كيف تعرف أنك تعيش بعقلية القرون الوُسطى؟!

كيــف تعــرف أنك تعيش بعقليــة القــرون الوُسطــى ؟! 2
23

مؤخراً، كنتُ قد كوّنتُ نظرية شخصية لا بأس بها أرتاح لها تماماً، مفادها باختصار أننا في العالم العربي حالياً نعيش ظروفاً شديدة التشابه بأوروبا في القرون الوسيطة…

أوروبا الزرقاء الأنيقة الآن، المليئة بالجبال الخضراء، والوجوه الشقراء النضـرة، والتقنية والحداثة والنظافة والإدارة، والتنظيم والخدمات والإبداع، لم تكن كذلك قبل 500 سنة كما تعرفون جميعاً، عندما كانت التسلية الوحيدة المُتاحة للناس وقتها هي قتل بعضهم بعضاً لإعلاء كلمة الرب.

ولكوني مُحباً لقراءة التاريخ، وجدت أنه من المُمتع فعلاً أن أوضّح لماذا نعيش في ظروف مُشابهة لـ (أوروبا القرونوسطيّة) كما يُطلِق عليها الأكاديميّون والمتحذلقون، ولكن بطريقة مُختلفة قليلاً.. طريقة المُقارنة الفكرية بشكل فردي، وليس المقارنات الاجتماعية العامة بين (الشعوب الأوروبية) و (الشعوب العربية) بشكل عام.
اقرأ أيضاً: افضل افلام الاكشن لعام 2017 .. أهم أفلام الأكشن والحركة في 2017 حتى الآن
(دليل) سريع مُبسَّط يوضّح لك إن كنتَ أنت نفسك تعيش بعقلية القرون الوسطى الأوروبية في القرن الحادي والعشرين، أم أنك تعيش بمفردات وأدوات العصر..

الحروب الدينية في أوروبا.. وواقعنا العربي – تقرير

أنت تعيش بعقلية القرون الوسطى الأوروبية، عندما:

تعتبر أن كلمة (الحرية) مُرادفة للتحلل الأخلاقي!

عندما تسمع تعبير (الحرية)، لاحظ أفكارك، إذا قفز في ذهنك فوراً بلا تفكير – بمجرد سماع كلمة (الحرية) – مفهوم التحرر الجنسي، والعلاقات الجنسية المُشينة، والشذوذ والسحاق وكل هذه الكلمات المُريعة.. فيجب أن تعرف فوراً أنك على رأس قائمة المُفكرين بعقلية القرون الوسطى.

في القرون الوسطى، كان إذا نوديَ بالحرية بين المثقفين والنخب بغرض التطوّر السياسي والمُجتمعي – عادة -، فأوّل ماكان يتبادر لذهن العامّة المُحافظين وقتها أن المطلوب هو الحرية الجنسية، هكذا فقط وبشكل مُباشر، دون إسقاط مفهوم الحرية على حق التعبير والتفكير، والاعتراض والتأييد، والانتماء السياسي والفكري.

freedom

نفس الوضع هنا، تترك كل هذه المعاني الشاملة لمفهوم (الحرّية)، وتفكر وأنت ممتقع الوجه بأن الحُرية المقصودة هي حرية الجنس، وأن تمشي النساء في الشوارع عرايا، ويتقافز الناس بعضهم بعضاً في الطُرقات.

الحريّة لها مليون بُعد آخر ومعنى آخر، وفهم آخر ومقاصد أخرى أكثر أهمية بكثير جداً من اهتماماتك بأنشطة نصفك السُفلي. أنت تخشى جداً كلمة (الحرّية) فقط لأنك تعرف تماماً أنّ بداخلك وحشاً مُريعاً سيتحرر بمجرّد رفع الغطاء!

مميزات في الوطن العربي لن تجدها في أي مكان في العالم

وعندما لا تستريح  لكلمة (مواطنة)!

تخيفك جداً هذه الكلمة، تقلقك، وتجعلك تفكّر بعصبية وحذر، وتهاجم وتعترض على من ينادي بها.. كيف يجرؤ أحد أن يُنادي بإعلاء مبدأ المواطنة، الذي يعني المُساواة بين البشر في البلد الواحد؟

في البلد العربي الواحد متعدد الطوائف، كل حزب بما لديهم فرحون. السُنّي يريد أن يعيش في وطن هو السيّد فيه، وبقية الطوائف والأديان درجة ثانية، لا تُهنهم ولا تظلمهم، ولكنهم – شاؤوا أم أبوا – درجة ثانية في هذا الوطن..

المسلم الشيعي يرى أنه السيّد في هذا الوطن، وكل الطوائف درجة ثانية، لا تُهنهم ولا تظلمهم، ولكنهم – شاؤوا أم أبوا – درجة ثانية في هذا الوطن..

المسيحي العربي يرى أنه السيد في هذا الوطن، وصاحب الوطن الحقيقي، وكل الطوائف والأديان الأخرى مُستعمِرون، ويجب أن يكونوا – شاؤوا أم أبوا – درجة ثانية في هذا الوطن..

وهكذا مع بقية الطوائف الدينية والعرقية والاجتماعية .. الأكراد والأمازيغ والمسلمين والمسيحيين، وطبقات النبلاء والنخب، وحتى الليبراليين والعلمانيين وغيرهم .. كل منهم يعتبر أنه (السيّد)، وأن شريعته هي التي يجب تطبيقها بشكل حاسم – وفقاً لفهمه – والتي تُعطيه أفضلية ولو معنويّة على الطوائف والمعتقدات الأخرى..

فقط عندما ينادي مُنادٍ بإعلاء قيمة (المواطنة) وأن الجميع متساوون في الحقوق والواجبات والمُعاملات بشكل كامل، تجد أن كل الفـِرق تتحد في السعي إلى سحقه وتكفيره وتخوينه، وتضليله وتفسيقه واتهامه بأنه متآمر ضد الدين والوطن.

هذا الملمح بالذات من أهم ملامح عقلية القرون الوسطى، التي سادت أوروبا لسنوات طويلة جداً.

وعندما ترعبك الأفكار المُخالفة لما تربّيت عليه!

في القرون الوسطى الأوروبية، كان أكثر شيء مُخيف للعامّي أن يقع أمامه فكرٌ مُخالف لفكر الكنيسة أو يروّج لكنيسة أخرى، ناهيك عن الترويج للأفكار العلمية والإنسانية بعيداً عن مفهوم الكنيسة.

مُجرد تناول هذه الأفكار ومناقشتها، لا يُعرّضه فقط للمساءلة من السلطات، بل ويعرّضه لأزمات نفسية وعقدة ذنب بالغة: كيف جرأتُ أن أقرأ كتاباً أو أتعرضَ لفكرٍ مخالف لفكر المُجتمع والحياة الذي نعيشه؟

“تُحكى قصة رائعة من التراث الإسلامي، أن وردت أنباء لأحد العلماء في العراق، في أحد عصور المُسلمين المُزدهرة، عن وجود كتاب ينتقد الإسلام بشدة في إحدى مكتبات بغداد. فما كان من العالِم إلا أن قطع رحلة طويلة مُرهقة إلى بغداد، حتى وصل إليها وسأل عن المكتبة التي وُضعَ فيها الكتاب للاطّلاع عليه.

لما وصل المكتبة، سأل أمينها – أمين المكتبة المسؤول عن أرشفة الكتب – عن هذا الكتاب المثير للجدل، فجاءه الرجل بكتاب فارغ، كل صفحاته بيضاء تماماً، لا يوجد بها أثر الكلمات! فسأله العالِم: أين الكلمات؟ الكتاب فارغ المحتوى!

فأخبره أمين المكتبة أنه قام بمسح كل الكلمات في كل الصفحات، لأنه وجد مُعظم الكتاب كفراً، فمسحه حتى لا يقرأه أحد، ولا يقع في يد أحد!

فقال له العالِم: ألا قبّحك الله! عسى أن يكون ماكُتِب في هذا الكتاب صحيحاً، فنرتاح من اتّباع دين خاطئ! أو يكون خاطئاً فنرد عليه بالحجّة الصائبة، ونأخذ منه ما يثبت صحة ديننا، ويؤكّد منهجنا، وتطمئن قلوبنا بالإيمان!”
اقرأ أيضاً: مراجعة فيلم Nocturnal Animals لكل من وجده مبهماً وكئيباً…إليك شرح فيلم Nocturnal Animals
إذا كنتَ تعيش بعقلية هذا العالِم المُسلم المُنفتح، السابق لعصره، فأنت تعيش بالضبط في زمانك الصحيح (القرن الحادي والعشرين)، أما إذا كنتَ تعيش بعقلية أمين المكتبة المُرتعش الخائف من مجرد قراءة أفكار مُخالفة للأفكار التي نشأ وتربّى عليها فأهلاً بك في القرون الوسطى!

حقائق ووقائع مُدهشة لا تعرفها عن التاريخ العربي

عندما يكون تركيزك كله منصبّاً على قضايا عجيبة!

هل الموسيقى حرام أم حلال؟ هل يجوز الشرب من الإناء مُباشرة؟ هل يجوز مُصافحة الأجنبي؟ هل ارتداء البنطلون حرام؟ هل يجوز الأكل بالملعقة؟

من المهم أن يلتزم الإنسان حرفياً بمنهاج دينه، فلكل تصوّراته للدين وتطبيقاته، ولكني – صدقاً – لا أفهم أن يكون كل تفكيرك مُنصباً على هذه القضايا، في الوقت الذي لا تفعل فيه أي شيء تقريباً في حياتك!

في الوقت الذي يخرج فيه البشر للتوسع فى الفضاء، وإسقاط المسبارات على المذنبات، وتشييد مصانع عملاقة، والعمل على تسخير تكنولوجيا الخلايا الجذعية لإعادة استخراج الأطراف المبتورة.. أنت كل اهتمامك في الحياة هو جواز الأكل بالملعقة؟

كأنك انتهيت لتوّك من إتمام دورك التاريخي في التأثير على البشرية، وأنجزت كل واجباتك الدينية الأساسية، وساهمت في القضاء على الجوع والفقر في الدول العربية كلها، وبقي عليك أن تطمئن (هل الأكل بالملعقة حلال أم حرام؟) قبل أن تغادر الدنيا.

وقتئذ أنت نسخة حقيقية من طبيعة تفكير البشر في أوروبا في فترة القرون الوسطى، الذين انتشرت لديهم هذه المنهجية في التفكير – وربما أكثر تشدداً – في التعاطي مع أمور شديدة الهامشية في الحياة، مثل طريقة المأكل والملبس والموسيقى إلخ.. بينما الحضارة العربية الإسلامية في نفس الوقت كانت تحرز تقدماً مُذهلاً في الفيزياء والكيمياء والميكانيكا، وحركة النقل والترجمة من الكتب، والتوسع الثقافي والمعرفي.

سبع نصائح من المهم أن يعرفها أي حاكم عربي

عندما تُصرّ على استحضار التراث إلى الواقع!

old_books

# عندما يكون مفهومك عن (الدولة) هو نفس المفهوم الذي تعاطت معه كتب التراث من 700 سنة، وترفض بشدة مفهوم تكوين الدول والمؤسسات الحالي وتعتبره (بدعة).

# عندما يكون مفهومك عن النزاعات السياسية التي دارت من 1000 عام هو – تقريباً – نفس مفهومك الحالي، بل وتصرّ – باستماتة – على استحضاره كل يوم.

# عندما تكون فكرتك عن الحياة والتطوّر والتعامل مع الآخر، وحتى المفردات اللغوية المُستخدمة بنفس منظور الناس الذين عاشوا من 1000 عام، فإذا جاء من يجدد – وفقاً لمستجدات العصر – اتهمته بالنفاق والرِدّة والبُطلان، والخروج عن الصف.

# عندما تتعامل مع (التراث) باعتباره (عقيدة) يجب الدفاع عنها بإيجابياتها وسلبياتها، وتهمل مفهوم العقيدة نفسه وجوهرها.

# عندما تتعامل مع فكرة (الحضارة) باعتبارها مُرادفاً للتوسع العسكري، أو (الفتح)، وتردد دائماً أننا يوماً ما سنغزو العالم، ونعيد مجد حضارتنا، فأنت تستحضر تراثاً قرونوسطياً بامتياز، ونموذجاً إنسانياً غابراً مرّ وانقضى وتطوّر ورحل تماماً إلى غير رجعة، حتى في أدبيات الدول الاستعمارية!

غزو العالم – الآن – يكون بإطلاق الأقمار الصناعية، وبناء محطات الفضاء، والسباق التقني المحموم، وتحقيق مُنجزات هائلة في العلوم والآداب، تجعل العالم كله يأتي إليك طواعية، بدلاً من أن تذهب إليه بنفسك.

إذا كنت مُصرّاً دائماً على استحضار التراث، وإسقاطه على الواقع المُعاصر بكل أدواته الجديدة، فأنت – حتماً – تمتلك عقلية قرونوسطيّة ممتازة.

رعمسيس الثاني.. هل هو الفرعون الطاغية المذكور في الكتب السماوية؟! – تقرير

عندما تفسّر كل شيء حولك بـ “نظرية المؤامرة”!

كما ذكرتُ سابقاً، نظرية المؤامرة حقيقية بالمفهوم التنافسي الإنساني بين البشر والمجتمعات. الكل يتآمر على الكل، ويسعى لتحقيق مصالحه وأفكاره، ويفرض نفوذه، ويقوّي من وجوده.

