روني أبوفيتز.. تعرف على مؤسس أكثر شركات التكنولوجيا غموضاً !

روني أبوفيتز.. تعرف على مؤسس أكثر شركات التكنولوجيا غموضاً ! 5
0

الجمهور الذي شاهد العرض الذي قدمه روني أبوفيتز Rony Abovitz على مسرح TED  لم يتوقع للحظة أن صاحب هذ العرض الغريب الذي استمر ثلاث دقائق سيقنع المستثمرين بعد شهرين فقط بضخ مبلغ ملياري دولار في شركته الناشئة Magic Leap !

قائمة المستثمرين شملت جوجل و شملت كبار المستثمرين في وادي السيليكون في كاليفورنيا..

بدأ عرض Magic Leap الغريب  بدخول شخصين يرتديان زييّين أحدهما أخضر و الآخر وردي، و بدآ بالعراك و المشاجرة بشكل مضحك على خلفية لموسيقا الميتال التي كانت تعزفها فرقة موجودة على المسرح، ثم انتهى العرض بتقدم رجل يرتدي زي رائد فضاء إلى المسرح و قال جملة وحيدة ” يسرني أن أقدم لكم Magic Leap ” مع شاشة كبيرة خلفه تعرض جملة Creativity matters أو” الإبداع مهم”

و في لحظة واحدة يختفي كل من على المسرح و ينتهي العرض. ردات فعل الحضور اختلفت بين أشخاص صفقوا بحرارة و أشخاص شعروا بخيبة الأمل من تفاهة العرض.

لم يتحدث روني خلال العرض أو يشرح التكنولوجيا التي تقوم شركته بتطويرها، فهو يعتقد أن هذا السر يجب أن يظل محفوطاً حتى الوقت الذي يتم فيه إطلاق أول المنتجات ، وحتى لحظة كتابة هذا المقال وجدت أن هناك الكثير من الغموض يحيط بالشركة، فقد رفض روني جميع الطلبات بإجراء أي لقاء صحفي، ولم يسمح لأي من الموظفين بالحديث عن عملهم أو بالإدلاء بأي تصريح لما يقومون به.

قصة نجاح مؤسس IKEA .. من بيع الثقاب إلى عرش صناعة الأثاث في العالم !

كل ما نعرفه أن الشركة تقول في حملتها الإعلانية أنها ستغير قواعد اللعبة في مجال الترفيه الرقمي، وستكون قادرة على جلب العوالم والشخصيات الساحرة التي شاهدناها في أفلام مشهورة مثل هاري بوتر و ملك الخواتم بحيث يصبح  بالإمكان مشاهدتها في الواقع الحقيقي عبر التكنولوجيا الجديدة  التي تطورها الشركة والتي تسمى Cinematic Reality  أو الواقع السينمائي.

وهي تقنية جديدة في العرض ثلاثي الأبعاد تسمح بدمج الرسوم المتحركة المولدة باستخدام الحاسب في العالم الحقيقي وتجعلها متاحة للانسان دون الحاجة  للمؤثرات والخدع السينمائية وهذا – حسب الشركة- سيكون مختلفاً عن أي شيء نعرفه حتى اللحظة في عالم الترفيه الرقمي ثلاثي الأبعاد. مثلا سيمكنك أن تشاهد شخصيتك الكرتونية المفضلة تجلس معك على طاولة الطعام، أو بإمكانك وضع ديناصور في حديقة منزلك أو بامكانك جعل فيل حقيقي يطير !

1

إن تقنية الواقع السينمائي ستكون الجيل القادم من تقنيات تقنيات الواقع الافتراضي Virtual Reality التقليدية التي يعرفها جميع المتخصصون في علوم الذكاء الصناعي، وهي مجال جذاب جداً للبحث والاستثمار مما دفع شركات عملاقة مثل Facebook  للدخول في هذا السباق باستحواذها على شركة Oculus – وهي شركة تعمل في مجال الواقع الافتراضي-  مقابل ملياري دولار في مطلع 2014.

كمهتم في متابعة قصص الأشخاص غير المشهورين وراء الانجازات المشهورة فقد أكملت بحثي للتعرف أكثر على مؤسس هذه الشركة  الواعدة، وكما كان متوقعاً، فقد وجدت أن النجاح ليس وليد المصادفة وإنما هو رحلة طويلة مليئة بالاخفاقات والفشل مسبوقة ببيئة حاضنة أسرية و مجتمعية تسمح للمبدع بالنمو و التطور، و فيما يلي ملخص أحببت مشاركة السادة القراء به، ففي قصته كما في قصة معظم الناجحين الكثير من العبر والدروس المفيدة.

أستاذ الرياضيات الذي تحول إلى مالك أكبر شركة تعليمية في العالم !

من هو Rony Abovitz

روني هو الولد الأكبر لعائلة قدمت من اسرائيل مهاجرة إلى أمريكا و استقرت في ولاية فلوريدا، هناك تلقى روني تعليمه وتعلم كيفية الاندماج والتعامل مع الغرباء و احترامهم، أهم ما تعلمه من والديه هو احترام الأفكار الغريبة و عدم السخرية من أي فكرة مهما بدت غريبة  أو مخالفة للتقاليد الاجتماعية السائدة.

