علماء يدرسون أدمغة مدخني الحشيش.. النتائج غير سارة بتاتاً!

آثار تدخين الحشيش
1

يعد الجدل القائم حول تدخين الحشيش والماريوانا جدلاً كبيراً، فرغم كونها من المخدرات ذات المفعول القوي، إلا أن استخداماتها الطبية وتوالي المزاعم بعدم قدرتها على إدخال المدخنين في مرحلة الإدمان جعل النتيجة غير مؤكدة إلى الآن فيما يخص ضررها أو فائدتها، كما أن البعض يعتقد أنها من الأسباب التي تزيد من إبداع الإنسان وقدرته على التفكير بشكل جديد ومبتكر.

وفي هذا الصدد انكب علماء كثيرون على البحث في حقيقة هذا الأمر، وتمت آخر دراسة من بين سلسلة الدراسات الكثيرة في مركز أبحاث صحة الدماغ في جامعة تكساس بولاية دالاس.

قام الباحثون في هذا المركز بمقارنة مجموعتين من الناس الذين يتماثلون في العمر (من 20 إلى 36 سنة) والأعراق والجنس، وغير ذلك من العوامل، لكن مجموعة من هاتين المجموعة لم تكن من مدخني الحشيش (62 شخصاً)، أما المجموعة الأخرى (48 شخصاً) كانت من مدخني الماريوانا بشكل متكرر، أي حوالي ثلاث مرات في اليوم.

آثار تدخين الحشيش - حشيش

بعد أن بدأ البحث تمت مراقبة أدمغة المشتركين بواسطة أجهزة تصوير الرنين المغناطيسي MRI، وتمت مراعاة أثر الكحول أو تدخين التبغ العادي على الدماغ حتى يكون البحث سليماً تماماً، وكانت نتيجة البحث أن لوحظ فرق في الحجم في القشرة الرمادية للقسم الأمامي الجبهي للدماغ (orbitofrontal cortex) بين المجموعتين..

حيث كانت هذه القشرة أقل ثخانة عند مدخني الحشيش، والمسؤول الأول عن ذلك هو مادة THC التي تعتبر المكون الأساسي الفعال في القنب أو الماريوانا، فهي التي تسبب الشعور بالسعادة، أو هذه الحالة العقلية التي يعرّفها الأمريكيون بكلمة (High).

يحتوي قشر الدماغ الرمادي في القسم الجبهي كثيراً من المستقبلات لمادة THC والتي تُدعى cannabinoid receptors،  وهذا ما يجعله حساساً لها بشكل كبير، ومع الاستخدام المتكرر لوحظ أن الكثافة الكبيرة لـTHC في هذه المنطقة من الدماغ سيجعلها تنكمش مع الزمن، كما أن هذه المستقبلات توجد في مناطق أخرى من الدماغ كالحصين والنوى الدماغية في الوطاء، لكن عدد المستقبلات فيها يقل عن قشر الدماغ الجبهي مما يجعل تضررها أقل.

 وتقوم هذه المستقبلات في الحالة الطبيعية باستقبال مواد كيميائية مشابهة لتركيب الحشيش لكنها من صنع الدماغ نفسه، وتدعى (cannabinoid) التي يتم إفرازها عندما نكون في حالة فرح شديد، مما يسبب شعوراً بالراحة والاستقرار.

أي أن نظام المكافأة قد وُجد في الدماغ منذ بداية نشأته ولم تكن الماريوانا شيئاً جديداً، فتأثيرها على الدماغ يشابه تأثير المواد التي يصنعها الدماغ بنفسه، ولكن بشكل أكبر وأقوى، مما يسبب فرط السعادة الذي يشعر به المدخنون.

آثار تدخين الحشيش - قشر الدماغ الأمامي
صورة لقشر الدماغ الأمامي لدى مدخني القنب، حيث يظهر التراجع الواضح فيها

آثار تدخين الحشيش - الدماغ

في الواقع، هذا الاستخدام المفرط للحشيش سيكون سبباً في تخرب المستقبلات (cannabinoid receptors) وقلة عددها، وهو ما سيضطر المدخن إلى زيادة جرعته يوماً بعد يوم، فلن يصل إلى الحالة المطلوبة ما لم يرد الكثير من THC للمستقبلات..

