بعيـداً عن مبالغات الأفلام: هل توجـد بالفعل حيـاة عاقلة فى الفضـاء ؟

بعيـداً عن مبالغات الأفلام: هل توجـد بالفعل حيـاة عاقلة فى الفضـاء ؟ 6
1

مستحيــل أن يوجد في هذا العصــر الذي نعيشــه ، من لم يســأل نفسه هذا الســؤال :

هل توجــد كائنــات حيــة تعيش على كواكب أخــرى ؟

هذا السؤال أصبح معتـاداً في ضــوء عدد هائل من الأفلام والروايات التى تجســد مفهــوم ( الكائنــات الفضــائية العاقلة ) بشكـــل مستمــر .. لا يكــاد يمر عام واحد ، إلا ويتم انتــاج عشرات الكتب والأفلام والسلاسل الوثائقية والثقافية والعلميـة التى تنــاقش هــذه الفكــرة ..

مشكلة هذا السؤال أن له نوعيــن من الجمهــور لا ثالث لهمــا :

# إمــا الجمهور المتحمس بشــدة لفكــرة وجود كائنـات فضائية ، ويؤمن أن المسألة فقــط مسألة وقت ، وأن التقــاءنا أو اكتشــافنا لمخلوقات حية تعيش على كواكب أخــرى أمر مفــروغ منــه .. أو ربمــا حدث فعلاً ، ولكن الحكومات تخفي هذه الحقيقة لأغراض غير معروفة..

# والجمهور الآخر الذي يعتــرض بشدة على مجرد طرح هذه المسـألة ، ويهــاجم اي عــالم يضــع أي فرضية .. بل يهــاجم حتى من يثيــر الموضوع ، ويتهمه بأنه ( يستهــزئ بالعقــول ) أو ربمــا يتهمه بالإلحــاد كذلك ..

كمـا ستقــرؤون بعض التعليقــات المتشنجــة على هذا المقــال كالعــادة ! 😕

لذلك ، استطيــع أن اقــول بضميــر مستريح ، أن هذا المقــال لا يخــاطب كلا الجمهــورين أصلاً .. انما يخــاطب القارئ الذي يريــد أن يعــرف ( ما المــوضوع بالضبط ؟ ) ..

لمــاذا تُثــار علامات الإستفــهام دائمـاً حول هذا الموضوع ؟ وهل له تأصيل علمي فعلاً ، أم هو مجــرد مادة خصبة لمنتجي الأفلام الأمريكية ، تدر عليهم سنويــا مئــات الملايين من الدولارات ..

عشـرة أخطــاء شائعــة ومنتشــرة جداً عن ” الفضــاء ”

تعــالوا نعــرف أكثـر عن فرضيــات العلمــاء حول هذه القضيــة المُحيــّرة ، بعيداً عن روايات الخيال العلمي وأفلام ستــار تريك الذي لا يفعــل فيها الفضــائيون شيئاً سوى القتــال بسيــوف الليــزر ، وتدميــر المركبــات الأم ، والسيطــرة على المجــرات ..

الموضوع أعقــد من هــذا بكثيــر !

الفريق الأول : سنكتشف مخلوقات فضائية قريباً !

هذا الفريق من العلمــاء يعتبــر ان فرص اللقاء بيننــا وبين مخلوقات أخرى خارج الأرض عالية جدا ، وحتمية ، وسوف تحدث حتمــاً بلا مناقشــة ..

عندما نقــول أن بعض العلماء يعتقــدون ذلك ، فليس المقصـود أنهم يفكــرون في هذا الأمر مثلي ومثلك وهم يحتســون الشاي ويجلســون في الشُــرفة .. ثم يقــولون كلام من نوع : حسنــاً ، أعتقد ان هناك مخلوقات فضائية على الكواكب الأخــرى !

الأمر مختلف تماماً ..

carl_sagan

فهنــاك بالفعل مشــروعات عملاقة تشرف عليها جامعات عريقة مثل هارفــارد وكاليفــورنيا ، تقوم بإستمرار بإرسال الاشارات الراديــوية للفضــاء للبحــث في نهم عن أي رد من أي جهــة ..

وهناك مؤسسة كــاملة لهـذا الغرض ، إسمها ( مشــروع SETI ) ، وهي الحروف الأولى من عبــارة ( البحث عن الكائنات العاقلة خارج الأرض ) .. وهي مشــروعات جدية تماماً ، كانت تُمــوّل بواسطة الحكومة الامريكية ذاتها..

ومن بيـن هؤلاء العلمــاء المؤيدين للفكــرة ، يأتى اسم عالم الفــلك والفيزياء الفلكية العملاق ، الذي ينــدر ألا يعرفه أي مهتم بالعــلوم عامة ( كــارل ســاغان )..

مانعرفه حتى الآن من كواكب في هذا الكون – انفوغرافيك

كـارل ساغان ساهم فى إرســال رسائل للفضــاء للبحث عن كائنــات فضــائية ، وإعلامهم أن هناك بشــر عاقلين على كوكب الأرض للتواصل معنــا ، بل وإعطــاؤهم معلومات أولية عنا .. من ضمنها رسـالة ( أريسبو ) التى أرسلت بموجــات الراديــو عام 1974 ، أرسلت بلغة ثنــائية ( Binary ) ، وتم توجيهها الى نجــم ( مسييــه 13 ) الذي يبعد عنها مسافة 25 ألف سنة ضــوئية..

مِمَّ تكوَّنت الرسالة؟ .. كانت عبارة عن معلومـات بدائية مكتوبة بشفــرة شديدة السهــولة ، تشيــر أهم العناصر الكيميائية في كوكبنا وهي التي يتكون منها كل كائن حي: الإنسان، الحوت الأزرق، البراميسيوم، إلخ. ثم معلومات أخرى عن تركيب السكَّر والحمض النووي، ثم صورة مبسَّطة للإنسان جعلت طوله 176 سم –وهذه الصور كلها بالنقط المربعة وليست صوراً فعلية- ..  ثم عدد سكان الأرض آنذاك .. ثم عدد وترتيب كواكب مجموعتنا الشمسية .. وأخيراً شكل مرصد أريسبو الذي أُرسِلَت منه الرسالة..

carl-sa

وعاش الرجل حيــاته كلها فى إنتظــار الرد من أي جهــة ، بأي شكــل ، بأي طريقة .. ولكنــه مــات عام 1996 قبــل أن يتلقــى أي رد ..

ولكنــه ، حتى ومع مرور السنــوات لم يفقــد الأمــل أبداً ..

الفريق الثـاني : أرجــوكم لا تلفتــوا انظــارهم !

من ضمــن المؤيدين لنظرية وجود مخلوقات أخرى خارج الأرض – وربمـا أثقلهم وزنــاً – هو العالم البريطاني العظيم العبقري المشلــول ( ستيفــن هوكينــج ) .. حتى لو اختلفت معه فلسفيــاً فى الكثير من الامور ، إلا أن كونه عبقــرياً ليس محل مناقشــة..

