العالِم العظيم ريتشارد فاينمان.. فيزياء ونوبل وفنون ورومانسية !

العالِم العظيم ريتشارد فاينمان.. فيزياء ونوبل وفنون ورومانسية ! 5
2

حينما أريد أن أتحدث عن هذا الشخص، يعجز قلمى عن الكتابة، فلا يدرى من أن يبدأ وحينها لايستطيع أن ينهى كلماته عن هذا الشخص. حبى وإلهامى منه جعلنى أتابع سيرته بشغف ولهفة شديدة.

ذلك الشخص حينما أقرأ عنه لاأمل بل أتعلم أكثر وأكثر ليس فقط فى الناحية العلمية ولكن فى الناحية الإجتماعية والحياتية بل وجميع مناحى الحياة. هذا هو ريتشارد فاينمان الذى لا أجد كلاماً أكتبه عنه يدل على حبى وإحترامى له.

إنه ريتشارد فيليب فاينمان الفيزيائى النظرى الأمريكى المشهور، وُلد في 11 مايو 1918م في مدينة نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية وتُوفي في 15 فبراير 1988م. لكن الكثير منا يعرف قصته، لكن هناك جوانب عديدة ومتعددة لانعرف عنها الكثير، دعونا نتناول بعض من جوانب فى حياة ريتشارد فاينمان.

حقائق عن العالِم العبقـرى البـريطـاني ستيفن هوكينغ

الجانب الفضولى فى حياة الصبى ريتشارد

1

هذا الجانب هو السبب الرئيسى الذى قاده ليصبح العالم الكبير الذى أثر فى حياة العلم فى القرن العشرين وجعله واحداً من أبرز علماء هذا القرن. ذلك الصبى ريتشارد عُرف منذ نعومة أظافره بتعمقه وتأمله الشديد فيما حوله من الطبيعة.

فكان له شغف عظيم يقوده إلى السؤال دائماً عن كل شئ يحدث أمامه وكل شئ يحدث فى الطبيعة، ولعل أبرز تلك المواقف حينما كان ريتشارد يتنزه مع والده فى إحدى الحدائق، كان معه عربة صغيرة وبها كرة صغيرة..

فحينما كان يدفع العربة إلى الأمام، كانت الكرة تذهب إلى الخلف، وحينما يوقف العربة الكرة تتحرك إلى الأمام، وقتها سأل والده عن سبب هذة الظاهرة، فأجاب والده بإجابات أخرى تثرى شغفه، إلى أن قرر أن يبحث عن تلك الإجابة ويعرف ماهى هذة الظاهرة التنى إستنبطها وهى ظاهرة القصور الذاتي Inertia.

إن اهم ماتعلمته من أبى، هو إنك إذا سألت أى سؤال وتبعته بعمق كاف، ففى النهاية سيكون هنالك إكتشاف عظيم من النوع الجميل والشامل

هذه الكلمات أراد أن يخبرنا حقيقة تربيه والده له حينما كان صغيراًَ على حب العلم والتأمل وعمق خياله. هذا هو الجانب الفضولى فى حياة ريتشارد فاينمان.

ابحاثه وفوزة بجائزة نوبل فى الفيزياء

2

درس فاينمان التفاعل بين الضوء والمادة، ذلك العلم الذى يسمى (الإلكتروديناميك الكمومى Quantum Electrodynamic )، هذا جعله يفوز بجائزة نوبل فى الفيزياء لعام 1965م، مناصفة مع Julian S. Schwinger  من الولايات المتحدة الأمريكية وTomonaga  Shin’ichirō  من اليابان..

حيث توصل كلاً منهما إلى نظريات مكافئة لنظرية فاينمان. هذا ليس بكل شئ لكنه كان بارعاً جداً وكان يجعل من العلم فناً راقياً، حيث كان بارعاً فى إيجاد حلول غير تقليدية للمشاكل التى حالت آنذاك. على سبيل المثال لا الحصر (مخططات فاينمان Feynman Diagram) هذة المخخطات كانت بسيطة جداً وفتحت باباً لإيجاد حلول وتصور للتفاعل بين الجسيمات الدون الذرية، هذا ماجعله يدون تلك المخططات على عربته الخاصة كما بالصورة القادمة.

