أبرز الإنجازات العلمية الهائلة في عام ٢٠١٤ حتى الآن

أبرز الإنجازات العلمية الهائلة في عام ٢٠١٤ حتى الآن 11
1

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

في نهاية كل عام أحاول انتقاء مجموعة من أبرز الاكتشافات والإنجازات العلمية التي حدثت خلاله وأعرضها لقرائنا في موقع وصفحات مجموعتنا “السعودي العلمي”، لكني كل مرة أندهش بالكم الهائل من هذه الإنجازات التي لم تصل للقارئ العربي والتي لا يمكن أن يحصرها مقال أو اثنان.

لذلك أعتقد أنه من الأفضل هذه السنة أن أبكّر قليلاً وأبدأ بحصر أبرز هذه الاكتشافات والإنجازات في نصف السنة الأول، وأدع البقية لآخر السنة.

أعترف لكم أنها كانت عملية شاقة، لكني حاولت كل جهدي اختيار أبرز ١٠ إنجازات ولخصتها بشكل مبسط عسى أن تغذي معرفتكم وتزيد حبكم للعلوم والأبحاث.

اقرأ أيضاً: افضل مسلسلات الرعب والغموض في السنوات الـ 25 الأخيرة

بدايةً فإن هذه الإنجازات -التي سأغطيها- قد تكون اختراعات وابتكارات ثورية أو اكتشافات علمية في عن الماضي والحاضر والمستقبل في شتى العلوم توصل لها مختلف العلماء والباحثين من جميع أرجاء العالم؛ لكن بالطبع نصيب الأسد ذهب إلى دول العالم الأول الصناعية كالعادة.

فمثلاً من أستراليا شهدنا تطويراً مدهشاً لمجاهر القوة الذرية يمكنها من تتبع أجسام أخف من البعوضة بمائة مليار مرة (نعم، العدد صحيح!)، ومن الولايات المتحدة الأمريكية -وبالتحديد من مراكز أبحاث شركة IBM- تمكن باحثون من اختراع رقاقة للحواسيب مستوحاة من الدماغ البشري ومكونة من مليون خلية عصبية.

ومن لوكسمبورغ وألمانيا استطاع علماء تحويل خلايا جلدية إلى عصبية ثم زرعها بنجاح في أدمغة فئران، ومن اليابان فقد نجح باحثون في إطالة أعمار الزهور إلى الضعف وذلك بتعطيل جين مسؤول عن الشيخوخة فيها.

ومن القمر فقد تمت مركبة يوتو الصينية أول فحص لها للتربة القمرية، بل ومن المريخ (الذي تمّ إنشاء خريطة جيولوجية له هذه السنة) تحتفل مركبة كيوريوسيتي بالذكرى الثانية لهبوطها هناك.

أما بالنسبة للاكتشافات حول الماضي فقد تم الكشف – بالصدفة المحضة أثناء عملية حفر لتوسعة أحد المطارات في أمريكا الشمالية – عن هيكل عظمي لطائر منقرض يبلغ باع جناحه (المسافة بين أقصى الجناحين) حوالي ٧ أمتاراً مما يجعله أضخم طائر نعرفه في التاريخ.

نبدأ الآن في عدّ أبرز ١٠ إنجازات علمية في النصف الأول من العام ٢٠١٤

١- اكتشاف أضخم ديناصور مشى على الأرض على الإطلاق

1

اكتشفت عظام هذا الديناصور العملاق -الذي ينتمي لجنس تيتانوسور titanosaur- في الأرجنتين، ويعتبر حالياً أكبر مخلوق مشى على هذه الأرض. هاكم قياساته حتى تستوعبوا ضخامته: ، الطول ٤٠ متر والارتفاع ٢٠ متر (يضاهي ارتفاع مبنى ذو سبعة طوابق) والوزن ٧٧ طن!!

عثر العلماء على ١٥٠ عظمة -بحالة ممتازة- لهياكل سبعة أفراد من هذا النوع الذي يعتقدون أنه عاش قبل ٩٥ إلى ١٠٠ مليون عام نسبة إلى عمر الصخور التي تغطي عظامهم.

هذا الاكتشاف أعطى جواباً جديداً لسؤال: ماهو أكبر كائن مشى على الأرض؟ اختبر معرفة أصدقاءك ..

