وصفة سهلة لحياة أكثر إيجابية ومُتعة

وصفة سهلة لحياة أكثر إيجابية ومُتعة 1
8

مقال بواسطة / لينا العطار
من سوريا

لنتحدث بصراحة.. لم تعد الحياة لطيفة، و لم يعد هناك شيء سهل فيها ولم تعد القيم كما كانت، وصلنا إلى ما وصلنا إليه من سلبية و سوداوية و تشاؤم كبير بمستقبل أسوأ من هذا..

و هذا بحد ذاته يجعل المرء يتساءل و هل هناك أسوأ من هذا؟.. و يترك المجال لخياله ليتكفل بالباقي و يتخيل ما هو أسوأ فعلاً، ثم هل يفعل شيئاً إزاء هذا الأسوأ القادم كي يمنع قدومه أو كي يهيأ نفسه له؟.. بالطبع لا، بل يجلس بانتظاره خائفاً مترقباً كأن الحياة انتهت رغم أن الموت لم يأت بعد، و لم يعد غريباً أن نقول أن الحياة بإيجابية و محاولة تجاوز هذا الواقع السيء هو الحل الوحيد الذي يمكننا أن نقوم به كي يعود هذا الكوكب صالحاً للحياة فيه.

ببساطة، أي نتيجة حدثت أو واقع وصلت إليه جاء نتيجة سلسلة من العمليات التي قمنا بها أولها هو التركيز على أمر معين الذي يؤدي إلى عادات تدعم هذا الأمر و هذه العادات تؤدي إلى سلوكيات و في النهاية تؤدي السلوكيات إلى نتائج تراها على أرض الواقع.

إذا النتائج التي نعيشها حالياً بسبب تركيزنا و هذا يتبع القاعدة التي تقول “ما تركز عليه يزداد و يكثر” من الأفضل إذاً أن تنتبه لما تركز عليه لأنه سيتحكم في النتيجة التي ستحصل عليها، فهل ما نريده هو المزيد من السلبية و الخسائر و الدماء التي تسفك ؟ أم نريد النجاح و الارتقاء في الحياة و العيش بسعادة؟

أساس الإقناع والتفاوض: طرق مضمونة تجعل الناس يأخذونك على محمل الجد !

سأحاول أن أعرض بضع أمور سهلة يمكن القيام بها كي نستطيع العيش بإيجابية و التركيز على ما بقي من الجمال في الحياة..

تقبل واقعك.. لكن لا تستسلم له

don't give up phrase on blackboard

الواقع ليس جيداً و الحياة تواجهك بالكثير من الصعوبات، إياك أن تنكر هذا لكن لا يعني أن تقف مستسلماً لهذا الواقع متفرجاً على الأيام تمر عليك دون أن تحرك ساكناً.

استمتع بعملك إذا كنت تحبه و ابحث عن طريقة لتكون مميزاً فيه و لا تلتفت لكل المحبطين حولك لأنك ستربح في النهاية و قم.. تحرك.. ابحث عن عمل إذا لم تكن تعمل حتى لو لم يكن ضمن اختصاصك، و لا تقل الجميع لا يعمل، إذاً من أين يأتي كل هؤلاء الذين يعملون و يجدون فرصاً كل يوم ، فقط تحرك و خذ الخطوة الأولى و لأن العمل سيأتي باحثاً عنك مهما فعلت.

لا تشاهد التلفاز

2

في مقال لعماد أبو الفتوح  أفكار سريعة تنسف الملل و الاكتئاب من حياتك  كرر ثلاث مرات طلبه ألا تشاهد التلفاز و أنا أؤيده تماماً و أشدد على هذا ، التلفاز أكبر مصدر للسلبية ابتداء من الأغاني الحزينة التي تتحدث عن الحب و آلامه انتهاء بنشرات الأخبار الرهيبة التي تجلب كل الأمراض مروراً بالمسلسلات التي تأتي بكل قبيح و تلصقه بالمجتمع على أنها تعرض ( الواقع ).

أذكر منذ بضع سنوات حين درجت موضة المسلسلات الدرامية التراجيدية و كانت تقتصر على مسلسل او اثنين في السنة، أن المشاهدين استنكروها بشدة رغم متابعتهم لها ثم برر القائمون عليها هذا بأنهم يعرضون نماذج حقيقية في المجتمع و هذا هو واقعنا الذي يجب أن نعترف به..جيد ، و لكن هل تغير شيء منذ ذلك الوقت؟؟

لا، كل شيء تحول للأسوأ وما زالوا يتحججون بالواقع الذي يعرضونه..و هنا تبدو صحة مقولة  “كل ما تركز عليه يزداد و يكثر ” و الإعلام بكل أشكاله لم يعد يركز إلا على السلبيات دون محاولة إيجاد حل لها حتى تفاقمت و كثرت بشكل مخيف.

