سامسونج ، آبل و نوكيا تتنافس على جائزة الأوسكار

0

1

لم تتغير قوانين حفل الأوسكار ، فلا يزال متخصصا في تتويج النجوم الكبار و الأفلام الممتعة ، إلا أن فرق التسويق المبهرة أبت إلا أن تصنع لنفسها حفل أوسكار لتتويج الشركات العملاقة و الدعايات الإبداعية ، فتعال معي لتتعرف على  أسماء الشركات الفائزة :

جائزة أفضل فيلم أجنبي  تذهب لـ  ” سامسونج “

فقد تمكن العملاق الكوري أن يقتحم عالم المشاهير ، ويحجز مكانا له بالصف الأول لحفل الأوسكار الذي كان محط أنظار العالم . نجحت سامسونج في جذب أنظار الكرة الأرضية إلى منتجاتها  ، بفضل الصورة التي قامت النجمة  Ellen Degeneres  بتغريدها حين جمعت نجوم الحفل و قامت بالتقاط صورة معهم بهاتف Samsung note 3  ، و حطمت التغريدة رقما قياسيا بعالم التويتر حيث أعيد تغريدها بشكل رهيب و بوقت قصير أكثر من 3 ملايين مرة.

2

جائزة أفضل مخرج تذهب لـ ” آبل “

لكن خاتمة الفيلم  كانت درامية لموت البطل ” سامسونج نوت ” ، فقد اكتفت النجمة Ellen باستعماله أمام الكاميرات ، و حل مكان البطل الميت  ممثل آخر مشهور يدعى ” الآيفون ” حيث عادت لاستعمال هاتفها الخاص خلف كواليس الحفل ، وبما أن المخرج يجلس وراء الكاميرا ، استحقت آبل هذه الجائزة .

3

جائزة أفضل نص أصلي تذهب لـ ” نوكيا “

 اغتنمت نوكيا الضجة الإعلانية حول التغريدة الأشهر على الإطلاق ، وقام فريق الدعاية بتحرير سيناريو تمثل في تغريدتين ساخرتين من العملاق الكوري  بسبب الصورة التي التقطتها صاحبة البرنامج Ellen Show   و هي على عجلة من أمرها فلم تكن واضحة ، مما جعلها فرصة رائعة لطاقم شركة نوكيا بتحرير سناريو تمثل في تغريدتين ساخرتين من سامسونج مخاطبا فيها النجمة الأمريكية  ” إيلن ، دعينا نتخلص من الصور الباهتة “!  ، و بتغريدة أخرى يسوق فيها لهاتفه :

4

أخيرا :

أريد أن أذكركم أن جائزة أفضل دمج و تحرير للأصوات ، و أفضل تصوير سينمائي و تحرير  لفيلم، و أفضل موسيقى  و  مؤثرات صوتية  ذهبت لـ ” التويتر ” فقد كان بمثابة “فيلم الجاذبية” في حفل الأوسكار للشركات.

كما تم تقديم جوائز شرفية لكل من كوكاكولا و بيبسي التي كانتا لهما قصة خاصة أيضا ، و غيرها من الشركات الأخرى .

0

شاركنا رأيك حول "سامسونج ، آبل و نوكيا تتنافس على جائزة الأوسكار"

أضف تعليقًا