حقائق عن العالم العبقري ستيفن هوكينج

stephen-hawking-2

هوكينج يرى أن اللقــاء بيننـا وبين ( كائنــات حيــة فضائية عاقلة ) سيحدث حتمـاً ، وان اللقــاء سيكون بالضبط مثل لقاء كولومبــوس بالهنــود الحُمــر للمرة الأولى ..

الجميل انه يقصــد أننا سنكون نحن الهنــود الحُمــر في هذا اللقــاء ، وأنه إذا تم لقـاء بيننا وبين حضــارة خارجيــة ، فســوف يكــون مصيــرنا الهــلاك والإبــادة عن بكــرة أبيــنا ، وأن كل مالدى البشرية من قنابل نووية وهيدروجينة ، ستعتبــر ( رشــاشات ميــاه ) مثل التى يحملها الأطفال ، في مواجهــة حضــارات مثــل تلك..

وصل به هذا الاعتقــاد لدرجة أنه نــادى أكثــر من مرة أن تكــف الهيئات الفلكية والفضائية عن إرســال إشــارات للفضــاء ، لأن هــذا سيثير انتبــاه الكــائنــات الفضــائية ، وسيعثــرون علينــا حتماً يوماً من الأيــام..

ووقتئــذ ستكــون النهاية الحتمية !

بالطبــع لم يعــد من الممكــن أن نتوقف عن إرسـال أي رسائل راديــو للفضــاء ، لأن الفضــاء حول الارض أصلاً أصبح يزخــر بموجــات الراديــو منذ 100 عــام ، وهناك حول الارض نطــاق من الموجات الكهـرومغناطيسيــة سمكــه 200 سنة ضــوئية ..

فضــلاً عن مســابر تم إطلاقها منذ زمن بعيــد ، مثل المسبــار  فويجر – 1 الذي تم اطلاقه عام 1977 ، ومازال يختــرق الفضــاء حتى الآن بسرعة هائلة ، وتجـاوز حافة المجموعة الشمسيــة بالفعــل مخترقــاً الفضــاء العميق البعيــد ، ومازال يلتقــط صــوراً لكل الكواكب التى يمــر بها ويرسلها إلى الأرض .. ومزوّد برســالة راديــوية تشمل 55 لغة أرضيـة ، من ضمنها اللغة العــربية تقــول بصــوت هادئ حالِم :

تحيـاتنا للأصدقاء في النجــوم ، ياليتَ يجمعنــا الزمــان !

وهي جملة – تتفق معــي – حالمــة رومانسية أكثر من اللازم ، جديــرة أن توضـع كإهــداء فى مقدمة ديــوان شِعــر مُقفّــى ، وليس في مسبــار فضــائي يختــرق الكــون البعيد بســرعة توازي ( عشــرين ضعفــاً لســرعة الطلقة النارية ) .. ولكـن هذا ما حدث على أية حال ..

الى جانب أن المسبـار مُزوّد بخريطة تُرشــد أي متلقى لكيفيــة إيجــاد نظـامنا الشمسي !

بإختصــار ، إذا كان الفضــاء مثل الغابة التى تبــدو مُقفــرة ، فنحن لم نضيّع جهــداً في الصراخ طوال الوقت بأعلى صوت ممكــن ، والمؤكد أننا سنلفت نظــر أي أحد هنــا أو هنــاك يوماً ما !

الفريق الثالث : لدينا هنا بعض البكـتيــريا

فريق آخر من العلمــاء يؤمن أن فرص اللقاء عالية بالفعــل ، ولكنها لن تكون لقاءات مع حضــارات متقدمــة أو مخلــوقات متكاملة مثل البشــر ..

life-in-space

فقــط ستكون لقاءات مع كائنــات وحيدة الخلية ، أو ربمـا كائنــات بلا خلية أصلاً .. المهم انها ستكــون لقاءات من النــوع البــدائي .. أي أنه سيكون لقــاء مع ( فيــروس ) أو ( بكتيــريا ) او ( فطــريــات ) أو ( الأميبــا ) أو ( نبــات ) ما .. أو من أي نوع غير معــروف على الأرض ، تشير أن هنــاك حياة فى الخارج فعلاً ..

هؤلاء العلماء يرفضون تماماً فكـرة وجود حيــاة شبيهة بستار تريك ومخلوقات إي تي ، والمخلوقــات ذات الرؤوس الكبيــرة كأكبــاد الدجـاج !

الفريق الرابع : انهم بيننــا !

اما هذا النوع المؤمنيــن بوجود مخلوقات فضــائية ، فهم الأكثر غرابة وميلاً للخيــال العلمــي .. بإعتبــار أنهم مؤمنيـن أصلاً أن هذه المخلوقــات تعيش بيننــا على كوكب الأرض بالفعــل ..

الحقيقة أنها فكــرة مثيــرة ، بل ومريحة كذلك .. الفكــرة الوحيدة التى تفســر لنــا طبيعة هذه المخلوقــات المحيطة بنــا فى كل مكــان ، خصوصاً فى البلاد العـــربية ..

من أبرز المنادين بهذه النظــرية ، هو البروفسيــر ( جان بييــر بوتي ) الاستاذ ومدير الأبحاث في المركز القـومي للأبحاث العلمية في فرنســا .. أي أنه قامة علميــة جادة جداً بالفعل ، وليس هاويـاً او مبتــدئاً..

الرجل لم يقـل أنه ( يفتــرض ) وجود مخلوقات فى كواكب أخــرى فحسب ، بل زعم أنه التقــى بهم بالفعــل .. وأنهم متواجدون بيننــا ويرسلون رسائل منظمة للمراكز البحثيــة .. من بينهم سكــان كوكب ( أومــو UMMO ) الذين يعيشــون بيننــا ويشبهــوننا تماماً ، إلا أنهم أكثــر طولاً وشحــوباً وجميعهم شقــر الشعــر زرق العيــون ..

UMMO

الرجل لم يكتف بذلك ، بل حدد بشكــل واضح موقع الكوكب ، انه يبعــد عن الارض مسافة 5 سنوات ضوئية ، وهو كله عبــارة عن قــارة واحدة ، يتحدث أهله كلهم نفس اللغــة ، ولا توجد بينهم أية فروقات .. بل وصــل الى درجــة أنه ذكـر أن هذا الكوكب كــان محكــوماً بإمــرأة طاغيــة لسنين طويلة ، قاموا بثــورة ضدها ، وأسســوا لحــكم رشيــد قوي جعلهم يتقــدمون علميــاً لدرجة كبيــرة ..

حتى كـانت أول زيـارة لهم لكوكب الارض يوم 28 مارس سنة 1950 .. يحدد التاريخ بدقة كذلك !

أيضاً يؤكد أنه يتلقى رسائل منتظمة من علمــاء هذا الكوكب ، يشرحون له معضلات علميــة ، ويفســرون له الكثيــر من الامور المستعصية علميــاً .. وأنهم لهم مقــر في قلب الغابات الفرنسيــة ، وسيعلنــون عن نفســهم يوماً من الأيــام عالميــاً .. ولكن اللحظة لم تأت بعــد ..

