معارك مثلت نقاط فاصلة في مسار الحرب العالمية الثانية

معارك مثلت نقاط فاصلة في مسار الحرب العالمية الثانية 8
1

حاز ذلك الصراع العالمي و الذي امتد في 4 قارات عبر 6 سنوات من الدمار و الشقاء المتبادل علي اهتمام العديد و العديد من الكتاب و صانعي الأفلام، للمآثر و التضحيات العظيمة التي قام بها البعض في سبيل وطنه و أمته و ما يعتقده من صواب.

كان للطموحات المجنونة و للانتقام الاعمي النصيب الأكبر من الأسباب في أكبر عملية قتل شهدتها البشرية في تاريخها..،كما أضحت الأسلحة المصنعة في تلك الحقبة حجر أساس في تطوير الأسلحة التي نراها اليوم، كصاروخ V2 الألماني و الذي تم اختطاف علماؤه و تهديدهم للعمل لصالح الحلفاء بعد الانتصار مما ادي لظهور الصواريخ الباليستية عابرة القارات التي نراها اليوم متحصنا بها كل نظام سياسي.

1

خرجت الدول المتحاربة بمكاسب و خسائر مختلفة نوجزها فيما يلي..

المانيا: دمرت المدن الألمانية و قصفت مدن دريسدن و هامبورج و برلين حتي صارت حطاما، نخص بالذكر “دريسدن” فقد تم قصف المدينة في يوم واحد 4 مرات و قتل فيها 135 الف شخص بما يعد احدي اكبر المجازر التي شهدتها الحرب.

أما من ناحية التسليح فقد اُجبرت برلين لليوم علي مستوي معين لا يُسمح بتخطيه.

إيطاليا: كانت الاثار السلبية عليها اقل بكثيرا من المانيا محركة الحرب، وان كانت حرمات الاديره تم انتهاكها بقاذفات الحلفاء كدير جبل كاسينو، كما قصف الطيران الإنجليزي بعض المدن بصفة مستمرة مثل نابولي.

اليابان: خسرت اليابان اساطيلها و جزرها البحرية، مدنها الصناعية دٌمرت و اثرت القنابل الذرية لفترة كبيرة علي بائسي تلك الحقبة.

بريطانيا: انتصرت بريطانيا في حربها لكنها خسرت نفوذها و قواعدها المنتشرة في العالم ،فالامبراطورية البريطانية انسحبت في الظل لتلعق جراحها نتيجة الخسائر المالية الهائلة و عدم قدرتها علي تحمل كلفة الاحتلال.

أمريكا:هي الدولة الوحيدة التي خرجت منتصرة بمعني الكلمة، فقد وقعت تلك الحرب بعيدا عنها و لم يتضرر الداخل الأمريكي سوي في هجوم “بيرل هاربور”

انتصرت سياسيا أيضا و خرجت منها اقوي دولة في العالم تأمر و تنهي كما تشاء ينازعها في ذلك بعض الشئ الاتحاد السوفيتي.

الاتحاد السوفيتي: خرج الاتحاد السوفيتي من الحرب بدمار هائل سببته القوات الألمانية التي تقدمت حتي ستالنيجراد، و بعد انتهاء الحرب مباشرة قامت القوات السوفيتية بتفكيك المصانع الألمانية و نقلتها اليها لتعويض خسائرها الفادحة.

المعارك الفاصلة في الحرب

1- غزو بولندا

 2

بعد توقيع معاهدة عدم اعتداء بين المانيا و الاتحاد السوفيتي مرفقة ببروتوكول سري حول تقسيم بولندا بينهما، هاجمت المانيا بولندا بقوة 53 فرقة عسكرية بقيادة الجنرال فون بروخيتش مقابل 30 فرقة للجيش البولندي مجهزة تجهيزا عتيقا.

مما ادي الي هزيمة سريعة للجيش البولندي في خلال 18 يوما ،بعد تأكد السوفيت من انتهاء الالمان من مهمتهم دخلوا بولندا في 17 سبتمبر لنيل نصيبهم من الكعكة.

ترتب علي تلك المعركة دخول فرنسا و بريطانيا الحرب رسميا ضد المانيا في 3 سبتمبر، وبعد اعلان لندن دخول الحرب بدقائق كانت الغارة الألمانية الاولي علي لندن ضمن سلسلة طويلة من الغارات ستتبعها فيما بعد.

