عن العادات أتحدث … عشرة طرق للتخلص من العادات السيئة

عن العادات أتحدث ... عشرة طرق للتخلص من العادات السيئة 1
7

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

الكثير منا يعانى أثناء محاولاته لإكتساب عادة أو التخلص من أخرى، فلماذا؟ وكيف تطوع نفسك وتجاهدها لتعمل فى الطريق الذى تريد؟. أليك 10 تلميحات بشأن العادة والتعامل معها..

1- راقب صوتك الداخلى

كلنا نتكلم الى أنفسنا أغلب الوقت، وان كان قليل من يلاحظ هذا لانه يحدث فى الجانب اللاواعى من المخ. وانت اذ تتحدث الى نفسك بسلبية وضعف وتخاذل فأنت فى الواقع، لا تمنح نفسك القوة الكافية لإكتساب أو التخلص من عادة ما. تحدث الى نفسك بايجابية ومرح، نشطها حين تتخاذل وتتضعف. حديثك الى نفسك مصدر قوة كبير لكنه بحاجة الى، الإعتياد والمران والخبرة لتتمكن من برمجة عقلك بشكل جيد.

images

2- تمتع بمحفزات قوية

ذكر نفسك دوما، لماذا تريد ان تفعل/ لا تفعل هذه العادة. أكتب أهدافك الكبيرة والمحفزات التى تدفعك على ورقة، وأقراءها كل صباح. اذا كان اللعب يستهويك، تذكر انك تريد ان تنجح وتتفوق بنهاية العام. تريد ان تدخن، ذكر نفسك أنك تريد ان تكون بصحة جيدة حين تكبر والتدخين بالتأكيد لا يساعد على هذا. المحفز هنا كما ضوء الفنار، تستدل به السفن بدلا من التيه والتخبط فى البحار.

download (1)

3- قل لا للإستثناءات

الإستثناءات تقود الى مزيد من الإستثناءات، هذه حقيقة لا تقبل الجدل. انت تجاهد من أجل الحمية وانقاص وزنك طبقا لنظام ما، لكنك تريد اليوم عمل استثناء وأكل ما تريد لأن منتخب الكرة خسر مباراته. انت ملتزم بمسار تعليمى يفترض قدر معين من الحضور، وتريد الا تذهب اليوم لان هناك من مرض فى العائلة أو ان الأمطار تهطل. كل هذه أسباب منتحلة، فى كل هذه الأوقات وما شابهها قل لا بفم ملئ، أرفض ان تعمل استثناء من آى نوع بالطبع مالم يكن الظرف قاهر.

images (1)

4- تحدى نفسك

التحديات تعمل بكفاءة فى مجال اكتساب أو التخلص من عادة ما، لذا جرب هذا الأسلوب. اذا كنت تريد تأصيل عادة القراءة فى نفسك، فجرب تحدى “قراءة 10 كتب فى شهر” راقب نفسك وسجل تقدمك على ورقة أو اخفاقك. تريد ان تصبح موظف كفء جرب تحدى “المهم فالأهم” لمدة شهر بمجرد بدء العمل، لا تلتفت الى آى شئ حتى تنتهى من العمل المهم والعاجل، بعد مرور الشهر بنجاح ستكون قد اكتسبت عادة جديدة فى منتهى الفعالية وتخلصت من المماطلة المستمرة.

images (4)

5- الخطأ أداة تعلم

اذا فشلت فى اكتساب أو التخلص من العادة، فحاول ان تتعلم من هذا الفشل. أعرف أين أخفقت؟ وما هى نقاط ضعفك لتقويها؟، الفشل معلم عظيم اذا أردت أنت. الخطأ يتيح لك اعادة الكرة من جديد بأخطاء أقل هذه المرة، وهكذا حتى تصل الى نموذج/ عادة بالشكل الذى يناسبك وترضى عنه. فلا تلعن الظروف والأخطاء لانها حادثة لا محالة.