الحقيقــة ان الكلام عن هذا الموضوع الخاصة بكوكب أومو أو يــومو يطول جداً ، وتناولته الكثير جداً من المواقع الاجنبية العلميــة العالميــة ، ومازال لغــزاً محيــراً لا يقــل عن لغــز سفينة الفضــاء التى سقطت فى امريكــا ( روزويــل ) عام 1947 ، وشملت تشريحاً كاملاً لكــائن يعتقد أنه فضــائي ..

هل هــذا الكلام صحيح فعلاً ؟ .. ام أن العــالم الفرنسي أصــابه ( الجنون ) من وراء بحثــه الطويل للكائنات الفضائية ، حتى توهم وجــودهم ، وقــام بتأليــف قصص كاملة حولهم ؟

لا أحد يعرف !

يمكنك البحــث عن موضوع هذا الكـوكب ، وكل ما اثير حوله ببحــث بسيــط على جــوجل..

الفريق الخامس : موجودون .. ولكــن أين هم ؟!

عالم الفيــزياء الشهيــر ( انريكــو فيرمي ) ناقش هذا المــوضوع عن كثــب بشكــل متناقض وحائر ، لدرجة أنهم أطلقــوا على أبحــاثه مسمى ( تنــاقض فيــرمي ) ..

الرجل يقول ان الشمس نجم صغيــر ويوجد مثله مليارات النجوم في الفضــاء .. نحن نتكلم عن كون منظــور لا يقــل عن ( 80 مليـــار مجـــرة فى الكون على الأقل ) .. بالتأكيد سيكون هناك – علميـاً ومنطقيـاً بين هذا العدد الضخم – تكرار لنفس أوضــاع وظروف نشــأة الارض بالنسبة لكواكب أخــرى .. وبالتأكيد استطاع بعض سكــان هذه الكواكب السفر عبــر الفضــاء بأساليب متطوّرة جداً ..

وبالتالي ، يجب أن نجد سكــاناً للفضــاء حولنــا بأي طريقة ممكنة ..

ولكن السؤال : أين ذهــب الجميــع ؟!

هذا ماتوقف فيرمي عنده : نعم انهم هنــاك حتماً ، ولكــن أين هم ؟!

 حقائق مذهلـة لا تعرفها عن الكـون والفضاء

الفريق السـادس : الفضـاء مزدحم بالحيــاة أصلاً !

في العـام 1961 ، أسس العالم الفرنسي معادلة دريك لمعادلة رياضية شديدة التعقيــد ، تحــاول حســاب عدد الحضــارات المتقدمة التى يمكن أن توجــد ( في مجرتنا فقــط ) .. وكــانت النتيجة رقمـاً عاليـاً جداً ..

life-in-space-2

أي ان المعــادلة ، ومن وراءها كل المؤيدين ، يرون أن الكون مزدحم أصلاً بالحيـــاة .. ولكن لم نصــل بعد الى المنهجيــة أو التكنولوجيا الصحيحة التى تمكننا من التــواصل معهم ..

ربمـا هذه المخلوقات على موجة أخرى أو بُعــد آخر ، أو تستعمل موجـات راديــو لا نعرفها ولا نستطيــع إلتقــاطها .. ربما هي غير راغبة فى الاتصال بنا .. ربمـا أصلاً من المستحيــل أن نتواصل معاً لأن التواصل يحتاج الى السفــر بسرعة ( أسرع من الضــوء ) .. وهذا عمليـاً مستحيل حتى الآن .. أي أن وصولهم لنا ، ووصولنا لهم مستحيــل..

أفضل 10 كواكب يصلح العيش عليها بدلاً من الأرض  !

وهنـاك من هو مقتنع تماماً أننا كبشر لم نبحث فى الفضاء الشاسع بمــا يكفي ، لأن توجيــه الأبحاث للفضــاء بشكــل عملي وعلمي ، والتنصــت على أصوات الفضاء القريب بدأ فقــط منذ العام 1936 .. وهو وقت مُنعـــدم تماماً وليس له أي قيمة ، بالنسبــة للمسافات والأزمنة الكونيــة الهائلة المحيطة بنــا..

الفريق السـابع : موجودون .. ولكنهم بدائيين جداً !

هذا الفريق من العلماء استخدم المنطق ببسـاطة شديدة ، مؤكداً أنه لا توجد حضــارات ذكيــة متطورة من أي نوع ، على المستــوى القريب على الأقــل من هذا الكوكب ..

ببساطة ، لو كانت هنــاك حضارة متطورة بالفعــل ، فكنــا تواصلنا معهم منذ فترة طويلة .. لأن موجات الراديو تنطلق في الفضاء منذ قرن كامل ( 100 عام تقريباً ) ، والارض محاطة بنطاق من الموجات الكهرومغناطيسية سمكها 200 سنة ضوئية .. ومن البديهي ان اي حضارة ذكية في أي كوكب قد توصلت لصنع موجـات الراديــو الخاصة بها ، من بيــن مليارات الكواكب المحيطة بالنجــوم في مجرتنــا ..

بإختصــار ، لو كانت هنــاك حضارات قريبــة منــا ، فكان من المفتــرض أننا نسبح بالمعنى الحرفي فى الموجات الكهرومغناطيسية القادمة منهــا ، وكنا سنجلس لنشــاهد أفلامهم ونسمع إذاعاتهم ونقــرأ رسائلهم فى شغــف كل يوم !

الفريق الثـامن : كــانوا موجــودين يومـاً ما ..

هذا الفريق يؤمن أنه ( كان هنــاك حيــوات اخــرى على كواكب بعيــدة ) ، ولكــن تم تدميــرها بالكـامل ( كارل ساغان كان يؤمن بهذا أيضـاً ) .. سواءاً بالحروب أو القتـــل أو الدمــار بين سكــان الكواكب وبعضها البعــض – مثلما سيحدث قريباً فى الأرض غالباً – ، أو من خلال نيــازك وشُهــب ومذنبــات أحالت كواكبهم الى حطـــام وأطلال ..

مثلمــا حدث مع الدينــاصورات وانقراضها من على وجه الأرض .. وهذا مايحــدث فى الكون كله بلا توقف ..

Milky-Way

الفريق التــاسع : تفسيــرات افتــراضية

وهو الفريق الذي يمثله العلماء ذوي الخيــال ، والذين ليس لديهم أدلة علمية تجريبية .. ربمـا يكون هناك سكــان للفضــاء فعلاً ولكنهم أكثر غرابة بكثير مما توقعنا .. ربما هم غير مرئييــن أصلاً .. ربما هم أطيــاف هائمة فى الكواكب والمجــرات ولا نراها .. ربمــا هم موجودون فعلاً ويراقبــوننا بدون أي تدخل ..

ربمـا المؤامرة التى يعتنقها الامريكيــون ( الحكــومات لا تخبــرنا بما يعرفون ) .. وان حكومات العالم تتعــامل مع الفضائيين ببســاطة وسهــولة وينظمــون حفلات الباربيكيــو بإنتظام طوال العام ، ولا يخبــروننا لانهم يخافون من ردود فعل الجماهيــر ..

