الحاجة أُم الاختراع؟ أو .. الاختراع أُم الحاجة ؟!

الحاجة أُم الاختراع؟ أو .. الاختراع أُم الحاجة ؟! 4
0

قديماً قيل هذا المثل “الحاجة أم الاختراع”..

وقديماً كان مثـالاً ملهماً، دافعاً علماء البشرية ليقدموا أفضل ما عندهم لتلبية طلبات واحتياجات مجتمعاتهم والعالم أجمع، فكم من اختراعات جاءت لتسد فراغات احتياجات الفرد، وتجعله نهم للمزيد منها للتحول من سد الاحتياج إلى الرفاهية، وإن حاولنا العدّ فسيذهب المجهود سدى، فلا حصر للاختراعات التي أفادت البشرية بالفعل.

2

ولكن هل لازال ينطبق هذا المثل في يومنا هذا؟ هل ما زالت الحاجة أم الاختراع بالفعل؟ هل مازالت هناك حاجات لم يتم سدها من الأساس؟ بالتأكيد هناك ولكنها لم تعد كثيرة، فأصبحت محصورة ما بين اختراع أدوية لهزيمة بعض الأمراض المستعصية – بدون ذكر أي كفتة رجاءاً – منذ فجر التاريخ أو مستحدثة أو حتى مخلقة، وبين إيجاد طرق للحفاظ على البيئة بجميع عناصرها وسط هذا الزخم الفوضوي من التلوث الذي يتسبب فيه الإنسان بمنتهى اللامبالاة، وأمثلة أخرى مشابهة.

3

ولكن ما رأيك إن قلت لك أنه برغم ذلك فقد أصبح المثل معكوساً الآن .. أصبح “الاختراع أم الحاجة” ..

إن كنت تدري ما أعنيه وتتفق معه فدعني أشد على يدك مصافحة، وإن كنت لا تدري أو لا تتفق معي فأقرأ السطور القادمة وقل لي رأيك، هل اقتنعت أم لا؟

اختراعات انقلبت إلى حاجات!

دعني اسألك سؤالاً .. هل تتخيل حياتك بدون موبايل؟ إن كنت من جيل الثمانينات أو أوائل التسعينات على أقصى تقدير فأنت بالفعل تعلم أنه كانت توجد حياة على وجه البسيطة قبل هذا الاختراع، كان الناس يعملون ويتحدثون ويحددون المواعيد وجداول الأعمال، يخرجون ويتنزهون مع الأصدقاء، يتقابل الأقارب وينظمون حفلات الشواء، كل هذا وأكثر – تخيل – بدون موبايل!!!

4

إذاً لماذا يصرخ فيك والداك إن عدت متأخراً وكانا يحاولان الاتصال بك على الموبايل للاطمئنان ووجداه مغلق؟ لماذا أول شيء تفعله عندما تفتح عيناك في الصباح وبدون رفع رأسك من على وسادة النوم حتى هو تفحص هاتفك المحمول لترى إن كان هناك جديد؟ لماذا يؤنبك أصدقاءك إن كان بينكم موعداً واتصلوا بك للتأكد من أنك في الطريق ولا ترد على المكالمة؟

5

كيف كان يعيش الناس قبل هذا الاختراع؟ كيف كانوا يتقابلون ويتحدثون ويعملون ويمرحون؟ ولماذا أصبح حاجة الآن؟ فحتى الطفل الصغير لابد الآن وأن يمتلك هاتف محمول، ألا ترى أنه كان هناك تاريخ أرضي كامل مر بدون هذا الاختراع؟ ولكن الشركات المصنعة جعلت منه حاجة، بعدما كان مجرد اختراع.

6

ماذا عن الشبكات الاجتماعية وأبرزها بالطبع الفيس بوك؟ هل بالفعل نحتاج إلى شبكات افتراضية للتواصل مع الأصدقاء والمعارف؟ هل تحتاج إلى تغيير الحالة الاجتماعية على الشبكة مثلما يتفق مع الواقع من أعزب إلى خاطب أو متزوج؟ أو هل تحتاج لنشر الصور أو الفيديوهات أو المواعظ والحكم أو حتى ما يعتمل في نفسك على هذه الشبكة؟ هل تتفق معي بأنه “We’ve virtualized our life”؟

7

لقد نقلنا حياتنا وواقعنا إلى الشبكة وأصبحنا حبيسي الشاشة، وللعلم أنا أوجه هذا الكلام لنفسي قبل أن أوجهه إليكم، فتخيل أنك لم تعد ترى ما في غرفتك من أشياء سوى شاشات الأجهزة الموجودة، فنحن ننتقل من حاسوب إلى هاتف إلى لوحي، أصبحنا نرى الواقع من الشاشة، ماذا عن هذه الساعة الجديدة التي علقها والديك على حائط الغرفة؟ ألم تنتبه إلى فرش المنضدة الجديد التي وضعته زوجتك؟ وماذا عن الشجيرة الجميلة التي نبتت أمام النافذة؟

8

بالطبع الاستخدامات المفيدة لهذه الاختراعات عديدة، ولكني أتحدث عن جعل هذه الاختراعات حاجات، وحاجات أساسية أيضاً، كأنه لن تقوم للإنسان قائمة بدونها، ولكنك إن فكرت وحاولت، فستجدها بالفعل لن تخرج من نطاق الكماليات، الرفاهية، مساعدة لجعل الحياة أسهل وأفضل، وليس لإعطائه الحياة نفسها.

9

الأمثلة كثيرة جداً، أكثر مما ينبغي في الحقيقة، ولكني لن أطيل عليكم، وقريباً جداً، بعد سنوات قليلة من الآن، تذكر هذا المقال عندما ترى النظارة الذكية والسوار الذكي والساعة الذكية والحذاء الذكي والملابس الذكية، وكل ما يمكن – أو لا يمكن – أن تضيف إليه نعت الذكاء، وقد أصبح حاجة، وهو حتى الآن لم يتعد مرحلة الاختراع.

هل اتفقت معي أم لك رأي أخر؟ يسعدني مناقشــة رأيك عبر التعليقات..

اقــرأ أيضــاً :

وباء على هيئة تطبيـق اسمه Mobogenie !

عن ” الأنــاركيـــة ” التى بداخـــلك !

0

شاركنا رأيك حول "الحاجة أُم الاختراع؟ أو .. الاختراع أُم الحاجة ؟!"