 Failure

6- أنت من يضع الحدود والقواعد

لم يكن كلا من “أديسون” أو “ابن الهيثم” أو “غاندى”  يمتلك آى شئ خارق عن كونه انسان، ومع ذلك تركوا وراءهم ميراث ضخما من الأعمال والتأثير، لأنهم أمنوا بأنفسهم بقدرتهم على فعل هذا أو الإمتناع عن هذا. بالمثل أنت لا تضع فى اعتقادك انك لن تستطيع أو لا تقدر فأنت بهذا تهزم فى معركة لم تخضها بالأساس، فى كل عام يكسر رياضى ما الأرقام القياسية لآخر، لو وضع فى اعتقاده ان سابقه قد بلغ المنتهى أو انه لن يقدر لما فعلها.

download

7- أصنع بيئة صحية

اذا كنت تنوى التخلص من عادة “التدخين” بينما أنت تقابل أصدقاءك يوميا على المقهى، فأنت فى الواقع تقلل كثيرا من فرص نجاحك. الكثير من العادات سواء فى اكتسابها أو التخلص منها تحتاج الى توافر ظروف خاصة محيطة، فهيئ لنفسك البيئة الأمثل اعتمادا على ما تريد اعتياده او التخلص من اعتياده. اذا كنت ستجلس للكتابة فامتنع عن الملهيات بأنواعها، أغلق هاتفك وركز فى ما ستفعله. اذا كنت تريد التخلص من “ادمان السكر” فابتعد عن الحلويات بأنواعها ومن يتناولوها أيضا لبعض الوقت.

images (2)

8- كن طيب مع نفسك

سوف تفشل وتخطئ كثيرا، فلا تقسو على نفسك لأنك ستزيد الطين بلة ليس الا، وسيتفاقم الأمر بالتكرار. تعامل مع نفسك بطيبة وبعض الحزم اللازم، لكن لا تقسو عليها وتتهمها بالفشل فربما أنت من يحاول فى الإتجاه الخطأ، ربما لست مؤهلا لما تحاول، هناك فروقات فردية بيننا برغم وحدة الأصل الإنسانى، لو حكمنا على “سمكة” بالفشل لانها لا تستطيع تسلق الأشجار!، فمن المخطئ؟.

love-yourself

9- روح الفريق

اذا كنت عازم على اكتساب عادة المران البدنى يوميا، وشاركك فى هذا الهدف 3 من أصدقاءك أو جيرانك ففرص نجاحكم معا تفوق كثيرا فرصة كل واحد منكم منفردا. أداء الفريق يتفوق طبعا على أداء الفرد بخلاف انهم يدعمون ويشجعون أنفسهم، يراقبون أداء بعضهم البعض، يشدون من آزر الضعيف منهم، الكل أكبر من مجموع أجزائه..

download (2)

10- أعرف نفسك.

الحكمة المصرية الخالدة، التى تعلمها “أفلاطون” من المصريين. اكتساب العادات والتخلى عن بعضها بقدر ما هو أداة للتغيير وأداة فعالة وهامة للتعلم، فانه يعرفك على نفسك أكثر بكثير مما كنت تعرف. يعرفك على “حدودك وقدراتك ومناطق تفوقك ونقاط تميزك، وما أنت بارع فيه”، وهو هدف يستحق كل ما يبذل لأجله اذا كنت تعلم. اذا لم تكن تعرف نفسك ففرصك ضئيلة فى معرفة آى شئ آخر.

images (3)

ما رأيكم أصدقائى، هل تظن هذه التلميحات كافية؟ أم ترى انها بحاجة للزيادة؟. هل لديك وصفتك الخاصة الناجحة، فهل تشاركنا اياها؟

7

شاركنا رأيك حول "عن العادات أتحدث … عشرة طرق للتخلص من العادات السيئة"

  1. Ahmed Saad

    أحببت ما كتبته “حازم” .. و جلست أبحث في نهاية المقال عن وصفتي الخاصة و قد وجدتها ..

    حب ما تعمل ، أبذل جهدا أكبر في عملك في نصف حياتك الأولى ، لتتمكن من الإستمتاع بما حققت في النصف الثاني منها

    أفعل الخير دائما ، و لا تنتظر المقابل .. فسوف يأتي لك بنفسه إما عاجلاُ أم آجلا ..

