همفري بوغارت: الآداء الجيد ديْـنٌ عليك للجمهور !

همفري بوغارت: الآداء الجيد ديْـنٌ عليك للجمهور ! 4
0

كرّس همفري بوغارت حياته للفن منذ أن قرر امتهان التمثيل. وعبر أكثر من 80 فيلماً سينمائياً ظهر بها خلال مسيرته، لم يتأخر ولو لمرة واحدة عن موقع التصوير ولم يغفل الاستعداد لأدواره أبداً. كان يكن احتراماً عميقاً للممثلين الجادين بعملهن، وكان محترفاً في كل أوجه حياته المهنية.

قال صديقه ناثانيل بينشلي المؤلف لكتاب “همفري بوغارت”: “لقد وصل بوغارت لهذه المكانة الراقية من خلال مصداقيته وتفانيه لما كان يراه صحيحاً. كان يؤمن بأسلوب المعاملة المباشر والبسيط والصريح، وجميعها وفقاً لشخصيته، الأمر الذي أبعد بعض الناس عنه وقربه من البعض الآخر.”

5 معلومات غريبة لا تعرفها عن المخرج الأمريكي.. كوينتن ترانتينو

 نشأته

ولد همفري ديفوريست بوغارت في الخامس والعشرين من ديسمبر عام 1899، ابناً للطبيب المعروف بيلمونت ديفوريست بوغارت والرسامة التصويرية مودي همفري. وعرف بوغارت وشقيقته الصغيرتين حياة مريحة، حيث كان للعائلة منزلاً مستقراً في مقاطعة مرموقة بالقرب من مدينة نيويورك، ومنتجع موسمي مطل على بحيرة كاناديغوا.

وهناك في منزلهم الصيفي تحديداً، قام الطبيب بوغارت بتعليم ولده الشطرنج والسباحة، وهما الهوايتان اللتان سيظل يستمتع بهما بوغارت حتى نهاية حياته.

في مايو من العام 1918، بعد أن أمضى مدة قصيرة في أكاديمية أندوفار في ماساتشوستس، تجند بوغارت ضمن سلاح البحرية، وتم تعيينه للعمل على متن السفينة الحربية الرئيسية، وأسفرت مهامه فيها عن تلك الندبة الظاهرة في الجهة اليمنى من شفته العليا.

وبالرغم من الشائعات الكثيرة حولها، فإن هذه الإصابة لم تكن على إثر شظية قنبلة، والقصة التالية ربما هي الأقرب إلى حقيقة ما حدث فعلاً: سجين بحري كان بوغارت يرافقه إلى الزنزانة، طلب الحصول على سيجارة، وعندما مد يده لعود الثقاب، قام السجين بلكم بوغارت على فمه بأصفاده ولاذ بالفرار. تمزقت شفة بوغارت بشدة، لكنه لحق بالرجل وأمسك به، رافضاً تلقي العلاج قبل أن يتأكد من حبس السجين بإحكام.

بداية كل شيء

لم يكن صعود مسيرة بوغارت على سلم الترفيه سريعاً، في العام 1920، لاحظت أليس برادي، الممثلة المسرحية المعروفة، شيئاً مميزاً حول بوغارت وطلبت من والدها أن يوظفه. تولى بوغارت منصب رئيس الشركة في النهاية، مسؤولاً عن مسرحية متنقلة تحت عنوان The Ruined Lady، وتلقى عنه مبلغ 50 دولاراً في الأسبوع.

بوغارت وأليس برادي كلاهما شعر بأن الوظيفة غير ملائمة له، وسرعان ما أعطته جملة ليقرئها. الطبيب بوغارت، حين شاهد ابنه في أول أدواره كنادل ياباني، اقترب من رفيقه المجاور وهمسه: “إن هذا الفتى بارع، أليس كذلك؟” بيد أن النقاد لم يثنوا على أدائه بنفس السرعة التي وجدها والده وأليس فيه، لكن هذا لم يكن مهماً. فقد قرر بوغارت أن يصبح ممثلاً.

تزوج بوغارت مرتين خلال الفترة التي عمل بها في المسرح. زوجته الأولى، هيلين مينكين، كانت ممثلة مرموقة في المسرح قبله بعشرة سنوات وأُعجبت به على الفور. يُقال أنه كان رافضاً العلاقة، ونُقل عنه تعليقاً لبعض الأصدقاء: “يا إلهي لا أريد التزوج من تلك الفتاة.”