10 مبادرات علمية عربية يجب عليك متابعتها

٢- أعمق صورة للكون حتى الآن التقطها مرصد هابل الفلكي

2

تمكن مرصد هابل الفلكي من رصد مجرات يافعة ومليئة بالنجوم في أعماق الكون كأبعد مسافة يرصدها  البشر حتى الآن، وتضمن المشهد مجرات على بعد 13 مليار سنة ضوئية نشأت بعد بداية الكون بفترة وجيزة.
اقرأ أيضاً: افضل مسلسلات الانمي لاستوديو مادهاوس الياباني
وذلك بسبب المسافة الذي تقارب عمر الكون البالغ 13,8 مليار سنة (الضوء هو سقف السرعات في الكون مما يعني أن الضوء الذي نراه الآن من هذه المجرات هو “أبكر” ضوء نشأ في الكون يمكننا رؤيته).

يجدر التذكير أن نصف قطر الكون المنظور يفوق ٤٥ مليار سنة ضوئية في أفضل الحسابات وذلك بسبب تمدّد الكون بسرعة أكبر من سرعة الضوء نفسه.

٣- علماء كيمياء يتمكنون من تصنيع أول خلية صناعية بالكامل تحتوي على عضيات تقوم بمختلف الوظائف الحيوية

3

للمرة الأولى، أنتج كيميائيون بنجاح خلية اصطناعية تحتوي على عضيات قادرة على تنفيذ خطوات متعددة من التفاعلات الكيميائية التي تقوم بها الخلية الحية. الطريقة تمّت كالآتي: ملأ الفريق البحثي كور مجهرية بمواد كيميائية معينة ثم وضعوها داخل قطرات ماء.

بعد ذلك غطوا بذكاء قطرة الماء بطبقة بوليمر لتحاكي جدار الخلية. أما عن كيفية معرفتهم بأن هذه الحزمة المجهرية استطاعت القيام بتفاعلات كيميائية فهو بقياس التألق (Fluorescence)- وهو الإصدار الضوئي الذي ينتج عند تدفق الطاقة بأشكالها المختلفة داخل الخلية- ، وبالتالي أثبت الباحثون أن التفاعلات الكيميائية المتسلسلة حدثت بالفعل.

اقرأ الدراسة لتفهم الطريقة المعقدة – ما قرأته هنا مجرد تبسيط من هنا

٤- شركة أمريكية تعرض جهاز يمكنه تحديد تسلسل الجينوم كاملاً  للشخص بتكلفة ١٠٠٠ دولار فقط

4

فك الشفرة الوراثية للإنسان أصبح أسهل وأرخص من أي وقت مضى فقد نزل الآن إلى سقف الألف دولار وهو الحاجز الذي تنبأ بكسره العلماء منذ سنين طويلة. هذا الإنجاز أصبح حقيقة بفضل نظام جديد لسلسلة الحمض النووي قدمته شركة Illumina, Inc وأسمته HiSeq X Ten Sequencing System.

سيمكن الباحثين من فحص الجينوم الكامل (الشريط الوراثي الكامل للشخص الذي يحتوي على ٣ مليارات زوج من القواعد النيتروجينية) لعشرات الآلاف من الأشخاص في السنة في مختبر واحد!!

من حسنات هذا الإنجاز أنه سيسرّع عملية الفحص الجيني للأمراض الوراثية بشكل لا مثيل له في تاريخ الطب.

٥- اكتشاف أقدم قطعة على الإطلاق من قشرة الأرض عمرها ٤،٤ مليار سنة

5

في عام ٢٠٠١  أفاد علماء أن واحداً من بلورات الزركون التي تم اكتشافها في غربي أستراليا كانت بعمر يقارب ٤.٤ بليون سنة – أي قديمة جداً لدرجة أن الكثيرين لم يصدقوا ذلك- وقد استخدم العلماء هذا العام تقنية جديدة وقوية لإثبات أن هذه البلورات هي في الواقع أقدم المواد المعروفة التي تشكلت على الأرض.

وقد تشكلت هذه البلورات خلال عشرات ملايين بسيطة من السنين لحقت  ذوبان الأرض الأولى (proto-Earth) بعيد ارتطامها العنيف مع كوكب بحجم المريخ مما نتج عنه تخلّق القمر وتحول كوكبنا الشاب إلى كرة حمراء من الصخور المنصهرة!