أما أن تمتلئ مكتبتك بكتب من نوعية (أحجار على رقعة الشطرنج) و (بروتوكولات حكماء صهيون)، وتقضي ساعات طويلة لقراءة هذه الكتب المليئة بالفكر المَرضي والتي ستحوّلك بعد الانتهاء من قراءتها إلى إنسان شيزوفريني مريض مُتشكك في كل شيء حولك.. كل حدث حولك وراءه مؤامرة.. كل شخص يبتسم لك يريد أن يتآمر عليك.. كل من هو مُختلف عنك فكرياً أو عقائدياً هو حتماً شخص مُتآمر يُريد أن يُهلكك.

graffiti-mouamara

# تسمع كلمة تنوير، يقفز لذهنك فوراً (الماسونية). طيب، هل تعرف ما المقصود بمصطلح التنوير أصلاً؟ لا، ولكنها شيء شرير.

# تسمع كلمة فلسفة، يقفـز لذهنك فوراً (الهرطقة والإلحاد). هل قرأت كتاباً واحداً في الفلسفة؟ لا، ولكنها شيء شرير حتماً.

# تسمع كلمة (التوافق)، يقفز لذهنك فوراً (التنازل عن المبادئ). هل سمعت شرحاً من قبل عن مفهوم (التوافق) سياسياً واجتماعياً وفكرياً؟ لا، ولكنها – حتماً – شيء شرير.

الخوف.. الحياة بنظرية المؤامرة.. الرعب من المُصطلحات، خواص مهمة جداً يجب أن تجدها في كل من يعيش بعقل يعود إلى فكر القرون الوسطى.

إذا قرأت تاريخ أوروبا جيداً، ستجد أن 70% من الحروب الدامية التي اشتعلت بين المذاهب والأعراق والجنسيات الأوروبية المختلفة، والتي راح ضحيتها الملايين – لدرجة اهتزاز النسب السكانية للمجتمعات وقرب انقراضها تماماً! -، سببها اعتناق الحُكام والناس دائماً فكرة:  الآخرون يتآمرون علينا. لذلك يجب أن نستبق الخطوة ونُشعل حرباً ندمّرهم تماماً بها، قبل أن يدمرونا هم!

متاهات مأساوية داخل العقل الجَمْعي العربي

عندما تعيش بفكرة أنك محور الكون كله!

Me

هل تعرف لماذا تم شنّ 11 حملة صليبية على العالم الإسلامي في القرون الوسطى؟!

من ضمن الأسباب العديدة هو أن الفكر المسيحي المتشدد في أوروبا وقتها يفترض أن المسيحي هو كلمة الرب، وأن الله لم يخلق سواه، وأن كل ماغيرهم – في العالم – ليسوا إلا أعداءاً يجب قتالهم، واستلاب أراضيهم، ولا بأس من عمل مجازر جماعية من أجل هذا الهدف.

هل تعيش بنفس المبدأ؟ أمصمم أنك أنت الوحيد الذي تملك الحقيقة المُطلقة، وأنك ظل الله على الأرض، ولديك الحق المُطلق في تطبيق فهمك للنص المُقدس دون غيرك؟ وأن جماعتك / مذهبك / فكرك، هو الصحيح، وكل ماعدا ذلك على كوكب الأرض بملياراته البشرية باطل يجب دحره تماماً؟

في رأيي الشخصـي، هذه الحالة الفكرية منتشرة بشكل مُذهل في بلادنا العربية، إما بشكل واضح صريح مُباشر، أو بشكل غير مباشر، من وراء وراء!

تؤمن أن الله جعلك محور الكون كله.. الله اصطفاك وأهلك وعشيرتك عن بقية مليارات البشر.. أنت دائماً على حق، والأغيار دائماً على باطل.. طيب لماذا خلقهم الله أصلاًَ؟ لماذا خلق الله 950 مليون هندوسي، و350 مليون بوذي، و 3 مذاهب مسيحية ضخمة العدد، ومذاهب إسلامية متعددة، وأعراقاً وألواناً وجنسيّات بلا حصر؟

ثم تأتي أنت لتنكر هذا القانون الإلهي المُطلق في التنوّع والاختلاف، والحقيقة الإلهية (جعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا)، لتصمم أنت بالنهاية – بمفهومك الضيّق عن الحياة كلها – بأنك أنت فقط الذي على صواب، وأنك أنت فقط الذي تحتكر الحديث باسم الله، وكل ماهو خارج إطار فهمك هو حتماً باطل.

هل يوجد عصر يمكنك أن تعيش فيه بهذه الأفكار، سوى العصور الوسطى المظلمة؟!

عندما تقرأ هذه الكتب.. فقط لا غير!

arabic-books

عندما تمتلئ مكتبتك بأمثلة كتب (رياض الصالحين) و (منهاج المُسلم) – فقط لا غير –  إن كنتَ مُسلماً سُنّي المذهب، أو كتب (بحار الأنوار الجامعة) و (أصول الكافي) – فقط لا غير – إن كنتَ مُسلماً شيعي المذهب،  أو كتب مثل (الأجبية المقدسة) – فقط لا غير – إن كنتَ مسيحي الديانة، وغيرها من كتب الدين المُختلفة، هي كل ماتقرؤه في حياتك فقط لا غير، مع أهمّية هذه الكتب جميعاً وضـرورتها لفهم مبادئ دينك الذي تعتقنه.

ولكن، في نفس الوقت، تنظر إلى كتب من نوعية (الكون) لكارل ساغان، أو رواية (الحرب والسلام) لتولستوي، أو كتب تشارلز ديكينز، ومؤلفات إسحاق عظيموف، وكتب الإدارة الذكية، وآخر مُنجزات الحضارة البشرية.. تنظر لهذه الكتب باعتبارها مضيعة للوقت، وأن الحمقى فقط من يقرؤون هذه الكتب! أو تلمّح بأنها (كتب الزنادقة)!

وعندما ترى صديقك يشتري هذه الكتب ، فتخبره ساخراً – أو غاضباً – أنه من الأَولى والأجدر أن يقرأ في كتب الدين (فقط)، بدلاً من هذه الكتب غير المفيدة، وتلمّح له أنها (مضيعة للوقت) وأنها (علم غير نافع)، وأنها تروّج للفاحشة والإلحاد والزنا والربا والأخلاق المتدنيّة، دون أن يكون لك أي علم مُسبق بها!

هذه الحالة بالضبط مُطابقة تماماً بشكل هائل لنفس العقلية السائدة بين الناس في القرون الوسطى، عندما كانت القراءة معناها (الكتاب المقدس) و أقوال الآباء فقط، وكل ماغير ذلك هو محض هراء، أو محرّم لأنه ربما يثير الشك، أو علامة للرغبة في التحرر من العقيدة، أو لأنه (علم لا ينفع)!

إذا كانت كل قراءاتك في الدين (فقط)، وتعترض على قراءة ما سوى الدين، وتتشكك فيه، بل وتحرّمه ضمنياً داخلك.. فتأكد أنك كنت ستعيش حياة هانئة ممتازة في القرون الوسطى، وأن حظك العاثر هو الذي جعلك تعيش في القرن الحادي والعشرين بعد الميلاد!

خطوات على طريق ”نشر التنوير” في العالم العربي

أخيراً، عندما تقرأ كل ماسبق، وتعتبره مُخالفاً لآرائك في الحياة، وبدلاً من أن تلجأ للنقاش وإيضاح مواطن الاتفاق والاختلاف، فتميل للحل الأسهل والمحبب، وهو أن تتهم الكاتب في تعليقك بأنه كافر، مُلحد، ماسوني، عقلاني، تطوّري، علماني، صهيوصليبي، أنجلو ساكسوني إلخ.. لأنه فقط حاول المقاربة بين واقع عربي نعيشه جميعاً، وماضٍ عاشته أمة قريبة منا جغرافياًً.. تأكد – وقتئذ – أيضاً أن كل ماجاء في الدليل المذكور أعلاه كان صحيحاً!
اقرأ أيضاً: مراجعة فيلم Fifty Shades Darker .. ووجهات النظر المتباينة حوله
 

23

شاركنا رأيك حول "كيف تعرف أنك تعيش بعقلية القرون الوُسطى؟!"

  1. Asem Abdulhakim

    مقالة قمة في الروعة أستاذ عماد كعادتك .. رغم إعجابي الشديد ببعض كتاب أراجيك تبقى أنت دائما في المقدمة .. فعلا شخصية رائعة ينعكس جمالها ورقيها في ماتكتبه
    قبل أن أشكرك على كتاباتك أشكرك على أراجيك ككل كونك المؤسس وصاحب أرقى قلم بين الكتاب

    .. أفتخر أيضا بمتابعي لك في الفيس بوك وتويتر
    والشكر موصول لكل فريق أراجيك

  2. Ahmad Hamad

    أنا من أشد المعجبين بأراجيك عامة، وبك ياأستاذ عماد خاصة. ولذلك فأنا أعارضك بشدة في هذا المقال السوداوي.

    تنبيه مهم: كوني أعارضك لايعني أني أعاديك، بل أنصحك من أجلك وأجل الموقع وأجل الجميع، فالدين نصيحة.

    1-يعيشون جميعاً بمبدأ المواطنة، ولكنهم مع ذلك يقفون ضد أي مسلم حتى لو كان من اهل البلد وليس مهاجراً. ثم إن من الطبيعي جداً أن يتحد كل فرد مع عائلته وجماعته وحزبه، فهذا شيء موجود في النفس البشرية، وإلى الآن يطالبون الايرلنديون بتحرير شمال إيرلندا من بريطانيا، ولاتنسى إقليم الباسك أيضاً.
    2-يؤمنون بالحرية في أمور معينة فقط، وينسون أمور أخرى كحرية التفكير ضد نظرياتهم كنظرية داروين مثلاً، بل ويحاربونه بشدة.
    3-يؤمنون بالمؤامرة وأن الكل يتآمر عليهم، مثال يشكون بالصينيين الذي أغرقوا بلادهم بالمنتجات الرخيصة
    4-إنهم لايعرفون شيئاُ عنا، حكى لي صديق أردني أن أخاه أتى بزوجته النمساوية منذ عشرين عاماً إلى عَمَان للمرة الأولى، حيث ذهلت زوجته وسألت زوجها: أين الخيام؟ أين الجمال؟ أين الصحراء؟!!!
    وإلى الان لايعرفون شيئاً.
    5-صحيح أن لاأحد يعيش في الماضي، ولكننا جميعاً نتعلم منه. وحتى إنهم إلى الآن ينسبون علومهم ومعارفهم لعلماء اليونان والإغريق القدامى.
    6-إنهم يؤمنون بأنهم الأفضل بين سائر البشر، وإذا نجح غيرهم فهو مجرد حظ، مثل الماليزيين مثلاً.
    7- أنا أتفق معك بأن لانتخصص بقراءة نوع معين فقط من الكتب، بل إن تنوعها هو مايفيدنا، مثل الطبيب ابن سينا الذي له مؤلفات في اللغة العربية والرياضيات والفلسفة.

    • Ahmad Hamad

      Yasser Muhammad بالنسبة إلى:
      7-ماقلته وماتقوله هو شيئان مختلفان تماماً.
      6-بعد أن وصلوا إلى ماهم عليه من تقدم ورقي، أصابهم نوع من الغرور بأنهم هم أفضل البشر، بل وحتى من يختلف عنهم يقولوا عنه أنه متخلف وبدائي.
      “النجاح هو معلم رديء. يغوي الناس الاذكياء في التفكير بانهم لا يمكن أن يخسروا.” ~ بيل غيتس
      5-ماقلته أن التاريخ هو مادة مهمة لأنها تعلمنا أن نتجنب أخطاء من سبقونا.
      4-أنا لا أعمم ولكن ااسأل أي احد منهم لم يزر أو يقرأ عنا الآن سوى مافي مصادرهم هم من دون تحيز.
      3-هل تعرف بأن البريطانيون يشكون بأن توني بلير هو أمريكي ولي بريطاني لأنه قاد بريطانيا إلى الحرب على أفغانستان والعراق، أرهق ميزانية البلاد، ومات آلاف الجنود في سبيل حرب غنمتها أمريكا وغيرها، بينما بريطانيا خرجت من المولد بلا حمص.
      2-يكفي بأن أول كلمة أنزلت في القرآن هي “اقرأ”، ثم هناك فرق بين أن تشك بشكل علمي ومهني وبين التقليد الأعمى.
      1-.ماقلته وماتقوله هو شيئان مختلفان تماماً.

    • Ahmed Bata

      Yasser Muhammadحريتك تنتهي حيث تبدأ حريتي. الإسلام السياسي يحتاج لتخفيف مع دستور مناسب يمنع التطرف

    • Abo Adam

      Yasser Muhammad لديهم الحق في مهاجمة من يدعو تطبيق الشريعة في بلدانهم العلمانية ؟؟؟ اذا لما ليس للدول العربية الحق في تطبيق الشريعة في وجه من يحاول الدعوة الى الالحال والعلمانية والكفر ؟؟؟ لما تعطي الحق للدول الغربية في تطبيق ما تريد وتأخذ هذا الحق من الدول العربية ؟؟ لما تعطي رجل القانون في اوربا كامل الصلاحيات ليطبفها على البشر مع انه من وضع القانون وهو من البشر .. ولا تعطي الشيخ او البابا الحق مع انو يطبق قانون الله ؟؟؟

      ياريت بيوم من الايام بس تنظرو لحالكن قبل ما تنظرو للعالم يلي حواليكن .. انت عم تنسبو التاخر للاديان بينما هي الاديان بكل كتبها بتسعى لتطور البشر والاخلاق والادب والروح النضيفة واحترام الناس والمساعدة والحب والمسامحة .. بينما انتو عم تطلبو من العالم تبعد عن الاديان .. يعني عم تطلبو تبعد عن كل هي الصفات يلي عم يطلبها الدين من الاشخاص يلي عم يطبقو الدين بطريقة صح ..