تزوج بوغارت وهيلين أخيراً في 20 من مايو عام 1920. بيد أن زوجهما انتهى بعد أقل من سنة، وسافرت هيلين إلى المسرح اللندني للعب بطولة مسرحية Seventh Heaven.

وكانت ماري فيليبس، زوجة بوغارت الثانية، ممثلة مسرحية أيضاً. التقيا لأول مرة بواسطة أحد أصدقاهما المشتركين في العام 1923، وعملا خلال علاقتهما في عدة إنتاجات مسرحية، منها Nerves وThe Skyrocket. وتزوجا في شهر ابريل من العام 1928، وقد وصفا بأنهما ثنائي مرح يملئه الحب.

حقائق خلف فيلم Argo

حضور مسرحي ملفت

Humphrey Bogart, from the archive

بعد لعبه بطولة عدد من الأعمال المسرحية وبعض من الأدوار السينمائية الصغيرة، كان الدور المهم الأول في مسيرة بوغارت على أبواب. في العام 1934، اتصل به المنتج والمخرج آرثر هوبكنز وتحدث معه حول توفر دور له في The Petrified Forests عن مسرحية الكاتب روبيرت شيروود، وطلب منه تجربة أداء دور ديوك مانتي، قاتل هارب قام باحتجاز مجموعة من الزبائن داخل محطة للبنزين.

شخصية ديوك مانتي كانت مختلفة عن أدوار الشبان الوسيمين اللذين اعتاد بوغارت تقديمهم، وقد كان الإطار الجديد الذي بزغت من خلاله موهبة بوغارت.

ومن المعروف أن بوغارت حين صعد على المسرح لأداء شخصية ديوك مانتي عديم الرحمة، حيث عرضت مسرحياً وسينمائياً وإذاعياً، خرجت دهشة جماعية من الجمهور. فتحديقة بوغارت الباردة ويديه المتدليتين ومشيته الإجرامية منحنية الرأس أقنعت الجمهور بأن الممثل كان قاتلاً بالفعل، ولم يكن بعد قد نطق بكلمة واحدة.

وعلى ضوء النجاح الذي عرفته المسرحية، اشترت شركة وورنر براذرز حقوق نقل مسرحية The Petrified Forests إلى فيلم سينمائي. غير أنهم كانوا بنية اختيار ممثلهم إدوارد جي. روبنسون لأداء دور ديوك مانتي. لكن لحسن حظ بوغارت، رفضت ليسلي هوارد، صديقته وزميلته في التمثيل، الظهور في الاقتباس السينمائي للمسرحية إلا إذا أعاد بوغارت تقديم الدور مرة أخرى.

قبلت الشركة في النهاية وتعاقدت مع بوغارت الذي أثبت في الفيلم أنه يحمل نفس قوة الحضور سواءً على خشبة المسرح أو في السينما.

لطالما كان بوغارت ممتناً لاهتمام هوارد بمساعدته على نيل على هذا الدور المهم، وقد نُقل عنه لاحقاً قوله: “لم أطلق على ابنتي اسم “ليسلي” من دون سبب.”

8 أشياء تجدها في معظم أفلام هيتشكوك

1

من الشر إلى البطولة

وبعيد صدور فيلم The Petrified Forests، استقر بوغارت بالعمل مع شركة وورنر براذرز كما ينص عقده، وكان من الضروري له أن ينتقل غربي البلاد بشكل دائم. وبسبب الاختلاف المكاني لمسيرتي بوغارت وماري المهنية، وصل زواجهما إلى خط النهاية. وعادت ماري شرقاً لمواصلة حياتها الفني كممثلة مسرحية ناجحة بعد محاولتها القصيرة في هوليوود.

وخلال زيارتهما لصديق مشترك بينهما، تعرف بوغارت على ممثلة طموحة اسمها مايو ميثوت، وأُعجب بوغارت بشخصيتها الصاخبة والعفوية، بينما انبهرت مايو بوسامة الممثل الجديد. وسريعاً ما توطدت علاقتهما وتزوجا في شهر أغسطس من العام 1938. وبالرغم من المودة التي جمعت بينهما، إلا أن زواجهما كان فوضوياً من البداية.