العلماء الـعشـرة الأكثر تأثيراً في التاريخ الحديـث

الجانب الفنى والجمالى فى حياة فاينمان

لا أجد أجمل منها قصة قراءتها فى كتابه الذى بعنوان ((متعة إكتشاف الأشياء)) حينما تحدث عن جمال ((الوردة))، دعونا نقتبس هذة القصة من كتابه كما ذكرها..

“لى صديق فنان كان يلتقط أحياناً صورة لمنظر قد لا أوافق عليه تماماً. كان يمسك بالوردة ويقول:”أنظر كم هى جميلة” وأوافق معه. ثم يقول:”ألا ترى، أنا كفنان أستطيع أن أرى كم هى جميلة ولكن أنت كعالم عندما تجرّدها من هذا كله تصبح شيئاً باهتاً”، وأنا أعتقد إنه غريب الأطوار. أولاً إن الجمال الذى يراه هو مرئى لى وللآخرين أيضاً.

feynman

وأعتقد إننى قد لا أكون مرهف الحس من ناحية جمالية كما هو حاله ولكننى أستطيع أن أقّدر جمال الوردة. أستطيع أن أتخيل الخلايا فيها والعمليات المعقدة بداخلها والتى تنطوى على الجمال.

أقصد أن الجمال ليس فى مجّرد بعد سنتيميتر واحد بل هناك جمال فى بُعد أصغر، فى البنية الداخلية للوردة. كذلك أنظر إلى العمليات، صحيح أن الألوان فى الوردة تشكّلت كى تجذب الحشرات لتلقيحها وهو أمر مثير، ولكن هذا يعنى أن الحشرات تستطيع أن ترى الألوان.

وهذا يضيف سؤالاً: هل يوجد هذا الحس الجمالى فى المخلوقات الأصغر؟ ولماذا هو جمالى؟ فجميع أنواع الأسئلة المثيرة التى تبين المعرفة العلمية تضيف إثارة ورهبة إلى الوردة. إنها تضيف فقط ولا أدرى كيف يغتبر الآخرون إنها تقلل”.

علمـاء عــرب أبهــروا الدنيــا ونَسـِيـَتهُـم أوطـانهم !

الجانب الرومانسى فى حياة فاينمان : أحب زوجتـي .. زوجتي ميّتة !

في يونيو 1945، فقد الفيزيائي العظيم ريتشارد فاينمان البالغ من العمر حينها 27 عاماً زوجته، آرلين فاينمان جراء إصابتها بمرض السل. توفيت آرلين عندما كانت تبلغ من العمر 25 عاماً فقط، كانت آرلين حبيبة فاينمان في المدرسة الثانوية. و لاحقاً أصبحت أكثر من ذلك بكثير. كتب لورانس كراوس في العام 2012 في كتابه عن سيرة فاينمان:

arline

كان ريتشارد و آرلين قرينين روحيين. لم يكونا نسختين طبق الأصل، بل على النقيض من ذلك كانا مختلفين – كل منهما يُكمل الآخر. أُعجبت آرلين بالعبقرية العلمية الواضحة لدى ريتشارد، و عشق ريتشارد حقيقة كون آرلين تحب و تفهم الأشياء التي بالكاد يُقدرها في الوقت نفسه. لكن المشترك بينهما و الأهم من هذا كله، حبهما للحياة و روح المغامرة.

خلال سنواتهما التي قضياها معاً، تبادل ريتشارد و آرلين رسائل كثيرة، العديد منها جُمع الآن في كتاب. لكن لم تكن أي منها أكثر ثأثيراً من تلك التي كتبها لآرلين بعد مضي ستة عشر شهراً على وفاتها. يائساً و ضائعاً،

كتب فاينمان رسالة شافية و لم تفتح إلا بعد وفاته في العام 1988/ كُتب في تلك الرسالة و بعمقٍ شديدٍ..

17 اكتوبر 1946
حبيبتي آرلين، أنا أعشقك.