ربما !

الفريق العاشــر : نحن بمفــردنا تماماً !

alone

ربمـا – بالفعــل – نحن بمفــردنا في هذا الكــون الفسيـــح ، ولا يوجــد أي مخلوقــات مــادية أو حيــة أو بسيطة غيــرنا فى كل هذا العدد الهائل من المجــرات !

نظرية الأرض الفــريدة .. لا يوجد مخلوقات حيــة عاقلة في أي كواكب أخــرى .. نحن بمفــردنا تماماً ، وظروف الأرض كــانت استثنــائية مُطلقة ، شاء  الله – عز وجــل – بحكمتــه أن يجعلها مقصــورة على حيــاة الانســان ونشــاة الحضــارة البشرية ، وهذه الظــروف لم تتكــرر قــط في أي كوكب آخر..

فقــط هــذا الفريق – وأنا من مؤيــديه الى حــد ما – يستــريح من عنــاء البحث .. ولكــنه يعيش في هلع دائم من فكــرة الوحــدة المُطلقة .. الرعــب ممــا هو وراء الغلاف الجــوي الأرضي !

الظلام الشديد والبــرد والامتــداد اللامتنــاهي فى الخــارج ، والضــوء والامان والدفء والغذاء في الداخل .. هذا هو التنـاقض الذي كــان ومازال يثيــر رعب الإنســان الى أقصــى درجة ..

بدون ان نعرف السبب !

*****************

أنت لديـك الآن هذه القضيـة في إطـار حقائق وافتــراضات علميـة مُجردة ، بعيــدة عن تصـوّرات الافلام والروايــات ..

أنتظر أن يشمـل تعليقـك وجهة نظــرك المؤيــدة لأحد هــذه الفرق العشــر ، أو الرافضة لها كلها ، أو حتى تصــوّرك الشخصي بخصوص هذا الموضوع عمـوماً ..

اقرأ أيضـاً :

3 مستحيلات يحطمها العلم قريباً

ظواهر غامضة ومخيفة حيرت العلماء على مر العصور

هل سيتحقق حلم الحياة على كوكب آخر بعد اكتشاف Kepler-186f؟

1

شاركنا رأيك حول "بعيـداً عن مبالغات الأفلام: هل توجـد بالفعل حيـاة عاقلة فى الفضـاء ؟"

  1. Mohamed Ibrahim

    أمريكا لديها سيناريو كامل ومعد مسبقا لإحتمال مقابلة كائن فضائى حال قدومه للأرض يمكنك البحث عن فيلم وثائقى لميتشو كاكو اسمه the first contact ما أذهلنى انهم يأخذون الأمر بجدية صارخة

  2. Mohamed Mohsen

    مقال رائع ومميز -كالعادة- 🙂
    “مازال لغــزاً محيــراً لا يقــل عن لغــز سفينة الفضــاء التى سقطت فى امريكــا ( روزويــل ) عام 1947 ، وشملت تشريحاً كاملاً لكــائن يعتقد أنه فضــائي ..”
    بالنسبة لعملية التشريح قد تبين أن الفيديو مزيف
    http://photos.paranormalarabia.com/main.php?g2_itemId=72
    وإني أعتقد أن حادثة روزويل مجرد تزييف تمهيدًا لقصص وروايات وأفلام الخيال العلمي
    —-
    ثم إني أختلف مع وجهة النظر التي تقول أننا بمفردنا ، فليس معنى أنك لم تر الشيء أو تجده دليل على عدم وجوده، فالله “يخلق ما لاتعلمون”
    البحث العلمي يزداد يومًا بعد يوم، ولابد أن نكتشف يومًا حياة في أحد الكواكب
    لاتنس أننا لانعرف الكثير عن بعض كواكب المجموعة الشمسية خصوصًا مثل الزهرة والمشتري وأقمار مثل يوروبا
    فما بالك الكون الشاسع

  3. مجدي العولقي

    لماذا تتعب نفسك وتكتب موضوع ضخم جداً عن العيش في الفضاء
    لو فكرت في أفكار أخرى صدقني أهم بكثير مما في الفضاء الي أصلاً لم يصل له أحد إلا بالتلكسوب وغيره !!

  4. ابوسعد ابوسعد

    أعتقد و العلم عند الله أن الله يخلق مالا نعلم و لأن الله هو مقدر الاقدار و مصرف الامور فسبحانه و ضعنا في صورنا الضعيفة غير مدركين لما حولنا و غير قادرين عن مفارقة اجسادنا و ارضنا فنحن سجناء الارض لنعبده و نطيعه علمياً لا نستطيع مغادرتها إلا بسلطان و سلطاننا العلمي محدود على ان يأخذنا بعيداً عندما نموت و ندخل الجنة لدينا خلود ابدي لمعرفة اسرار الكون المطلق فالمعرفة من نعم الجنة لأن اعظم نعمة هو رؤيته سبحانه خالق الكون

  5. Mohamed Fadl

    أنا كنت بنهج وأنا بقرا المقال 😀 صراحة بحث وتحليل أكتر من رائع لجميع الآراء في الموضوع ده

    أما عن انحيازي لأي فرقة منهم فأنا أؤيد الجميع ما عدا الفرقة الأخيرة، الرافضة للموضوع من الأساس، فما المانع من اكتشافنا لمخلوقات فضائية قريباً بدون أن نلفت أنظارهم كما هم بيننا ولا يلفتون أنظارنا في صورة بكتيريا لا نراها ولم يعلم عنها سوى الحكومات ويكون هناك صور أخرى للحياة فى شتى انحاء الكون البعيد المزدحم بالفضائيين البدائيين الذين انتهت حياة بعضهم في كارثة طبيعية أو أي سبب آخر.

    لماذا لدينا هذه الأنانية المفرطة من أننا وحدنا في هذا الكون الشاسع السرمدي؟ أليس الله سبحانه وتعالى الذي خلق جميع صور الحياة في على هذا الكوكب بقادر على أن يخلق مثلها؟ أن يهيئ ظروف المعيشة لكائنات أخرى في كواكب أخرى وأن يضع قوانين لعوالمها؟ اتعجب فعلاً ممن يرفضون الفكرة اقتناعا وليس كسلا.

