ستة قيود لا يمكن للإنسان التحرر منها !

ستة قيود لا يمكن للإنسان التحرر منها ! 2
4

أهم أمر ستدركه بعد نهاية المقال أنك لست كائنا مطلقا وربما سيغير هذا نظرتك لنفسك وللحياة.

عندما نتحدث عمّا يقيد الإنسان فإنه يتبادر الى الذهن قيودا كالوضع القانوني أو المادي أو الاجتماعي أو حتى العقائدي، ولكن كل هذا يمكن تجاوزه والتحرر منه فبإمكان الانسان تجاوز حدود وقيود الوطن والدين واللغة والفكر والمجتمع والمألوف والعاطفة ان أراد ذلك على الرغم من صعوبة الأمر.

اذن ما هي القيود الحقيقية التي لا يمكن للإنسان التحرر منها؟

اقرأ أيضاً: تحميل نغمات الرنين و خلفيات الشاشة الاساسية في هاتف جلاكسي اس 9

قيد الزمان

فالزمن دائمُ السير نحو الأمام (وبالوتيرة نفسها ما دمت في المكان نفسه)، ومن هنا فأنت مقيّـد بالسير نحو المستقبل تاركا ورائك الماضي دائما ولا يمكنك أن تتجاوز هذا الأمر بأي حال من الأحوال، ولأن عمر الإنسان محدود فلن تستمر في سيرك نحو المستقبل الى ما لانهاية بل لا بدّ من الموت وهو قيد يستحيل تجاوزه هو الآخر.

كيف تدفع نفسك خارج ” منطقة الراحة ” القاتلة ؟

قيد المكان

على الرغم من عظمة الكون وتوسعه باستمرار الا أن حجمه محدود في النهاية والمواد المتوفرة فيه محدودة وتتحكم فيه أربعة قوى فقط (الكهرومغناطيسية والجاذبية والنّوويّة القوية والنّوويّة الضعيفة)، وأنت مقيدٌ فيه ولا يمكنك أن تتجاوزه الى مكان آخر فطبقا لنظرية الانفجار العظيم فإن الزمان والمكان بدءَا فقط مع الانفجار وانبثاق الكون، إذا أنت هنا في هذه الأبعاد الأربعة وستبقى هنا يا صديقي.

هناك قيدٌ آخر كذلك وهو حجمك المحدود، فأنت للأسف لا تستطيع أن تكون أكبر أو أصغر مما أنت عليه, أضف الى هذا قوتك المحدودة أيضا.

قيد القوانين

ألبرت أينشتاين والقوانين
اقرأ أيضاً: تطبيقات للمعلمين.. أفضل تطبيقات الهواتف الذكية المفيدة والمساعدة للمعلمين والتربويين
ولا نتحدث هنا القوانين الدستورية او الدولية بل عن القوانين العقلية والطبيعية وعلى رأسها قانون السببية (لا فعل من دون فاعل)، وقانون انحفاظ الطاقة (الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من العدم ولكن يمكن تحويلها من صورة لأخرى فقط) الى غير ذلك من القوانين.

ومن هنا نجد أنّ الإنسان مُقيدٌ بهذه القوانين شاء أم أبى.

كيــف تعــرف أنك تعيش بعقليــة القــرون الوُسطــى ؟!

قيد الحواس الخمسة

الحواس الخمسة محدودة كما يشير الى ذلك الرقم 5 وأنت لا تملك غيرها للتعاطي مع هذا الكون، وحتى هذه الحواس غير مُطلقة فمثلا لا تستطيع الرؤية الّا في الأمواج بين 400 و750 تيراهيرتز كما أنك لا تستطيع أن ترى بمثل دقة الصقر أو أكثر من ذلك، ونفس الأمر مع السمع والشم والذوق واللّمس وعليه فحواسك محدودة العدد ومحدودة القدرة.

قيد المـُخيّـِـلة

صورة من مجرة التبانة كما التقطها التيلسكوب هابل

حتى خيال الانسان مقيد؟ نعم، فأنت لا تستطيع أن تتخيل حاسّةً غير الحواس الخمسة مثلا أو أن تتخيل أربعة أبعاد مكانية أو أن تتخيل كيف يبدو العدم، صح؟

قيد الضرورات الجسمانية

جسمك يحتاج الى أمور ضرورية لابد منها، نذكر منها الغذاء والماء والأوكسجين والضغط الجوي المناسب، ولا يمكنك الاستغناء عن أي واحدة منها بأي حال من الأحوال واسأل جسمك.

