المخدرات الإلكترونية.. هل هي هُوّة أخرى تجر شبابنا إلى أعماقها؟!

المخدرات الإلكترونية.. هل هي هُوّة أخرى تجر شبابنا إلى أعماقها؟! 1
1

المخدرات الالكترونية صُنِّفت كخطر جديد يجتاح البلاد العربية في السعودية ولبنان، وفي فترة سابقة (2010) انتشرت شائعات حول هذا النوع من المخدرات في الولايات المتحدة، وتحديداً في ولاية أوكلاهوما، حيث حذرت المدارس أهالي الطلاب منها.

وحديثاً قامت السلطات اللبنانية باستشارة القضاة الشرعيين بخصوص هذا الأمر وصدر قرار حجب المواقع التي توفر مثل هذه المخدرات الإلكترونية بعد أن ظهرت بعض حالات الأخطار الناتجة عنها حسب ما يزعمون.

ما هي السجائر الإلكترونية؟ وهل تقدم أي فائدة؟

ولكن..كيف يمكن للمخدرات أن تكون إلكترونية؟؟! ما هو مبدأ  عملها؟ هل يمكن أن تؤدي إلى آثار تشبه ما تؤدي إليه المخدرات العادية!؟

frequently-asked-questions-head-question-mark

عندما سمعت بخبرها لم أكد أصدق ما سمعت، بدت الفكرة لي غريبة جداً، فهذه المخدرات هي بكل بساطة مقاطع صوتية ذات ترددات معينة وصوت رتيب متكرر يمكنك أن تحصل عليها بشرائها من عدد من المواقع كموقع IDoser.com الذي ذكرته المصادر..

ويجب أن تستمع لهذه المقاطع بواسطة السماعات، مغلقاً عينيك، مستلقياً إن أمكن في مكان هادئ، وسيكون المقطع الصوتي الذي تستمع له ذو ترددين متقاربين يدخل كل منهما في أذن بواسطة السماعات، بعد فترة قليلة ستدخل في حالة عقلية تشابه تلك الحالة التي يدخلها مدخنو الماريوانا، أو متعاطو الكوكائين!

وذلك بناء على ادعاء هذه المواقع التي تبيع المقاطع الصوتية بأسعار تتراوح بين 3-30 $، حيث لكل مقطع صوتي قدرة خاصة على تعديل حالتك العقلية ومنحك شعوراً بالسعادة، أو بتأثير الكوكائين والمخدرات، أو النشوة التي ترافق النجاح أو النشوة الجنسية وغير ذلك..

أي أنها تمنح سعة وتنوعاً في الحالات العقلية التي يمكنك دخولها، حيث اعتُبرت الماريوانا وأصناف المخدرات الأخرى حالة من الحالات التي توفرها هذه المقاطع الصوتية.

الظواهر الغامضة للدماغ البشري

i-doser-drogue-auditive

نعلم أن الأصوات ذات الذبذبات المختلفة تؤثر على أمواج الدماغ (ألفا – بيتا – غاما…) بدرجات مختلفة، وبذلك يُعتقد أن هذه الأصوات قد صُممت لتغير من هذه الأمواج بطريقة مدروسة، وهذا يسبب تعديل الحالة العقلية بكاملها وتوجيهها إلى ما يرغب به أحدنا حسب المقطع الصوتي المنتقى.

المشكلة في ذلك أننا إذا سلمنا بكون هذه المقاطع الصوتية ذات تأثير مشابه للمخدرات العادية، فهذا يعني أننا أمام خطر كبير، وانتشار للمخدرات لا يمكن الحد منه، وقد يسمح هذا للأطفال والشباب الذين يتصفحون الإنترنت أن يكونوا على “تماس مباشر” مع مادة مخدرة، ومن ثم قد يقودهم ذلك للإدمان وآثاره السيئة، كما يمكن أن يقودهم هذا إلى إدمان المخدرات العادية بعد أن جربوا أثرها وراق لهم الأمر.

مع الاختلاف الكبير بين المخدرات العادية والمخدرات الإلكترونية ظهرت بعض الشكوك بصحة هذا النبأ، وفي الحقيقة حفلت مواقع كثيرة من التي تحريت فيها عن الخبر بالسخرية، والاستبعاد الكبير لإمكانية حدوث مثل ذلك.