2- غزو فرنسا 

3

في 10 مايو عام 1940 انٌزلت القوات الألمانية في بلجيكا و هولندا، وبعدها بساعات دخل الجيش السابع الفرنسي بلجيكا في محاولة لانقاذها، كان الجانبان متساويان الي حد كبير فبينما حشد الحلفاء بقيادة الجنرال “موريس غاملان” 290 ألف رجل قدر عدد الجنود الالمان بنحو 275 ألف جندي.

امتلك الحلفاء 2574 دبابة و 2129 طائرة اما الالمان فأمتلكوا 2600 دبابة و 3227 طائرة تحت قيادة الفيلد مارشال “ولترفون بروشتش” .

بفضل وحدة قيادتهم و طريقة استعمالهم لمدرعاتهم اضطرت القوات الفرنسية الي الانسحاب من عدة مواقع منها موقع “سيدان” المهم بعد مفاجأة الحلفاء بالهجوم عبر غابة الاردين ليسيطر عليها الجنرال “جودريان” و ينجح في احداث ثغرة قاتلة بها ليستمر تقدم الجيوش الألمانية حتي بات انهيار الجيش الفرنسي وشيكا.

بحلول 20 مايو كان الجيش الألماني قد اطبق حصاره علي 45 فرقة فرنسية، و في 27 من نفس الشهر بدأت عملية “دينامو” لسحب الجيش البريطاني و الفرنسي من “دانكرك” المحاصرة لتؤمن خروج 338226 الف جندي منهم 120 الف جندي فرنسي.

في 14 يونيو الالمان يدخلون باريس و تبث الإذاعات باللغة الألمانية و بعدها بيومان بدأت عملية تطويق خط “ماجينو” الدفاعي الفرنسي، و في 22 يونيو وقًع الجنرال الفرنسي “هونتزيجر” و الجنرال الألماني ” كيتل” اتفاقية استسلام فرنسا لتترك لندن في مواجهة غير متكافئة مع الرايخ.

3- معركة سيدي براني (عملية البوصلة)

4

سيدي براني هي مدينة مصرية صغيرة تقع في شمال غرب مصر بالقرب من الحدود الليبية تم اجتياحها من قبل القوات الإيطالية في 16 سبتمبر عام 1940 بهدف قطع امدادات البترول لبريطانيا و الاستيلاء علي قناة السويس.

قام الطيران الإنجليزي بالقصف المستمر للمدينة و بقي الايطاليون فيها مكتفين بما حققوه و لعدم استطاعتهم الاستمرار في الغزو لعدم توافر السلاح و الامداد، في 9 ديسمبر  تم اختراق الخطوط الإيطالية و فشلت الفرق السبع للجنرال “جرازياني”  في صد الهجوم المضاد المتفوق تدريعا بقيادة الجنرال “ويفلي” و بعد 4 أيام دٌمرت 4 فرق إيطالية و اٌسر 38 الف جندي.

 استمر البريطانيون في تقدمهم حتي استولوا علي برقة و بني غازي، ولم يقف التقدم البريطاني الا بتدخل الالمان عندما انُزل الفيلق الافريقي الألماني في طرابلس في 14 فبراير عام 1941 بقيادة “رومل” .

4- غزو الاتحاد السوفيتي (عملية بربروسا)

5

في 22 يونيو عام 1941 قام الالمان و الفنلنديين بمهاجمة السوفيت جويا و مدفعيا، حشد الالمان لهذا الهجوم 133 فرقة بمجموع 3 مليون و 200 ألف رجل، و انضم اليهم بضع مئات الالاف من الهنغاريين و الرومان تحت قيادة الماريشال “فون براوشيتش” في مواجهة 2 مليون و 500 ألف جندي سوفيتي.

علي الرغم من توقع الهجوم الألماني الي حد ما الا ان القيادات السوفيتية لم تؤمن حدودها بالدرجة الكافية مما الي الي احتلال 800 ألف كم مربع في خلال شهرين فقط، و قٌصفت موسكو للمرة الاولي في 12 يوليو.

