البساطة في غاية الأُبهة.. !

البساطة في غاية الأُبهة.. ! 4
0

هذا العنوان هو جزء من قصيدة للشاعر فؤاد حداد.. وإن كنت لا تعرف معنى الأبهة، فهي العظمة باللهجة المصرية العامية الدارجة، يصف فؤاد حداد في جملة واحدة البساطة بمعناها المناقض تماما وهو العظمة بشكل يدعوك للتفكير.. كيف يصف الشيء بنقيضه؟

الحقيقة أنني لم أستطع استيعاب هذه الجملة تماماً إلا بعد قرائتي لكتاب ترانيم في ظل تمارا للراحل محمد عفيفي، وهو كاتب مصري ساخر لم يأخذ حقه في عالم الأدب بشكل كاف، لكن يكفي ما قاله عنه الأب الروحي للشباب العربي أحمد خالد توفيق، بأنه تأثر شخصياً بأسلوبه الذي يمكننا بالتعمق في كتابات الإثنين من ملاحظته بالفعل.

أحمد خالد توفيق هو أول من عرفني على محمد عفيفي بالفعل، بعد صدور قصته التي حملت اسم فلاسفة في حسائي من ضمن سلسلة فانتازيا، والتي تحكي عن مغامرة البطلة “عبير” في عالم الفلاسفة بشكل ساخر، استوحاه أحمد خالد من كتاب محمد عفيفي الذي حمل اسم “فانتازيا فرعونية:.

بعدها بكثير، في لقائي الأول مع د.أحمد خالد توفيق ، تحول الحديث عرضاً إلى الأدب الساخر فقال: من لم يقرأ ترانيم في ظل تمارا لم يقرأ شيء، هتفت أنا قرأتها!..

كنت أرتجف من السعادة أن ترانيم في ظل تمارا قد جعلتني أتحدث مع الدكتور في لقائنا الأول أكثر من ساعة، يحكي عن محمد عفيفي أهميته، حقه المهدور، خفة ظله، كيف تعلم منه الكثير، تفاصيل في الرواية لم ألاحظها، أحببتها أكثر، أخبرني بأنها آخر ما كتبه قبل وفاته، نشرها نجيب محفوظ بنفسه وسماها أيضاً حيث مات عفيفي قبل أن يطلق عليها اسما..

الكتب المفضلة تأتي إليك دون جهد

738224

أكتب الآن هذه الكلمات وأرتجف من الحنين إلى الموقف ككل، عن رحلة بحثي عن الكتاب حتى أنني ذهبت خصيصاً إلى دار الشروق الصادر عنها ولكني لم أوفق للأسف في ذلك، ربما بسبب التجاهل الكبير للكاتب عن عمد أو دون قصد، فهو كان -ويظل- مصدراً هاماً للسرقة والاقتباس من العديد من أنصاف الكتاب، والذين يسرقون مقولاته الساخرة وينسبونها لأنفسهم دون خجل..

لكني وكما ذكرت في مقال سابق مؤمنة تماماً بأن الكتب المفضلة تأتي لك بنفسها دون جهد وفي إطار درامي يشبه الأفلام.. فلم يمر وقت طويل حتى وجدته أمامي، كان هذا في صيف شديد الحرارة، وفي يوم قائظ تماما أذكر تاريخه بدقة، 13 نوفمبر 2006.

أتجول في شوارع المحروسة لأجد الغلاف المميز للكتاب على رصيف ما في منطقة إمبابة، وكعادتي في تأمل أي رصيف يباع عليه الكتب حتى لو كانت كتب دراسية، ولأنني كنت قد حفظت شكل الغلاف الذي رسمه حلمي التوني بخطوط أقرب لرسومات الأطفال، تماشياً مع الجو العام للرواية البسيطة ولكنها بالفعل.. في غاية الأبهة..

اشتريت الكتاب على الفور بسعر زهيد للغاية.. لأبدأ من فوري بقراءته.

أعتقد أنني لم أتوحد أبداً مع كتاب كما توحدت مع هذه الترانيم، نقلني الكتاب إلى عالم محمد عفيفي نفسه، أعتقد أنه كان يتحدث عن حياته هو أو ما يشابهها، أخرج الرجل روحه كلها بين دفتي هذا الكتاب ليموت بعدها في هدوء بعد ما أنهى كل ما يريد قوله.