بالتالي نجده يدخن بكثرة دون أن يصل إلى الحالة المطلوبة، وهذا سيقوده للإدمان لأن الدماغ يحتاج هذه المواد، وهو يصنعها بنفسه كما ذكرنا، لكن نقصان عدد المستقبلات سيجعل الدماغ بحاجة دائمة إلى مادة خارجية لإبقاءه في حالة مستقرة، فلن تعود مواد الـ(cannabinoid) ذات التركيز القليل نافعة في هذه الحالة.

يعد القسم الأمامي الجبهي من القشر الرمادي للدماغ مسؤولاً عن عدة عمليات منها التحكم في الأفعال والحركات، التخطيط للمستقبل، كما يعد المركز الذي يوجد فيه نظام المكافأة في الدماغ.

فمن الواضح إذاً أن نتائج انكماشه مع كثرة الاستخدام ستكون سيئة بالفعل، لكن نتيجة البحث خالفت التوقعات..!

آثار تدخين الحشيش - النتائج الكيميائة
cannabinoid receptors

آثار تدخين الحشيش - THC

فالكثير من المدمنون يتابعون حياتهم بشكل طبيعي دون أن يشعر أحد من الناس في محيطهم أنهم مدمنون أو متخلفون عقلياً، فما تفسير ذلك؟؟

أظهر البحث الذي جرى في جامعة تكساس نفسها أن المادة البيضاء التي توجد في القسم الجبهي للدماغ تقوم بعمليات توصيل جديدة لدى المدخنين، وهذا ما سيجعلهم قادرين على متابعة حياتهم بشكل طبيعي، في حين لا تتشكل هذه التوصيلات الجديدة لدى المجموعة الاخرى من المشتركين في البحث (غير المدخنين)!

 وتفسيراً لذلك قالوا أن الدماغ عندما أنشأ هذه التوصيلات قام بعمليات تعويض أو تكيف مع وضعه الجديد، ومن العجيب أن هذه التوصيلات تزداد قوة وكثافة كلما زادت حدة التدخين، إلا أنها لن تبقى للأبد، فسوف تتفكك بعد حوالي 8-6 سنوات، وعندها سيكون المدخن في حالة حرجة..

فقد وصف المسعفون لهؤلاء الناس حالة مدمن الماريوانا في مراحله المتقدمة، حيث يصبح أشبه بحيوان لا يفكر، فتزداد الرغبة الجنسية لديه بشكل كبير، كما يصبح التواصل الاجتماعي لديه ضعيفاً جداً، لا يستطيع اتخاذ قرار…

كما أظهر البحث أن نتائج فحص الـ IQ لدى غير المدخنين كانت أفضل بحوالي خمس درجات من المدخنين، ولم يكتشف  العلماء بعد هذا الارتباط بين الـ IQ المنخفض لدى مدخني الحشيش وبين انكماش القسم الأمامي لقشر الدماغ، فحسب معلوماتهم لا علاقة لأحدهما بالآخر..

ورجحوا أن البيئة التي تنشئ مدخني الماريوانا، أو المرحلة العمرية التي بدؤوا فيها بهذا العمل كانت مرحلة مبكرة جداً، وغير ذلك من الأسباب التي تؤكد أن معدل انخفاض الـ IQ كان بسبب عامل آخر غير الماريوانا نفسها، رغم أن هذا الانخفاض لم يُشاهد إلا لدى المدخنين فقط!!

آثار تدخين الحشيش - صورة لسيجارة حشيش

بهذا خلصت نتيجة البحث إلى أن مدة تدخين الحشيش، وتكرارها ستكون العامل الأساسي الذي يحدد شدة التأثيرات التي ذكرتها، إلا أن البحث ما يزال مفتقراً إلى بعض المعلومات، حيث يتوق الباحثون لمعرفة الفرق في الأثر الضار بين مدخني الماريوانا بكثرة، وبين مدخنيها من حين لآخر، وهل يمكن أن يعود الدماغ إلى حجمه الطبيعي بعد أن يقلع المدخنون؟

لكن الأهم من ذلك في الحقيقة هو أن هذا البحث قد نفى – بشكل علمي بحت – جميع المزاعم التي تلتمس العذر لتدخين الحشيش بحجة أنه يزيد من الإبداع، أو أنه لا يمكن أن يقود إلى الإدمان، مما بيّن أنه مجرد مادة أخرى تدمر مفهوم الإنسان في الإنسان، شأنه في ذلك شأن الهيروين، أو المخدرات الأخرى المعروفة..