دماغك.. والموسيقى

وقد قام كثيرون بشراء هذه المقاطع الصوتية بقصد التجربة والتحقق من صحة الخبر، وفي غرفة مظلمة، مغمضين أعينهم، استمعوا إلى هذه المقاطع، وظهرت نتائج مختلفة:

1- من المجربين من قال أن هذه المقاطع ذات تأثير مؤكد لا يحتمل الشك، حيث ارتابوا في البداية، ولكن عند تجريبهم ثبتت الحقيقة لديهم، فمروا بأعراض من خدر في الجسم، ودوار في الرأس، ووصفوا حالتهم كما يصفها من يتعاطى المخدرات تماماً.

2- بعض المجربين شبه الأثر الذي سببته هذه المخدرات بآلام الرأس العادية التي تنتج عن سماع أصوات رتيبة، وليس أثر المخدرات المعروف.

فأحد المجربين قام بتجريب مقطع صوتي يُدعى “Alcohol”، ويزعم موقع IDoser أنه سينتج تأثيراً مشابهاً لتأثير الكحول، لكن المجرب قام بعدها بقيادة سيارته ولم يشعر بأي صعوبة، لم يعاني أثراً من آثار الكحول.

3- بالنسبة للأوساط العلمية، فقد أكدت أن هذا الأثر غير مثبت علمياً حتى الآن، ففي المخدرات العادية تدخل مواد غريبة إلى الجسم، وهي تسبب التأثير بتغيير كيميائية الدماغ، أما قضية تغير الأمواج الدماغية فهي تحتاج المزيد والمزيد من البحث.

brain_brainwaves

وفي الحقيقة، يمكن أن تشبهوا هذه المقاطع الصوتية لما يسمونه “studying music” أو “white noise” التي يستخدمها بعض الناس لمنع الضوضاء من تشويشهم أثناء العمل، في الحقيقة أنا واحد من أولئك الناس الذين يحبون استخدام هذه الأصوات أثناء الدراسة أو القراءة، لكنني لم أشعر مرة بأنني مدمن مخدرات يترنح بعد أن أخرجت السماعات من أذني 🙂

 بناءً على التجارب، يمكننا أن نميل بالاعتقاد إلى أن هذه المقاطع خدعة، خصوصاً أن الأوساط العلمية أكدت أنه ما من دليل واضح على صحة الإدعاءات، ولكننا لا نستطيع أن نجزم الأمر، فقد أكدت MTV اللبنانية على وجود حالات إدمان، وتمت استشارة القضاة بخصوص هذا الشأن.

من وجهة نظري أميل إلى الاعتقاد بأن هذه الأصوات قد تكون صفقة تجارية خطرت على بال أحد شياطين الأسواق الإلكترونية، ولربما تكون فكرة قائمة على الإيحاء النفسي فقط، فمن المعروف أن الإيحاءات قد تدخل الإنسان في حالة معينة دون أن تتوافر أسباب الدخول فيها.

إذاً ما لم يتوافر الدليل العلمي يتوجب علينا الحذر الشديد في هذه القضية، خصوصاً بعد أن صار الأمر منتشراً على الإنترنت، وتوالت المزاعم بوجود حالات إدمان خطرة.

 قد تبدو الفكرة مقنعة نظرياً، لكن لا أظن أن الأمواج الصوتية يمكن أن تؤثر على الدماغ كما تؤثر الماريوانا أو غيرها، فهي مواد ذات تأثير كيمائي مباشر على الدماغ، لكن الحذر واجب على كل حال..

ما رأيكم أعزائي القراء؟ هل تعتقدون بصحة الخبر؟! شاركونا بآرائكم فهي تهمنا..

المصادر:

2،3،

1

شاركنا رأيك حول "المخدرات الإلكترونية.. هل هي هُوّة أخرى تجر شبابنا إلى أعماقها؟!"

  1. Ahmed Radwan

    بصراحه , اري انه من غير المرجح ان يكون حقيقي وكما ذكرت في مقالك ربما يكون نوع من الايحاء النفسي والذي له تأثير لا شك فيه

  2. Mohanad A. Al-Khairy

    انا شخصيا جربت أكثر من مقطع صوتي لهذه المخدرات الإلكترونية وأؤيد الرأي الثاني
    بأن كون هذه المقاطع مجرد ترددات بلهاء تسبب الصداع كأي تردد ثابت أخر بالعالم

  3. Hamza Ettarbaoui

    اذا كان الحديث عن الترددات فانا اسمعها من زمن ولا شيء يبدو علي، ماعدا كوني ازداد وسامة