    • Ahmed Elbassel

      أعتقد ان هو وجهة نظر عماد معظمها صحيحة ، و بالنسبة عندما قال “عندمـا تمتلـئ مكتبتـك بـأمثلة كتـب ( رياض الصالحين ) و ( منهـاج المُسلم ) – فقــط لا غير –” لا ننسى أنه قال فقط لا غير ، أعتقد أنه هنا يقول اقرأ هذا و ذاك
      و عندما قال “عندما يكون تركيزك كله منصبّـا على قضايا عجيبة !!! هل الموسيقى حرام أم حلال ؟ .. هل يجــوز الشــرب من الإناء مُباشــرة ؟ .. هل يجوز مُصـافحة الأجنبــي ؟ .. هل إرتداء البنطلــون حرام ؟ .. هل يجــوز الأكــل بالملعقــة ؟”
      أعتقد هنا انه لم يقصد ترك هذا بالكلية لكن بعض الحاجات بديهية الطبيعى نبقى عارفنها مش محتاجة تبقى محل جدال زى مثلا أما يبقى عندك سؤال سهل جدا زى مثلا الأكل باليد اليمنى أم باليد اليسرى و ممكن حد صاحبك يجاوبك بكل سهولة و انت تروح تسأل حد عالم كبييير جدا عشان الأكل ياليد اليمنى و لا اليسرى!!!! دى حاجات الطفل يبقى عارفها و هكذا
      دا غير ان فيه علماء بتطلع على حاجات علمية كتييييييير عشان يعرف يبنى عليها أحكام
      نقد عماد أنا شايفه بناء لكن قاسى شوية عشان هو جه على الجرح ، مفيش حد عايز يشوف نفسه وسئ
      كنا تلاميذ فأصبحنا أساتذة ثم تخلفنا(أى تأخرنا) و أصبح تلاميذ ، عادى يعنى سنة الحياة

    • Abo Adam

      Yasser Muhammad ومن يدعو الى الشريعة الاسلامية في امريكا يعتبر ارهابي ويلاحق ويراقب وعند اول مشكلة في المنطقة يكون هو اول المطلوبين حسب قانون الارهاب الامريكي .. !!!! صديقي ان كنت تريد حرية الرأي فعليك ان تطبقها في جميع الاماكن .. اما ان تظهر سلبيات الدول العربية التي معظم حكامها من العملاء .. فانت تظلم شعوبها التي تضمر الكثير من الخير الموجود في الاديان التي تعتنقها .. الخط في نمط الحياة السائد من قبل المتحكمين في هذه الدول وليس هناك اي خطأ في الدين .. فلا تحاسب الشعوب على اخطاء صناع الفساد .. وحاسب صناع الفساد في الغرب فتوقف الفساد في الشرق ..

    • Abo Adam

      Yasser Muhammad صديقي لا تعطيني مثال واحد ردا على الف مثال موجود في العالم الغربي .. مع العلم انني ضد من ان يقترب اي احد من بلدي من اي مكان كان واين كان وان يبقى بعيدا عنها هو بخيره وشره .. السجون التي فيها الكثير من الاديان في الغرب .. والارهاب النفسي ومحاربة الحجاب .. والحكم المسبق على كل متدين هو اكبر تطرف من قبل الغرب .. وهو اكبر ظلم قد يقع على انسان .. ان تحكم عليه مسبقا دون معرفة مافي قلبه .. لا تقول ان الغرب عادل مع انه يصنع الحروب في افريقيا واسيا .. لا تقل لي ان امريكا اكبر مصدر للسلاح في العالم بلد الحريات .. امريكا التي قتلت في حروبها اكثر مما قتل اي دين على مر التاريخ .. التي دمرت شعوبا ودعمت تنظيمات وخربت دول باكملها وجعلتها في مقابر التاريخ .. بلد تتمتع بالحرية .. بلد ترتيبها الاول في عدد السجون .. لحد اليوم تميز الاشخاص حسب الالوان في مناطق كثيرة .. صديقي الحقيقة كاملة لا تأخذ ما تريد منها وتلقي ما تبقى ..

    • عمار رسلان

      Yasser Muhammad نعم نحن أقل منهم تشددا وقمعا وارهابا لازم تقيس بمقياس ثابت………… كم عدد من قتلته جيوش امريكا فقط (دولة واحدة ) وكم عدد من قتلناه نحن دول العرب والاسلام ( 57دولة او يزيد) في اي سنة تريد منذ نشأة امريكا مع الوضع في الاعتبار انهم يدعون انهم بلد الحرية؟ معادلة خاسرة جدا

    • Soufyane Lwali

      السلام أخي أحمد أنا أعيش وادرس في إيطاليا أخي أكثر ما تقوله غير صحيح إن أكثر ناس هنا يحترمونك ويحترمون دينك حتى، و بالنسبة لم قلت عن انكارهم لم قدمه العلماء المسلمين للعلم هذا غير صحيح بتاتاً لانه يدرس هنا في كل منهج علمي أهم العلماء فيه متلاً إبن بطوطة و إبن خلدون و إبن رشد. و الخوارزمي من أهم علماء الرياضيات وهم يعترفون به. نعم الحقيقة أنه يوجد منهم العنصريون ولكن بلا مقارنة مع كل الناس المتفتحين و هذا نفتقده في ما الأسف في عالمنا العربي.

    • Emy Abdo

      كلامك مثير للسخرية شفت عمرك حد قتل حد لانه ضد نظرية داروين اما السخرية فدى غالبا لانه الناس اللى مش مصدقين النظرية معظمهم جهلة علميا وبيتكلموا حتى من غير قراية فيها لمجرد دينهم شوف نسبة علماء البيولوجيا اللى مصدقينها وده لانه تخصصهم فطبيعى الناس تسخر منك او تعارضك لكن يبقى اسمهم بيحاربوك لما يعملوا زى المسلمين اللى بيجلدوا البشر احيانا على كلمتين فى السعودية وموريتانيا وده مش طبيعى هو بيبان طبيعى للهمج او الناس اللى عايشة زمان لكن مينفعش تجلد البشر وتقتلهم علشان رايهم مخالف والا كده بتشجع الناس تبقى منافقة وحتى كلامك كله دفاع عن التفرقة تفرق ايه عن النازيين هل مفروض نشوف كلنا النازيين فعل طبيعى كلنا نبقى فى حزب بتاع لون بشرتنا ونضطهد الاخر

    • عمار رسلان

      Yasser Muhammad ماذا عن تصريح مسرب لجورج بوش اثناء الحرب علي العراق انه كان يدعو رئيس فرنسا للدخول في الحرب معه ويقول له ” اننا ذهبنا للعراق للقضاء علي يأجوج ومأجوج ” كما أن جورج بوش معظم كلامه عن هذه الحرب (ابحث علي يوتيوب) انه ينفذ كلام الرب …… ابحث عن هذا وستعرف الحقيقة …… يا أخي مدعاك غريب هل رأيت اي ديموقراطية في العراق بعد الحرب !!!!! ….. هل قتل من لا يحمل سلاح اثناء الحروب صحيح !!!!! امريكا قصفت جزيرتي ايابان (هيروشيما وناغازاكي) بالقنبلة النووية وهي تعلم تمام العلم انها ستقتل ابرياء عزل اكثر ممن سيقتل من المحاربين بكثير …..

  3. Abohmad Aljolani

    هذه نظريتي انا قمت بستنتاجها سنة 2011 مع بداية ثوارت الربيع العربي

  4. Sebti Ahmed

    رائع جدا يا عماد .. دائما تقول ما يجب ان يقال بشكل مبسط وشامل ورائع … احييك على هذه الموهبة .. اتمنى بحق ان اطبع عشرات الالاف من النسخ من هذه المقالة واوزعها على الناس في بلدي .. يا ليت قومي يعلمون ..

  5. Taha R. Gabriel

    مش هقولك متمييز و روعة و الكلام ده بجد يا عمده انت عمده التثقيف في الايام الهباب دي مقاللاتك بتهون علي الواحد مرار بيشوفه و يعيشه كل يوم

  6. Amr Hassan Reda

    المقالة يا أستاذ عماد غاية في الروعة
    موجة لبعض الأصناف التي نقابلها في حياتنا اليومين أن كل ما تفعله لتثقف نفسك هو مضيعه للوقت
    و أن الله سيحاسبنا علي الوقت الذي لم نعبده فيه و أنشغلنا بأشياء أخري عن العباده
    بالرغم من أن الله أول اّية أنزلها هي أقرا و لم يحدد أقرا ماذا بل أقرا ماذت بل قال بأسم ربك الذي خلق

  7. Hanan Mohamed Nabil

    a lot of us living in the middle dark age of Arab, even those who believe in what u are writing, they do not act or live according to what they believe in … amazing article , go on 🙂

  8. Emad Naasan

    ههههههههه، مقال “توب” يستحق أن ينشر في كل الصحف والمجلات العربية. بالفعل شعرت وكأني أعيش في العام 1120 في قرية ما من قرى بلفاست 🙂 .
    بقدر ما كان المقال كوميديّاً، بقدر ما فيه من التراجيديا والأسى على واقعنا الذي يأبى أن يستقيم. على كل حال كنت موفقاً كعادتك في إقناعنا عماد. بوركت

  9. Rami Ahmad

    عمـــــــــــــــــــــاد ابو الفتوح انت انسان رائع وذكي وفهيم والك مستقبل حلو

  10. Ahmed Zakaria

    مع احترامى ليك ولجودة المقال الملئ بالافادة ، لكن اخر جزء لم يروق لى ، وحضرتك فرقت ايه عن مفكرى العصور المتوسطه لما بتقول اللى مش عاجبه كلامى يبقى كلامى صح ؟ ، اى فرض رأى ورؤية هذا ؟

    • Yara Yaseen

      مافيش حد بيكتب محايد هو بيقدم فكره وانت من حقك تكتب مقال يقول افكارك انت , وانا من حقى وانا بقرأه انى اقتنع بيه او لأ

  11. Ashraf Sabry Aboukhaleil

    على فكرة لو انت مهتم بتحليل كتباتك وعاوز توصل لحد الكمال لابد عليك ان تكون منصف فموضوعك بالرغم من ان الناس ممكن تقرا هو تقول عندك حق الا انى اشعر بانك شخص لا تحب ان يكون ليك اى مرجعية دينية وعاوز تكون طريقة تفكيرك مقتصرة على ماقاله علماء الغرب وماوصلوا اليه خاصة اللذين ليس لهم اى مرجعية دينية (العلمانيين ) وانا نصيحتى ليك ان تنصف نفسك بان يكون لك مرجع دينى معتدل غير متطرف وتقرأ كويس فى التاريخ الاسلامى وان اجدادنا كانوا متقدمين وناس اصحاب رقى ومش حكلمك ان الطب والهندسة والعلوم والادب نصف اللى اسسوا لهذة العلوم مسلمين وعرب وابيضا مش حقولك ماتقراش لعلماء الغرب بس انتقى منهم مايتوافق مع عاداتنا وتقاليدنا المنضبطة (غر الرجعية وغير المتطرفة) واتمنى لك التوفيقز

  12. احمد اسامه شريف

    الشطارة الحقيقية اني احول مدلولات الاصطلاحات التراثية الي واقع ف الجهاد ذروة سنام الاسلام بلا شك لكن الطرق والاهداف والخطط والنتائج المرجوة تختلف باختلاف الازمان لذلك فالتقدم العلمي ومسايرته هو من لب الجهاد الان مثالا

  13. مصطفى أنور

    أخى إن كنت تنقم على المجتمع العربى عدم تقدمة وجمال نساءة وخضرة أراضية فعليك أن تعرف أنهم هم من تركوا بعد أحتلالهم لأراضينا بعد الدولة العثمانية كلاب تأكل كل خير

    وأنا مثلى مثلك بل أكثر فالحرية عندى تعنى كل شئ بل وربما قبل كل شئ وهذا ما اعرفه عن الأسلام فحرية الأعتقاد مكفولة

    أحى مشكلتى مع الشيعى هو تطبيقة لما يراه واضح جدا فى أيران وفى العراق ولا يمكن لمسلم حقيقى عاقل بان يقبل وصول شيعى لمركز قيادى فى بلد مسلمة ماذا نتتظر منه مثلاً ؟! خصوصا أن المجتمع الدولى لا يرى إلا المسلم لسنى أرهابياً فلديك الحوثيون الشيعة فى اليمن لم يتحرك أحدا لإيقافهم

    وأحس فعليا أن كل فكرتك عن ذلك الملتزم هذا ( أبو زقن ) الذى كان سبب تأخرنا بانه هو ذلك القارئ لكتب عذاب القبر ولا شئ آخر

    ولا أعرف كيث تنظر لأحاديث رسول الله عن زمن سنعيش فية فتنتصر الأمه المسلم بعد ما هى مستضعفة الآن فهل هذا التراث الذى تعنيه ؟

    • Ahmed Naji Al-jubory

      واضح أنك تعيش بعقلية القرون الوسطى و تعتبر السني مسلماً عاقلاً, و ماذا عن شرب بول الإبل و حديث الفوائد الطبية للذباب

  14. Âtae Rhardane

    المقال جيد جدا ويكاد يكون ممتازا في ترتيب أفكاره حسب خلفيتك الشخصية، أرائك ومبادئك. لكن المشكل أيضا يكمن في كون الموضوع يعبر عن وجهة نظرك الخاصة رغم أن الطرح حمل طابع المطلق فصار التمييز هنا بين الحقائق والأراء صعبا قليلا. شدني العنوان لأنني أيضا من معجبي التاريخ الأروبي القديم خاصة الميدإيفيل فوددت قراءة المقال لمعرفة ما قد تحمله مناظرة هكذه من انتقادات لكلا الفترتين فكان المضمون مختلفا شيئا ما عن الفكرة المبدئية التي انتابتني. و رغم دراستك العميقة إلا أنني أملك بعض التعليقات أولها الفارق الزمني الذي أشرت إليه (قبل 500 سنة) بالرغم من أن العصور الوسطى لم تمتد إلى هذا العهد الذي شهد تطورا فكريا و ثقافيا و فنيا لا نظير له (أستثني موضوع الحريات)، ثم عن القراءة التي لا أؤمن باحتكارها لمكتبة واحدة كما هو شائع حاليا بين صفوف السطحيين (باولو ك. / ماركس إلخ) مع احترامي الشديد لهم، القراءة -من وجهة نظري- تظل الفارق بيننا و بين نقطة العلم (ليس في مفهومه المطلق) حيث لكل محطة ما تجعل منه حسب خلفيته أبعد وأبعد من نقطة الجهل. الشخص المتدين الذي يوثر الحياة الآخرة وجد من الكتب الدينية محطته نحو العلم الأكيد ألا وهو العلم والإحاطة بملكوت خالقه، ليس في الأمر مقارنة بين تعسف الكنيسة أنذاك وحالتها الآن أو بين الأولى ومبادئ الدين الإسلامي. أن تقرأ نيشته، فولتير أو سبينوزا لا يجعل منك مثقف القرن الواحد والعشرين بل يجعل منك مثقفا في هذا المقال فقط. ثم أنني وددت لو أنك تشير إلى هوس المجتمع أنذاك (إبان القرون الوسطى بالشعوذة واهتمام العرب المتفاقم بها حاليا…
    أُعجبت بتحليلك وأعتذر إن أسأت فهم أمر وعلقت عليه عبثا.