أتمنى أن يتوجه العالم في استخدام هذه المادة إلى الناحية الطبية المفيدة، تاركاً هذا الاستخدام الضار لها، فهي سلاح ذو حدين يجب استخدامه بحكمة حتى نتجنب الآثار الوخيمة له في المستقبل.

المصادر 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6

1

شاركنا رأيك حول "علماء يدرسون أدمغة مدخني الحشيش.. النتائج غير سارة بتاتاً!"

  1. الليبي المتكنتي

    أأسف لقولي هذا لكن المقال اقل بكثيييييير من مستوى اراجيك….اتمنى لك الافضل

    • Mhd Ka

      الموضوع مفيد كتير وانا بظن انو كتير عالم بحاجة لهيك معلومات ….. فيك تخبرني ليش الموضوع اقل من المستوى تبع اراجيك

    • Osama Farousi

      شكراً لملاحظتك أخي لكن لم أفهم مقصدك بالضبط .. فما الذي جعل المقال أقل من مستوى أراجيك بكثير؟ أراه يعرض المعلومات الحديثة بخصوص مادة خطيرة تورط كثيرون في استخدامها.. فإذا كنت تقصد أن الحديث عن هذه المادة يعيب المجلة .. أظن أن هذه القضايا مصيرية يجب أن ننا قشها دون خجل.. أما بالنسبة للمعلومات إذا وجدت فيها نقصاً أو خللاًً فأشر إليه وأنا على أتم استعداد لتقبل رأيك 🙂

    • Dr.Mustafa Elman

      أوافق على أن المقال من الناحية العلمية المحققة غير موفق، هذا بالإضافة إلى نوعية التوعية من النوع الترهيبي..والذي أثبت أنه غير فعال!

      كنت أتمنى لو أن كاتب المقال كان عنده علم حقيقي بهذه المادة ليتكلم عن فوائدهه وأضرارها على حد سواء ليكون القارئ صورة عامة عنها، بدون الدخول في أبحاث غير مكتملة وتكهنات علمية غير صحيحة.

      أعطي المقال ٣/١٠

  2. Mhd Ka

    الموضوع مفيد كتير وانا بظن انو كتير عالم بحاجة لهيك معلومات ….. فيك تخبرني ليش الموضوع اقل من المستوى تبع اراجيك

  3. Osama Farousi

    شكراً لملاحظتك أخي لكن لم أفهم مقصدك بالضبط .. فما الذي جعل المقال أقل من مستوى أراجيك بكثير؟ أراه يعرض المعلومات الحديثة بخصوص مادة خطيرة تورط كثيرون في استخدامها.. فإذا كنت تقصد أن الحديث عن هذه المادة يعيب المجلة .. أظن أن هذه القضايا مصيرية يجب أن ننا قشها دون خجل.. أما بالنسبة للمعلومات إذا وجدت فيها نقصاً أو خللاًً فأشر إليه وأنا على أتم استعداد لتقبل رأيك 🙂

  4. Yassar Qadri

    يعطيك العافية , بدايةً و بالرجوع الى المصادر المرفقة مع المقالة لاحظت انه كل المصادر تعود الى نفس المصدر وهو مركز أبحاث صحة الدماغ في جامعة تكساس ,,,, وبالرجوع الى الدراسة فهي تذكر انه الاستخدام المفرط للنبتة (chronic marijuana use) وهو العامل الأساسي هنا ! بتطبيق أسلوب الدراسة هذا على الطعام او أي شيء آخر يستهلكه الانسان فستلاحظ انه كل شيء يتم الافراط في استخدامه سيسبب نتيجة غير سارة ! :
    ثانياً : الدراسة تتبع أسلوب الاستدلال الاستقرائي وهو أسلوب علمي ولكن لا يمكن الاعتماد عليه بصورة كاملة وذات للأسباب التالية :
    1-منهج يعتمد على إسقاط نتائج الحالات التي فحصت على حالات لم تدرس بعد !
    2-الاستقراء يتطلب “تعميم “خصائص مجموعة من الأجسام بناء على الملاحظات المتكررة لحالة واحدة بالذات !
    3- افتراض التماثل , العينة التي تم اخذها أعلاه من 48 شخص غير كافية وغير عادلة , لأنه كثير ممن يتعاطى هذا النبتة يكون معرض لاستخدام نوع آخر من المخدرات وخاصة في المجتمعات الغير مخول استخدام النبتة فيها ، بالتالي ممكن يكون السبب في احدى المواد الأخرى !