  4. Omar Mohamed Kamel

    موضوع مشوق جدا ^_^
    شفت فيلم مش فاكر إسمه .. كان في واحد بيقتل الناس عن طريق إنه بيبعتلهم مقطع فيديو بيعرض ألوان غريبة و متداخلة و دا بيأثر علي مخهم بطريقة معينة ^_^

  5. Abdulrahman Haddad

    دائماً ما أسمع الذبذبات والترددات بشكل دوري حتى قبل معرفتي بماهيّة المخدرات الالكترونية.. وعلى العكس تماماً تُساعدني على التركيز والاسترخاء فأنا أستخدمها فيما يُعرف بـ التحكم بالأحلام وهي مفيدة جدّاً.. ولكن أعتقد أن المقصود بالمخدرات الالكترونية شيء آخر غير الذي أسمعه..

  6. Mohammed Ragab

    بعد تجربة الاصوات لمدة حوالى 80 دقيقة ___ النتيجة ___ صداع فقط

  7. Abdulrahman Haddad

    Ahmed Esmail Meligy يمكنك كتابة Binaural Beats على محرك البحث واختر ما شئت..

  8. Abdellatif Binakdane

    ليس فيلم اخي ، انما هو مسلسل امريكي طرأ ذلك في احدى حلقاته ، و اسمه Fringe

  9. Eng Naif Abdullah Bawazir

    ماسمي بالمخدرات الالكترونيه قد يعتبر كنوع من العلاج الوهمي بقناعه المريض واعتقاده ان الموسيقى التي تسمى مثلا الكحول هي مشروب كحولي فيوهم عقله انه يسشرب كحول ويحفز المخ على الانسياق لاعتقاده وافراز المواد الكيميائية التي تعطي الجو لذلك.. فكرت ان اجرب ما يسمى المخدرات الالكترونيه لغرض دراسة هذه الظاهره ولكن لحد الان زي ما اسلفت انت بعدم وجود بحث علمي يأكد هذه الظاهره تراجعت نوعا ما واصبحت اكثر حذرا خصوصا ان هذه الموجات المختلفه قد تخرب او تخربط حاسه السمع بموجاتها التي لربما تعتبر ضاره , فهي بالاخير موجات غير منتظمه قد تكون ضاره للسمع

  10. Muhannad Al-Bukaai

    لقد بحثت في هذا الموضوع و لم اجد له ذكر الا عند قناة ام تي في اللبنانية و قرأت مقابلات مع أطباء يتعاملون مع حالات الادمان بشكل يومي و لا ذكر لهذه الاشياء
    لا تعدو كونها سخافة جديدة

  11. Izedeen Hammouri

    المخدرات الرقمية عبارة عن عملية نصب لا اكثر ولا اقل ولا يوجد دليل على تأثيرها سوى صداع كأي شخص يسمع أصوات مزعجة .

  12. Elgerwi Mahmoud

    قبل نسمع بالمخدرات الالكترونية ومش خاشلي راس الموضوع لانه علميا مافيهاش تفسير.
    المهم امس نقرا في علم الادوية وفي دواء في نفس الوقت مخدر نبي الية عمله كتبت اسمه في اليوتيوب طلعلي فيديو فيه اسم الدواء بس ما فيش بحداه اي توضيح.
    فتحت الفيديو هادا بدت موسيقى نحسابها موسيقى متع البداية حاط السماعات ونراجي المهم لون الصورة الي في الفيديو بدي يتغير من لون للون والموسيقى بدت تسخن بعد دقيقة ونص بدي الجو ( اول حاجة تسارع في دقات القلب بعدين العرق بدي يزيد وبعدين رعشة ) وكيف الدماغ بدي بيطير (مش عارف كيف بنفسرها )تفكرت موضوع المخدرات الالكترونية جبدت السماعات وقعدت مقعمز قريب ربع ساعة باش مشت الاعراض .
    قصدي اني مش فاهم شي من امس كيف موسيقى هكي اتدير مش عارف قصدي القراية الي نقروا فيها كلها في الحيط ههههههههههه
    .
    والله الموضوع خطير كان المقاطع هيا اتطيح في ايدين غلط والله مشكلة ومن غير فلوس وساهل نشرها قصدي مفروض ltt اتدير حل .
    بالله الي عنده تفسير للموضوع يدورني اني مستاكي قاعد ودمتم سالمين .

أضف تعليقًا