  15. Ben Yahia Sadri

    لتعريف فكر العصور الوسطى، بإيجاز سنقف عند أربع مفاهيم :
    1) العنف طريقة لحل الأزمات
    2) التعامل مع المخالف بالإقصاء بمنظور العداء لا المنافسة
    3) التفرد بالإنتماء للصواب و الحقيقة
    4) التعميم في التحليل و إدراج الأشياء ضمن أطر ثابتة.
    و أرى شخصيا أن السيّد الذي قام بـتحرير هذا المقال، لم يبين لنا سوى تقيده بـهذه العقلية، إذ أن النقاط المذكورة أعلاه قد شملها التعميم بناءً على تطرف الأقليات ( كأن نسند الإرهاب للإسلام عموما، التعصب للتيارات المحافضة إلخ..)
    و إجابتي بإيجاز للسيد عماد أبو الفتوح : لم تقدم لنا سوى أطروحة قديمة جديدة متجددة تدعو إلى الإنسلاخ التام من الموروث الثقافي و الحضاري ( كأساس صلب في تعريف الشعوب المستقلة ) ضمن الإدعاء الذي يعالج مفهوم الهوية كعامل أساسي في إدراج شعوبنا ضمن قائمة الشعوب البدائية المتخلفة. من هنا قد سقطت في كلى المفهومين : التعميم و الإقصاء.

  16. Doaa Solaiman

    انا عارفة اني ليبرالية والحمد لله ^_^ الحوار بقى ان المتشددين دينيا وبتوع الوطنية كلاهما شايف ان الليبرالية يعني التحرر الجنسي ^_^ وقلة ادب وكفر فدا شئ بيتفقو عليه . كويس 🙂

  17. Hesham Alfares

    لقد قراءت جزء من المقال و هو مفهومك عن الحرية ولم اكمل لسبب واحد لديه احتمالين السبب أنك لم تتكلم بعقلانية عن مفهومك للحرية ووصفت الناس كيف يقفز فكرهم الى الانحلا الاخلاقي ولم تشرح لماذا ( الاحتمالات) 1- إما إنك تعيش في مستودعك الاخلاقي السرمدي الخاص وترة كل الناس طيبين لانك طيب وهذا اهون الشر مع التشديد لا يستطيع الطيبين قيادة امم ولا تغير واقع 2- إما إنك اكبر المنحلين اخلاقيا وتداري عورتك بكلام معسول حق يراد به باطل لانك تعلم ان سكان مجتمعاتنا العربية من اكثر الناس طيبة قلب وتأخذهم العاطفة في ما يقولون ويتصرفون وفي ما يملا عليهم وقادتنا و طبقة المثقفين مدعومين من الغرب لهدف تدمير الاوطان ويحصلون على دعم ودعاية مجانية لتحقيق هدفهم وهم اكثر اهل الارض نفاق وفجور واتمنا ان لا تكون منهم واريد منك ان تتوقف عن تحليلاتك لانه اي من ما سبق انطبق عليك فلا تصلح لتكون منظر لاننا شبعنا من التنظير ونريد فاعلين

  18. Mohamed Amine

    بعيدا عن النمادج التي دكرتها عن الاشخاص الدين لهم عقلية وتفكير قرونو سوطي الا ان مقاهيم مثل الحرية والتنوير والرجعية هي مفاهيم ملغمة لانك لاتستطيع ان تنكر انه يوجد بيننامن المسوخين والمنسلخين الدين حظم من الثقافة الاسلامية والانسانية الحقة قليل يودون ان نعيش وان نكون نسخة طبق الاصل للغرب نحيا كما يحيون بكل مافي طريقة حياتهم من غث وسميت وهدا محال لاننا نحن ضمير متكلم وهم ضمير الغائب فالامر ليس سيسان

  19. Ahmed Toson Ahmed

    كلام ممتاز ورائع لكن ياريت تحاول يكون المقال مختصر عن كده قراء اليوم ملوشهم دماغ يقراء كل ده خير الكلام مل قل ودل

    • Ahmad Zaaterah

      بس برضه في ناس ماتقدر تقرأ مابين السطور
      لازم تعطيه شرح مفصل وكامل حتى يقدر يستوعب …

  20. Abdelrahman Allabadi

    من أجمل ما قرأت في نقد الذات ونقد العقل العربي … أتمنى من أصحاب عقول القرون الوسطى و غيرها من العقول التاريخية او السلفية قراءة هذا المقال والتمعّن فيه جيّدا

  21. شعيب شيخاوي

    مقاااااااااال راااااااااااااااااااااائع ينقصه شيء فقط ….
    وهو أن تتحفنا بأجزاء أخرى منه 🙂 كما ألفناك يا أميرجيك 🙂

  22. Soufi Mhadi

    great like always bro keep it up you have unique talent you are just like apple you make everything simple and easy ti understand thank you again i just love bro

  23. Mostafa Samir El-Tawil

    مبدع مش عارف اقول ايه فعلا التفكير اللي زي ده منتشر و الجهل بمفهوم الحريه و الجهل ان كل مرحله عمريه لها طريقه تعامل مش تفضل عايش طول عمرك قدام اهلك و مجتمعك انك طفل صغير لحد ما المجتمع يقرر انك كبرت حتى لو قانونا بالغ سن الرشد المجتمع شايفك طفل و ميسمعلكش اه و حاجه كمان السحر و الشعوذه اللي المجتمع مؤمن بيها اي حاجه سببها السحر عندهم

  24. Elham Wadi

    كل الإدراك والفهم لما كان وما نحن عليه شكرًا لما قدمته لنا

  25. Youzer Sef Habeb

    مقال ممتع ,
    لكن خلاصة الأمر أن العالم العربي لم يعد فقط من القرون الوسطى
    أصبح أشبه وأقرب الى أيام الجاهلية ,, بل أيام الجاهلية أفضل بكثير لأنهم كانو جاهلين بسبب عدم وجود سبل المعرفة
    بعكس زماننا هذا الجهل تأثيرهُ أكبر لأنهُ كل ماتريد موجود ليس فقط الكتب ,, هناك مقالات وفيديوهات ومحاضرات يجب ان نكون أفضل بكثير ليس فقط من القرون الوسطى بل أفضل من أيامنا هذه
    Google بحد ذاته أمبراطورية العلم العظمة ,,
    للأسف أنا أتأسف وأتحسر كثيراً عندما أرا شاب عربي كبير , أو صغير فني وقتهُ وحياته
    فقط بالفيديوهات المخلة , وبالتسلية وتضييع الوقت على مواقع التواصل
    =) لكن مهما كتبنا الأستفادة لن تكون سوا 0.01% من الناس ولعل العدد يزداد مع الأيام القليلة ,,

  26. Red White

    أنا قرنوسطي أو كما تقول أنت “متخلف” وأفتخر
    *أنا لا أحب الشيعة و النصارى واليهود والكفار بصفة عامة و امقتهم بشدة وأكره أسلوب حياتهم
    *كذلك لا استسيغ المتحذلقين بإستثناء الأخ العزيز عماد

  27. Ahmad Hamad

    Yasser Muhammad بالنسبة إلى:
    7-ماقلته وماتقوله هو شيئان مختلفان تماماً.
    6-بعد أن وصلوا إلى ماهم عليه من تقدم ورقي، أصابهم نوع من الغرور بأنهم هم أفضل البشر، بل وحتى من يختلف عنهم يقولوا عنه أنه متخلف وبدائي.
    “النجاح هو معلم رديء. يغوي الناس الاذكياء في التفكير بانهم لا يمكن أن يخسروا.” ~ بيل غيتس
    5-ماقلته أن التاريخ هو مادة مهمة لأنها تعلمنا أن نتجنب أخطاء من سبقونا.
    4-أنا لا أعمم ولكن ااسأل أي احد منهم لم يزر أو يقرأ عنا الآن سوى مافي مصادرهم هم من دون تحيز.
    3-هل تعرف بأن البريطانيون يشكون بأن توني بلير هو أمريكي ولي بريطاني لأنه قاد بريطانيا إلى الحرب على أفغانستان والعراق، أرهق ميزانية البلاد، ومات آلاف الجنود في سبيل حرب غنمتها أمريكا وغيرها، بينما بريطانيا خرجت من المولد بلا حمص.
    2-يكفي بأن أول كلمة أنزلت في القرآن هي “اقرأ”، ثم هناك فرق بين أن تشك بشكل علمي ومهني وبين التقليد الأعمى.
    1-.ماقلته وماتقوله هو شيئان مختلفان تماماً.

  28. Ali ALrashdi

    مقال اكثر من رائع ويدعو للتأمل الطويل.. اشكرك من كل قلبي وارجو مواصلة الابداااااااع.

  29. Alameralah Alsaudi

    كلام رائع حقا أخي للأسف بعض الكلام قد انطبق علي لكن الآخر لا فأنا أقرأ كتب متنوعة و أوافق على قراءة الكتب الأخرى في غير الدين حتى لو كانت رواية لكن المهم عندي ألا تكون سمجة أو وقحة أو فيها ما يسيء لديني و بالنسبة لي أتمنى قراءة كتب فلسفة لكن من مسلم ليس من دين آخر حتى لا أقع في شكوك حول ديني وأشكرك كثيرا أخي فقد أنبهتي على أمور مهمة كنت في حاجة إليها
    جزاك الله خيرا على ما قدمت

  30. Alameralah Alsaudi

    لست من هواة التكفير أخي وأنتقد من يكفر الآخرين كما يشرب الماء بلا خوف أو كما يقال لدينا في السعودية زي السلام عليكم
    فكلمة كافر كلمة عظيمة لا تقال إلا لكافر وإلا ردت الكلمة عليك

  31. Abdullah Samani

    صاحب المقال يقدم تصنيف جاهز واتهام لكل من لا يحمل توجهه ورؤيته (المنفتحة) و (المتحررة) ومن لا يقرأ كتب الفلاسفة الغربيين بانه متخلف ومتشدد من القرون الوسطى….
    ادن علينا جميعا اابتداءا من اليوم ان نفرغ مكتباتنا من جميع الكتب الاسلامية وان يكون جميع كلامنا عن التحرر والانفتاح وان نؤمن ان بان اليهود والهندوس اديان صحيحة مثل الاسلام .
    حتى يعفو عنا صاحب المقال الموقر ويسمح لنا بدخول القرن الواحد والعشرين وحتى نكون كووول و متطورين!!

    • Ahmad Zaaterah

      أرجوا أن تعيد قراءة المقال ….
      لأنك فهمت الموضوع غلط ياصاحبي

  32. Ahmed Bata

    Yasser Muhammadحريتك تنتهي حيث تبدأ حريتي. الإسلام السياسي يحتاج لتخفيف مع دستور مناسب يمنع التطرف

  33. Oussama El Badaoui

    خلاصة القول ابدعت اخي الكريم اتفق معك بنسبة تفوق 99%
    واصلو في العطاء بارك الله فيكم

  34. أحمد معاذ الخطيب

    الأخ الكريم الأستاذ عماد ،، لك خالص الشكر فلقد اختصرت الطريق على الكثيرين.

  35. سلمى العاني

    مقال يستحق القراءه
    واقع نعيشه بكل تفاصيله
    القرون الوسطى .