    • Amro Elqady

      حبيت اضيف ننقطه مساله علاقه مخدر الماريجوانا والحشيش بناصيه الدماغ تقريبا منطقيه لاثبات ان المخدر بيحسن من نشاط الدماغ لانه ببساطه بنائه علي درسات سابقه تم اثبات ان ناصيه الدماغ هي الجزء المسئول عن الكذب وبالتالي في حاله التاثير عليها والمخ هايقدر انه يدي ناتيج افضل من الي كان قبل المخدر وكمان في اختلاف كبير بين الماريجوانا والخشخاش مصدر الحشيش مينفعش تطبق دراسه واحده علي نوعين في وقت واحد وكمان مفيش ما يثبت ان الاشخاص موضع دراسه كانو ممنوعين من الكحول او كانو عندهم خلفيه ثقافيه او درجه تعليم وبالتالي اختبار الـ iq ولا يسوي شيئ للاسف المقال ضعيف جدااً

    • Osama Farousi

      yassar Qadri .. شكراً على ملاحظتك الجميلة التي تدل على مستوى عالي من الثقافة والخبرة .. في الحقيقة كلامك منطقي جداً .. لكن هذه الدراسة هي آخر دراسة تمت على مدخني الحشيش .. وهو ما جعلني اتبنى افكارها كثيراً .. أما بالنسبة لطريقة الدراسة فليس لدي هذه الخبرة الواسعة بطرق الدراسات.. ولم تذكر المصادر شيئاً عن كيفيتها سوى أنهم قاموا بالتجربة على حوالي 48 شخص من المدخنين .. لا أعلم بصراحة إذا كان هذا العدد كافياً أم لا.. لكن النتائج التي حصلو عليها كانت بناء على تجارب.. وبرأيي لو رأينا الخلل ذاته في جميع أدمغة مدمني الحشيش ال48 فهذا بالتأكيد يدل على أنه المسبب .. حيث راينا النتيجة المناقضة لها عند من لا يستخدم هذه المادة.. كما أنه بالنسبة للمواد الاخرى التي يمكن أن يتعاطاها المدخنون .. فهذا الامر كان تحت إشراف الباحثين الذين ضبطوا كمية الكحول أو السجائر العادية التي قد يدخنها الخاضعون للتجربة.. لذلك أرى في النتيجة التي ظهرت نتيجة منطقية .. وإن كنت قد لمحت من كلامك أنك على خبرة بطرق البحث .. فهذا رأيي .. وعلى كل حال ملاحظتك كانت رائعة ..

    • Osama Farousi

      Amro Elqady صديقي انا لم أجري الدراسة 😀 انا أخذت نتائجها لاعرضها عليكم .. اراها مقنعة وإن شككني تعليق الأخ yassar بطريقة الدراسة .. لكن الدراسة رأت ان تأثير مادة الTHc على ناصية الدماغ هو الانكماش والتراجع.. وهذا سيتم في حال تدخين الحشيش أو الماريوانا لانهما يحويان المادة نفسها.. فلا أرى مشكلة في تطبيق الدراسةعلى الحشيش والماريوانا.. وبالنسبة للكحول فقد تم ضبط كميته لدى الخاضعين للتجربة (كما ذكرت في المقال) .. كما ذكرت أن الباحثين لم يجدوا ارتباطاً بين تدخين الحشيش والiq المنخفض.. اما بالنسبة للحديث عن منطقة الكذب فلم افهم قصدك ولا أظن أن لحديثك عن الكذب علاقة بالمقال !