فقدت القوات السوفيتية مئات الالاف من جنودها نتيجة الخبرة و التدريب الذين مالا الي كفة الرابح، و اُسر ما يقرب من مليوني جندي سوفيتي الا ان انخفاض درجات الحرارة، تدارك الأخطاء التكتيكية و تأكد الالمان من انصراف اليابانيين عن محاولة غزوهم ادي الي سحب القوات المتمركزة في سيبريا و دفعها الي الجبهة الغربية المتدهورة،

و شٌكلت فيما بعد خطوط دفاعية للحؤول دون سحق موسكو بالإضافة الي الصمود العظيم لستالينجراد، كل ذلك ادي الي النهاية المحتومة.

5- بيرل هاربور 

6

بدأت بوادر الخلاف الأمريكي-الياباني عام 1931 بعد اجتياح اليابان لمنشوريا و احتلالها الصين عام 1937 لتفرض الولايات المتحدة عزلة اقتصادية عليها.

بعد احتلال اليابان للهند الصينية في 23 يوليو جمدت الولايات المتحدة الأموال اليابانية فيها و منعت تزود الطائرات اليابانية بالوقود، ورد اليابانيون بنفس الخطوة و تولي الجنرال “ماك آرثر” قيادة القوات الامريكية في الشرق الاقصي.

اجتمع الامريكيون في 26 نوفمبر مع المبعوث الياباني “كوروزو” طالبين الي اليابان الانسحاب من الصين و الهند الصينية و كذا الانسحاب من تحالف دول المحور و هو ما قوبل بالرفض.

غادر الاسطول الياباني سرا قواعده في 26 نوفمبر عام 1941 و في 2 ديسمبر أٌعطيت الوحدات تأشيرة الهجوم و تألف الاسطول الياباني من 5 حاملات طائرات بمجموع 392 طائرة و بارجتين و طرادين ثقيلين و طراد خفيف،3 غواصات اعتراض و 28 غواصة استطلاع و 8 سفن صهاريج و ناقلات نفط.

في 7 ديسمبر الساعة 7:55 صباحا فوجئت القاعدة البحرية الامريكية “بيرل هاربور” في هاواي التابعة لأسطول المحيط الهادئ بهجوم ياباني ضخم دمر 4 قطع بحرية و عطل 11 سفينة اخري و تفحمت 188 طائرة علي الأرض و ستمضي فترة طويلة قبل ان تستعيد الولايات المتحدة فعاليتها البحرية .

ادي هذا الهجوم الي دخول الولايات المتحدة رسميا في اتون الحرب علي الرغم من امدادها للانجليز و السوفيت بالذخائر و المؤن منذ بدايتها، و كسب الحلفاء صديقا عفيا لم تؤثر عليه الحرب كما فعلت معهم، بينما اليابان و بعد 3 أيام فقط من هذا الهجوم و بعد تدميرها لاكبر سفينتين حربيتين بريطانيتين أيضا اصبحوا اسياد البحر في المحيط الهادئ كله تقريبا .

اقرأ ايضــاً :

نقاط مُضيئة من الجبهـة المصرية – السورية في حرب العاشر من رمضان

الأختان برونتي.. علامات مميزة في تاريخ الأدب الإنجليزي

لماذا حظيت شخصية ( الجـوكر ) بهذا الإهتمام ؟

1

شاركنا رأيك حول "معارك مثلت نقاط فاصلة في مسار الحرب العالمية الثانية"

  1. Ahmed Barood

    ماذا بخصوص معركة ستالينجراد؟ أهم المعارك الفاصلة في تاريخ هذه الحرب

  2. ابويوسف الصعيدى

    ستالين كان حليف قوي لهتلر حيث اقتسم معه كعكة بولندا (كما ذكرت) وقام بارسال برقية تهنئة لهتلر بسبب احتلاله فرنسا لولا احتياج هتلر للموارد الطبيعية الموجودة لدى السوفيت ما كان كسر النحالف الموجود مع ستالين وكان ركز كل جهده على لندن

  3. Ahmed Yahia

    تأكد الالمان من انصراف اليابانيين عن محاولة غزوهم
    اكيد تقصد تأكد السوفييت

  4. Abdulathim Alharari

    تصحيح *برقة هي إقليم الشرقي لليبيا توجد فيه *بنغازي ليست باني غازي

أضف تعليقًا