أعرفُ كم تحبين سماع هذا – لكني لا أكتبها لأنك تحبينها فقط – بل أكتبها لأنّها تجعلني دافئاً بكل مكنوناتي عندما أقوم بذلك. مرّ وقتٌ طويلٌ و رهيبٌ منذ أن كتبت لكِ آخر مرةٍ – في الغالب سنتين، لكني أعرف بأنك ستعذرينني لأنك تفهمين كيف أنا! عنيد و واقعي، و أعتقدت بأنه لا شيء منطقي يدعو للكتابة. لكن أعرف عزيزتي الآن أنه من الصحيح فعل ما تأخرت عن القيام به، و ما كنت اقوم به كثيراً في الماضي. أريد أن أخبرك بأني أحبك. أريد أن أحبك، سأبقى دائماً كذلك.

وجدتُ أنّه من الصعب منطقياً أن أفهمَ ماذا يعني حبك بعد وفاتك – و لكن أريد أن أبقي اعتني بكِ و أبحث عمّا يريحكِ – و أريدكِ أن تحبيني و أن تعتني بي. أريد أيضاً أن يكون لديّ مشاكل لأناقشها معكِ – أريد أن نقوم معاً بمشاريع صغيرة.

لم أعتقد بإمكانية قيامنا بذلك سابقاً. ماذا علينا أن نفعل. بدأنا بتعلم ترتيب الثياب معاً – أو تعلم اللغة الصينية – أو ربما حصلنا على جهاز لعرض أفلام الفيديو. هل يمكنني القيام بشيء الآن؟ لا. أنا وحيد دونكِ و أنتِ كنتِ “المرأة – الفكرة” و المحرض على القيام بجميع المغامرات البريّة. عندما كنت مريضة، قلقتِ لأنك لم تتمكني من إعطائي شيئاً أردتي إعطائي إياه و اعتقدتِ أنني بحاجته. ليس عليك أن تقلقي.

تماماً كما أخبرتك لاحقاً، لم تكن هناك حاجة حقيقية لأنني أحببتك بالعديد من الطرق و بشكل شديد. و الآن، يبدو هذا الحب قد ازداد و كان حقيقياً أكثر بكثير مما سبق – لا يمكنكِ إعطائي شيئاً اليوم حتى لو أحببتكِ و تبقين واقفة في طريق محبتي لأي امرأة أخرى- لكن أريدك أن تبقي واقفة هناك.
فأنت ميتة أجمـل بكثير من أي شخصٍ آخر حـي.

أعرف بأنك ستؤكدين على حماقتي و تريدين مني ان أحصل على سعادة كاملة و لا تحبين أن تبقي في طريقي. أراهن على أنك ستفاجئين إذا ما عرفت بأنه لم يكن لديّ صديقة (عداك، حبيبتي) خلال سنتين. لكن لا يمكنك المساعدة في ذلك عزيزتي و لا يمكنني أنا أيضاً- لا أفهم ذلك، لأني قابلت العديد من النساء الجميلات و لا أريد أن أبقى وحيدا – لكن خلال موعدين أو ثلاثة يُصبحنَ رماداً.

أنت الوحيدة التي تبقى لديّ. أنت الحقيقية.
زوجتي العزيزة، أنا حقاً أعشقكِ.
أحـب زوجتي. زوجتي ميتة!

ريتش. رجـاءاً سامحيني على عدم إرسال هذه الرسالة – لكن لا أعرف عنوانك الجديد.

ختاماً.. “أكره ان اموت مرتين، الأمر ممّل جداً” هذة آخر الكلمات المسجلة للعظيم ريتشارد فاينمان. لا يستطيع مقال وحده أن يجمع مافعله فاينمان فى الطبيعة من أبحاث وإختراعات طوال حياته وحتى الآن. هذة كانت لمحة موجزة بسيطة تحكى بعض الجوانب فى حياة ريتشارد فاينمان.

 اقرأ ايضاً :

المتعلم غير المثقف والمثقف غير المتعلم.. من أين بدأت الفجوة ؟!

هل تسيّدنا – نحن العـرب – العالم يومـاً ما بالفعل ؟

2