    • Haytham Gamal

      بالنسبه للنقطه ١ و ٢ في نقدك فهما يتحدثان عن نفس الفكره وهي نقد المنهج الاستقرائي
      بالنسبه للمنهج الاستقرائي نفسه فلا يمكنك بصوره قاطعه اثبات خطئه
      لان ببساطه المنهج الاستقرائي بياخد عينات من ماده – او حاله صحيه زي ما في الدراسه هنا – وبيحطها تحت الملاحظه والاختبار وبيراعي في الاختبار عدم وجود مؤثرات اخري غير المؤثر موضوع الدراسه وبيخرج في الاخر باستنتاج بيكون في الاغلب صح مع وضع بالاعتبار احتمال وجود شواذ عن القاعده
      المنهج الاستقرائي فعال جدا وصحيح في كثير من التجارب العلميه والمعمليه فكمثال لاثبات خاصيه التمدد بالحراره في المعادن لا يمكننا ان ناتي بكل المعادن اللي في الارض ونعرضها للحراره عشان نتاكد من التمدد لكن بناخد عينات من كل معدن
      كذا هنا في الدراسه اخدوا عينات – ربما تكون غير كافيه – عزلوها عن بقيه المؤثرات وبدئوا عليها الدراسه والاختبارات وخرجوا بنتيجه موحده من الحالات موضوع الدراسه بتكون هي الاستنتاج اللي بيكون صحيح في الاغلب
      سعيد جدا بطرحك لنقطه المنهج الاستقرائي وحبيت اوضح انه منهج صحيح وفعال حول العالم كله في كثير من المجالات

    • Amro Elqady

      Osama Farousi يا استاذ اسامه انا فاهم وجهه نظر حضرتك ولا شك سلم نيتك ولا ضرر فيها , اما المقصود بخصوص تشعب البحث على اكثر من نوع مخدر هو ان العلماء حتى الان يجهلون الكثربخصوص جسم الانسان وخصوصاً الدماغ , وحضرتك كما وضحت يفترض ان يكون البحث بخصوص ماده الـ THC اعتقد فى هذه الحاله يفترض ان يكون اسلوب البحث هو ادخال ماده THC للجسم بطريقه مباشره بنسب مختلفه حسب خطه القائمين على البحث , اما حسب ما اتضح لى انه البحث تم بأسلوب تعاطى المخدر نفسه وفى هذه الحاله تكون ماده الـ THC تمثل من 1% لـ 22% فى حاله الماريجوانا ومن 99% الى 78% مواد اخرى متداخله لم تذكر من الاساس فى البحث ودا اول خطاء اذا كانو يقصدون اختبار ماده الـ Thc فقط , الاعتراض التانى على البحث هو الخلط بين اكثر من مخدر لانه فى هذه الحاله اصبح الامر اكثر تعقيداً بالنسبه للمواد الداخله للجسم والى هايكون ليها تأثير مباشر على الاعصاب و خلايا المخ خصوصا فى حاله وجود كحوليات سواء كانت كميات كبيره او محدوده , ” نقدى مباشر للبحث وليس للناشر و المترجم ” حضرتك ” , اما بخصوص مسأله ان الناصيه هى الجزء المسئول عن الكذب فى المخ حسبما قرأت من قبل وبالتالى اذا تأثرت هذه المنطقه يكون الانسان اكثر صراحه ومواجهه للأشياء حوله هذا ما اردت توضيحه ودا كلام علمى لا يعنى اننا لسنا بحاجه للناصيه فلا يوجد فى جسم الانسان جزء الا وله دوره ووظيفته والله اعلم بحقيقه عمله لذلك انا اتكلم بصوره علميه نظريه فقط , بخصوص التجربه الى اثبتت ان الناصيه هى المسئوله عن الكذب كانت عن طريق تصوير نشاط المخ بطريقه ” functional magnetic resonance imaging ” لأشخاص اثناء الكذب وكان الهدف منها اختراع جهاز كشف الكذب وما اكتشفوه فعلا ان نشاط كبير جدا يحدث فى هذه المنطقه حالما اراد الشخص ان يكذب و بالتالى اقرو انها المنطقه السئوله عن الكذب ولذلك نظرياً اعتقد انه فى حاله التأثير على هذه المنطقه اصبح التحكم فى الكذب شىء ممكن .