يحكي ببساطه عن حياته الهادئة مع زوجته أمينة التي يعشقها، عن ابنه الشهيد إبراهيم والجرح الغائر الذي أضاف إلى عمره وعمر زوجته سنوات وسنوات، والذي تبعه هجرة الابن الثاني حماده إلى الخارج..ليبق هو وأمينة فقط مع قطتهما موني التي تبلغ من العمرعشرين سنة بقدر عمر ابنهما حماده، لتبقى هي المكملة والشاهدة على ذكرياتهم كلها وكأنها ابنتهما الثالثة..

شاي بنكهة نور الضحى

 tumblr_m9g27mLn1K1rnbvuwo1_1280

يصف عفيفي يومه الذي يقضيه جالساً على الكرسي القش الأصفر في الحديقة، في ظل شجرة التمر حنة التي يدللها باسم تمارا، تمطر عليه قروش فضية من أزهارها لتسقط في فنجان الشاي ليشربه تارة بنكهة نور الضحى، وتارة بزهر الياسمين الذي تمطره عليه شجرته الأخرى رينا.

أما زهيرة فتهديه كل يوم الليمون الأصفر الشافي من كل الأمراض، عن الفراشة التي تأتي يومياً لزيارته والتي يحب الاعتقاد بأنها نفس الفراشة كل يوم، عن الضفدع الصغير الذي يأتي ليحيه والذي قرر تسميته ضفدوع لو كان ذكر..ضفدوعة لو كانت أنثى.

هذه التفاصيل الصغيرة الأشبه بالترانيم اليومية، تجعلك تتعاطف مع هذا الرجل الذي يجيد تغيير كل تفصيلة في حياته ليصنع منه قطعة موسيقية ذات أثر، بحواديت أشبه بحواديت الأطفال واندهاشهم الاول من كل شيء، يصحبنا عفيفي لنعيد اكتشاف التفاصيل البسيطة من حولنا كل يوم، حتى لو كانت ببساطه زهر الياسمين المتساقط من رينا في كوب الشاي..

التفاصيل.. التفاصيل.. التفاصيل..

Picture1

ينهار هذا كله عندما تقرر زوجته السفر للعلاج بالخارج لدى ابنهم المهاجر، لينهار كرسيه القش الأصفر أسفله، وتُقطع الشجرة رينا التي تقع ضمن حدود حديقة الجيران رغماً عن أنفه لتنتهي معها أمطار الياسمين والشاي المعطر، ثم تموت القطة موني في مشهد مؤثر أبكاني لأيام بعد قرائته..وكأن غياب شيء واحد جميل في حياته كاف لذهاب كل شيء آخر..

الكتاب -طبعة الشروق- مزين برسومات حلمي التوني كل بضعة صفحات، في أوراق خضراء جميلة، أعتقد أن نشره كان بمثابه اعتذار من نجيب محفوظ ذاته بعد ما اعترف شخصياً بانه لم يوفه حقه وهو على قيد الحياة وكان واحداً من شلة الحرافيش خاصته.

بالرغم من ذلك كان عفيفي معروفاً بسخريته الراقية الأشبه بسخرية مارك توين، في الإفيهات المعقدة في تركيبها والتي تستلزم منك بعض التفكير لفهمها، بالطبع لم يرق هذا للجميع.

هذا الاتجاه تغير أخيراً على يد الكثيرين ممن اعترفوا بتأثرهم بمحمد عفيفي بشكل كبير وأعادوا إليه نصف حقه المهدور بصفته أعظم الكتاب الساخرين الذين أنجبتهم مصر، حتى أن العديد من كتبه قد أعيدت طباعتها ونشرها من جديد ومن بينهم هذا الكتاب.

كنت أنوي ان أطلب منكم عدم الاستماع لأي شخص يقرر لكم ما تقرأونه، لكني لن أسألكم هذا اليوم، اقرأوا هذا الكتاب واهدوه لمن تحبون، فهو وإن كان لا يحوي المعلومات الوفيرة، ولا الخبرات العظيمة، إلا أنه يحوي ما هو أكثر من ذلك، المشاعرالإنسانية الجياشة، التي بالتأكيد ستضيف إلى أرواحكم ذاتها.

اقرأ ايضــاً لنورا ناجي :

الجحيم هو نحن..!

تذكر .. كلنا لا ننام!

تربية هنا.. وتربية هناك!

0

شاركنا رأيك حول "البساطة في غاية الأُبهة.. !"