باختصار، هذه القطعة هي تذكار من طفولة كوكبنا الأزرق.

٦- ابتكار رقائق الكترونية مستوحاة من دماغ الإنسان أسرع آلاف المرات وتستهلك طاقة أقل بكثير من الحاسبات الحالية

 6

مهندسون بيولوجيون من جامعة ستانفورد الأمريكية يطورون رقائق إلكترونية مبنية على نظام يحاكي العقل البشري مما جعلها ٩٫٠٠٠ مرة أسرع من أجهزة الحاسب المتداولة وتستخدم طاقة أقل بكثير.

هذا يوفر إمكانيات أكبر للتقدم في مجال الروبوتات وكذلك يتيح طريقة جديدة لفهم الدماغ. على سبيل المثال، يمكن للرقاقة بسرعة وفاعلية – كما الدماغ البشري – أن تتحكم بالأطراف الصناعية بسرعة وتعقيد يشابه حركتنا الطبيعية!

هذا الاختراع ثورة بكل المقاييس..

عشرة من أغرب تقنيات الخيال العلمي تصل إلينا!

٧- اختراع يد صناعية يمكنها الإحساس واللمس

7

استطاع فريق علمي سويسري تمكين رجل دنماركي فقد يده اليسرى قبل ٩ سنين من أن يتحسس الأشياء من حوله مرة أخرى عن طريق أصابع يده الروبوتية. الجهاز المزروع داخل هذه اليد مربوط بالجهاز العصبي، ومن شأنه توفير ردود فعل مباشرة إلى الأعصاب المتبقية في ذراع الرجل.

أما عن كيفية تحديد مقدار الضغط الذي تتطلبه اليد أثناء ملامسة وقبض أجسام معينة – مثلاً أجسام هشة كالبيض أو طرية كالطماطم أو صلدة كالحديد – فهو عن طريق التدريب التأهيلي لمدة شهر حيث يتأقلم الشخص بتطويع درجة الضغط حسب كمية التحفيز الكهربائي التي تصل للأعصاب عند ملامسة وتحسس الأجسام المختلفة.

٨- يمكن الآن التحكم بأجهزة على مقياس النانو داخل خلية بشرية

 8

لأول مرة في التاريخ، قام فريق من الكيميائيين والمهندسين في جامعة بنسلفانيا الأمريكية بوضع عربات اصطناعية على مقياس النانو داخل خلايا بشرية حية يمكن دفعها بالموجات فوق الصوتية وتوجيهها مغناطيسياً. التجربة لم تكن كقيادة مركبة كبيرة، لكنها كانت شبيهة بذلك بقدر ما تسمح الطبيعة.

هذه الجزيئات المعدنية مصنوعة من الذهب والروثينيوم على شكل صواريخ تتجول داخل الخلايا وتلتف وتصطدم بغشاء الخلية من الداخل. في الحقيقة وجد العلماء أن الخلية وعضياتها تتفاعل مع حركة هذه الأجسام النانوية بشكل لم يكن متوقعاً، مما قد يمكننا من دراسة علم الأحياء بطريقة جديدة لم تكن متاحة من قبل!

٩- إعادة إحياء أكبر فيروس تم اكتشافه على الإطلاق من عينة عمرها ٣٠ ألف سنة

 9

تمكن علماء من إعادة إحياء فيروس عملاق طوله ١.٥ ميكرومتر كان مدفوناً في جليد سيبيريا ل٣٠٫٠٠٠ عاماً، ومع ذلك فلا يزال معدياً، لكن لحسن الحظ فإنه لا يستهدف إلا أنواعاً من الأميبا. قد لا يعني حجمه شيئاً بالنسبة إليك، لكن هذا الاكتشاف يشبه بشكل أو آخر اكتشاف أحافير بشر أطوالهم ١٣ متراً ثم أعاد العلماء إحياءهم!!

أشار الباحثون أيضاً أنه كلما ذاب جليد الأرض أكثر فأكثر، ربما تعود فيروسات قديمة أخرى غير معروفة إلى الحياة، وقد تحمل معها مخاطر محتملة على صحة الإنسان.