فلم يكن من الخفي على أحد أن مايو كانت ذات مزاج شديد الانفعال، وتعاني من إدمانها على الكحول والغيرة الهستيرية. فتصاعدت اختلافاتهم العادية إلى اشتباكات جسدية، وبات يُطلق عليهما لقب “عائلة بوغارت المتقاتلة”.

كان العيش في هوليوود أمراً رائعاً لبوغارت في البداية، لكنه أمسى يشعر بالممل من أدواره السينمائية. حيث قدم 12 فيلماً لصالح شركة وورنر براذرز خلال أول سنتين، ولعب دور المجرم أو القاتل في 8 أفلام منها. بحث بوغارت على التنويع والفرصة ليثبت تعدد قدراته، وفي العام 1940، لم يتردد بقبول دور بطولة فيلم The Maltese Falcon المقتبس عن رواية داشيل هاميت.

الدور كان مناسب له تماماً. فتجسيد بوغارت المثالي لشخصية التحري الخاص سام سبيد بأداء يجمع بين المكر والإثارة والشرف وبأسلوبه الممتع جعل هوليوود تلفت أنظارها له أكثر من أي وقت مضى.

تمكن بوغارت من تغير مجرى مسيرته كممثل في الوقت المناسب للظهور في فيلم الرومانسية الحربية الدرامية Casablanca. وتهافت المخرجين على الممثلة الجميلة الموهوبة إنغرد بيرغمن شريكة بوغارت في الفيلم، وشاهدوا (مع الكثير من تنقيح للسيناريو) التغييرات التي طرأت على القصة حتى آخر يوم من التصوير.

والنتيجة كانت ولادة فيلم لا يزال ينافس على لقب أفضل فيلم بالتاريخ. فعند صدوره في الثالث والعشرين من يناير العام 1943، أسر الفيلم قلوب الجماهير في كافة أنحاء المعمورة، وحصل Casablanca على جوائز أوسكار أفضل فيلم وسيناريو وإخراج، وترشح لخمس فئات أخرى، منها أفضل ممثل لبوغارت.

ديك سميث.. عرّاب الماكياج في السينما!

حب العمر

في العام 1944، جمعت شركة ووررنر براذرز بوغارت مع فتاة اسمها بيتي بيرسكي تبلغ من العمر 20 سنة، ممثلة واعدة جذابة عُرفت بالاسم المسرحي لورين بيكال. كانت بيكال قد حققت بجمالها المثير نجاحاً بارزاً في العمل كعارضة أزياء، وتبحث عن فرصة في مجال السينما.

وتم اختيارهما للعب بطولة الفيلم السينمائي المقتبس عن رواية إرنيست همنغواي To Have and Have Not. أخبرها بوغارت عندما قابلها: “شاهدت تجربة أدائك، سنستمتع كثيراً بوقتنا معاً.”

وهذا تماما ما حصل، فالحماس بين بوغارت وبيتي كان جلياً، والصلة بينهما كانت أكثر من علاقة جسدية فحسب. فثقة بيتي بنفسها وتفانيها بالعمل طابقا مواصفات بوغارت، كما أن دفئها وتربيها وائما الجانب العذب من شخصية بوغارت. هذه العلاقة أعطت الممثل الدفعة الأخيرة التي كان يحتاجها لإنهاء زواجه الفاشل مع مايو.

وعليه تم طلاقهما في العاشر من مايو العام 1945، وتزوج بوغارت من بيتي بعد أقل من أسبوعين وتحديداً في الحادي والعشرين من مايو.

استقر الزوجان الجديدان في منزل ريفي مخفي داخل مقاطعة شبه معزولة في بيفيرلي هيلز، وقاما هناك بجمع عدد كبير من الحيوانات، ومنها 14 دجاجة وثماني بطات وكلب ضخم. في العام 1947، أمن بوغارت مستقبله المادي بتوقيع عقد سخي مع شركة وورنر براذرز الذي ضمن له الحصول على مليون دولار أمريكي سنوياً طوال 15 عاماً.

وأنجبت بيتي طفليهما ستيفن في العام 1949. ومع أن الممثل كان قلقاً في بادئ الأمر (وخائف قليلاً) حينما اكتشف حمل بيتي، بيد أن بوغارت وجد متعة غامرة بدور الأبوة الجديد. وولدت ابنته ليسلي بعد ثلاثة سنوات لتكمل أفراد الأسرة.

