للنساء فقط: كيف تصبحين رائدة أعمال؟ – تقرير

للنساء فقط: كيف تصبحين رائدة أعمال؟ - تقرير 2
3

اكتسب موضوع ريادة الأعمال  في العالم مؤخراً زخماً شديداً تحت تأثير التحولات الثقافية و الإجتماعية , السياسية والإقتصادية، التي تركت بصمتها على دول العالم كافة , واضطرت معها  الدول والحكومات أن تحول اهتمامها من التركيز على الشركات الكبيرة إلى دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومساعدة أصحابها .

تكتسب فكرة ريادة الاعمال للنساء حول العالم الكثير من الاهتمام بشكل خاص ومتزايد , لما لها من انعكاسات على تطور المجتمعات اجتماعيا واقتصاديا , وكوسيلة لتحقيق تطلعاتهن والمساعدة بتأمين المستوى المعيشي الجيد في زمن بات من الصعب على الرجل وحده أن يؤمن المتطلبات المتزايدة, وقد أظهرت العديد من الدراسات أن التمكين الاقتصادي وإتاحة الفرصة للمرأة في سوق العمل يخفف من مستويات الفقر ويزيد النواتج القومية للدول ” خاصة النامية ” بشكل متزايد , وبالتالي تسفر عن حصة أكبر من النمو في الاقتصاد العالمي كما جرى في الصين على سبيل المثال.

نماذج لقصص نجاح رائدات أعمال خليجيات يستخدمن انستغرام لتسويق منتجاتهن

يعرف مرصد الريادة العالمي ريادة الأعمال بأنها:

أي مبادرة فردية أو جماعية لإنتاج سلع وخدمات لغرض تحقيق الربح .

وأن الريادي هو:

الشخص الذي يقوم بإنشاء وتشغيل مشروع وتحمل نتائجه ومخاطرها .

ويصنف الرياديين إلى نوعين رياديو الفرصة الذين يخاطرون بأموالهم وجهودهم لتلبية حاجة السوق لسلعة أو خدمة  , ورياديو الضرورة الذين يجدون أنفسهم دون عمل او دخل مما يضطرهم لفتح نشاط اقتصادي لتوفير دخل يمكنهم من تلبية احتياجاتهم .

عالمياً…

هناك إجماع  على أهمية الأنشطة الريادية وتأثيرها  على الإقتصاد في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء , تساهم الأنشطة الريادية في إنتاج سلع وخدمات , إضافة إلى تلبية تزايد الطلب على هذه السلع في الأسواق الخارجية , وتزداد أهمية العمل الريادي عندما يأتي بابتكارات وإبداعات جديدة كفيلة بزيادة إنتاجية وتنافسيةالسلع والخدمات التي تقدمها. .

عربياً…

ريادة الأعمال للنساء في المنطقة العربية هي ضعيفة جدا مقارنة بغيرها من مناطق العالم , ومقارنة بنسبة الريادة بين الذكور .

ويظهر هذا الأثر جلياً عندما تبدأ النساء المشاريع الصغيرة لتصبح شركات صغيرة ناجحة أو مشاريع تجارية عالمياً .

كثير من الناس لايعتبرون الريادة خياراً لهم نظراً لأنه تم التأثير عليهم سواء في الصحف أو المجلات والمقالات أو وسائل التأثير الأخرى ليعتقدوا أنه لايمكن لأي شخص أن يكون ريادياً , وأن الريادة هي فقط لأصحاب الرؤى التي تفوق القدرات البشرية ,بينما الواقع يرينا أن الريادة هي خيار مفتوح لأي انسان وهي ليست مكاناً خاصاً , بل هي ساحة مفتوحة للجميع , إذا عرفنا فقط كيف نفعلها …

فإذا كانت أفكار كثيرة لمشاريع تجارية تدور في مكان ما داخل عقلك وتدغدغ قلبك , إذا كان هناك ماتبرعين به وحدك ويحسدك على عمله المحيطون بك .