باختصار.. أنت هنا بحجمك المحدود وقوتك المحدودة مُقيدٌ في هذا الكون المحدود الذي يحوي موادّا محدودة وتقيدك قوانينُه بالرغم عنك وليس لك الا حواسك الخمسة المحدودة ومُخيـّلـة محدودة للتعاطي مع الأمور ولك جسم يُرغمك على توفير حاجياته للاستمرار وأنت في النهاية مجبر على السير نحو المستقبل الى أن تصل الى حدّ اسمه الموت.. لذا أعد التفكير واستغل وقتك وحياتك جيدا قبل أن ترجل !

اقرأ ايضاً لمدّونين ضيوف :

اقرأ أيضاً: مقارنة بين اندرويد و iOS في 2018 – أندرويد يتغلب على iOS في ولاء المستخدمين.. لماذا؟

4

شاركنا رأيك حول "ستة قيود لا يمكن للإنسان التحرر منها !"

  1. Aze Eddine Taibi

    مقال راائع فعلا .. بتفكير خارج عن النمطية المعتادة عن القيود التي نعرفها .. بوركتم

  2. Brahim Brahim Naoui

    ولأن عمر الإنسان محدود فلن تستمر في سيرك نحو المستقبل هذا الجزء من المقال يعارض بداهة ما قاله رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له فالحديث واضح . ; ويرد عليها أيضا قول الشاعر وكل أجرٍ حاصلٍ للشهدا***أو غيرهم كالعلماء و الزهدا
    حصل للنبي مثله على***أجور ما كان النبي فعلا
    مع مزيد عدد ليس يحد***وليس يحصي عده إلا الأحد
    إذ كل مهتدٍ و عامل إلى***يوم الجزاء شيخه قد حصل
    له من الأجر كأجر العامل***وضعف ذا من ناقص وكامل
    وشيخ شيخه له مثلاه***وأربعٌ لثالث تلاه
    وهكذا تضعيف كل مرتبة***إلى رسول الله عالي المرتبة
    ومن هنا يعلم تفضيل السلف***وسبقهم في فضلهم على الخلف.
    اما قولك طبقا لنظرية الانفجار العظيم فهذه النظرية ردها من قال بها و أتباعه

  3. إبراهيم محمد

    – الحواس والمخيلة ليسوا مقيدين بمقياسك لاننا اخترعنا الآت واستفدنا من استخدامها في ان نكسب مزيد من الحواس التي ليست لدينا فاصبح لدينا حواس اكثر وبالتالي اصبح لدينا مخيلة اكبر.
    – في قيد المكان بالنسبة لقيد الحجم والقوة بمقياسك فهم ليسوا مقيدين ايضاً فباختراعنا للآت اصبحنا اكثر قوة وحجماً بدونهما لما تمكنا من لمس السماء.
    – من اهم القيود التي لم تذكرها هو جهلنا فمهما بلغنا من العلم نكتشف اننا اكثر جهلاً وكأن الجهل اصبح قيد لا نرى له نهاية سواء اكانت رياضية او فزيائية.

  4. Mouneer Soulaiman

    لا أستطيع سوى أن أتذكر رواية “القيود الخمسة” التي من تأليفي أنا منير سليمان، والتي كتبتهت قبل هذا المقال لتتحدث عن قيود الزمان والمكان والسياق الاجتماعي والفيزيولوجيا والطبيع البشريتين

  5. Harvey Specter

    اخى الحبيب والاخوه الاعضاء حواس الإنسان ليست خمس حواس…. بل هي 44 حاسة …هذا ما يقوله العلماء وقد تأتي لها بقيه

    في القرن الرابع قبل الميلادي جاء الفيلسوف الإغريقي( أرسطو طل ) ليعرفنا على الحواس الخمس (البصر والسمع والشم والتذوق)
    …وبعد 17 ق جاء الفيلسوف الإيطالي (توماسورا كوينتو) في القرن الثالث عشر الميلادي فأوضح أن هذه الحواس الخمس هي الوسيلة التي يجمع بها الإنسان معلوماته عن العالم الخارجي الذي يعيش فيه..

    ثم جاء علماء العصر الحديث فأوصلوا الحواس إلى 44 وقسموا أهمها إلى :

    حواس الإدراك الخارجي:

    هي الخمس المعروفة (البصر السمع الشم و اللمس والتذوق )

    والشعور بالضغط الجوي وبالحرارة المحيطة وبمختلف التأثيرات على الجلد والوعي بمرور الوقت أي بالزمن

    حواس الإدراك الداخلي :

    توازن الجسم تأثير جاذبية الأرض الإسراع في الخطى (في حالة انطلاق طائرة يركبها الإنسان مثلا )

    والإسراع الدائري تأثير الطرد المركزي في ركوب الأراجيح مثلا أو لانعطاف قطار تركبه )