    أما ما اثار تساؤلاتي بالفعل في هذا المقال، هل بالفعل أكباد الدجاج كبيرة؟ لماذا إذا لا اشبع عندما أكل كبد دجاجة واحدة؟ 😀

    في انتظار مقالات أخرى مثيرة 🙂

    • Walid Abu El Soud

      مقال شيق وعرض مسترسل جميل لموضوع لطالما اشغلتنا به غربية العقول وحرية المعتقدات المطلقه القادمه بسرعة الضوء الي العقول النامية ذات الادراك البسيط .. وبرغم نهمي للقرائه في تلك المواضيع الا انني لا اؤمن ولو من قبيل الصدفه بوجود تلك الكائنات في محيطنا الادراكي لاننا وبلا شك مسلمين موحدين بالله نؤمن بابسط بديهيات الاسلام الا وهو كتاب الله المكرم المنزل علي سيد الخلق محمد صلي الله عليه وسلم .. ( وما خلقت الانس والجن الا ليعبدون ) صدق رب العزة فيما بلغ .. كوننا الادراكي لا يتسع الا لهؤالاء الانس والجن وكافة الملخوقات الملموسه التي اكتشفناها ونكتشفها وسنكشفها مستقبلا مرتبطه بالماء والطين والنار والنور وهذا هو محيطنا الادراكي لا اظن ان هناك كائنات وعوالم متقدمة ستتقابل مع محيطنا الادراكي .. والله اعلي واعلم ( رايي )

  6. Ahmad Ali

    مقال رائع و منظم كما اعتدنا منك و لكن لى اضافة على الجزء الخاص بالرسالة التى ارسلت الى الفضاء و هى انه تم فعلا الرد عليها و احتمال ان تكون من كائنات اخرى كانت شبيه بنفس اللغة التى ارسلت بها ظهرت فجاه منقوشة على المحصول مثل ظاهرة دوار المحاصيل و كان بجوارها صورة يعتقد انها صورة الشخص المرسل

  7. Islam Mostafa Hosni

    رائع واكثر من رائع يا عماد انا عن نفسي اعتقد بوجودهم بسس الله اعلى واعلم هما فين

  8. Loay Khreis

    انا مؤيد للفريق الاخير
    كل هذه الامور في علم الغيب
    لكن سيأتي اليوم ونعرف الجواب 🙂

  9. محمد نجيب مطر

    جمسل جداً … تقرير علمي يذكر جميع الآراء بدون تحيز

  10. إبراهيم محمد

    هل هم موجودون ام لا ؟ حسنا لا يهمني ان اعرف هل هناك احد ام اننا بمفردنا السؤال الذي يهمني هو كيف استطيع الذهاب بنفسي لأكتشف ما لا اعرف عن الكون ؟

  11. Amira Ahmed

    تحيـاتنا للأصدقاء في النجــوم ، ياليتَ يجمعنــا الزمــان !
    🙂
    مقال رائع ..

  12. محمد صبري

    ملاحظة أظنها مهمة
    أحد أضخم الدوافع التي تجعل حكومات وجامعات كبيرة تمول هذا النوع من الأبحاث : هو سعيهم خلف قصة نشأة الكون
    لأن حسابات الإحتمالات تشير إلى أن نشوء الحياة على الأرض “بالتطور” يكاد يكون مستحيلا ، لذلك اختار الكثيرون ان يهربوا بالمشكلة إلى الفضاء الخارجي ، فافترضوا أن الحياة نشأت في الفضاء قبل نشأة الأرض واستقرارها ، وأن الحياة انتقلت بشكل ما إلى الأرض ، ونشأت منها كل الكائنات

    لماذا افترضوا هذا الافتراض؟ولماذا هذا البحث المحموم وراء قصة الخلق؟
    لأن البديل بالنسبة لمعظمهم هو العودة للإيمان بالدين المسيحي ، وهي مرحلة تجاوزها العقل الغربي تماما ، وتجربته مع النسخة المحرفة من المسيحية كانت قاسية ، لذلك هو لا يتصور أن يعود إليها مرة أخرى

  13. حماده فراج

    مقال اكثر من رائع يا استاذ عماد
    اما بالنسبة لوجود او عدم وجود مخلوقات فضائية فمن الصعب ان يعتقد الانسان ان كل هذا الكون مخلوق له فقد والا فقد يكتفى الخالق بالارض فقد او الشمس ومجموعتها الشمسية او مجرتنا فقد ولاكن الكون يوجد بة كثير من المجرات وبالايين من النجوم كل ما فى الامر اننا لم نصل من العلم الى ما يسمح لنا بالتواصل مع هذة الكائنات وبفرضية انهم وصلو الينا فمعنا زالك انهم متقدمون عنا بمراحل ولا يمكننا مجارتهم

  14. Ali Al Naqeeb

    في موضوع المسبــار فويجر – 1 الذي تم اطلاقه عام 1977، من أين يستمد طاقته في الإنطلاق في الفضاء؟ أم أن هذا السؤال ينمّ عن جهل مطبق إذا ما كان قوة اندفاع المسبار هي القصور الذاتي لعدم وجود عوائق في الفضاء الخارجي ولا حتى الهواء.

    • Amir Elmasry

      يحوي فواياجر 1 على ثلاثة مولدات من النظائر المشعة لانتاج الطاقة . ويحتوي كل مولد منهم على 24 من كرات أكسيد البلوتونيوم-238 المكبوس . ينتج كل مولد نحو 480 واط من الطاقة الكهربائية فيد وقت الإقلاع . يتم انتاج الطاقة الكهربائية عن طريق استغلال الطاقة الحرارية التي تصدر أثناء التحلل الإشعاعي للبلوتونيوم-238 .ويتم تحويل تلك الطاقة الحرارية إلى كهرباء بواسطة مزدوجات حرارية ، ويضيع جزء من الطاقة الحرارية وتتشتت في الفضاء .[2] تقل الطاقة الكهربائية الناتجة مع الوقت حيث أن البلوتونيوم-238 له عمر النصف يبلغ 87.7 سنة ، وكذلك تفسد المزدوجات الحرارية بمرور الزمن ، ولكن من المتوقع أن تعمل البطارية النووية حتى عام 2025 بقدرة كافية.[3][4]
      المصدر :
      http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%88%D9%8A%D8%A7%D8%AC%D8%B1_1#.D8.A7.D9.84.D8.A5.D8.B7.D9.84.D8.A7.D9.82_.D9.88.D8.A7.D9.84.D9.85.D8.B3.D8.A7.D8.B1

  15. Amir Elmasry

    يحوي فواياجر 1 على ثلاثة مولدات من النظائر المشعة لانتاج الطاقة . ويحتوي كل مولد منهم على 24 من كرات أكسيد البلوتونيوم-238 المكبوس . ينتج كل مولد نحو 480 واط من الطاقة الكهربائية فيد وقت الإقلاع . يتم انتاج الطاقة الكهربائية عن طريق استغلال الطاقة الحرارية التي تصدر أثناء التحلل الإشعاعي للبلوتونيوم-238 .ويتم تحويل تلك الطاقة الحرارية إلى كهرباء بواسطة مزدوجات حرارية ، ويضيع جزء من الطاقة الحرارية وتتشتت في الفضاء .[2] تقل الطاقة الكهربائية الناتجة مع الوقت حيث أن البلوتونيوم-238 له عمر النصف يبلغ 87.7 سنة ، وكذلك تفسد المزدوجات الحرارية بمرور الزمن ، ولكن من المتوقع أن تعمل البطارية النووية حتى عام 2025 بقدرة كافية.[3][4]
    المصدر :
    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%88%D9%8A%D8%A7%D8%AC%D8%B1_1#.D8.A7.D9.84.D8.A5.D8.B7.D9.84.D8.A7.D9.82_.D9.88.D8.A7.D9.84.D9.85.D8.B3.D8.A7.D8.B1