  36. د.محمدمنير نشار قلعه جي

    فكرة الدين لله والوطن للجميع هي فكرة علمانية تدعوا لتحييدالدين وتحويل المجتمع إلى إنسان شهواني يسيرتابعى للشهوات والغريزة وكل شيئ مباح فتتحول العائلات إلى الأنحلال الأخلاقي ولكن لم يذكرالمقال أننا في أيام العورالوسطى كان العرب يتصدرون العالم بالعلم والمعرفة بسبب الألتزام بالعدل والتكافل الأجتماعي وعلماء ذلك العصركإبن سينا والادريسي وكثيرمن العلماء أبدعوا في العلوم والطب ؟؟برأي أن الدين الأسلامي يشجع على العلم ويسايرالتطورأماالدين المسيحي حارب العلم وكثيرمن علماء العصورالوسطى أعدموا بقرارمن الكنيسة في حين كان الخلفاء في الدولة الاسلامية الاموية والعباسية يدعمون العلم والعلماء …فالحل بالدين والعلم وبه وحده يعودللبلاد العربية نضارتها التي عاشتهافي القرون المتوسطة طبعاليس بطريقة القتل وانهاء الآخربل بالحجة والمنطق والعدل بين كل الناس فالدين رحمة للعالمين كماجاء في أول سورة بالقرآن

  37. أحمد دعدوش

    مجرد الاعتقاد بأن من يوافق هوى الكاتب هو متقدم وأن اﻵخرين متخلفين هو عين الجهل.
    المغالطة المنطقية في التوسل بالجديد ونسبة الخطأ إلى القرون الوسطى ﻷنها مضت هي حجج سفسطائية فارغة ولا تعجب سوى العوام ومثقفي العناوين.
    #عصر_الرويبضة

  38. Islam Jiraiya

    مبدع يا ا.عماد .. و اتمنى ان يكون لهذا المقال تاثير عملي على الناس.

  39. Yassin Mohamed Ferradj

    إن هذا الموضوع هو بالفعل خلاصة مبسطة لما يعيشه العالم العربي في هذا الوقت … و تماما كما قلت … إن كان الواحد فينا يفعل كل هذه الأشياء .. فهو حتما يعيش في القرون الوسطى … بارك الله فيك أخي عماد … والله أفكار رائعة ….

  40. غياهيب اكس ثري

    أنت تشرح فكرتك وليس مبدأ أعطيته دراسة , مطلقاً ليس بصحيح ما تقول , فلو أتينا لفكرة الحرية , نعم نحن في حرية والحمد لله لكن أنظر من يهتف بالحرية حالياً !! أهم الأحرار ؟ أهم أصحاب العقول النيرة والمفكرين و أصحاب القلوب السليمة ؟ أم أصحاب الإنحلال ومحاربي الأديان ؟ نحن نرى لا نتحدث فقط ..

  41. غياهيب اكس ثري

    كفاك سخرية , أنا متدين والرجل كتب كلام من وجهة نظر لا أكثر ..

  42. ما لا تعلمه عن الاسلام

    مع اختلافي مع الكاتب ببعض النقاط
    لكن أغلب النقاط التي أوردتها تنطبق على الشعب العربي
    عقلية القرون الوسطى في غالبيته الساحقة
    لكن أنا أعتقد أن حتى أغلب شعوب القرون الوسطى في أوروبا لم يكونوا ضمنيا”راضين بذلك الوضع فقد ظهرت بعض الحركات التنويرية وحققت نجاح رغم تخفيها وظهورها بشكل سري للغاية خوفا من تكفير أفرادها و إلحاق أذى بهم

    شعوبنا تنحدر بسرعة جنونية نحو هاوية لن تنهض منها بسهولة مع تزايد شعبية الحركات التكفيرية الإسلامية وقيام تلك الأخيرة بتحريم التعليم وحظر مواد مدرسية هامة كالفلسفة والكيماء والرسم… إلخ واستبدالها بمناهج متشدد تزرع فيهم كره المخالفين لهم بالعقائد والفكر واعدادهم كمشاريع صغيرة لإرهابيين مستقبليين ليعيثوا بالأرض فسادا” من قتل وإرهاب وإجرام بأنواعه وتدمير الفنون بأشكالها حتى المنحوتات الأثرية القيمة التي تكشف وقائع لنا التاريخ قديما لن تسلم من بطش أياديهم المسيئة
    ٢
    وضع الأوروبيين بالعصور الوسطى يختلف تماما” عن وضع العرب و المسلمين اليوم والعقيدة المسيحية تختلف جذريا مع العقيدة الإسلامية برأيي
    فالنهوض بأتباع العقيدة المسيحية كان أسهل بكثير من النهوض بالمسلمين
    وذلك له أسباب سأتحفظ على عدم ذكرها الآن وربما كان من أهمها أن انجيل العهد الجديد الذي يسير على نهجه المسيحيون لا يحوي نصوصا صريحة بالقتل المباشر
    وإن أمر بوجوب طاعة كلام الكهنة واعتبار كلامهم موحى من الله فكما رأينا انتهى ذلك العصر الدموي بأوروبا بثورة شعوبها على أولئك الكهنة وتحجيم دورهم والأمر مختلف تماما بالإسلام ونصوص القتل الصريح والتكفير التي تملأ القرآن والسنة والتي تصل إلى التكفير لمجرد طرح أحد الأشخاص لسؤال “يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا …. إلخ”

  43. Mohamed Elkholy

    مقال رائع حقا ,,
    هناك أيضا من يفكرون بعقول غيرهم ,, فلا تكاد خلايا عقولهم تتحرك إلا لاستقبال الأفكار والتوجيهات في صورتها التي خرجت عليها من أفواه ملقنيهم ,, حقيقة لا أدري إن كان ينتمي هؤلاء إلى العصور القرونوسطية أم لا ,, لكنهم بكل تأكيد لا ينتمون إلى القرن الواحد والعشرين

  44. Essam M. El-Hefnawy

    مقالك بالفعل رائع يا أ/ عماد
    لكنه:

    1- قد يُفهم على أكثر من محمل.

    2- الشريعة هي كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وطريقتك في ضرب الأمثلة ليست صحيحة “أمور شديدة الهامشيـة في الحيــاة ، مثل طريقة المأكل والملبس والموسيقى ، إلخ” فالأمور التي ذكرتها ثم تبعتها ب “إلخ” كلها من سنة النبي صلى الله عليه وسلم ولا يمكن تهميشها بحال من الأحوال، حتى ولو لم تكن من الأركان أو الشروط في نظرك، فالدين ليس مقسماً للُب وقشور، الدين كله لُبْ، وتقسيم الدين للُب وقشور بدعة.

    شكراً

  45. فاطمة الزهراء إسماعيل

    كنت كذلك مسبقا لكن الله من علي بأن هداني سراطه
    المستقيم اما الان فأنا أعيش بزمني الصحيح أسأل الله أن يجعلنا وإياكم من عباده الصالحين المصلحين

  46. Abo Adam

    هل يوجد عصــر يمكنك أن تعيش فيه بهذه الأفكـار ، سوى العصـور الوسطى المظلمة … يعني بس حابب قلك انو العصور الوسطى المظلمة الجاهلة .. كانت باوربا مو عند العرب ..

    اما عند العرب المتدينين سواء بالاسلام او المسيحية فكانت عصور دهبية من اختراعات واكتشافات وعلوم وطب وهندسة وحضارة .. فانت عم تشبه الوضع العربي للعصور الوسطى الخاصة باوربا .. +
    متل مافي متعصب للدين وبيحكي بطريقة غلط وبتعبر عنو فقط لا عن رأي الدين .. في متلك متعصب للمواطنة الكلمة التي لا تخيف المتدين الطبيعي .. او خليني قول متعصب للعلمانية وفصل الدين عن الدولة وفصل الدين عن الحياة واغلاق الباب عليه في المنازل فقط .. +
    انت تقول ((غزو العالم – الآن – يكون بإطلاق الأقمـار الصناعية ، وبناء محطات الفضـاء ، والسبــاق التقنــي المحموم ، …… ))) الا ترى ان امريكا وروسيا وحلفائهم من اوربا قد قتلو في حروبهم اكثر مما قتل اي احد على وجه الكرة الارضية ؟؟؟ هل التقدم الذي يقومون به من الناحية التقنية موجه لتقدم الشعوب مثل شعوب افريقيا او اسيا او الدول الفقيرة حتى في اوربا ؟؟؟ هل الانفاق المخيف على الاسلحة هو التطور برأيك ؟؟

    لا ادري لما تعتقدون ان حرية الرأي هي حق لكم وليست حق لمن هو على الطرف الاخر من الضفة .. ولا اعلم لما تحاولون مهاجمة الدين مع ان كل مالدينا من مشاكل في الوقت الحالي صنعها الغرب لنا .. ولم نصنعها بايدينا .. من صناعة للفساد وجهل في العلوم وتاخر في التطور .. ( لا شك في ان شعوبنا مقصرة ولكن هناك من يدفع نحو هذا التقصير بكل ما لديه من قدرات )

  47. Abo Adam

    Yasser Muhammad لديهم الحق في مهاجمة من يدعو تطبيق الشريعة في بلدانهم العلمانية ؟؟؟ اذا لما ليس للدول العربية الحق في تطبيق الشريعة في وجه من يحاول الدعوة الى الالحال والعلمانية والكفر ؟؟؟ لما تعطي الحق للدول الغربية في تطبيق ما تريد وتأخذ هذا الحق من الدول العربية ؟؟ لما تعطي رجل القانون في اوربا كامل الصلاحيات ليطبفها على البشر مع انه من وضع القانون وهو من البشر .. ولا تعطي الشيخ او البابا الحق مع انو يطبق قانون الله ؟؟؟

    ياريت بيوم من الايام بس تنظرو لحالكن قبل ما تنظرو للعالم يلي حواليكن .. انت عم تنسبو التاخر للاديان بينما هي الاديان بكل كتبها بتسعى لتطور البشر والاخلاق والادب والروح النضيفة واحترام الناس والمساعدة والحب والمسامحة .. بينما انتو عم تطلبو من العالم تبعد عن الاديان .. يعني عم تطلبو تبعد عن كل هي الصفات يلي عم يطلبها الدين من الاشخاص يلي عم يطبقو الدين بطريقة صح ..

  48. Mohamad Almualem

    المقال جيد , لكن يجب أن لا نرى الجانب المشرق دون تحليل الاثار الجانبية و الاسباب التي أدت الى ذلك فلكل فعل ردت فعل لا يمكن تجاهله مطلقاً. الحقيقة المطلقة أن أوروبا لم تنهض فقط بالعلم أو الانفتاح الاجتماعي و لا بالانقلاب على الاعراف و التخلي عن الماضي كل ما تشاهده الان في الدول الاوروبية بنى على سرقة خيرات دول كثيرة و قتل و يقتل الالاف من اجل ذلك. الأفضل هو أن نرى اسباب قوتنا و ان نبني عليها عوضا عن تقليد الآخرين ” أسباب النجاح ليست واحدة للجميع ” و الحديث يطول في هذا السياق

  49. فاطمة الزهراء إسماعيل

    أنا لا أنكر أن هذه المقالة جيدة لكن بعد تأمل يا سيدي أليس رفضك لمن لم يقتنع بهذه المقالة أيضا تعصب وأن القوانين التي الزمتها قد تنطبق عليك وهناك امور أظن انه مبالغ فيها كالحرية مثلا والله أعلم

  50. Ahmed Abdulhameed

    أنا لا أحب القراءة ولكن لا يمل من قراءة مواضيعك , شكرا جزيلا.
    في انتظار جديدك.

  51. Shadi Al Tamimi

    استاذ عماد .. شكرا لك على مقالك ولكنه مستفز بعض الشيء و فيه جلد للذات على ما ارى .
    ثم كيف لك ان تجزم ؟
    قد لا يكون اي من هذه الدلالات ينطبق على شخص ما لكنه بعقلية قرونوسطيه.
    و الامر الاخر كونك على حق ومعرفتك ببطلان ادعاء الاخر لا يعني بالضرورة انك تحاربه ولا تتعايش معه او حتى ترفض وجوده و هذا ما تنتقده انت .
    اما بالنسبة لنظرية المؤامرة فهي قائمة منذ نزل ابليس الى الارض شاء من شاء و ابى من ابى . شكرا لك على المقال

  52. Mohammed Youssef

    هذه المقالة يجب أن تدخل في مناهج التعليم في عالمنا العربي !!!!

    نحن في أشد حالات العطش و الظمأ لهكذا كلام فكري علمي و لهذه النظرة الشاملة و الناقدة لجهل مجتمعاتنا و غباء عاميتنا . . .

  53. Mohammed Youssef

    هذه المقالة يجب أن تدخل في مناهج التعليم في عالمنا العربي !!!!

    نحن في أشد حالات العطش و الظمأ لهكذا كلام فكري علمي و لهذه النظرة الشاملة و الناقدة لجهل مجتمعاتنا و غباء عاميتنا . . .

  54. Houssam Ben Lahbib

    مقال رائع جدا و عن نفسي أرى أنه يمكن اسقاطه على المشددين في الدين كما أنه مناسب جدا لإسقاطه على الذين يدعون أنهم “العلمانينيين” و بفتح و كسر العين. فكثير منهم فهم ان الحرية تساوي افعل ما تشاء كيفما تشاء وقتما تشاء أينما تشاء…حقيقة يثيرون التقزز و خاصة “الفتيات” المتحذلقات منهن.

    أختلف معك في نقطة “قراة كتب بروتوكولات حكماء بني صهيون” و مثيلاتها، يا صديقي هناك شيء اسمه نظرية المؤامرة و هناك شيء اخر اسمه “أعداء” فيجب أن نفرق بين الأمرين و نتعاطى معهما كما يجب فيجب ان ندرس اعداءنا من داخلهم و خارجهم

    شكرا صديقي عماد

  55. Houssam Ben Lahbib

    لمقال رائع جدا و عن نفسي أرى أنه يمكن اسقاطه على المشددين في الدين كما أنه مناسب جدا لإسقاطه على الذين يدعون أنهم “العلمانينيين” و بفتح و كسر العين. فكثير منهم فهم ان الحرية تساوي افعل ما تشاء كيفما تشاء وقتما تشاء أينما تشاء…حقيقة يثيرون التقزز و خاصة “الفتيات” المتحذلقات منهن.