    • Osama Farousi

      Amro Elqady شكراً صديقي على مشاركتك الجميلة، فهمت ماذا تقصد، أرجو أن يحمل المستقبل نتائج أفضل بخصوص هذا الأمر

    • Amro Elqady

      Osama Farousi اتمنى ذلك وشكراً جداً ليك على مشاركه معلوماتك وحسن تعاملك واسف جدا جدا لو كان حصل اى سوء فهم يا صديقى ^_^ .

    • Osama Farousi

      Amro Elqady لا الله يسامحك.. لا تتأسف، سوء التفاهم دوماً يحدث صديقي 🙂

  5. Amro Elqady

    حبيت اضيف ننقطه مساله علاقه مخدر الماريجوانا والحشيش بناصيه الدماغ تقريبا منطقيه لاثبات ان المخدر بيحسن من نشاط الدماغ لانه ببساطه بنائه علي درسات سابقه تم اثبات ان ناصيه الدماغ هي الجزء المسئول عن الكذب وبالتالي في حاله التاثير عليها والمخ هايقدر انه يدي ناتيج افضل من الي كان قبل المخدر وكمان في اختلاف كبير بين الماريجوانا والخشخاش مصدر الحشيش مينفعش تطبق دراسه واحده علي نوعين في وقت واحد وكمان مفيش ما يثبت ان الاشخاص موضع دراسه كانو ممنوعين من الكحول او كانو عندهم خلفيه ثقافيه او درجه تعليم وبالتالي اختبار الـ iq ولا يسوي شيئ للاسف المقال ضعيف جدااً

  6. Osama Farousi

    yassar Qadri .. شكراً على ملاحظتك الجميلة التي تدل على مستوى عالي من الثقافة والخبرة .. في الحقيقة كلامك منطقي جداً .. لكن هذه الدراسة هي آخر دراسة تمت على مدخني الحشيش .. وهو ما جعلني اتبنى افكارها كثيراً .. أما بالنسبة لطريقة الدراسة فليس لدي هذه الخبرة الواسعة بطرق الدراسات.. ولم تذكر المصادر شيئاً عن كيفيتها سوى أنهم قاموا بالتجربة على حوالي 48 شخص من المدخنين .. لا أعلم بصراحة إذا كان هذا العدد كافياً أم لا.. لكن النتائج التي حصلو عليها كانت بناء على تجارب.. وبرأيي لو رأينا الخلل ذاته في جميع أدمغة مدمني الحشيش ال48 فهذا بالتأكيد يدل على أنه المسبب .. حيث راينا النتيجة المناقضة لها عند من لا يستخدم هذه المادة.. كما أنه بالنسبة للمواد الاخرى التي يمكن أن يتعاطاها المدخنون .. فهذا الامر كان تحت إشراف الباحثين الذين ضبطوا كمية الكحول أو السجائر العادية التي قد يدخنها الخاضعون للتجربة.. لذلك أرى في النتيجة التي ظهرت نتيجة منطقية .. وإن كنت قد لمحت من كلامك أنك على خبرة بطرق البحث .. فهذا رأيي .. وعلى كل حال ملاحظتك كانت رائعة ..

  7. Osama Farousi

    Amro Elqady صديقي انا لم أجري الدراسة 😀 انا أخذت نتائجها لاعرضها عليكم .. اراها مقنعة وإن شككني تعليق الأخ yassar بطريقة الدراسة .. لكن الدراسة رأت ان تأثير مادة الTHc على ناصية الدماغ هو الانكماش والتراجع.. وهذا سيتم في حال تدخين الحشيش أو الماريوانا لانهما يحويان المادة نفسها.. فلا أرى مشكلة في تطبيق الدراسةعلى الحشيش والماريوانا.. وبالنسبة للكحول فقد تم ضبط كميته لدى الخاضعين للتجربة (كما ذكرت في المقال) .. كما ذكرت أن الباحثين لم يجدوا ارتباطاً بين تدخين الحشيش والiq المنخفض.. اما بالنسبة للحديث عن منطقة الكذب فلم افهم قصدك ولا أظن أن لحديثك عن الكذب علاقة بالمقال !

