ظاهرة جديدة.. لغز النحل المفقود !

ظاهرة جديدة.. لغز النحل المفقود ! 9
0

أين يختفى النحل؟ ولماذا يضل الكثير منه طريق العودة الى الخلية؟، ما تأثير ذلك على البشر اذا ما علمنا ان للنحل دور كبير فى تلقيح أغلب محاصيلنا الزراعية؟، الى آى مدى ستذهب البشرية فى تدميرها لكافة مقدرات الحياة على هذا الكوكب؟..

 1

النحل، هذا الكائن الجميل، هو حشرة من غشائيات الأجنحة، ذوات الخصر. شعبة: مفصليات الأرجل. أهم الأدوار التى يلعبها النحل منذ حوالى 80 مليون عام، هو تلقيح النباتات والمحاصيل المختلفة أثناء سعيه بين الأزهار لجمع الرحيق وحبوب الطلع.

هذا النحل الان أعداده تتناقص بإطراد -مخيف ومقلق للغاية- وكثير منه لا يعود للخلية مرة أخرى، ويتم العثور عليه ميتا على بعد أمتار قليلة منها. مربوا النحل عانوا من خسائر متواصلة تقريبا منذ عام 2005 والأمر يتواصل من وقتها حتى الان، الى الدرجة التى جعلت “باراك أوباما” نفسه يعرب عن قلقه من الموضوع، كما اعتادت أميركا دوما ان تفعل…

هناك مقولة تنسب للعظيم “ألبرت أينشتاين” تقول: اذا أختفى النحل من على وجه الأرض، فسوف يلحق به البشر بدورهم فى غضون 4 أعوام.. ربما تكون مبالغة بعض الشئ، لكن لأبسط الموضوع للقارئ، فبدون نحل لا تلقيح، وبدون تلقيح النباتات لا محاصيل، وبدون نبات سيندثر الحيوان ومن بعده الإنسان.

 2

أطلق العلماء فى أميركا الشمالية على هذه الظاهرة أسم “خلل إنهيار مستعمرات النحل” colony collapse disorder وفى الفترة من 2006 الى 2010 فقدت أميركا الشمالية وحدها ما يقترب من نصف تعداد النحل الموجود بها، مما أثر بشكل مباشر على مزروعات بقيمة 15 مليار دولار، ولم ينته الأمر بعد.

الأسباب التى تؤدى الى ظاهرة، خلل إنهيار مستعمرات النحل؟

– فى دراسة لفريق بحثى من جامعة “ساوث هامبتون” ألقى فيها اللوم على جزيئات الديزل -النانوية على وجه التحديد- فهذه الجزئيات تتلف أدمغة النحل الصغيرة وتصيبها بتلف فى مراكز الذاكرة، فتعجز النحلة الصغيرة عن العودة الى الخلية وينتهى بها الأمر ميتة فى مكان ما..

 – البعض يلقى باللوم على النباتات والمزروعات المعدلة جينيا، فنتيجة هذا العبث البشرى تغيرت المكونات المتناهية الصغر التى يتعامل معها النحل أثناء تنقله الدائم، مما أخل بالدورة الحيوية للنحل وجعله يتصرف بهذا الشكل الغريب..

 – بعض الجهات البحثية تشير الى “عث الفاروا” بإعتباره المسئول عن هذا الخلل الخطير فى دورة حياة النحل، لكن مؤخرا تم إكتشاف بعض سلالات النحل مقاومة فطريا لهذا العث الخطير.

 – التكنولوجيا بالطبع لابد ان يكون لها مكان، فى لائحة الإتهامات اليوم. فأصابع الإتهام تشير بلامواربة الى أبراج إشارات الهواتف الخلوية كسبب رئيس فى تداعى مستعمرات النحل، فالإشارات المتواصلة من هذه الأبراج تشتت النحل تماما وتفسد أجهزة ملاحته الطبيعية فيعجز عن مواصلة دوره الطبيعى، ولا يهتدى الى خليته ومن ثم يموت..

 – السبب الأخير هو المبيدات الكيمائية -الملعونة- والتى لوثت ودمرت البيئة الطبيعية تماما، مما انعكس بدوره على النحل بإعتباره جزء حيوى من هذه المنظومة التى فسدت بفضل الإنسان.

 sdKSMncY

 لم يحسم الأمر حتى هذه اللحظة فى سبب وحيد من الأسباب، ورأى الخاص انها كل هذه الأسباب مجتمعة. لقد نجحت البشرية فى تسميم وإفساد كافة مناحى الحياة البرية على كوكبنا الأزرق الجميل، تسببنا فى إنقراض الكثير من الكائنات الحية وما نتج عن هذا من خلل فى كافة النظم الإيكولوجية للكوكب، وليس النحل فقط. لقد نجح الغباء البشرى فى تحويل الأرض الى قطار أهوج مندفع بأقصى سرعة نحو مصيره المحتوم..