لما لاتقومين  بتحويل هذه الأفكار إلى واقع ,لما لاتفكرين بإنشاء مشروعك الخاص , مشروعك الذي تحلمين به ,لما تستمرين بتأجيل حلمك ليوم مجهول في المستقبل البعيد , مالذي يمنعك من البدء الاّن , بالتأكيد تبدو الريادة مثل محيط مجهول , ولكن اسألي نفسك هل تمتلكين القدرة على ترك اليابسة وتحريك  المياه التي تركد تحتك ؟

الآن افعليها فقط أضيئي مصباح النور داخل رأسك وانطلقي …

سيكون هذا الباب بمثابة رحلة من ظهور بذرة الفكرة الريادية , وكتابة خطة العمل , إيجاد الاسم , تجميع الأموال , افتتاح المتجر أو القسم الأول , إعلان المشروع لكل الناس , سنجول خطوة خطوة في جوانب العمل الريادي, وسنسترق النظر على تجارب ناجحة لرائدات أعمال قد يشكلن نموذجاً يحتذى به, بعد ذلك ستكونين على مفترق طرق لتتخذي قرارك إذا كنت تريدين ملاحقة حلمك أو أن تبقي في منطقتك الآمنة أنت وحدك من سيقرر ,وللتحذير هذه الرحلة لن تكون دائما سهلة …

وقبل أي شيء سنورد بعض القوانين التي عليك الالتزام بها إذا اتخذتي قرارك في الولوج إلى عالم رائدات الإعمال :

ر يادة العمال للنساء

القانون الأول:

تناسي مبدأ الجبابرة والعباقرة … فجميع الناس يستطيعون البدء بأعمالهم التجارية والجميع يستطيع النجاح … إذاً الريادة ليست مقتصرة على العباقرة ..

انظري حولك ستجدين أن معظم العلامات التجارية لم تكن يوماً ما أكثر من عمل ريادي وفكرة ناجحة, لأشخاص عاديين فكروا وقرروا ونجحوا في أن يكونوا من أصحاب الأعمال.

القانون الثاني:

الريادة ليست سمة شخصية … من المهم أن تعرفي انه لا يوجد سلوك محدد ,  ولا توجد صفات مشتركة يمكن التعرف عليها مسبقا … بل هو درب يمكن لكل الناس أن يسلكوه .

القانون الثالث:

تصرفي كأن الريادة عملية يمكنك تعلمها… وهي كذلك بالفعل .

القانون الرابع:

الشغف بما تفعلينه سيقوم بتفعيل صفاتك الريادية … كل قصة ريادية تبدأ بحماس صاحبها لفكرة ما, ويمكن لأي شخص أن يجد الشيء الذي يتحمس له.

القانون الخامس:

أنت لاتحتاجين لأي مهارات أو خبرات …إن عملية إطلاق العمل التجاري تصبح أكبر مصدر لتعلم الإنسان, وتذكري أن تستعيني عند الحاجة بأصحاب الخبرة والاختصاص.

القانون السادس:

” الجميع قادرون ” ولكن هل الجميع يريدون ؟ هل الريادة مناسبة لك ؟

عليك أن تعرفي نفسك أولاً, وسنتعلم معا لاحقا كيف تقابلين نفسك قبل أن تقرري…

القانون السابع:

تحذير.. ليس من السهل تحقيق النجاح, , معدل الفشل يصل إلى 99%… من الشاق أن تكوني ريادية  ولكن عليك أن تمضي قدماً بغض النظر عن الانتقادات , وحتى الآن لم يندم أي من الرياديين على مامروا به .

القانون الثامن:

قرري بنفسك ماذا تفعلين … أنت وحدك صاحبة القرار … لاتعتبر الريادة أمراً مشرفا والعمل مع أشخاص آخرين أو خيار البقاء في البيت وتربية الأطفال أمرا معيبا المهم هو ما تريدينه أنت وما تحتاجينه .

القانون التاسع:

لايمكنك أن تكون ريادية مترددة … لايوجد في هذا العالم مايسمى ” جس النبض ” , الإلتزام هو كلمة السر وكلما تقدمت ستصبحين ملتزمة أكثر وأكثر .

القانون العاشر:

لا تزعجي نفسك بالريادة إذا كنت تدخلينها لأجل المال فقط … إذا كان المال دافعك الوحيد , فإن عملك التجاري سيفشل بشكل شبه مؤكد , إذا كانت لديك فكرة عظيمة , وأنت ملتزمة بتطبيقها , فإن المال بالتأكيد سيلاحقك .

وهذه مجموعة من النصائح الأولية والعامة حول كيفية تأسيس الشركات…

ر يادة العمال للنساء

1-  حاولي أن تعرفي وتحددي ما هو مجال شغفك , ماهو الشيء الذي تتقنين وتستمتعين بعمله حقا , فإذا كنت تحبين صنع القفازات اليدوية , أو تصميم الأزياء مثلاً , فاستمري بالقيام بذلك وأسسي شركة أعمال في هذا المجال , لأن للشغف أهميته عندما تصبح الأمور صعبة أو عندما تشعرين  بالتعب .