    أختلف معك في نقطة “قراة كتب بروتوكولات حكماء بني صهيون” و مثيلاتها، يا صديقي هناك شيء اسمه نظرية المؤامرة و هناك شيء اخر اسمه “أعداء” فيجب أن نفرق بين الأمرين و نتعاطى معهما كما يجب فيجب ان ندرس اعداءنا من داخلهم و خارجهم

    شكرا صديقي عماد

  56. Mado San

    مقال رائع و تحليل ممتاز لواقع البلدان العربية و الجهل اللذي تقبع به …. للأسف واقعنا كذلك … فكل الكهنوت أفهمونا أن الحرية معناها انسلاخ الاخلاق و الخروج من السرب … و أن حريتي مرتبطة بقدر الدنيا وقدر الله فان شاء فهو من حريتي ….. الخ الخ الخ …. حان الوقت للصعود و اللحاق بسراب القطار اللذي فاتنا علنا ….

  57. Ahmed Elbassel

    أعتقد ان هو وجهة نظر عماد معظمها صحيحة ، و بالنسبة عندما قال “عندمـا تمتلـئ مكتبتـك بـأمثلة كتـب ( رياض الصالحين ) و ( منهـاج المُسلم ) – فقــط لا غير –” لا ننسى أنه قال فقط لا غير ، أعتقد أنه هنا يقول اقرأ هذا و ذاك
    و عندما قال “عندما يكون تركيزك كله منصبّـا على قضايا عجيبة !!! هل الموسيقى حرام أم حلال ؟ .. هل يجــوز الشــرب من الإناء مُباشــرة ؟ .. هل يجوز مُصـافحة الأجنبــي ؟ .. هل إرتداء البنطلــون حرام ؟ .. هل يجــوز الأكــل بالملعقــة ؟”
    أعتقد هنا انه لم يقصد ترك هذا بالكلية لكن بعض الحاجات بديهية الطبيعى نبقى عارفنها مش محتاجة تبقى محل جدال زى مثلا أما يبقى عندك سؤال سهل جدا زى مثلا الأكل باليد اليمنى أم باليد اليسرى و ممكن حد صاحبك يجاوبك بكل سهولة و انت تروح تسأل حد عالم كبييير جدا عشان الأكل ياليد اليمنى و لا اليسرى!!!! دى حاجات الطفل يبقى عارفها و هكذا
    دا غير ان فيه علماء بتطلع على حاجات علمية كتييييييير عشان يعرف يبنى عليها أحكام
    نقد عماد أنا شايفه بناء لكن قاسى شوية عشان هو جه على الجرح ، مفيش حد عايز يشوف نفسه وسئ
    كنا تلاميذ فأصبحنا أساتذة ثم تخلفنا(أى تأخرنا) و أصبح تلاميذ ، عادى يعنى سنة الحياة

  58. Abo Adam

    Yasser Muhammad ومن يدعو الى الشريعة الاسلامية في امريكا يعتبر ارهابي ويلاحق ويراقب وعند اول مشكلة في المنطقة يكون هو اول المطلوبين حسب قانون الارهاب الامريكي .. !!!! صديقي ان كنت تريد حرية الرأي فعليك ان تطبقها في جميع الاماكن .. اما ان تظهر سلبيات الدول العربية التي معظم حكامها من العملاء .. فانت تظلم شعوبها التي تضمر الكثير من الخير الموجود في الاديان التي تعتنقها .. الخط في نمط الحياة السائد من قبل المتحكمين في هذه الدول وليس هناك اي خطأ في الدين .. فلا تحاسب الشعوب على اخطاء صناع الفساد .. وحاسب صناع الفساد في الغرب فتوقف الفساد في الشرق ..

  59. Abo Adam

    Yasser Muhammad صديقي لا تعطيني مثال واحد ردا على الف مثال موجود في العالم الغربي .. مع العلم انني ضد من ان يقترب اي احد من بلدي من اي مكان كان واين كان وان يبقى بعيدا عنها هو بخيره وشره .. السجون التي فيها الكثير من الاديان في الغرب .. والارهاب النفسي ومحاربة الحجاب .. والحكم المسبق على كل متدين هو اكبر تطرف من قبل الغرب .. وهو اكبر ظلم قد يقع على انسان .. ان تحكم عليه مسبقا دون معرفة مافي قلبه .. لا تقول ان الغرب عادل مع انه يصنع الحروب في افريقيا واسيا .. لا تقل لي ان امريكا اكبر مصدر للسلاح في العالم بلد الحريات .. امريكا التي قتلت في حروبها اكثر مما قتل اي دين على مر التاريخ .. التي دمرت شعوبا ودعمت تنظيمات وخربت دول باكملها وجعلتها في مقابر التاريخ .. بلد تتمتع بالحرية .. بلد ترتيبها الاول في عدد السجون .. لحد اليوم تميز الاشخاص حسب الالوان في مناطق كثيرة .. صديقي الحقيقة كاملة لا تأخذ ما تريد منها وتلقي ما تبقى ..

  60. فادي الغلبان

    مقال اكثر من رائع وياريت انه يطبع فيه كتاب وبنفس الكلمات دون زيادة او نقصان بصراحة مادة علمية وتحليلية للاحدث وربطها ب الواقع بطريقة علمية وصحيحة كل احترام لك اخى عماد ابو الفتوح

  61. عبدالله السيد

    عرض يتسم بوضوح الفكرة وقدرتها على نشر الوعي بسهولة ،،،، شكرا للكاتب

  62. عمار رسلان

    Yasser Muhammad نعم نحن أقل منهم تشددا وقمعا وارهابا لازم تقيس بمقياس ثابت………… كم عدد من قتلته جيوش امريكا فقط (دولة واحدة ) وكم عدد من قتلناه نحن دول العرب والاسلام ( 57دولة او يزيد) في اي سنة تريد منذ نشأة امريكا مع الوضع في الاعتبار انهم يدعون انهم بلد الحرية؟ معادلة خاسرة جدا

  63. Reham Saleh Elsoghair

    مقالة رائعة .. أنا بس فى موضوع المواطنة عندى مشكلة مش انهم ادنى مننا لأ من حق المسيحى انه يعيش زى المسلم بس مشكلتى فى عدد الكنائس مينفعش يبقى مساوى لعدد الجوامع لان الموضوع نسبة وتناسب بس كدة 🙂

  64. Yara Yaseen

    انا موافقة معاك فى كل كلمة , لان الى بيحصل دلوقتى دا مهزلة

  65. Yara Yaseen

    مافيش حد بيكتب محايد هو بيقدم فكره وانت من حقك تكتب مقال يقول افكارك انت , وانا من حقى وانا بقرأه انى اقتنع بيه او لأ

  66. Zakaria El Wafi

    إنتظروا الإسلاميين فإنهم قادمون إليكم بتراهاتهم وبأدلتهم السطحية .. الحوار لن ينتهم عند مقالك بل سوف ترون حرب في التعليقات ههههههههه

    هناك من يقرأ هذا التعليق لأنه يعرف هذا جيدا وينتظر الأراء المخالفة للعصر تتهاطل لكي يتأكد من هذه الحقيقة

  67. Abdeldjalil Fellah

    أفكار عماد هذا (مشكوك في فكره) تعتبر من أكبر الأسباب التي حالت بين المسلمين والتزامهم بدينهم الأول، هنيئا لك.

  68. Sulaiman Ali

    انا من المعجبين في كتاباتك ولكن لم توفق في طرح موضوع له اشكاليات كبرى ، ثم ما المواطنة التي تقصدها ؟ المواطنة هي فكرة لم تطبق في الوطن العربي لأننا لم نرسم نحن الحدود ، في الانجليزية كلمة جنسية هي القومية ولكن نحن قوميتنا تختلف عن جنسيتنا ، اذاً موضوع ذا اشكلات وكما يقول المثل الشعبي (خلطت شعبان برمضان) ابتدءنا بشيء وانتهينا بشيء آخر ، انصحك والزوار الكرام بقراءة كتاب : المشروع النهضوي العربي .. مراجعة نقدية ، للمفكر الراحل محمد عابد الجابري .

  69. Huam Mirgani

    جميل جدا انا اول مره اقرا لحضرتك مقال وانشاء الله اكون من متابعين كتاباتك

  70. Ahmed Naji Al-jubory

    واضح أنك تعيش بعقلية القرون الوسطى و تعتبر السني مسلماً عاقلاً, و ماذا عن شرب بول الإبل و حديث الفوائد الطبية للذباب

  71. Ahmad Zaaterah

    أرجوا أن تعيد قراءة المقال ….
    لأنك فهمت الموضوع غلط ياصاحبي

  72. Ahmad Zaaterah

    بس برضه في ناس ماتقدر تقرأ مابين السطور
    لازم تعطيه شرح مفصل وكامل حتى يقدر يستوعب …

  73. Mourad Alili

    كل يوم نرى من امثالك الكثيرين. تتفننون في نقد ذات ولا شيئ غير النقد. أرى انك تتمتع بعقلية أسوأ من عقلية القرون الوسطى وهي عقلية البيزنطيين. الكلام ومجرد الكلام الذي لا ينفع ولا يزيد شيئا. كل يوم يطل علينا رجل جديد بأفكار جديدة وكلمات جديدة يتفنن فيها حول نقد حالنا واحوالنا ولم نرى يوما أحدا يقوم بفعل واحد ينفع به البلاد والعباد.

  74. Nader Eid

    مقال جميل جدا… ودراسة مستوفيه جدا لما نعيشه من تخلف في الفكر وانحطاط علمي وأخلاقي…..

  75. Shehab Mohamed

    جبت التايهة !

    تولستوي مين ده الي انا اقرا له ؟ .. انتا المفروض تقرا أحدث الكتب .. لأنه كان بيفكر بعقلية القرن العشرين… !

  76. Sameh AbdelRazik

    كلام عظيم وبدايه ممكن البناء عليها لاعاده الامه الى طريق التنوير

  77. Mohamed A. Baset

    مقال رائع جدا كالعاده ياعماد، تسلم اناملك بجد، دمت موفق

  78. Soufyane Lwali

    السلام أخي أحمد أنا أعيش وادرس في إيطاليا أخي أكثر ما تقوله غير صحيح إن أكثر ناس هنا يحترمونك ويحترمون دينك حتى، و بالنسبة لم قلت عن انكارهم لم قدمه العلماء المسلمين للعلم هذا غير صحيح بتاتاً لانه يدرس هنا في كل منهج علمي أهم العلماء فيه متلاً إبن بطوطة و إبن خلدون و إبن رشد. و الخوارزمي من أهم علماء الرياضيات وهم يعترفون به. نعم الحقيقة أنه يوجد منهم العنصريون ولكن بلا مقارنة مع كل الناس المتفتحين و هذا نفتقده في ما الأسف في عالمنا العربي.

  79. Yamen Kharsa

    1- برأيي الخاص المقالة ليست بتلك الجودة كماتعودنا ممكن لانه تحمل رأيك الشخصي بالاضافة لااعتقد ان هناك احد يتابع مواضيع أراجيك ويعيش بعقلية القرون الوسطى !! (كون الموضوع موجه لمتابعي موقعكم) طبعا مع حسن النية.
    2- عناوين اخر فقرتين ليست لها علاقة بالمضمون او انه غير واضح ماالذي تريد قوله او انك تحفظت عماتريد قوله!! والفقرتين تحتمل الكثير من الاوجه.
    3-أرجو ألا يكون ماقرأته بالجزء الاخير (مرة اخرى لعدم الوضوح) معناه… أنك تريد القول انك لو رأيت تفاحة فالشخص الاخر قد يراها بطيخة ويجب عليك احترام رأيه بأن هذه التفاحة قد تكون بطيخة فعلا ويمكنك ان تسمي هذه الحالة حـريـة الـبـطـاطـا وليس حرية الرأي…..المغزى ان جملة حرية الرأي لها الكثير من التشعبات وتختلف من موضوع لاخر ولايمكن تعريفها او حصرها بمقالتك الكريمة. وشكرا على جهودك

  80. Alhaidari Eissa

    مقدار الروعه في هذا المقال كبيره .. قرات لك القليل لاكن كل ما قراته كان تدعيم لافكاري وبشكل مدهش … شكرا لك

  81. Esghaier Younes

    عذراً أخي ولكن هذه الحرية التي نودي بها في القرون الوسطى أدت إلى هذا الانحلال الأخلاقي والتسيب الجنسي الذي نراه حالياً. فالتاريخ يعيد نفسه لكن بثوب مختلف

  82. Ahmad Shehada

    الله يفتح عليك يا شيخ والله كلامك درر, لا استطع ان اتفق معك اكثر من ذلك, لكن ملاحظة لغوية: “كل حزب بما لديهم فرحون” مش كل حزب بلا لديهم فرحون 🙂

  83. Wael Ahmad Fa

    كلام رائع ولكن لابد وما يطلعلنا واحد حمار متل مصطفى انور ويقلب الكلام على اساس انو تكفير للمسلمين… سيد عماد لا تحاول. هناك عقول مغلقة تعيش في الجاهلية وليس في القرون الوسطى

  84. Allan Ismail

    مقالاتك حلوة بس يعني الاكراد يحسو بالمواطنة العربية ؟؟ ما حزرت والامازيغ يحسوبالعروبة كمان ما حزرت

  85. Mahmoud Mohammed

    أعتقد أن الأخ الكاتب ليس له خلفيه عن بعض النواحي الدينية المهمّة. نحن المسلمون جميعا يجب أن ندرك أن الحياة ليست دار بقاء إنما هي سبيل لنا نسعى به لدخول للجنة. عندما يترسخ هذا الفكر يغير نظرتنا لكثير من الأمور و أهمها: العلم. الإسلام يحث على العلم و السعي من أجل تحصيله و لذلك حض الرسول صلى الله عليه و سلم الصحابة على التعلّم. لكن من اللازم أن يدرك الجميع أن معرفة الإنسان بأصول دينه هي من أولى الأولويات ..بعد أن يتعلمها يستطيع أن يسبح في علوم الدنيا كلها و يفيد نفسه و أمّته بها.الخلاصة(تعلّم المعلومات العقديّة ثم تعلّم المعلومات الدنيوية) وفّق الله الجميع

  86. حسن حجري

    استاذ عماد في البدء انا اشكرك جزيل الشكر عن هذا المقال واتمنا ان تعمل علا مقال ثاني توجه به الضوء لاسباب تراجع العرب للقرون الوصطى او العصر ما قبل التاريخ ولاكن دون ادخال نضرية الموامرة اوالشيطان هوة وراء ذالك

  87. Dr-Mona Raafat

    العامه بحاجه لنشر الوعى عن طريق المثقفين و المتنورين بعيدا عن طرق التعالى و التسلط ..