  8. Haytham Gamal

    بالنسبه للنقطه ١ و ٢ في نقدك فهما يتحدثان عن نفس الفكره وهي نقد المنهج الاستقرائي
    بالنسبه للمنهج الاستقرائي نفسه فلا يمكنك بصوره قاطعه اثبات خطئه
    لان ببساطه المنهج الاستقرائي بياخد عينات من ماده – او حاله صحيه زي ما في الدراسه هنا – وبيحطها تحت الملاحظه والاختبار وبيراعي في الاختبار عدم وجود مؤثرات اخري غير المؤثر موضوع الدراسه وبيخرج في الاخر باستنتاج بيكون في الاغلب صح مع وضع بالاعتبار احتمال وجود شواذ عن القاعده
    المنهج الاستقرائي فعال جدا وصحيح في كثير من التجارب العلميه والمعمليه فكمثال لاثبات خاصيه التمدد بالحراره في المعادن لا يمكننا ان ناتي بكل المعادن اللي في الارض ونعرضها للحراره عشان نتاكد من التمدد لكن بناخد عينات من كل معدن
    كذا هنا في الدراسه اخدوا عينات – ربما تكون غير كافيه – عزلوها عن بقيه المؤثرات وبدئوا عليها الدراسه والاختبارات وخرجوا بنتيجه موحده من الحالات موضوع الدراسه بتكون هي الاستنتاج اللي بيكون صحيح في الاغلب
    سعيد جدا بطرحك لنقطه المنهج الاستقرائي وحبيت اوضح انه منهج صحيح وفعال حول العالم كله في كثير من المجالات

  9. Amro Elqady

    Osama Farousi يا استاذ اسامه انا فاهم وجهه نظر حضرتك ولا شك سلم نيتك ولا ضرر فيها , اما المقصود بخصوص تشعب البحث على اكثر من نوع مخدر هو ان العلماء حتى الان يجهلون الكثربخصوص جسم الانسان وخصوصاً الدماغ , وحضرتك كما وضحت يفترض ان يكون البحث بخصوص ماده الـ THC اعتقد فى هذه الحاله يفترض ان يكون اسلوب البحث هو ادخال ماده THC للجسم بطريقه مباشره بنسب مختلفه حسب خطه القائمين على البحث , اما حسب ما اتضح لى انه البحث تم بأسلوب تعاطى المخدر نفسه وفى هذه الحاله تكون ماده الـ THC تمثل من 1% لـ 22% فى حاله الماريجوانا ومن 99% الى 78% مواد اخرى متداخله لم تذكر من الاساس فى البحث ودا اول خطاء اذا كانو يقصدون اختبار ماده الـ Thc فقط , الاعتراض التانى على البحث هو الخلط بين اكثر من مخدر لانه فى هذه الحاله اصبح الامر اكثر تعقيداً بالنسبه للمواد الداخله للجسم والى هايكون ليها تأثير مباشر على الاعصاب و خلايا المخ خصوصا فى حاله وجود كحوليات سواء كانت كميات كبيره او محدوده , ” نقدى مباشر للبحث وليس للناشر و المترجم ” حضرتك ” , اما بخصوص مسأله ان الناصيه هى الجزء المسئول عن الكذب فى المخ حسبما قرأت من قبل وبالتالى اذا تأثرت هذه المنطقه يكون الانسان اكثر صراحه ومواجهه للأشياء حوله هذا ما اردت توضيحه ودا كلام علمى لا يعنى اننا لسنا بحاجه للناصيه فلا يوجد فى جسم الانسان جزء الا وله دوره ووظيفته والله اعلم بحقيقه عمله لذلك انا اتكلم بصوره علميه نظريه فقط , بخصوص التجربه الى اثبتت ان الناصيه هى المسئوله عن الكذب كانت عن طريق تصوير نشاط المخ بطريقه ” functional magnetic resonance imaging ” لأشخاص اثناء الكذب وكان الهدف منها اختراع جهاز كشف الكذب وما اكتشفوه فعلا ان نشاط كبير جدا يحدث فى هذه المنطقه حالما اراد الشخص ان يكذب و بالتالى اقرو انها المنطقه السئوله عن الكذب ولذلك نظرياً اعتقد انه فى حاله التأثير على هذه المنطقه اصبح التحكم فى الكذب شىء ممكن .