2-  اختبري ماتنوين تقديمه أولا في محيطك الضيق مع أفراد عائلتك وأصدقائك وراقبي ردود أفعالهم الأولية . فإذا أحبوا ماقمت به تكونين قد وجدتي شيئا جيداً , في كثير من الأحيان تخلق  فكرة ريادة الأعمال نتيجة ملاحظة يبديها احدهم ” هذا لذيذ !!  أين أستطيع أن أجد المزيد ” أو ” هذا جميل جداً, من أين أستطيع شراء مثله ؟؟ ” , وقد يكون مشروعك هو ماتحتاجينه ولاتجدينه في محيطك …

3- ابحثي في القرارات والقوانين التابعة لدولتك , ابحثي في البرامج , الحلقات الدراسية , أو ورش الأعمال المخصصة لرواد الأعمال والتي أصبحت منتشرة في الآونة الأخيرة , حاولي التواصل مع ممثلين للشركات لديهم خبرة في إدارة وتنمية شركات الأعمال , تأكدي إذا ما كان هناك شركات كبرى أو وكالات أو منظمات  تقدم الدعم لهذا النوع من المشاريع , فقد تكونين إحدى المستفيدات مالذي يمنع …

4- من أجل إنشاء كيان رسمي لعملك حاولي الحصول على مساعدة من منظمة داعمة لإنشاء شركات الأعمال الجديدة , أو من معارف أو أصدقاء متمرسين في مجال الأعمال , مثلا قد تجدين من يوصي بمتخصصين في المحاماة أو المحاسبة ممن يقومون بهذا النوع من الخدمات لقاء رسوم قليلة … أو ابحثي في برامج البنوك فقد تجدين مايتناسب وظروفك والتحديات التي تواجهك للبدء بالعمل .

5-    تحديد مصادر التمويل للمشروع الذي تنوين القيام نه هو الخطوة الأهم, ولتوفري أي وسيلة خلال بحثك عن المصدر, حتى على الانترنت هناك الكثير من الخدمات التي توفر منصات لرواد الأعمال للحصول على التمويل من مساهمين مختلفين.

6-  إيجاد عميل ليس من إفراد أسرتك أو معارفك وأصدقائك, في بعض الأحيان يكفي وجود عميل واحد أو اثنين لبدء العمل.

7-  حددي كيف ستقديمن المنتج الذي تنوين صنعه ؟ , كيف ستقومين بالتسليم ؟ , وبعد أن تتخذي قرارك أجري تجربة أولية , فإذا نجحت استمري عليها !!

8-  اتخذي كل الترتيبات اللازمة لطريقة الدفع , عن طريق البنوك أم شركات التحويل , بأي عملة سوف تقبلين أن يكون الدفع , هل تقبلين بالمقايضة استلام سلعة تحتاجينها مقابل ماتقدمينه ؟؟ .

9-  أطلقي صوتك عاليا وواضحاً , اتصلي بوسائل الإعلام , تواصلي مع المدونين , استفيدي بأقصى مايمكنك من وسائل التواصل الاجتماعي كافة , تبادلي قصة نجاحك مع الرواد الناجحين ممن ستلتقين بهم خلال مشوارك .

10- الصبر , ثم الصبر , ثم الصبر هو أهم ماتحتاجينه خلال  مشوارك, وأعط مشروعك الوقت والإيمان اللذان يستحقهما .

3

شاركنا رأيك حول "للنساء فقط: كيف تصبحين رائدة أعمال؟ – تقرير"

  1. Amany Kh

    حبيت لكتبتي وحسيت اني بحاجة لكل كلمة كتبتيا حتى اعمل خطوة اولى كانت لازمة بحياتي شكرا الك

  2. Nermin Baligh

    المشكله ان مفيش اى اهتمام برواد الاعمال السيدات و لا فى جهات كافيه بترعاهم مع مراعاه ظروف انك امراه و ليكى مسؤوليات كثيره جداً

  3. Diana Khabbaz

    دائما في لحظة رح يكون فيها الخطوة الأولى , كتير سعيدة انو يكون مقالي قدر يحرك شي جواتك بتمنالك كل التوفيق , انتظري المقال الجاية رح يكون في تفاصيل اكتر ..Amany Kh

  4. Diana Khabbaz

    كلامك سليم جدا , لذلك لازم نتحمل مسؤولياتنا ونتحرك لنكون الشي يلي رح يجبر الجميع أنو يشوفنا ويرعانا نحنا كسيدات , صدقيني الموضوع يستحق المحاولة … Nermin Baligh

  5. Abeer Mazen Sanna

    مقال رااااائع
    وحكمتك نفسها حكمتي المفضله علی قدر حلمك تتسع الارض
    مافي احلا من الطموح
    شكرا الك

أضف تعليقًا