  88. Ahmed Samy

    مصدر لقصه المذكوره في التراث ؟
    قصه الكتاب المنتقد للدين ؟

  89. البروفسور عقليا

    شاء من شاء وأباء من أباء الأسلام هو الحق لله تعالى وسنسلم لله ونؤمن باحديث الرسول وحتى لو قالو عنا متخلفونا فسبحان الله اصبحنا متخلفون لاننا نؤمن بالله لاننا نؤمن بان الحياة الحياة مبدا زائل وان الانسان جوهري خالد وابدي بروحه وان جسده فقط يمر بعددة مراحل مابين ولده وحياة ثم موت وحياة…وان الحياة مؤقته والتحرر منها بالتنوير والعلم والقرب الي الله…&

  90. Hussain Al-Abadi

    احييك على هذا المقال الرائع ..وحقيقة المقال الذي يؤثر في هو المقال الذي يصيبني بتسارع في دقات القلب وهذا ما حصل ..واتفق بنسبة 99% الا اني اختلف معك في عباره واحده “عندمـا تتعــامل مع ( التراث ) بإعتبــار أنه ( عقيــدة ) يجب الدفاع عنهــا بإيجابياتها وسلبيـاته” ليس الامر هكذا فربما انت ترمي لمسئله معينه تظن انها مسئله تاريخيه محضه لا يجب التوفق عندها وهي غير ذلك .. انا اتفق في انه لايجب ان ان نحضر مسائل القرون الوسطى لنقوم بحرب طائفيه في زمننا لكني اعتقد انه من الواجب ان يتم تصحيح التأريخ الاسلامي واعادة قرائته لانك لو تلاحض ان كل ويلاتنا هي من وجود اسس فكريه منحرفه في المذاهب الاسلاميه .. فضلا عن اننا نكون اقرب الى العلمانيه ” مع احترامي لهم ” من ناحية ان نرمي كل تاريختنا ونعتبر كل شيء طبيعي تراثي واعتيادي ولا يستحق التوقف والمراجعه بل مجرد الاطلاع.. فعلى سبيل المثال يتم تكفير بعض المذاهب الاسلاميه فقط لاءنها تتخذ موافق تأريخيه من بعض الشخصيات الاسلاميه ووكل شكري اليك لما قدمته من مقال رائع ومؤثر

  91. Jannah Abdallah

    اوافقك الرأي في كل ماقلت ولكن ان نحن علي صواب والباقي مخطيء فهذا الكلام عقائدي 100% ولا جدال فيه لانه كلام الله ممكن نفكر خطأ احيانا لاننا بشر اما وجود ديانات اخري كل واحد حر الله سيحاسبه وليس نحن ولكن هذا لا يعني انه علي صواب

  92. Mahmoud Abdelrazik

    طبعاً كان فيه رد طويل عريض عايز ارد بيه علي المقالة التي بها بعض المغالطات ولكني سأكتفي برد بسيط
    #كسمك
    😀

  93. Eyado Dado

    ساقوم بتنفيذ التكنيك الاخير وهو انو انت واحد مُلحد ، ماســوني ، عقلاني ، تطوّري ، علمــاني ، صهيـــوصليبي ، أنجلو ساكســوني :3

  94. Adel Abd-Ellghany Madian

    معلش بس بفض النظر الكلام صح أو غلط فكل الأمور نسبية لكل الناس مفيش انسان يملك ألحق فى انه يكون مقياس للبشر ويصنفهم وفقا لتفكيرهم وتصرفاتهم الكلام بالنسبه لي فارغ مش للكلام نفسه ولكن المبدأ نفسه غلط تقييم وتصنيف البشر

  95. Asma El Touni

    اول مرة اقرأ للكاتب ، لكن المقال رائع اتفق معه و اعجبني الاسلوب و طريقة الطرح ، موفق دائما

  96. كرمل عباس

    افترض الكاتب من اختلف معه انه من القرون الوسطى، قطعا و هذا نفس التعصب للرأي الذي قذف به

  97. Roog Abdalazzez

    أنا أتفق معك في بعض الكلام أما بنسبة للقتل والحروب من الجلي والواضح أنها احتلال نفطي وأقتصادي بحت من الدول العظمى وتدابيرهم وخططهم عشنا بمصر وفلسطين وسوريا والاردن من أيام عمر بن الخطاب بكل أنسجام وتأخي لمى الان تغير الوضع

  98. Ben Koura

    مقال فيه فكر رائع ، لاكن مجتمعاتنا تحتاج الى الزمن والحرارة حتى يرتقي فكرنا الى هذا المستوى!!

  99. سليمان الحدب الشمري

    مبدع في هذا البحث ياستاذ احمد كفاك شر الجهله

  100. Mo'ath Khlifat

    عماد أبو الفتوح … الاخ عماد مقارنتك بالعصور الوسطى او العصور المظلمه كما يطلقون عليها فيها نوعا ما من الاجخاف كون المقال موجة للقراء العرب
    صحيح ان العصور الوسطى سادها الظلام والجهل في اوروبا ولكنها كانت عصور الازدهار التقدم والابداع العربية … المقال مميز جدا ، من افضل ما قرأت

  101. جاسمين الوزير

    مبدع كالعادة …. للأسف النموذج اللى بتتكلم عنه ده موجود منه كتير
    واصل تميزك يا أ.عماد

  102. Sophia Noah

    ما أجمل ما كتبت ليت كل الأمة العربية تقرؤه ، وصولي إليك كان محض صدفة وما أروعها من صدفة ، أشكرك فعلاً على رقي مآ تكتبه ، وكان هذا المقال فعلاً مفيداً لاختبار عقلي وتفكيري ، والحمد لله

  103. Alsharifa AAliya'a

    أتفق معك في معظمها وأغلبها نعم وأختلف في نقطة المؤامرة حقاً لم أكن أصدقها جداً وحتى الأن أتراوح بين حضورها وغيابها ولكني بصدق أجدها موجودة فعلاً في السياسة والعلاقات الدولية والحاضر يؤيد نظرية المؤامرة لإبتلاعنا ومسخنا من ثقافتنا

  104. Mohammad Amin Abdeljalil

    مقالك ينم عن سذاجة تاريخية و لا يمت للواقع بصلة. و كاننا نحن المعتدون. و كان امريكا لم تغزو العراق بحملة صليبيه حسب زلة لسان بوش الابن. انما تغرك البذلات اللتي يلبسها الصليبيون الجدد و تنطعهم في الكلام عن حقوق الانسان و كلامهم المعسول عن الحرية و الديمقراطيه. الانسان اناني بطبعه و الغرب يكره ما سواه و يزيد و ينقص هذا الكره بحسب المصلحه.النظام العالمي الجديد تحكمه امريكا و لذلك فهي غير محتاجه ان تسير جيوشها بكثرة و مع ذلك يسقط في حروبها الملايين. الانسان بطبعه ظلوم جهول و يحب ما ليس له و في حين ان قوة أمريكا حافظت علی وحدتها فان ضعفنا فتتنا. كل المقال منصب علی العرب الان مع انن نعيش في غابة عالمية لا نعد فيها سوی حيوانات اليفة مقارنة بالوحوش الكاسرة

  105. Sari Algead

    ليس بغريب أن يكون هذا الكلام من شخص أكن له كل الاحترام والتقدير

  106. Siomar Ks

    أحسن مقال قرأته هذا الصباح ،،، نعم لا زال الكثير من أبناء الأمة يعيشون بعقلية القرون الوسطى

  107. Mansoor Hassan

    تعامل مع الدين علي انو منهج …. اساس حياه لو عملت به صلحت الدنيا والاخره

    تبني افكار جديده دا شي حلو ..بس تبني افكار ربما والله اعلم تخالف الدين او تقلل منه او تجعل الدين في مرتبه اقل من الثقافه

    الدين هو منهج حياه وضعه واضع الكون كله فاذا جعلت قراءة كتب الدين شيء غير فعال فهذا يدور في دائرة التشكيك

  108. Emy Abdo

    كلامك مثير للسخرية شفت عمرك حد قتل حد لانه ضد نظرية داروين اما السخرية فدى غالبا لانه الناس اللى مش مصدقين النظرية معظمهم جهلة علميا وبيتكلموا حتى من غير قراية فيها لمجرد دينهم شوف نسبة علماء البيولوجيا اللى مصدقينها وده لانه تخصصهم فطبيعى الناس تسخر منك او تعارضك لكن يبقى اسمهم بيحاربوك لما يعملوا زى المسلمين اللى بيجلدوا البشر احيانا على كلمتين فى السعودية وموريتانيا وده مش طبيعى هو بيبان طبيعى للهمج او الناس اللى عايشة زمان لكن مينفعش تجلد البشر وتقتلهم علشان رايهم مخالف والا كده بتشجع الناس تبقى منافقة وحتى كلامك كله دفاع عن التفرقة تفرق ايه عن النازيين هل مفروض نشوف كلنا النازيين فعل طبيعى كلنا نبقى فى حزب بتاع لون بشرتنا ونضطهد الاخر

  109. Sami Silver

    أوافقك في بعض النقاط أخي وأختلف معك أيضا.ولا أستطيع التعليق بمقال آخر وبدلا عن ذلك أعطيك مثالا مضادا لمثالك الأول [الإنطباع عن كلمة الحرية]،عندنا في الجزائر توجد عدة لهجات وفي اللهجة الواحدة توجد بعض الإختلافات من منطقة لأخرى إلى درجة العكس في المعنى،ففي منطقتي كلمة [إميرا] تعني [الآن] وفي مدينة تبعد حوالي 40 كلم فقط نفس الكلمة تعني [فيما بعد] ، أي المعنى معكوس فكلمة [الحرية] التي أتلقاها من نوال السعداوي من المؤكد أنها ليست التي يقصدها عبد الرحمن الكواكبي [ولا تقل أنك تحضر التراث في أمثلتك ههههه].

  110. Abq Abri

    أحييك الف تحية الأخ عماد على هذا المقال الأكثر من رائع
    شرحت فيه اسباب التخلف والضياع والبهدلة التي تعيشها الأمة العربية
    واتفق معك تمام الإتفاق فيما ذهبت إليه
    ورغم مرونة موقفك في آخر المقال فلا تتوقع من يأتيك بالحجة والبرهان في مناقشة اي من عناصر الضياع المذكور!!!
    كل من يعترض عليك سيفضل الحل الأسهل وإصدار حكمه عليك وكفى
    بوركت
    واتمنى تطوير المقال ونشره على اوسع نطاق ممكن لعل وعسى من ينتبه من الغفلة المستحكمة !!!

  111. Wissem Belmabrouk

    حجج رائعة و لكن هته المقارنة السخيفة تألم كل عربي مسلم فاحترم مشاعر شعبك أظن أن احترام الشعوب من مبادء القرن الواحد و العشرون و قل لأصدقائك أن لا يخافوا فمن سيكفرك ليس سوى غبي سيعطيك اثباتا لا تستحقه و شكرا …

  112. Mohammad Abd Hindi

    من الغريب أن تنتقل إوروبا من ذلك الجهل إلى هذه الحضارة وان ننتقل نحن من هذه الحضارة إلى ذلك الجهل.

  113. Mostafa Yakout

    مش عارف ليه حاسس ان اسلام البحيرى هو اللى كتب المقال ده

  114. عمار رسلان

    Yasser Muhammad ماذا عن تصريح مسرب لجورج بوش اثناء الحرب علي العراق انه كان يدعو رئيس فرنسا للدخول في الحرب معه ويقول له ” اننا ذهبنا للعراق للقضاء علي يأجوج ومأجوج ” كما أن جورج بوش معظم كلامه عن هذه الحرب (ابحث علي يوتيوب) انه ينفذ كلام الرب …… ابحث عن هذا وستعرف الحقيقة …… يا أخي مدعاك غريب هل رأيت اي ديموقراطية في العراق بعد الحرب !!!!! ….. هل قتل من لا يحمل سلاح اثناء الحروب صحيح !!!!! امريكا قصفت جزيرتي ايابان (هيروشيما وناغازاكي) بالقنبلة النووية وهي تعلم تمام العلم انها ستقتل ابرياء عزل اكثر ممن سيقتل من المحاربين بكثير …..