١٠- ابتكار طريقة لإعادة نمو الأسنان بدون حفر أو تكسير

 10

تمكن فريق بحثي من جامعة هارفارد الأمريكية من استخدام اشعة ليزر منخفضة الطاقة في تحفيز الخلايا الجذعية في الأسنان لإعادة تشكيل عاج جديد يحل محل العاج المتآكل، في حين أن أشعة الليزر ذات الطاقة العالية لها مفعول عكسي حيث تدمّر الأسنان.

عادةً يقوم طبيب الأسنان باستبدال العاج المتآكل للشخص بمواد صناعية لها عمر افتراضي محدود كما في علاج جذور الأسنان لأنه كان يعتقد أن خلايا الأسنان لا تتجدد. الآن تبين أن الطاقة المنخفضة من الليزر تقوم بحثّ جزيئات الأكسجين النشطة كيميائياً داخل الخلية وبالتالي تحفّز عوامل نمو العاج.

هل نقول وداعاً للأيام التي ارتبط فيها طبيب الأسنان بالتحفير والنخر المزعج؟

في النهاية.. قد لا تندهش إن أخبرتك أنه كان من قرين المستحيل إيجاد إنجازات عربية ثورية في هذه السنة، هذا يعزى بلا شك إلى قلة الاكتشافات العلمية مقارنة بما نراه في العالم المتقدّم، لكن أيضاً -وهو الأسوء- إلى التجاهل الإعلامي التام لمثل هذه الإنجازات.

لكن هذا لن يمنعني من محاولة حصر أبرز الإنجازات العلمية العربية  للعام ٢٠١٤ في مقالٍ قادم. ترقبوه..

اقرأ أيضاً: تجارب درامية مصرية في السنوات الخمس الأخيرة تستحق المشاهدة

1

شاركنا رأيك حول "أبرز الإنجازات العلمية الهائلة في عام ٢٠١٤ حتى الآن"

  1. Mohamed Said Nabih

    كل هذا لا شيءمدام ليس هناك اختراع يأخذ هذه الإكتشافات و الإختراعت إلى داخل العقل الذي لا يؤمن إلا بالخرافة

  2. Abderrazaag Terfaas

    مايعجبني في المقال ان له جزء اخر …..
    تعقيبا على احد الاخوة الذي قال ان العقل لا يؤمن الا بالخرافة .زززعن اي خرافة يتحدث|؟؟؟؟؟؟ولو اننيي مازلت اعتقد انه يتكلم عن نفس الشي

  3. Mohamed Abdelmotaleb

    ياريت لو امكن مصدر البحث الياباني (تعطيل جين الشيخوخة في الزهور) حتي لو تبعت الرابط ليا في رساله

  4. Dayvid Ouloo

    شكراً جزيلاً على هذه المقالة المفيدة والمفعمة بالاشياء التي تطلب اكتشافهاصنعها سنين طويل. من ناحيتي عندما انظر الى النزاعات في الدول العربية والى هذه الاختراعات… يجعلني افكر الى متى سوف يبقى العرب متمسكين بـ “علماء العرب القدامى”؟ – المهم هذا ليس موضوعاً كذلك انتظر بشغف موضوعك القادم واتمنى ايجاد اكتشافاختراع ولو بنصف عظمة هذه الاختراعات.

  5. تسنيم العيسوي

    بانتظار انجازات العرب….على أمل ان نسمع باسماء علماء عرب يعيجو لنا مجدا اندثر…بوركت

  6. Ahmed Radwan

    اكثر ما ابهرني اليد الاصطناعيه و صاروخ الناو الذي م ادخاله للخلايا
    شكرا علي هذا الموضوع

  7. محمود سالم

    الفيروس لم يتم احيائه من جديد ! لان من المعروف ان الفيروس اذا ابتعد عن جسم المضيف سيحيط نفسه بغشاء ويوقف عملياته الحيوية وكانه ميت واذا ارجعته الى جسم المضيف حتى لو بعد فترة طويلة جدا يعود لاعماله الحيوية وهذا ماحير العلماء اما قياس التألق لايثيت فعلا ان الخلية حية فعلا .. والله هو المحيي والمميت … مع شكري للكاتب على الموضوع المميز

أضف تعليقًا