  16. Khaled Khaldi

    موضوع جميل و عندي تعليق … لماذا لم يتذكر احد القران الكريم و الحقائق الموجودة في الاسلام عن الجن و حياتهم و عدم رؤيتنا لهم و عدم معرفتنا اين يسكنون، هل هم من سكان الارض ام لا (نظرية انهم بيننا و لكن لا نراهم تقريباً مشابهة لذلك )

    ثانيا: قرأت في احد الابحاث انه ثبت بالدليل القاطع منذ فترة وجيزة لا تزيد على عام ان الانسان ليس من مخلوقات الارض و انه يستحيل ان يكون نشأ النشأة الاولى على الأرض و لابد انه نزل من مكان ما الى الارض – يعني طلعنا احنا الفضائيين 🙂 و طبعاً كمسليمن نعلم ذلك سلفاً

    • فخري الخالدي

      انا احتج علي المضوع انا ليس كائن فضائي هههههههههههههههههه : )

    • Develop Smith

      يا راجل قول كلام غير ده ، طب مهو القرآن هو اللي بيربط الأنسان و آدم تحديدا بالأرض!

      رأيي الشخصي أن الجن عايشين بيننا و أن لهم أرتباط/علاقة/تواصل مع البشر بشكل أو بآخر

    • Khaled Khaldi

      Develop Smith القران قال تحديدا ان الانساء نشا في السماء و لم ينشأ في الارض و ان الله انزل الانسان الى الارض بعد ذلك

    • Develop Smith

      Khaled Khaldi تمام أحنا متفقين علي ذلك الأنسان خلق في السماء يعني مش في كوكب آخر و لا مجرة آخري. لم ينشأ علي الأرض لكنه لم ينشأ في كوكب آخر ، ده اللي أنا أقصده

    • Ammar Tashkandy

      ما دام بنتكلم عن الدين , فاعتقد انكم نسيتم انه الإنسان خُلق من تراب الأرض , حتى لو خلق في السماء فإنتماؤه للسماء وللأرض ايضًا ,,

    • Mohamed Taki Oref

      في رأيي المتواضع, الكلام عن الجن بعيد كل البعد عن العلم , فنحن أمام كائنات اسطورية لا يراها الانسان ولا يسمع صوتها, وهذه الفكرة بعيدة كل البعد عن موضوع الكائنات الفضائية, التي من المرجح ان يكون لها بيولوجيا (وان كانت مختلفة عن البيولوجيا على الارض) الا انها تبقى ضعيفة كالانسان.

      أما الكائنات التي يمكنها الطيران في فراغ الكون بدون أدوات تحافظ على حياتها و التي يمكنها ان تدخل وتسكن جسم شخص بشري, فهذه الكائنات اسطورية تنتمي الى عالم الغيبيات و الخرافات الدينية و الثقافية الموورثة.

    • Mohamed Taki Oref

      Develop Smith العلم الحديث لا يعتبر الانسان مخلوقا في السماء السابعة, كل الدلائل الجينية, البيولوجية , التاريخية تدل على أن الانسان ظهر على سطح الارض… اذا كان الموضوع يتحدث في العلم, فتحدثوا في العلم من فضلكم, ولا تدخلوا الدين .

    • Araz Kirkuky

      ربنا خلق الارض بس ماوضع البشر عليها راسا وانما كان فيها بعض المخلوقات الاخرى التي سمعنا عنها مثل الدينصورات واخرى يمكن لم نسمع عنها وان نسمع وذكر بالقران الكريم لخلق الارض بس مو وضع البشر راسا عليها قال تعالى (اتجعل من يفسد فيها ويفسك الدماء)ما معنى اننا لسنا اول المخلوقات على الارض وانما هنالك مخلوقات عاش قبلنا على الارض وكانو مثلنا يفسكون الدماء ويفسدون

  17. Sebti Ahmed

    تحياتي لك استاذ عماد على المقال الجميل الممتع الذي يذكي الالهام في هذا الصباح ….

  18. فخري الخالدي

    انا احتج علي المضوع انا ليس كائن فضائي هههههههههههههههههه : )

  19. Develop Smith

    يا راجل قول كلام غير ده ، طب مهو القرآن هو اللي بيربط الأنسان و آدم تحديدا بالأرض!

    رأيي الشخصي أن الجن عايشين بيننا و أن لهم أرتباط/علاقة/تواصل مع البشر بشكل أو بآخر

  20. Develop Smith

    أنا من مؤيدي الفريق العاشر لكن كلام الفرق الخامس و السادس و السابع منطقي بالنسبة لي إلا حد كبير.

    بخلاف كل ده أتمني أنهم يكتشفوا كوكب آخر عشان نعيش عليه لأن غالبا كوكب الأرض هيفقد كل موارده الطبيعية في خلال 100 سنه من الآن

  21. Essam Kadry

    مختصر القول فى هذا الموضوع جاء فى القران الكريم من 1400 سنه قال الحق سبحانه وتعالى ( ومن اياته خلق السماوات والارض( وما بث فيهما) من دابة وهو على جمعهم اذا يشاء قدير ) سورة الشورى ايه 29 ……. وهذا دليل على وجود كائنات اخرى فى الفضاء والله اعلى واعلم

  22. Dima Al-Habbal

    قناعة بيقدرو يقنعونا فيها ببساطة نتيجة امتلاكهم للعلم و المعرفة و التكنلوجيا و الخبرة و الإعلام .. و لما نحن منوقف جاهلين قدام شيء أكبر مننا .. فممكن نسدقو .. و ممكن يكون الغرض منون هو نوع جديد من الحروب ( الحروب اللي بموت فيها بشر من طرف واحد مثلا!)

  23. Khaled Khaldi

    Develop Smith القران قال تحديدا ان الانساء نشا في السماء و لم ينشأ في الارض و ان الله انزل الانسان الى الارض بعد ذلك

  24. Develop Smith

    Khaled Khaldi تمام أحنا متفقين علي ذلك الأنسان خلق في السماء يعني مش في كوكب آخر و لا مجرة آخري. لم ينشأ علي الأرض لكنه لم ينشأ في كوكب آخر ، ده اللي أنا أقصده

  25. Angelo Eluna

    ” ومن آياته خلق السماوات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير “. [سورة الشورى].