  115. Mahmoud Abd El Hamed

    اكتر من رائع وحقيقي ولايتعرض إلا ما أصحاب العقول المغلقة

  116. Habboush Al-Nasser

    مقال روعة بيحكي عن واقع شعوبنا العربية المريضة بعقدة الدين والذي هو اسهل بكتير من ما احنا بنتخيل …ألناس اللي معقديته وشاغله حالها فيه زياده عن اللزوم وذلك لعدم ثقة كل شخص بايمانه …دايما بنستنى من غيرنا يحكيلنا انه مؤمنين او لا…او اذا اللي عملناه صح او خطأ…..كلما زاد التدين بعد الانسان عن التحضر وازداد تطرفا….الوسطيه خير الامور….الدين علاقة العيد بربه مش علاقة العبد بالناس ليحكموا عليه ازا متدين او لا…….العرب ازداد تقوقعهم وتخلفهم من ناحية الافكار من 30 سنى لحد هلا بحكم انه صاروا فقهاء الدين بدهم يحكموا الدول بمنظارهم وهاد خطأ فادح….هم الهم بالدين والدولة الها ناسها.

  117. Abdulrahman Mughrabi

    بالطبع على جميع شعوب الارض تقبل بعضها الاخر بلونهم وديانتهم .ولكن يجب ان تكون حازما على ماشرعه الله لك والا تخرج عن شريعته (طريقه ) الذي الزمك به لتقرر لحياتك الابدية بعد الموت

  118. احمد علي

    المقال كمفهوم عام لاغبار عليه بداية ،،ونهاية دس السم بالعسل ومحاولة مستميته من الكاتب للإيحاء للقارئ بأن الخلق جميعهم على حق وأن الله خلقهم لعبادته كلا على دينه وملته وانت ايها المسلم الموحد لاتختلف عنهم وإن اجبت بالنفي فانت من تعيش بعقلية القرون الوسطى ،،طبعا الكاتب لايعلم بأن القرآن الكريم يتعارض مع معتقداته البائسه لذلك لم ولن يستشهد بآيه أو حديث صحيح يقول الله تعالى) إن الدين عند الله الإسلام)

  119. Hala Albashiti

    اديشك عظيم عظيم عظيم ياعماد , عنجد كل مرة بقرا فيها مقالاتك بحس بطعم ولون مختلف عن السابق والله العظيم انك عظيم <3

  120. Hamza OuaDeh

    قال تعالى: إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ
    وقال: وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ
    وقال أيضا: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ

    أسئلتك الاستنكارية يمكن أن تُوجه نفسها للنصارى أيضا وغيرهم
    لا يمكن الجمع أبدا بين النقيضين كالتوحيد والشرك أو الإيمان برسالة نبي والكفر بها وهذه الأديان متعارضة في الأصول ولابد أن يكون أحدها هو الصحيح والأخرون خطأ فنسال الله سبحانه ان يهدي الاخرين الى الحق

  121. Abeer Salamh

    مقال جيد الي حد ما.
    ولكن يفتقر الي العديد من النقاط الاحترافية منها علي سبيل المثال لا الحصر
    التركيز علي الكتب الاسلامية ككتب تدعو لفكر يتماثل مع الفكر الاروبي القرونوسطيه
    والبقيه تأتي

  122. Suzan Hamed Jassem

    انت الافضل عماد ابو الفتوح تحياتي .. كلام لا غبار عليه.. وشكراً

  123. Omar Arsenal

    من أروع المقالات على الأطلاق

    لو كان الأمر بيدي لأجبرت العرب كلهم على قرائة هذا المقال
    مع يقيني انهم من المستحيل ان يقرئوه لان القرائة تشعرهم بالغثيان
    لذلك أبشر صديقي الكاتب…طالما شعبنا العربي لايقرأ
    فسيظل بعقلية القرون الوسط الى ألأبد

  124. Khaled Fouad

    مقال رائع و شامل لكن برأيي ما ينقصه نقطه عن حقوق المرأه أو ارتباط بكارة المرأة بقيمتها كانسانه فهذا التفكير قــرونوسطي بامتيز

  125. انور فارس

    ماندري يا اخ نصدقك ام نصدق كلام الله سبحانه وتعالى
    المسلم بعباده محور الكون والاسلام بعباداته وعقائده الهدف من الكون .. نظرية المؤامرة نعم صراع الحق والباطل قائم لقيام الساعة ولعلمك العصور المظلمة للغرب كانت قمة ازدهار العالم الاسلامي التراث الذي تريدنا نتخلى عنه هو سبب عزنا ما ان تركناه اصبحنا من اضعف الامم . بختصار القرآن يتعارض مه مفاهيمك من نصدق

    • Ahmed Obaiedallah

      Mohammed Zidan
      أولاً: إقنباس غير موفق لم أصف الكاتب بشئ
      ثانيًا: قرأتها فى المقال و هى مدرجة فى التوصيف (الهراء) و لعلها الأكثر تمتعًا بهذا الوصف
      لعدم وجود علاقة شرطية بين النتيجة و المقدمة فى ذات الفقرة .. حيلة بدت للكاتب انها ذكية (قال يعنى بيقفل وراه هه)

  126. Mohamed AL-Batni

    و إذا كنت بعقلية الإنسان الحديث فلا تعتبر أن كل ما في المقال صحيح و يجب تقبل النقد و التعقيب , لذلك هناك نقطتين يجب التوقف عندهما
    بالنسبة لقراءة الكتب طبعا أنبه أن صاحب المقال لم يوفق في وضع هذه الصورة التي فيها الكتب الدينية و التي ترمز للسخرية و التهكم حتى و إن لم يرد ذلك , طبعا ليس لأي شخص أن يقرأ أي كتاب بدون أن يكون له سابق علم و معرفة و وعي بما يقرأه , فالبعض يتأثر من الوهلة الأولى و ربما يقوده ذلك الكتاب أو ذاك للإنحراف في عقيدته و تصرافاته و الإنقلاب على محيطه و مجتمعه , فالكتب تزخر بالغث و السمين و العاقل يأخذ ما ينفعه في دينه و دنياه .
    ثانيا , التشيع ليس مذهب حتى لا نلبس على الناس و يقارنوه بالمذاهب الأربعة ,
    ثالثا : مفهوم الحرية للأسف لم يأتي به العلمانيون أو لنقل تنازلا المثقفون العرب بمراده النافع و النبيل و المفيد بالمجتمع , بل الحرية عندهم بإختصار شديد تدور فقط عن المرأة و حرية العربدة و الفجور و إنتقاد الدين و التعرض للمقدسات بإسم النقد و التحرر , و بالتالي هم الذين أصلوا لهذا المفهوم الخاطىء , و لم تكن أبدا نواياهم متجهة للإصلاح و النصح .

    • Hisham Mostafa

      على فكرة .. التشيع ( كمذهب فقهى ) فيه امور كثيرة رائعة .. و التشيع كمذهب دينى عام افكاره محترمة جدا و الكثير منها معتمد على ادلة محترمة و ان كنت غير مقتنع بمعظمها .. و لكن يعيب على مذهب التشيع ضيقه و عدم اتساعه كالمذاهب السنية .. و انا هنا اقصد التشيع المعتدل و ليس الرفض .. لان فكر الروافض شئ بشع لا يطيقه انسان طبيعى

  127. سلطان اليامي

    شكرا للكاتب على هذا الموضوع ولكن لي ملاحظه انه هم الان اقصد “الاوروبيين” يعملون بمقتضى القرأن الكريم واحاديث اسلافنا عن الرسول وطبقوها بحذافيرها ووجدو ان خلاف ذلك هراء, في القرون الوسطى كانوا يبحثون عن العقيده والحضارة في كتب محرفه 100% وروايات اشبه ما تكون ان من كتبها في قمة الثماله.
    فالحاصل الان انهم هم كفار باخلاقيات المسلمين ونحن مسلمين باخلاقيات الكفار.

  128. Anas Barg

    للحرية اداة و سيف ذو حدين .. و معناها يرتبط بأهداف صاحبها .. مقال ممتاز جدا, احييك ^_^

  129. Muhammad Ali

    ماذا لو أخبرتك ان القدماء عرفوا توحيد الله من النسبة المقدسة 1.618!

  130. Salah Alhaji

    أصحاب مثل هذه العقول تطبق عليهم مقولة ” دق المي وهي مي”

  131. Ahmed Obaiedallah

    Mohammed Zidan
    أولاً: إقنباس غير موفق لم أصف الكاتب بشئ
    ثانيًا: قرأتها فى المقال و هى مدرجة فى التوصيف (الهراء) و لعلها الأكثر تمتعًا بهذا الوصف
    لعدم وجود علاقة شرطية بين النتيجة و المقدمة فى ذات الفقرة .. حيلة بدت للكاتب انها ذكية (قال يعنى بيقفل وراه هه)

  132. Saad Alajmi

    كلام جميل جدا ،، فعلا مطابق بشكل كبير لواقع الحال ولا أستثني نفسي من بعض ما طرحت نسأل الله الصلاح للجميع .

    شكرا اخ عماد

  133. Hisham Mostafa

    على فكرة .. التشيع ( كمذهب فقهى ) فيه امور كثيرة رائعة .. و التشيع كمذهب دينى عام افكاره محترمة جدا و الكثير منها معتمد على ادلة محترمة و ان كنت غير مقتنع بمعظمها .. و لكن يعيب على مذهب التشيع ضيقه و عدم اتساعه كالمذاهب السنية .. و انا هنا اقصد التشيع المعتدل و ليس الرفض .. لان فكر الروافض شئ بشع لا يطيقه انسان طبيعى

  134. Amine Rezig

    أروع مقال قرأته في أراجيك .. لأنه أجاب عن جميع ما كان يدور في ذهني

  135. Omar M. Elnashar

    تقريبا من افضل المقالات اللى شوفتها من اول 2016
    شكرا عماد

  136. Souhail Tassi

    وان خالفت هذا الكلام فأنت تعيش بعقلية القرون الوسطى
    الله المستعان

  137. Abdullah Elsaid

    وان خالفت كلامك فانا انسان الغابه
    يوحي مقالك برجعية وتخلف من يعتمد علي الدين فقط … ولكن الدين هو ام العلوم فمن رحم الحضاره
    الاسلاميهىخرج علينا الاباء في علوم الفلسفه والطب
    لا خاب من اعتمد علي دينه

  138. Mostafa Sakr

    انتقاداتك لا أستريح لها إطلاقا أشعر وكأنك تفترض شخصا ما، وربما يكون واقعا، قد أذاك فى صغرك وأنت الأن ترغب فى الإنتقام منه، قارن مثلا ما جاء فى هذا المنشور:-
    (https://www.facebook.com/MOHAMMADELSALAFY/posts/888482204594934?pnref=story)
    وهو يوضح لك السبب الرئيسى لمشكلة من تعيب عليهم فى مقالك، وقارن بين ما تعيبه أنت عليهم، أنت أستاذ عماد لا تعالج إلا قضايا فرعية (كنظرتهم إلى المواطنه – الحرية – الكتب المقروءة – تركيزهم على سفاسف الأمور.. إلخ ) لا تمثل إلا أعراضا للمرض الأصلى.
    أتمنى لو أرى لك توصيفا حقيقيا أشعر فيه وكأنك حقا تريد لمن تعارضهم هداية أو توفيقا، ولكن بطريقتك تلك فأنت تتشاجر معهم .. لا تحل لهم مشكلاتهم، وتعلم الناس ثقافة الإزدراء لمن تعيب عليهم لا ثقافة الحوار معهم ومناقشتهم !!

  139. سلطان القحطاني

    كيــف تعــرف أنك تعيش بعقليــة القــرون الوُسطــى ؟!

    ج/ إذا كنت تكتب مثل هذا النوع من المواضيع

    موضوع سخيف

    ما علاقتك بما يقرأ الناس .. ولماذا تنزعج من اهتمامهم بدينهم

  140. Mina F. Beshay

    اختلف معك .. ف العصور الوسطى.. لم يكن بمقدور عامة الشعب قراءة الكتاب المقدس.. كان حكرا لرجال الدين

  141. Mahmod Oudh Mlitat

    يبدو معظم اصحابي عايشين في القرون الوسطى هههههههههههههه

  142. مهند آل شكيل

    لمقارنة لم تعجبني و إن كان فيها بعض الصحة
    الضاهر ان الكاتب أيضا يعيش في تلك القرون و يحسب أن عجلة التاريخ أعادت تلك الحقبة ثم فهو المفكر و الفيلسوف الذي سوف يدفع الناس إلى التقدم !!

    أليست رعونة وظلم تشبيه النصرانية و النصرانيين بالإسلام و المسلمين ؟!

  143. عبد الله عبد الله

    اعتقد حقيقة ان كاتب هذا المقال يفتقر الى الرؤية الصحيحة و الشاملة ، و هو فعليا من يعيش بعقلية القرون الوسطى ، و يكفي انه ختم مقاله بقطع الطريق على كل من يعارض افكاره معتبرا اياه ، متخلفاً !
    حقيقة أجد انك تفتقر الى الرؤية الصحيحة لأن مقالك بالمحصلة ” رغم انك لونت الكلام كثيرا ” و ” تحذلقت كثيرا ” ، و أدرجت عناويين العديد من الكتب التي لم ربما لم تقرأ معظمها ، يبرأ الغرب اليوم من مساوىء الامس ، و لكن ما يحدث اليوم من قتل و ارهاب و حرب العراق و سوريا و قتل ملايين البشر هو بسبب مباشر من الغرب ، تعتبر الغزو و الفتح تخلفاً و تهمز و تلمز المتدينين بشكل مباشر و غير مباشر و جوهر مقالك موجه لهم و ان عرضت بغيرهم ! وفر على نفسك العناء .. كثيرون كتبوا حول فكرتك التي تعتقد انها مثال للحداثة .. و لكن حقيقة هي عين التخلف و الاغراق في جلد النفس

أضف تعليقًا