت كتابا: فلن تجده إلا كتابا انجليزيا إلا مارحم ربي ، وإن كانت هناك محاولات لانتاجه بالعربية فهي لا تسمن ولا تغني من جوع وحدها.

وإن أردت استفسارا: فلن تجد فى كل المواقع العربية مجتمعة ما يعطيك عشر معشار ما يعطيه لك موقع إنجليزي متواضع.

وإن أردت أن تنشر منتجا، فلن تجد إلا موقعا انجليزيا..

فإذا قررت فى قرارة نفسك أن تكتفي باللغة العربية – التى نعتز بها جميعـاً طبعاً – فعليك أن ترضى أن تبقى فى مكانك حتى يأتي صلاح الدين البرمجيات، و يعطينا مصادر لتعلم البرمجيات تنافس تلك الموجودة فى الخارج بالإنجليـزيـة .

4 –    تعلٌم لغة البرمجة الأولى

prog-4

دائما لغة البرمجة الأولى هي الأكثر أهمية، والأكثر صعوبة، والأكثر تأثيرا فى حياتك البرمجية ، فإنت إن استطعت تعلم اللغة الأولى فالباقي سهــل ..

حــرب لغــات البــرمجـة .. من سينتصـــر ؟

جميع اللغات تيسر فى اتجاه واحد تقريبا وهي البرمجة الموجه أو object oriented programming، سواء كان python , C#, C++ ,java فإنت إن تعلمت لغة واحدة منهن فما عليك إلا معرفة الفروق بينها وبين الأخرى .. و ما عدا سوى ذلك فالأمر هين. وأيضا إن لم تستطع تعلم لغة واحدة منهن، فلن تستطيع أن تتعلم غيرها .. وعليك أن تقرر

تعرفوا على بيارن ستروستروب مخترع وأب لغة البرمجة ++C

5 –    كثرة المهرجين وإحباط المنافسين

prog-5

حين تبدأ الدخول فى عالم البرمجة ستجد نفسـك فى عالم واسع رحـب .. يمكن ان نقــول أنك ستجــد نفســك أمام ثلاثة أصناف مختلفـة :

الصنف الأول: المهــرجــون

وهم الكثرة .. لا دور لهم فى الحياة إلا التحــذلق والتظــاهر بالعمق والإبداع ، وهم فى الحقيقــة ، لا يستطيعون كتابة برنامج، ولا فهم مسألة، ولا حل معضلة، فقط همهم فى الحياة هو التحـذلق وإظهار النقص فى الأخرين .. هذا كل ما يحسنه، فكل ما يفعله هو أن يقرأ معلومة من هنا، أو يسمع معلومة من هناك، ثم يأتي إليك ليظهر لك إنه عالم وأنك فاشل وهو فى الحقيقة .. هواء !

قال أحد أساتذتنا قديما:

الكمبيـوتر وعلم البــرمجة همــا عمَـل من لا عمــل له

 الصنف الثاني: المبدعون

و هم قلة، وهؤلاء عليك أن تنقل منهم إبداعهم وتخرج من ذهنك منافستهتم قليلا حتى يقوي عودك ويقوم صلبك .. ثم اذهب لمنافستهم، وتذكر أن :

طعام الكبار .. هو سم للصغار !

فأنت لن تستطيع أن تجاريهم .. فقط تعلم منهم، واعلم أنك قد تجد منهم المتكبر: فدعك من كبره وتمسك بما يعرف، ومنهم الودود فلا تثقل عليه، وتذكر هدفك دائما: أنك تريد أن تتعلم.

الصنف الثالث: وهم أمثالك وأقرانك..

وهؤلاء هم رفقاءك فتمسك بهم، وهم أعوانك فلا تتركهم، واجعل منافستهم دائما هدفك لك، ولا تجعل ضررهم أبدا عونا لك، فإنهم إن سقطوا فقلما تجد لك معين، وإن تضـرروا من أمــر ما ، فالمؤكد انك ستواجهه أنت أيضـاً ..

وفى الختام: ربما ما ذكرته لك هو بعض المعاناة التى لاقيتها حين دخلت ذلك العالم، أتمني أن لا تعانيها أنت أيضـاً بقدر ما عانيتها، حتى تكتسب كل يـوم خبــرات واسعــة من وراء هــذا العــالم .. لحيــن أن يأتى اليــوم الذي يظهــر فيه إبداعــك ويتجــاوز الآفاق إن شاء الله !

يهمنــى أن أعرف تعليقــك

اقــرأ أيضــاً :

أفضـل لغات البــرمجة التي يمكنــك البــدء فى تعلمهــا

0

شاركنا رأيك حول "مُعـانـاة (السنـة الأولـى) للمبــرمج العــربي!"

أضف تعليقًا