  26. Tamer Vandetta

    الخلاصه: يصعب تصديق انه لاوجود لحياه عاقله في ملايين التكرارات للمنظومه الشمسيه .اذن يوجد حياه عاقله.
    من ناحيه اخرى لبناء نظام ارسال قادر على الوصول لملايين السنين الضوئيه من المسافه فضلا عن الوصول اليهم وحدوث اتصال مباشر فنحن نتكلم في محض الخيال لاننا لن نستطيع ان نتحرك بسرعه الضوء ولا قريبا منها وايضا متوسط الاعمار البشريه لايسمح لنا بذلك ..اذن فوجودهم من عدمه=انهم غير موجودين..وصلت ؟ 🙂

  27. Ammar Tashkandy

    ما دام بنتكلم عن الدين , فاعتقد انكم نسيتم انه الإنسان خُلق من تراب الأرض , حتى لو خلق في السماء فإنتماؤه للسماء وللأرض ايضًا ,,

  28. ساره جمال

    انا مؤيده للفريق اللي بيقول انهم موجودين بس بدائيين
    اقتنعت برأيهم الي حد ما

  29. سعيد بن غازي

    ياجماعه الانسان لازال ضعيفا جدا ومازال متأخر جدا في العلم حيث أن في جعبتة الكثير من المستحيلات (وهنا أقول اعتقادي الفريد وهو كما انة االكون غير منتهي ايضا العلم غير منتهي فربما يكون هناك حضارات وأمم ومجرات واشياء لانعرفها مثل المجرات وأكبر واصغر ولاشي تختلف تمامافي تكوينها المادي عن عالمنا وحواسنا ولغاتنا وفيزيائتنا ورياضياتنا وقوانيننا وسرعاتنا ربما هم يعيشون في العدم في اللاوجود وربما كوننا يعتبر جزئية بسيطة من تكوين جسد احد مخلوقات الغير كون وهذا التعبير مجازي فقط تخيل عضمة الموجودات ليست كما نعتقد نحن محدودي العلم والخيال والتقدم فربما اذا تقدمنا كثيرا في العلم سنرمي بخرده هذة التكننولوجيا ونبدا عالم جديد من العلم وندرسة من البداية ونتحول الى كفاءة اكبر مثلا نصل الى خلق الكواكب والنجوم والاكونا طبعا هذا اذا الزمن ما انقطع بنا الى الانهائية من اسنوات

  30. الحسين محمد

    قال الله تعالى : (ومن آياته خلق السماوات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير) قال الله في هذا المقام( وما بث فيهما من دابة) ,قد يقول البعض أن الملائكة في السماء دواب لكن الملائكة ليسو دوابا الملائكة مخلوقات طيارة.. وقال بعد ذالك (وهو على جمعهم إذا يشاء قدير) و ” إذا ” في العربية تجزم في المعنى
    لانقول ” إن طلعت الشمس سآتيك ” هذا تعبير خاطئ لأنه يفيد أن الشمس يمكن أن تطلع أولا تطلع ..لكن بما أن الشمس ستطلع حتما نقول ” إذا طلعت الشمس سآتيك”
    وهذا يعني أن البحث عن حياة عاقلة خارج الأرض سينجح بإذن الله .

  31. Nader Mohsen

    إن اسم ” رب العالمين ” يحمل في طياته معلومة وجود حيوات أخرى لكائنات لا نعلمها … و القول بأن الله يخلق ما لا تعلمون يؤيد ذلك … أعتقد أن الرأي الذي يصرح بأنهم موجودون و لكن أين هم ؟ … هو الأقرب لما أفكر فيه

  32. Nader Mohsen

    و لقد قيل في أحد تفسيرات ” حتى إذا بلغ مطلع الشمس ” … أن مطلع الشمس ليس على الأرض … بل هو كوكب لا تغيب الشمس عنه أبدا … و إذا اعتمدنا ذلك … قد نعلم أن القوم الذين لم يجعل الله بينهم و بين الشمس سترا هم كائنات على كوكب آخر … و كذلك يأجوج و مأجوج يعيشون على كوكب آخر

  33. Mohamed Taki Oref

    في رأيي المتواضع, الكلام عن الجن بعيد كل البعد عن العلم , فنحن أمام كائنات اسطورية لا يراها الانسان ولا يسمع صوتها, وهذه الفكرة بعيدة كل البعد عن موضوع الكائنات الفضائية, التي من المرجح ان يكون لها بيولوجيا (وان كانت مختلفة عن البيولوجيا على الارض) الا انها تبقى ضعيفة كالانسان.

    أما الكائنات التي يمكنها الطيران في فراغ الكون بدون أدوات تحافظ على حياتها و التي يمكنها ان تدخل وتسكن جسم شخص بشري, فهذه الكائنات اسطورية تنتمي الى عالم الغيبيات و الخرافات الدينية و الثقافية الموورثة.

  34. Mohamed Taki Oref

    Develop Smith العلم الحديث لا يعتبر الانسان مخلوقا في السماء السابعة, كل الدلائل الجينية, البيولوجية , التاريخية تدل على أن الانسان ظهر على سطح الارض… اذا كان الموضوع يتحدث في العلم, فتحدثوا في العلم من فضلكم, ولا تدخلوا الدين .

  35. Feras Maali

    انا أؤكد صحة الفرضية الرابعة (إنهم بيننا) لأني واحد منهم

  36. Islam Bahayou

    في راي ان حل هذه الاشكالية التي تؤرق العلماء و البشر عموما يكمن في التفسير الصحيح للاياتان الاولى هي “ومن آياته خلق السماوات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير ” و الثانية قوله ايضا عز و جل و ما ارسلناك الى رحمة للعالمين ” ما المقصود بالعالمين و الله اعلم

  37. Emad Naasan

    من الغريب جدا أن نكون وحدنا في هذا الكون. يعني حتى الذي خلق الأرض والحياة عليها ولم يخلق غيرها، هو غير مضطر لصنع كل هذا الكون الفسيح فقط كي نستمتع بمراقبة النجوم والأبراج، يعني كمثل أن يخلق حيوان وحيد الخلية ويرميه في المحيط الهادي لوحده!ستكون بالفعل فكرة مقيتة. فما الخطأ لو أنه كان حولنا الكثير من الكواكب التي تعج بالحياة ومن مختلف القياسات والمستويات؟ فمثلاً قد يكون هناك كوكب تعيش فيه مخلوقات بدائية، وآخر تسكنه حيوانات متنوعة، وآخر تسكنه كائنات عاقلة شبيهة بالبشر، يعني ممكن أن يحصل في كواكب كثيرة ما حصل ويحصل على الأرض. الموضوع أظنه بسيط جداً 🙂

  38. Abdo Pureman

    المقال اكثر من رائع واحاط بالموضوع من جوانبه كافة اشكر كاتب المقال وارجو ان تصل الفكرة التالية بوضوح ……هذا الموضوع كتب عنه كثيرا ومن احد المؤيدين لوجود كائنات عاقلة في الفضاء هو الدكتور الراحل شوقي ابو خليل في كتابه (الانسان ببن العلم والدين)يقول الدكنور ان فرض وجود كائنات عاقلة ليس ببعيد ويستشهد بقولين الاول هو حديث للرسول ص يقول ان اهل السموات السبع والارضين السبع ليصلن على معلم الناس الخير والثاني لعالم فيزياء اعذروني نسيت اسمه يقول حرفيا :ليس الغريب ان توجد مخلوقات عاقلةفي الكون الغريب ان لا توجد

  39. Abdo Pureman

    وبصراحة اكتر اميل لرأي المؤيدين بذلك فهذا الكون الفسيح لم يخلقه الله تعالى عبثا ومن اجل جنس واحد مسيطر / البشر واذا كان الله كتب علينا ان نكون خلفاءه في الارض فلا يعني ذلك ان نكون خلفاء.ه في الكون كله والا لكان سخر لنا الكون كما سخر الارض