    والوعي بذات وبحركات مفاصل الجسم وانقباض و استطالة العضلات

    حواس الإدراك الجسماني ضغط الدم الحمى الاختناق لنقص الهواء الجوع الظمأ امتلاء المعدة امتلاء المثانة

    والغثيان

    حواس الإدراك العاطفي :

    الغضب الخوف الاشمئزاز الحزن الملل المرح الإحساس بالخطاء أو بالجرم مشاركة الآخرين في الحزن

    والمشاركة في الضحك والشعور بالألم الجسدي والألم النفسي

    يقول العلماء أن إحساسات الإنسان تتكون عادة من مزيج يجمعه المخ من الحواس المختلفة فالتلذذ بطعام

    مثلا يسهم فيه مع حاسة التذوق حواس البصر والشم واللمس )

    فيختار المخ منها ما يتجاهله وما يستحق التركيز عليه أو مواجهته إذا وجد ما يحتاج للتحرك لمواجهته إذا

    وجد ما يحتاج للتحرك لمواجهته بينما تشاهد التلفزيون مثلا يتحدث شخص غير بعيد عنك في الهاتف

    وبالشارع مرور مستمر…فيختار المخ تجاهل كل هذه الأصوات الدخيلة ليركز على صوت التلفزيون.

    اتمنى تكون معلومات ممتعه

    • Harvey Specter

      Ayoub Benghada تعليقي كان من اجل تصحيح وطرح الامر لزوار الصفحة وليس تشكيك او تكذيب عدد الحواس وحتى انا اقول بان الحواس الرئيسية هي خمسة ويتبعها البقية كحواس ثانوية لها قدرات تكميلية للحواس الاساسية ولو اعرت تعليقي انتباهك الكامل لفهمت المغزى منه

  6. Osama Ashmawy

    بس الحواس ممكن تطويرها وتصل الى حدود صعب انك تتخيلها يعنى ممكن نقدر نحصل على دقةة عين الصقر بالهندسة البيولوجية زى ماهم بيحاولوا حاليا وممكن جدا ينجحوا اما الزمان فهو ممكن ابطؤ من نحية الشخصية وده متعلق بمعدل الايض زى فى المواقف الصعبة بسبب زيادة نسبة سرعة ردود الافعال والنبضات العصبية فى الجسم

  7. Ahmed Saeed

    اعتقد انها ليست قيود بقدر ما هى ثوابت على الاقل حتى وقتنا هذا , القيود الحقيقه فى عالمنا الحالى ربما الف و صنعت اغلبها بواسطتنا نحن

  8. Tarek Ewida

    احنا كبشر مبندركش غير ٤ ابعاد الطول و العرض و الارتفاع و الزمن
    لكن علماء الفيزيا قروا يثبتوا ان الكون ليه ابعاد تانيه و ان عدد الابعاد ممكن يوصل ل١٠
    و ده اللى يفسر وجود الملائكه و الجن و احنا مش مدركنهم

  9. Mohamad Waleed

    مقالة مليئة بالمغالطات من قال أن الحواس خمسة اقرأ أكثر لتعلم أن هناك أكثر من ١٥ حاسة مكتشفة حتى الآن كيف تقول أننا مقيدين بقيد الزمان والزمان نسبي ونحن نعيش بالماضي وليس الحاضر فأنت وأنا نعيش بمقدار تأخر زمني صغير جدا جدا وهو زمن وصول ضوء الأشياء وأصواتها الى مستقبلاتنا الحسية والزمن اللازم لمعالجتها وإدراكها فعمليا نحن نعيش في ماضي يقدر بأجزاء من الثانية أما المكان فاتفق معك بأننا لا يمكن أن نوجد خارج حيز المكان ولكن تعقيبك فيه مغالطة فواجب أن تنهي جملة الحجم المحدود كلمة حتى الآن وأما القوة فهي غير محدودة فالتكنولوجيا خير دليل على ذلك فالعقل قوة أيضا أما القوانين فهي متغيرة متطورة ومن يعلم ربما تكون بعضها خطأ فالعلم لازال يحبو في فهم المادة والطاقة و أكبر المغالطات هو قيد المخيلة فلو كان هذا القيد موجود لبقينا نعيش في البراري والكهوف وما ظهر اختراع واحد

  10. Sara Elmoghazy

    من كام يوم كنت اتسائل هل تصور الأنسان عن الحرية المطلقة ده صحيح .. انا من الناس التى تكره القيود بشدة ايا كان نوعها واراها شىء غير مقبول مهما قال الناس والمجتمع لكن لما اجى افكر اجد انك لست حرا كما تصور لنفسك .. وده طبيعى لأنك لست من خلقت نفسك ومش انا اللى بأتحكم فى اجهزة جسمى ومش انا اللى بأقرر انى هأصحى بكره الصبح بل احيانا تفقد القدرة فى التحكم على مزاجك وافكارك وتتمنى من الله انه يخرجك من ظلمات النفس الى النور .. طالما انك لست صاحب التحكم فى ذلك يبقى ازاى تخرج عن ارادة اللى سببها فيك .. رغم عدم منطقية ذلك إلا اننا حتى فى ذلك نملك الأختيار .. الله عز وجل اعطانا حرية الأختيار حتى اخر نفس رغم ان كل شىء فينا بيده بالفعل ..