الكثير من الأصدقاء يتذكرون جيداً كيف أن فضول وبراءة الأطفال أدهشا بوغارت. حين كان ستيف بعمر السادسة، اشترى له الممثل مركب شراعي يبلغ طوله 54 قدم خلال رحلة روتينية إلى سانتانا في إجازة نهاية الأسبوع. وبعد أن شاهد ستيف الأطفال الآخرين يباغتون السلطعون ويحبسونه، حاول بنفسه أن يمسك بواحد منهم، فواظب على إنزال القفص أسفل سطح السفينة واستمر بمراقبته حتى يحين موعد نومه.

وعند نوم ابنه، كان بوغارت يضع الجزء العلوي من جسم السلطعون في قفص ستيفن (فلم لكن يتسع لجسمه بالكامل) ليجده هناك في الصباح. ستيفن، الذي كان يتذكر “صيده” للسلطعون، لم يعرف أبداً أن والده هو من فعل ذلك.

2

البسيط والمقاتل

في العام 1952، قام بوغارت مرة أخرى بتغيير مسار مهنته كممثل حين قام ببطولة فيلم The African Queen إلى جانب الممثلة كاثرين هيبرن، وقد فاز عنه بأوسكار أفضل ممثل متفوقاً على ترشيح مارلون براندو عن فيلم A Streetcar Named Desire.

وكان العمل من أنجح الأفلام في ذلك العام. ومدحه ناقد صحيفة نيويورك تايمز قائلاً: “بوغارت، ربما في أفضل أداء له على الإطلاٌق، يلعب دور رجل يبدو قاسياً من الخارج فقط؛ فثمة طيبة مدفونة تحت مظهره الوعر والممثل يحسن إبراز هذه الصفة عبر سلوكه وحواره.”

ومع ذلك حاول الممثل أن لا يدع الجائزة تؤثر عليه: “أفضل طريقة لتخطي مسألة الأوسكار هي أن لا تفوز بواحدة أخرى. لقد شاهدتم ما حصل لبعض الفائزين بالأوسكار، يمضون بقية حياتهم وهم يرفضون أفلاماً أخرى بحثاً عن ذلك الدور العظيم الذي سيمنحهم الأوسكار الثاني. لدرجة أني أتمنى ألا أترشح لها مرة أخرى، من الآن فصاعداً لن أختار سوى الأدوار البسيطة.”

وعلى إثر نجاح فيلم The African Queen، قدم بوغارت عدة أفلام مميزة ومنها Sabrina وBeat the Devil وThe Caine Mutiny. لكن وللأسف، انتهت مسيرته الفنية مع نهاية حياته في العام 1957. فبالرغم من خضوعه لعملية جراحية صعبة لاستئصال ورم سرطاني متزايد من حول جهاز المريء،

استمر المرض بالانتشار في جسمه. وفي الساعات الأولى من يوم الاثنين الموافق 14 يناير، خسر بوغارت معركته مع السرطان بعد قاتله له ببسالة.

وأجرت بيتي يوم الخميس التالي المواقف 17 يناير مراسم تذكارية في كنيسة All Saints’ Episcopal الواقعة في بيفيرلي هيلز. ونظراً لرغبة الممثل بأن تحرق جثته، وضعت الممثلة نموذجاً زجاجياً عن قاربه “سانتانا” بدلاً من التابوت.

وألقى صديق بوغارت المخرج جون هيوستن تأبيناً بسيطاً مؤثراً، وكان تحيةً موائمة مريحة لرجل عاش بنزاهة وتحدث بصراحة، ولذلك لم يكن يخشى مما يخبئه له المستقبل.

المصدر

اقرأ ايضاً لمهند الجندي :

من هي غريس كيلي؟.. أميرة السينما التي تجسدها نيكول كيدمان

معلومات “شخصية جداً” يعرفها فيس بوك عنك حالياً !

أفضل 5 أدوار للممثلة إليزابيث تايلور

0

شاركنا رأيك حول "همفري بوغارت: الآداء الجيد ديْـنٌ عليك للجمهور !"

  1. Ahmed Ramadan

    الفمقال رائع حقا فى الاسلوب و عرض المعلومة و العرض شديد التميز

    فكل الشكر و التقدجير و الامتنان

أضف تعليقًا