  40. Araz Kirkuky

    ربنا خلق الارض بس ماوضع البشر عليها راسا وانما كان فيها بعض المخلوقات الاخرى التي سمعنا عنها مثل الدينصورات واخرى يمكن لم نسمع عنها وان نسمع وذكر بالقران الكريم لخلق الارض بس مو وضع البشر راسا عليها قال تعالى (اتجعل من يفسد فيها ويفسك الدماء)ما معنى اننا لسنا اول المخلوقات على الارض وانما هنالك مخلوقات عاش قبلنا على الارض وكانو مثلنا يفسكون الدماء ويفسدون

  41. Sophia Noah

    امم لي رأيين
    أولهما ممكن وجود حياة فعلية بكواكب أخرى ووجود مخلوقآت شبيهه بنآ عليهآ
    والرأي الآخر ، لا وجود لكآئنات عاقلة غيرنا نحن البشر والجن ولو كان كذلك ،لذكرهم القرآن الكريم ولوصلت لهم الرسالة المحمدية

  42. Walid Abu El Soud

    مقال شيق وعرض مسترسل جميل لموضوع لطالما اشغلتنا به غربية العقول وحرية المعتقدات المطلقه القادمه بسرعة الضوء الي العقول النامية ذات الادراك البسيط .. وبرغم نهمي للقرائه في تلك المواضيع الا انني لا اؤمن ولو من قبيل الصدفه بوجود تلك الكائنات في محيطنا الادراكي لاننا وبلا شك مسلمين موحدين بالله نؤمن بابسط بديهيات الاسلام الا وهو كتاب الله المكرم المنزل علي سيد الخلق محمد صلي الله عليه وسلم .. ( وما خلقت الانس والجن الا ليعبدون ) صدق رب العزة فيما بلغ .. كوننا الادراكي لا يتسع الا لهؤالاء الانس والجن وكافة الملخوقات الملموسه التي اكتشفناها ونكتشفها وسنكشفها مستقبلا مرتبطه بالماء والطين والنار والنور وهذا هو محيطنا الادراكي لا اظن ان هناك كائنات وعوالم متقدمة ستتقابل مع محيطنا الادراكي .. والله اعلي واعلم ( رايي )

  43. Diaa Almsouty

    انا من مؤيدي الفريق العاشر ,,,,,, واذا كان هناك مخلوقات غيرنا تعيش باي مكان كان ,,, فهم الجن والملائكة والله اعلم

  44. Rawaa AD

    فكرة وجود كائنات اخرى في الفضاء هي أكثر منطقيه لأن هذا الفضاء الشاسع الذي تعجز عقولنا عن استيعاب ضخامته لابد انه يحوي اشكالا متعدده من الحياة وربما الحضارات ولكن الفكرة في كون الزمان نسبيا اي اننا قد نتأخر عن الوصول لاكتشاف ف حضارة معينه و تكون قد اندثرت وزالت معالمها او اننا في اول الطريق ومازالت رحله البحث في بدايتها ولازالت الاشارات التي ارسلناها تسبح في حيز ضيق ويلزمها ازمنه بعيده لتصل الى اقراننا

  45. HaDeer Ahmad

    انا بحب الخيال العلمى جدا وبتجذبنى الافلام اللى بتفترض وجود حياة ف كواكب اومجرات تانية , لكن انا بأيد نظرية الارض الفريدة وان ظروف الارض استثنائية وان ربنا سبحانه وتعالى خصها عشان تكون مكان الحياة

  46. Medlar Jebari

    مقال رائع ومفيد، طرح علمي أضفى صفة الموضوعية زادته إمتاعا واهتماما لدي كقارئ تحياتي أستاذي الكريم

  47. Reem Aljanabi

    مازال في ماء في الكواكب الاخرى يعني في حياة بدون شك…………اي شكل من اشكال الحياة وجعلنا من الماء كل شئ حي

  48. م. ألأزهر

    ان نفس الفكرة التي اعتبرت الارض مركزا للمجموعة الشمسية تطرح نفسها مرة اخرى لتجعل من الانسان مركزا لجميع المخلوقات بل للكون.
    ان الاله الذي خلق الانسان طورا بعد طور قدر له قوته وحاجياته .فكيف يكون هذا الاله مبذرا اذا تعلق الامر بكون شاسع تملؤه ملايير المجموعات الشمسية ؟
    .اذا انطلقنا من فرضية الاحتمالات فان نفس السلسلة الكيميائية التي نشات بها الارض تتكرر اضعاف المرات اذا توفرت لها نفس الضروف في هذا النضام الكوني المتناسق.حتى انه من الممكن ان يوجد من يشبهنا ادق الشبه.!.
    وحتى لا نكتفي بالنظر للاشياء من منظور ديني بحت. ننطلق من كون ان الوجود كله طاقة. تتباين في كثافتها من بلازما الى سائل الى غاز الى صلب فهل يمكن استبعاد وجود كائنات طاقوية عاقلة تملا الكون وتعج به. وان نفس الاله الذي خلق الانسان والكائنات المختلفة على كوكب الارض ووضع لهم نضام حياة قادر ايضا على ان ينضم امور السماوات.ومنه قوله : “مرج البحرين يلتقيان . بينهما برزخ لا يبغيان”.
    وهل يفترض ان تكون كواكب المجموعة الشمسية خالية من المخلوقات اذا لم تكن هناك حياة من نوع اخر في جو من الميثان او حمض الكبريت .
    ان عجز الانسان ومحدوديته يوهمانه بان الكون خلق من اجله.وهذا خلل في بنية التفكير لديه والدليل على ذالك انه لم يبلغ بعد درجة النضج والرقي الذى ينضم حياته وليبلغ درجة السعادة.فليس له في ضرف قصير من الزمان ان يكون مؤهلا للنظر ابعد في مسائل قد تضره او تحدث خللا في موازين الكون المدروس والمفصل بعناية..

  49. Hussain Ahmed

    مقال ممتاز لخص الكثير من الآراء والأفكار بطريقة مبسطة وشيقة للقارئ سلمت أناملك أستاذ عماد،أما رأيي فأنا أميل لوجود حياة بسيطة وبدائية خارج الأرض.

  50. Joody Alhamou

    مقال رائع وممتع .. لكن انا وجهة نظري ان هنالك حياة اخرى بكل تأكيد ..
    رب العالمين .. كلمة (العالمين) لوحدها جمع .. اذا مو عالم واحد .. عااالمين .. أكثر من عالم ..
    وأيضاً ذكر بالقرآن الكريم كلمة أرضين .. أي اكثر من أرض .. وفي ليلة الإسراء والمعراج دهش سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام مما رأى .. لا نعلم ما رأى .. لكنني اعتقد ان له علاقة بأمر الاحياء الاخرى .
    لذلك اعتقد الكائنات الفضائية موجودة بقوة .. لكن ان كانوا بالفعل متوحشين كما هو شائع لما كنا موجودين الآن ..

أضف تعليقًا