تربية النحل نشاط بشرى قديم جدا، فتوجد نقوش مصرية قديمة تشير الى هذا بوضوح على واجهات المعابد المصرية، تعود الى 3000 عام قبل الميلاد. أنواع النحل تقترب من حوالى 20 ألف نوع، وبقدر ما نعلم عن النحل انه دوما ما يعيش فى مستعمرات تعاونية كبيرة.

وجد كذلك كثير من أنواعه تفضل العيش فى عزلة فى الجبال والغابات. أحيانا ما يعثر مستكشفى الكهوف على مستعمرات نحل مهجورة منذ أعوام طويلة، ومازالت ممتلئة بالعسل، وهو صالح للإستعمال فعسل النحل هو الغذاء الوحيد الذى لا يفسد على وجه الأرض..

يتمتع النحل بحاسة شم حادة ودقيقة للغاية، كذلك بذاكرة مدهشة للغاية، بالإضافة الى نظام تواصل فريد من نوعه. فعن طريق “الرقص” تشير النحلة الى باقى زملائها على مكان تواجد الطعام بالتحديد، اذا ماكان فى إتجاه الشمس أو عكسه أوبالزاوية المحددة تبعا لمكان الشمس.

وزاوية دوران الأرض حولها!. وتزداد سرعة النحل فى الرقص اذا ما كان المكان قريب والعكس صحيح. ويكفى ان تعرف ان الجهد المبذول من أجل تجميع 1 كيلوجرام من العسل، يوازى طيران مجتمع الخلية 200 ألف كيلومتر!!!.

تمتلك النحلة زوجين من الأجنحة الغشائية (أمامية وخلفية) بالإضافة الى “عدة” كاملة من الآلات حول أرجلها من أجل استخراج الرحيق من الزهور. كذلك تحمل على أرجلها الخلفية عدة سلال لحمل حبوب الطلع اللازمة لغذاء اليرقات فى الخلية، وتبلغ حمولتها تقريبا نصف وزنها.. لدي النحل 5 أعين حساسة جدا للأشعة فوق البنفسجية، مما يمكنه من العثور على الشمس دوما مهما حجبتها الغيوم أو العواصف.

 3

يعيش النحل فى خلايا (طبيعية أو صناعية) تتكون من حوالى 20-30 ألف نحلة. تنقسم الى شغالات يقع عليهم العبء الأكبر فى العمل، وملكة واحدة لوضع اليرقات. ونعلم ان الذكور تقتصر مهمتهم على التلقيح ويتم طردهم خارج الخلية فور نجاحه فى المهمة؟!.

 لا يقوم النحل بإختيار الشكل المسدس لخلاياه إعتباطا، فالنحل مهندس بالفطرة وهذا الشكل هو أكمل الأشكال للنحل فى الخلية من حيث انه لا يتسبب فى وجود مساحات مهدرة من آى نوع. كما انه الشكل الذى يتيح تخزين أكبر كم ممكن من العسل.

مؤخرا قامت “منظمة البحث العلمى” فى “استراليا” بوضع أجهزة استشعار -2.5 ملى- على ظهور 5 الاف نحلة. يأملون منها فى محاولة معرفة ما الذى يصيب النحل بالتحديد؟، أين يكمن الخلل فى دورته الحيوية؟ وكيف يمكن ان نتلافى هذه المشكلة المزعجة جدا جدا..

النحل السكران

أختم المقال بهذه المعلومة الطريفة عن النحل، وهى انه فى بعض الأحيان يقع النحل على فاكهة عطنة فى الطبيعة أو ما شابه فيمتص منها غاز الميثان الذى يؤدى الى ظهور أعراض “السكر” كما عند البشر تماما، فتترنح النحلة وأحيانا ما تضل الطريق للمنزل ويسوء مزاجها فتصبح عدوانية وأكثر شراسة مع باقى زملائها.

لكن بعض النحل الشغالات يتعرفن هذا النحل السكران من رائحته، ويقمن بطرده للخارج فورا بالقوة ولو اقتضى الأمر قتله، الغريب انه اذا ابتعدت النحلة السكرانة لبعض الوقت حتى ينتهى تأثير الميثان -48 ساعة- وعادت لرشدها، يسمح لها بالعودة للخلية..

 Dead-Bee

النحل العزيز يختفى ويضل طريقه، تتداعى مستعمراته ويموت. أبحاث هنا وهناك بلا جدوى فالخلل فى بنية النظام نفسه، “أوباما” يعرب عن قلقه وكل هذا الهراء.. لكن مالم نتدارك الأمر بخطوات حاسمة وجادة وملموسة، فسيأتى يوم نستيقظ فيه لنجد ان كافة النحل أختفى أو مات وبعدها تتبعه أكثر محاصيلنا الزراعية، ومن يدرى قد تصدق نبوءة أينشتاين..

المصادر

1234

اقرأ ايضــاً لحازم سويلم :

17 نصيحة قيّمة للإستيقاظ باكراً

10 أسرار للسعادة الحقيقيـة

16 إشارة تعنـي ضـرورة إطلاق عملك الخاص قريباً – جـ 1

0

شاركنا رأيك حول "ظاهرة جديدة.. لغز النحل المفقود !"