نعم صحيح: الرجال من المريخ و النساء من الزهرة ! – تجربة شخصية

الغ كل المنشورات السلبية من صفحتك على الفيس بوك

3

منذ أن أضيفت خاصية ( أشعر بـ ) على الفيس بوك بات من الواجب على كل شخص أن يضع حالته الشعورية كل يوم و للأسف، أغلب الناس يضعون حالتهم السيئة من مرض و حزن و حنين و…الخ دون أن يفكروا كثيراً في وضع حالتهم الإيجابية.

و لأننا تعودنا أن نستجدي عطف الآخرين و اهتمامهم بنا من خلال وصف مشاكلنا و حالتنا السيئة فكانت هذه فرصة مناسبة لنحصل على الاهتمام منهم..لكن، هل يشفى من يكتب أنه مريض؟.. هل يفرح من يكتب أنه حزين؟.. هل يتوقف الشعور بالحنين عند المغترب أم أنه فقط يتلقى بعض الدعم من محيطه و يجعل المسافرين عن بلدانهم يتذكرون أيضاً أنهم مشتاقون لها و يرغبون بالعودة لوطنهم!!.

سيقول لي البعض.. هذا نوع من التعبير عن المشاعر ، و سأقول لا بأس عبر عن مشاعرك بينك و بين نفسك : اكتبها أو تحدث مع صديق أو شخص تثق انه قادر على مساعدتك للخروج من أزمتك.

صدقني هذا الدعم والاهتمام من المحيط ليس حقيقياً غالباً لأنك ما إن تلجأ لأحدهم لن يترك أشغاله و يسمع مشاكلك ما لم يكن يهتم لأمرك حقاً وهذا لن يحتاج لمنشور خاص كي تخبره بما تريد يكفيه رسالة أو مكالمة هاتفية و سيهبّ لك و لمساعدتك.

اجعل حالاتك كلها و منشوراتك مقتصرة على الاشياء الجميلة و المحفزة و إنجازاتك مهما كانت صغيرة مثل طبق طعام جديد نجحت في عمله أو كتاب أنهيته أو هدف وضعته لنفسك و استطعت إنجازه، هذا سيحفز الآخرين على العمل مثلك و السير على طريقك و تكون بذلك قدورة لغيرك .
إذا كنت في حال سيئة لا تنشر شيئاً مطلقاً أو أغلق صفحتك ، الفيس بوك ليس عملاً تُحاسب على الغياب عنه.

الصور الهزلية والسخيفة ليست سخيفة لهذا الحد

في النهاية هذه الصفحات الاجتماعية ليست وسيلة ثقافة أو علم أساسية، و إنما للتواصل مع الآخرين و الترفيه عن النفس و ربما العمل، لذلك لا بأس ببعض الصور الهزلية اللطيفة والنكت التي تجعلك تضحك و تجعل من يقرؤها يبتسم لو مجرد ابتسامة..

سيكون لك أجر إسعاد أخيك المسلم.. من يضع هذه الصور ليس سخيفاً و ليس سطحياً غالباً، بل هو شخص يريد أن يرفه عن نفسه كي يشحنها للعمل من جديد.

ستة قيود لا يمكن للإنسان التحرر منها !

إذا كنت من هواة قراءة الروايات، حاول أن تباعد بين فترات قراءتك لها

4

الروايات عالم رائع لا يدرك روعته إلا من دخله، و لا يستطيع الخروج منه أو التوقف عن ارتياده و مع ذلك هي مليئة بالسلبية و الحزن و الأسى الذي غالباً ما يترك بصمته على القارئ و خصوصاً إذا كان الكاتب يجيد عمله و يعرف كيف ينسج عالماً مذهلاً من الشخصيات و المكان و الزمان ليأخذ بلب القارئ إليه.

لكن عزيزي القارئ لا تغرق هذا العالم كثيراً و خذ فترة نقاهة بعد كل رواية و لو زامنت بين قراءة رواية و كتاب خفيف مفيد لكان هذا جيداً و يساعدك في التخفيف من حدة تأثير الرواية عليك.

ابتعد عن سماع القصص التي تحدث مع جيران أقاربك و معارف أصدقاءك

كثرت القصص المؤسفة التي تحدث من خطف و موت و اعتقال، و ربما لم يعد يخلو بيت من تعرضه لحادثة تشبه هذا ، مالم يكن الأمر يخصك بشكل مباشر لأحد أقربائك أو أصدقاءك الأعزاء فلا تسمع لهذه القصص و لا تنشرها و لا تتحدث بها.

