فيديـوهات مؤلمـة توضح كيف يتعامل المجتمع مع المشرّدين

فيديـوهات مؤلمـة توضح كيف يتعامل المجتمع مع المشرّدين
1

“ما أكثر الناس وما أندر الإنسان “

يوميا نقابل في طريقنا للعمل أو أي مكان الكثير والكثير من المشردين على ملقون جانبي الطريق ،نمر بهم ولا نلقي لهم بالاً !

قام مجموعة من الشباب بتصوير مشاهد لإظهار مدى احتقار المجتمع للمشردين وتجاهله لهم ..

شاهد وأخبرنا أيهم الأكثر تأثيراً ..

مجتمع ذو وجهيين !

مجموعة من الشباب أرادوا اظهار ازدواجية المجتمع في التعامل مع الفقير والغني ..فقام أحدهم بتمثيل دور شخص فقير سقط فجأة على الأرض وظل يصرخ طالباً المساعدة .. ولكن ما من مجيب !

وبعدها يقوم الشاب بتمثيل نفس المشهد مرة أخرى ولكن هذه المرة بثياب أنيقة تدل على طبقة بعيدة كل البعد عن طبقة ذلك الفقير .. شاهد ردود أفعال المارين كيف ستتغير تماماً !

صحيح انه نفس الموقف .. ولكنها ليست نفس ردة الفعل !

قد تكون مكانهم يوماً ما !

خدعة جديدة قاموا بها مجموعة من الاشخاص لإظهار مدى تجاهل المجتمع للمشردين ومعاملتهم على انهم لا شيء ، فإرتدوا ملابس رثة ،وجلسوا بالقرب من منازل اقاربهم الذين مروا بهم دون أن يلاحظوهم !

شاهد ردة فعلهم بعدما عرفوا أن هؤلاء المشردين الذين لم يحركوا فيهم ساكن هم أقرباءهم !

افعل الخير واستشعر آدميتك !

افعل الخير سيعود لك يوماً ! ببساطة هذه هى الرسالة من هذا الفيديو الذي يصور لك ان كل فعل خير ستفعله سيرد لك يوما ..وان اجمل ما في هذه الحياة هو ان تفعل الخير دون مقابل ..واخيراً … كن أنت .. كنت إنسان !

ولا تتأفف من كثرة المشروين في الشوارع .. فقد يأتي عليك يوما ترافقهم فيه الرصيف والشارع .. او تجد عزيز لك بمكانهم ..عاملهم كما تتمنى ان يعاملك الآخرون .. كن إنساناً ولا شيئ غير ذلك ! … إفعل الخير حيثما ذهبت وحيثما حللت !

أخبرنا أيهم كان مؤثرا أكثر بالنسبة لك ؟

1

شاركنا رأيك حول "فيديـوهات مؤلمـة توضح كيف يتعامل المجتمع مع المشرّدين"

  1. Mohammed Alozaibi

    السلام عليكم
    مقال وفيديوهات جميلة جدا واكثر ما أعجبني الفيديو الثالث جزاك الله خيرا

  2. Nagham Abdul Wahab

    للأسف الغرب يعانون بكثرة من ظاهرة التشرد التي وضع الإسلام لها علاجًا منذ أكثر من 1400 سنة و هو الزكاة و توعد من لا يؤدونها بالعذاب الأليم

  3. Emad Naasan

    الحق يقال… أنا من ذاك الصنف الذي لا يقف دائماً لمساعدة المشردين “مثلي كمثل الجميع هنا”، ولا أقول هكذا لأني قاسي القلب أو لا أحس بالآخرين، بل لأن هذه المظاهر أمست منظراً تعودت عيوننا عليه، مثل أشكال مباني المدينة أو أعمدة الإنارة. ولكن أستغرب من أصحاب القرار من عدم قيامهم بأي شيء من شأنه أن يخفف من هذه الظاهرة التي يساهم فيها عنصران رئيسيان “غالباً” : ظلم المجتمع، وظلم المرء لنفسه.

  4. Alaa Sarhan

    في الدول العربية ،، عندنا الشحادين الي بيخادو في اليوم اكتر من اجرة المهندس و الطبيب !! و لذلك أصبحت الناس لا تميز الفقير حقا من الذي يمارس مهنته لا اكثر!

  5. Yazan Abdulrazak

    الاول عجبني بس الثالث لحظة قدوم الطفلة دمعو عيوني

  6. Mohamed Abo Zaid

    لا تتأفف من كثرة المشروين في الشوارع .. فقد يأتي عليك يوما ترافقهم فيه الرصيف والشارع ..او تجد عزيز لك بمكانهم ..ا

أضف تعليقًا