  11. Jaber AbouElsoud

    مقال فاشل بكل المقايس تقريباً معظم ما ذكرت يستطيع الإنسان التحرر منه ،دعك من هذا أنحن نحتاج إلى مقال يقول لنا ما لانستطيع فعله؟. الخلاصة أنه مقال فاشل محبط ممتلئ بالمغالطات ،والله أنا اتعجب أمر أراجيك ،يسمحون بنشر مقالات تافهة من الزوار كهذا المقال ولا ينشروا مقالات رائعة و جدية تُرسل إليهم !

  12. Issa Farah

    للأسف مقال غير جيد أبدا .. و هذه القيود ليست قيود .. نشكر جهود أراجيك دوما ا.. العنوان كبير والمحتوى سيء للغاية

  13. Issa Farah

    للأسف مقال غير جيد أبدا .. و هذه القيود ليست قيود .. نشكر جهود أراجيك دوما ا.. العنوان كبير والمحتوى سيء للغاية

  14. زين الجمال

    المقال جيد بغض النظر عن الزوار الذين علقوا سلبيا على هذا المقال فذلك لأن مستواهم العقلي متدني ولا يستطيع استيعاب مثل هذه المقالات..

  15. Harvey Specter

    Ayoub Benghada تعليقي كان من اجل تصحيح وطرح الامر لزوار الصفحة وليس تشكيك او تكذيب عدد الحواس وحتى انا اقول بان الحواس الرئيسية هي خمسة ويتبعها البقية كحواس ثانوية لها قدرات تكميلية للحواس الاساسية ولو اعرت تعليقي انتباهك الكامل لفهمت المغزى منه

  16. Makos Esmail

    مقال فارغ المحتوى..بديهيات لاتحتاج ان تخسر عليها مقال
    سوى القوى الاربع الحاكمه لنا

  17. Ahmed Rafat

    مقال جيد شكرا جزيلا ، وفى انتظار كتب تتحدث عن ذلك الموضوع

  18. Ammar Moussa

    الحواس يصل عددها إلى 21 وليست فقط 5 🙂 يمكنك الرجوع لموسوعة الويكيبيديا لمعرفتها جميعا

  19. Anas Slek

    اظن الاخ الكاتب مبتدئ…..والنصيحة الاخوية ومن باب النقد البناء من اخ لك بالانسانية يحترم جهود الاخرين بالعطاء…..المقال عنوانه ممتاز بس المحتوى لا يستفز ملكات القارئ ويدفعه الى التفكر بعمق ما قدمته…..بمعنى اخر الي قدمته حضرتك عبارة عن تعريفات وفجأة خلص المقال …لان انا شخصيا لما قرأت العنوان اخذت عناء عمل فنجان قهوة لاستمخمخ بالمقالة واذ من اول رشفة خلص المقال…باختصار اظن لو بتعيد صياغة المقال بطريقة اعمق ممكن الاخوة الي علقو بشكل سلبي يعيدو النظر ويصفنو حبتين بالموضوع….مع كامل الاحترام لشخص الكاتب ومع كامل الاحترام لشخص القراء الاحبة ودمتم برعاية الله….تقبل مروري

  20. نون

    المقال يحتاج لمزيد من الدعم، شرح أكثر، مصادر لـ كتب أو مقالات علمية إن أمكن، التشعب في الحديث أكثر وربط النقاط ببعضها.
    العنوان جيد جداً وإن كنت لا اتفق معه كُليلة، ولكن المقال يحتاج لمزيد من بذل الجهد، ليكون مقال مثمر ومفيد.
    وحبذا لو جعلت منه مرجع صغير نرجع إليه في نقاشتنا.
    🙂
    تحياتي.

  21. Hamid Baccouche

    الإنسان لديه أكثر من 5 حواش في الحقيقية 🙂
    لا يدري احد من الغبي الذي سوق هذه المعلومة الخاطئة
    ابحث اكثر صديقي
    فللإنسان إدركات اخرى مثل إدراكه للزمن وإدراكه لحاجات جسمه وإدراكه للمكان

أضف تعليقًا