غالباً هي خاطئة و تحورت و تغير كل فحواها ريثما وصلتك في قيل عن قال و كل من يسمعها يضيف ما يعرف أو يخمن و يحذف جزءاً منها و في النهاية ستصبح قصة مختلفة تماماً.

منذ فترة حدثت في مصر حادثة اعتقال لشاب و انتشر الخبر أنه بسبب رواية جورج أوريل 1984 و من قرأ الرواية بدأ يعلق و من لم يقرأها سارع لقراءتها و أنشؤوا الصفحات و الهاشتاغ لهذا السبب، في النهاية تبين أن الأمر لاعلاقة له بالرواية و أن الشرطة ربما لم تسمع بها في حياتها.

لو كان هذا الكاتب عربياً لجن من الفرحة لحصوله على كل هذه الدعاية المجانية، توثق من الخبر قبل نشره ، و الأفضل أن تدعو الله لكل المكروبين في صلاتك فهذا سيفيدهم أكثر من تحوير القصص و تغييرها و نشرها على غير حقيقتها.

أخيراً.. أهم ما في الأمر كله، ثق بالله تعالى ثقة تامة 

إذا عرفنا الله حق المعرفة حَسُنَ ظننا به، و سوء الظن بالله و انتظار السيء من الأحداث ليس إلا من جهلنا به تعالى…فليكن تعاملنا معه على حسب صفاته و ليس أعمالنا فحاشاه أن يعاملنا بالمثل فهو أكرم و أجل من ذلك.

 اقرأ ايضاً لمدّونين ضيوف :

انسى دورات تعلّم اللغات: 3 طرق إبداعية لتعلم الإنكليزية ذاتياً بشكل ممتاز

تقنية السيماتكس Cymatics.. عندما يلتقي الفن مع العلم !

ماذا سيحدث إذا قررتَ القيام برحلة إلى الثقب الأسود ؟!

8

شاركنا رأيك حول "وصفة سهلة لحياة أكثر إيجابية ومُتعة"

  1. Chawki Dlimi

    شكرا ، جاءت في وقتها مع بداية سنة جديدة ، آمال و طموحات جديدة

  2. Karima Hussein

    مقال رائع جدا وخاصه الجزء الخاص بالروايات لانها فعلا بتسيب بصمه فى شخصيه القارئ

  3. Ahmed Ebrahim

    أخيراً.. أهم ما في الأمر كله، ثق بالله تعالى ثقة تامة

    ونعم بالله

  4. تمام الجاجة

    مقال أكثر من رائع .. ونحن أحوج ما نكون لهذه الإيجابية في زمن كثرت فيه المنغصات والمحبطات … ولكنه رغم ذلك مليء بالحياة مع الأمل

  5. Nidal Arsuzi

    مقال جميل جداّ ومعبر وأهم مافيه أنه واقعي شكراً لكم أراجيك ولكاتبة المقال

  6. يمان قنبرجي

    خطوة مباركة ، من شخصية منجزة ،
    فرحت جداً جداً بمبادرتك و عملك
    باركك الله و أسعدك و نفع بك
    سيري بإيجابية على بركة الله

  7. Mostafa Ahmed

    مقال فوق الرائع .. واسلوب كتابة مزهل , استمتعت بقرائته واتفق معك فى كل النقاط المطروحة . شكرا

  8. Mohammed Bin Huwayshil

    بالفعل مقال جدا ممتاز ومفيد للجميع بارك الله فيك ختي الكريمة

  9. Mohammed Daghamin

    بصراحه اتفق مع كل ما عرض بالمقاله و اعترض او نعتبرها نقطة نظام: على الانسان عدم نشر افكاره و طموحاته و مشاريعه في الحياه على الفيس بوك او مع الاصدقاء و الاقارب و المحافظة عليها بالكتمان و سريه حتى تنجح على عكس ما يقول المقال بنشر الانجازات و الافكار و الطموح على الشبكات الاجتماعية.

  10. Emad Naasan

    لينا الرائعة! ملاحظات مهمة جداً وثمينة. بالحقيقة أنا أطبقها منذ فترة، حاملاً شعار: (كن أنت، وعش حياتك)

  11. Jang Uree

    فى مقالات كده بحسها بجد بتكلمنا و بتساعد على تحفيزنا .. شكرا جدا للكاتبة و شكرا لأراجيك افضل موقع على الإطلاق
    اتمنى تزيدوا من نوعية المقالات دى لانها فعلا كـ الغذاء للى بيقراها ^^

أضف تعليقًا