صانع الروبوتات الصغير

صانع الروبوتات الصغير 1
1

الموضوع ليس عن طفل نابغة صغير فى العمر، فالأمر أصبح أكثر مما يحصى. المهم هو كيف تكتشف العبقرية الكامنة بداخل طفلك الصغير؟ كيف تنمى فيه الشغف وحب المعرفة؟ وتدفعه الى المسار السليم؟

download

صبى فى الثانية عشر من عمره، Rohan Agrawal يجيد برمجة الروبوتات بكفاءة أعلى من طلبة الدكتوراة لنفس التخصص. هذا رد “تيد لاريسون” الرئيس التنفيذى لمؤسسة Ologic للأبحاث والتطوير، الشركة التى تصنع روبوتات لعملاء من نوعية Google, Disney. الشركة التى انبهرت من عبقرية المخترع الصغير.

منذ البداية كانت فكرة Rohan عن البرمجة، انها عمل سحرى!. أنت تبرمج موقع، تذهب للنوم، الموقع يساعد أحدهم بشكل آلى، يبحث فى الشبكة عن غرض معين وأنت غير موجود، الأمر كله خارق ورائع. طفولته لم تكن عادية، لم يحب اللعب مثل أقرانه من الأطفال؛ من هم فى عمره. العرض التليفزيونى الذى كان روهان يتابعه بأهتمام هو Modern Marvels الذى يبث برامج حول “كيفية عمل الأشياء” من الثلاجة الى الغواصات النووية، كان الشغف يسكنه حول كيف تتحرك الآلات وتعمل؟

rohan a

الألهام الأول لبطلنا الطفل وهو بعمر 4 أعوام جاء من Google، فبينما كانت والدته تتصفح الموقع الشهير؛ سألها Rohan عن كيفية عمل الموقع؟ أجابته والدته بأنه شئ يدعى HTML وصارت هذه أول لغة يتكلمها Rohan بطلاقة، حيث علمها لنفسه بنفسه.

الطفل الصغير أبدى شغف غير عادى بالبرمجة، رغم محاولة والديه لدمجه فى أنشطة أكثر اجتماعية تناسب من هم فى عمره؛ لكنه أصر وواصل “التعلم الذاتى” حتى أنه صمم أول موقع له فى الخامسة من عمره. بدأ حينها والده فى اصطحابه الى مؤتمرات تقنية، محاضرات وأحداث تكنولوجية. نتج عن تلك الجولات أنضمام Rohan الى جماعة Hacker Dojo وهى تجمع لهاكر كمبيوتر مهتمين بتصنيع الروبوتات بتكلفة زهيدة وبسيطة، لا تتجاوز 500 دولار.

rohanin-the-house

زاد والده من تفاعله مع هوايات ولده؛ فبدأ فى شراء مكونات الكترنية ووصلات من أجل مشروعاته الإليكترونية، ابتاع له كذلك لوحات Arduino، وبعبقرية هائلة صنع الطفل الصغير روبوت قادر على حمل الأشياء من مكان لآخر. حين سئل Rohan عن أكثر ما يثير حماسه تجاه الروبوتات، أجاب: رد فعل الناس حين يشاهدونها تتحرك!

تجربته الأخيرة -ربما لن تكن الأخيرة- مع عملاق البحث والتطوير Ologic جائت فريدة من نوعها. فقد أجاب “مايك ثومبسون” نائب رئيس الشركة عن سؤال بخصوص Rohan، قائلا:لقد أذهلنا بما يعرفه عن الروبوتات. وفى أشهر معدودة تمكن العبقرى الصبى بمفرده، من تصنيع روبوت يوزع الحلوى على موظفى الشركة بدون ان يتعثر أو يصطدم بأحد، مما جعل أعين مهندسى الشركة تتسع فى انبهار.

roh agr

من المفارقات ان شركة Ologic لم تستطع دفع راتب له لأنه أصغر من ان يعمل بها؛ ورضى هو بأن يبتاعوا له الغذاء كل يوم. وبعد انتهاء تدريبه معهم عاد الى معمله الصغير، الذى هو عبارة عن جراج صغير. كذلك عاود نشاطه مع جماعة Hacker Dojo المبدعين.

بداخل كل طفل شغف من نوع ما، وطريقة أكتشافه هى بان تعرض الطفل لأكبر قدر من الاحتمالات. أدفع به الى مجال رياضى، فنى، ثقافى.. الى آخره. وانظر ما الذى سيجذبه نحوه ويستميله، حينها لن يحتاج الا الى دفعة تشجيع صغيرة منك وسترى نبوغه وشغفه ينفجران ابداعا. فالنشء الصغير هم مستقبل كل أمة، والتعليم السليم هو أمضى وأجدى وسيلة للمستقبل..

شاهد فيـديو عن تجـربة Rohan مع شـركـة أولوجيـك ..

1