  10. Osama Farousi

    Amro Elqady شكراً صديقي على مشاركتك الجميلة، فهمت ماذا تقصد، أرجو أن يحمل المستقبل نتائج أفضل بخصوص هذا الأمر

  11. Amro Elqady

    Osama Farousi اتمنى ذلك وشكراً جداً ليك على مشاركه معلوماتك وحسن تعاملك واسف جدا جدا لو كان حصل اى سوء فهم يا صديقى ^_^ .

  12. Osama Farousi

    Amro Elqady لا الله يسامحك.. لا تتأسف، سوء التفاهم دوماً يحدث صديقي 🙂

  13. Adham Ibrahim

    شووف .. المقال قاللك حشش من فترة لفترة ,, و عاادي دماغك م رااح يتأثر التأثير الشديد ^_^

  14. Mohammad Ibrahim Almahsiri

    مش مقتنع بالحكي لانه في قانون امريكي بمنع اي دراسة عن الحشيش الا اذا كانت باشراف الحكومة و بهدف اثبات مضار الحشيش و ليست فوائده….
    اي شي من الحكومة الامريكية كذب و الهدف خدمة مصالحهم و بس…
    رجاءا ادرسوا الموضوع منيح و فكروا فيه

  15. Mohsen Alfadli

    طريقة االكتابه كانت ممكن تكون افضل من كذا و معلومات المقال قليله جدا

  16. Valar Morghulis

    الأبحاث عن المارجوانا او الكانبس في امريكيا مضللة بالكامل وليست لها اي مصداقيه لانه اغلب هذه الابحاث تتم عن طريق شركات او جامعت مموله من كبرى شركات الادويه التي تحاول التعتيم الاعلامي عن اي حقيقه علاجيه لهذه. النبته وبالنسبه للمستقبلات التي يتحدت عنها المقال فهي مما يسمى روجوفينيشن ريسبتر اي تتجدد مع الوقت

  17. Dr.Mustafa Elman

    أوافق على أن المقال من الناحية العلمية المحققة غير موفق، هذا بالإضافة إلى نوعية التوعية من النوع الترهيبي..والذي أثبت أنه غير فعال!

    كنت أتمنى لو أن كاتب المقال كان عنده علم حقيقي بهذه المادة ليتكلم عن فوائدهه وأضرارها على حد سواء ليكون القارئ صورة عامة عنها، بدون الدخول في أبحاث غير مكتملة وتكهنات علمية غير صحيحة.

    أعطي المقال ٣/١٠

  18. يونس مي فاطمة

    الحشيش من فترة لي فترة مفيد
    ولكن لا يقود إلى الإدمان حيث يبدأ الدماغ بالبحث في الإبداع ضمن العمل الذي يتضمن المجهود الكثير للعطاء من مستوي سالب الى أفكار موجبة وهادي دراستي في عالم الفن
    كروكس #crox

  19. يونس مي فاطمة

    وما يسمى نشط دماغك بالأعشاب الماريوانا او السبسي في المغرب ترى العجيب

  20. Anwar Yassin

    الحشيش من فترة لي فترة مفيد
    ولكن لا يقود إلى الإدمان حيث يبدأ الدماغ بالبحث في الإبداع ضمن العمل الذي يتضمن المجهود الكثير للعطاء من مستوي سالب الى أفكار موجبة لكن اذا كنت من نوع الذي لا يستطيع السيطرة على شهوته من أحسن بتعد عنه

  21. يتوب علينا ربنا

    انا ضعت يا ناس من المخدرات اللى يقدر يساعدنى يبعت عالفيس (ومش عارف ابطل شرب بانجو وحشيش رغم ان نفسى ومنى عينى ابطل وافوق لنفسى) o.O

  22. Obida Sardar

    انا طبيب وعم احكي من منظور علمي بحت الحشيش بالاستعمال الخفيف ليس. مؤذي ولا مخرب للدماغ ومقارنة بسيطة بينو وبين عشرات المواد التاني بتجعلو الخيار الايام بين المواد اللي ممكن الانسان يدمن عليها مع الملاحظة انو الادمان نفسي بالكامل وبالتالي الترك سهل وما بيشعر الانسان باعراض انسحاب الا شوية كآبة ممكن استنى لاسبوعين او ٣

أضف تعليقًا