    و شكرا لك حازم على جهودك في إثراء المحتوى العربي

    • حازم سويلم

      شكرا لك يا صديقى لتشجيعك المتواصل.. وأسعدنى انك وجدت وتعرف ما تريد 🙂

  2. حازم سويلم

    شكرا لك يا صديقى لتشجيعك المتواصل.. وأسعدنى انك وجدت وتعرف ما تريد 🙂

  3. Araby Alhomsi

    حقاً شيء غريب مقالاتك تأتي في الأوقات التي أكون بأشد الحاجة إليها !!! هل لديك جهاز تخاطر أو جهاز قراءة الأفكار ؟؟؟؟
    شكراً لك 🙂 ولأراجيك

  4. Mohammed Jahaf

    موضوع مفيد وهادف ، في ونفس الوقت أسلوب الكتابة جذاب وشيق ، أحببت الإحاطة بالموضوع من جميع الجوانب
    بالنسبة لوصفتي الخاصة وجدت أنها الكتابة ، أكتُب كل مايخطر ببالك أفكارك ، أهدافك ، ماتعلمته من أخطائك ، تحدياتك ، تقدمك
    حاول أن تعلقها بورق لاصق على جدران غرفتك واقرأها كل يوم
    شكراً لك حازم دائماً كتاباتك مميزة ، أتمنى أن أكون كاتباً مميزاً في أراجيك مثلك

    • حازم سويلم

      صديقى “محمد” الكتابة بالفعل عامل هام للغاية، بل لا يوجد هدف لو لم يكن مكتوب.. وبالنسبة للكتابة تحتاج الى خليط من الموهبة والإصرار والمواصلة لتكون كاتب مميز.. تحياتى لك

    • حازم سويلم

      محمد جحاف هو كما تقول فعلا، فالفراغ هو الباب الملكى للرذائل والعادات السيئة.. وأعذرنى فلست خير من يقول رأى فى الكتابات الأدبية 🙂 لكن واصل المحاولة والتعلم والكتابة

  5. حازم سويلم

    كلا يا عربى، لا أمتلك جهاز قراءة أفكار.. أراجيك لديها قراء مميزون..

  6. حازم سويلم

    صديقى “محمد” الكتابة بالفعل عامل هام للغاية، بل لا يوجد هدف لو لم يكن مكتوب.. وبالنسبة للكتابة تحتاج الى خليط من الموهبة والإصرار والمواصلة لتكون كاتب مميز.. تحياتى لك

  7. حازم سويلم

    محمد جحاف هو كما تقول فعلا، فالفراغ هو الباب الملكى للرذائل والعادات السيئة.. وأعذرنى فلست خير من يقول رأى فى الكتابات الأدبية 🙂 لكن واصل المحاولة والتعلم والكتابة

  8. Haroun Khoualdia

    حقا مقالاتك لا يشوبها التكرار
    فمعرفة نفسك والإعتماد على المبدأ 3 سيعينني كثيراً إن شاء الله !

  9. Mohammed Alozaibi

    السلام عليكم الحمد لله وجدت نفسي متوافق مع بعضهم واستفدت من الباقي مقال رائع شكرا

  10. Layal Mhd

    ربما نزيد على ماكتبت: استبدال عادة سيئة بأحد الهوايات، وذلك لإشغال النفس التي دائما ما تنتهز فرصة فراغ الوقت وتبدأ بتذكيرنا بعاداتناالسيئة وتشجعنا على ممارستها مجددا

  11. Rawan Al Jubory

    مقال رائع .. اني مضطر ان اعيد قراءة المقال اكثر من مرة للتمعن .. شكرا لك

  12. Najma Ahmed

    احب مقالات استاذ حازم رائعة اقل ما يقال عليها وتمتاز البعد عن التعقيدات وبساطتها والبعد عن الإميثالة الزائدة… استمر

  13. أحمد عاطف

    واجه ذاتك وحاور وتحث مع نفسك عن تلك العادة السيئة ثم أكتبها وانظر إليها كل يوم ستجد نفسك تخشى نظر الناس إليك وإلى عادتك ، لكن إعلم أن نظر الله إليك أقرب وهو أحق بأن تخشاه

أضف تعليقًا