2

تأسيس الشركة الأولى

أثناء دراسته للهندسة الطبية في جامعة ميامي كان روني يقضى ساعات طويلة متدثاً مع اساتذته حول الطرق التي يمكن فيها تحويل المفاهيم والتقنيات النظرية التي يدرسها في المختبرات إلى وسائل تقنية تساعد الجراحين في غرف العمليات الحقيقية، كان روني مفعماً بالتحدث عن الأشياء التي تبدو أنها مستحيلة الحدوث في الوقت الحالي، و دائما ماكان يضرب الأمثلة عن أحلام ظن الانسان انها بعيدة المنال ثم جاء العلم و طوعها للانسان،كالطيران والوصول إلى القمر وغيرها..

#الشركة الاولى التي أسسها روني لم تركز على تقنيات العالم الافتراضي، بل ركزت على التكنولوجيا المستخدمة في جراحة العظام، في ذلك الوقت – في أوائل التسعينات- كانت التكنولوجيا الوحيدة المتاحة للاستخدام في هذا المجال هي المزاميل والمطارق الطبية مع أجهزة تقنية نادرة جداً،  إلى حد بعيد –حسب وصف روني- كانت تشبه النجارة .

#تمتع روني بموهبة الاقناع، فقد كانت لديه القدرة لتبسيط  المواضيع العلمية المعقدة و شرحها لأشخاص غير متخصصين بطريقة بسيطة، وكان لديه القدرة أيضاً  للنظر إلى الصورة الكبيرة عوضاً عن الاهتمام بالأجزاء الصغيرة، هذه الموهبة جعلته يقنع ثلاثة من أصدقائه للانضمام إلى شركته الوليدة Z-KAT والتي وضعت نصب أعينها هدف انتاج ذراع آلي للمساعدة في جراحة العظام.

#في منتصف التسعينات كان فريق روني المؤلف من أربعة أشخاص يستخدمون أشعة X المتحركة في الزمن الحقيقي بمساعدة ذراع آلي من أجل توجيه عمليات جراحية في الركبة وفي العمود الفقري بنجاح، ولكن هذا كان أول الطريق فقط ، و حتى يحصل المنتج على الموافقة من أجل اعتماده بشكل كلي في العمليات الجراحية  كان يحتاج إلى سلسلة طويلة جدا من الاختبارات و هو الشيئ الي لم يكن بمقدرو الفريق الصغير تحمل أعباءة المالية.

ج.ك.رولينج .. كيف تحول التراب إلى ذهب !

3

في عام 1998 والتزاماً بماورد في ميثاق تاسيس الشركة فقد كان على الفريق أن يقوموا بتوظيف مدير تنفيذي ليدير الشركة و يقود أعمالها بشكل احترافي، إلا أن المدير الجديد والذي كان سابقاً مديراً لإحدى الشركات التكنولوجية متوسطة الحجم لم يرق له العمل في شركة ناشئة..

فهذا النوع من الشركات يحتاج إلى نوع مختلف تماماً من الخبرات والمهارات، وهنا أوكلت المهة لروني ليقود الشركة كمديرها التنفيذي الأول . أولى التحديات التي كان علي المدير الجديد مواجهتها هي إيجاد التمويل المناسب لإكمال الاختبارات على الذراع الآلي، الكثير من الوقت والجهد و اللقائات قام بها روني و لكن دون نتيجة.

في ذلك الوقت كان الموظفون لايتقاضون رواتبهم  وبسبب التزاماتهم المالية والأسرية فقد اضظر اثنين من أعضاء الفريق لمغادرة الشركة، على الرغم من إيمانهم بالمنتج الذي صنعوه إلا أنهم احتاجوا إلى ماهو أكثر من الإيمان من أجل تحمل أعباء الحياة.

و أخيراً، وفي عام 2001 استطاع روني أن يقنع أحد المستثمرين بأن يساهم في تمويل المشروع و كانت سعادته بالغة عندما حصل على الموافقة النهائية للتمويل و استعد لإعلان الخبر السعيد لزملائه في صباح اليوم التالي و الذي صادف 11 أيلول ، في ذلك الصباح سحب المستثمر عرضه بسبب الفوضى التي عمت الولايات المتحدة بسبب الأعمال الإرهابية الشهيرة.

كارلوس غصن.. المدير التنفيذي “اللبناني الأصل” الذى أنقذ نيسان !

4

حتى ذلك الوقت كان الموظفون يعملون بدون أجر أو بأجور قليلة جداً تسد احياجاتهم الاساسية، هنا قرر روني أن يجرب سلوك طريق آخر لعرض منتجه، فطلب من الفريق أن يتم تجهيز نموذج عن الذراع و وضعها في سيارة، ثم قاموا بالسفر إلى معظم الولايات الأمريكية يعرضون منتجهم على المشافي و الأطباء و المستثمرين بحثاً عن التمويل، وفي النهاية و بعد فشل جميع المحاولات قرر الفريق أخذ القرار الأصعب و هو عرض الشركة للبيع..

#في بدايات 2004 كان مجال التحكم الصناعي في العمليات الجراحية مسطيراً عليه من قبل شركة MAKO، والتي أظهرت اهتماماً بشراء Z-TAK،  وبعد أشهر من المفاوضات تمت عملية البيع مقابل 1.64 مليار دولار مع الاحتفاظ بروني كمدير فني في MAKO من أجل قيادة عملية تطوير الذراع الآلي.

#بعد إجراء الاختبارات اللازمة على الذراع تم ارسال جميع النتائج إلى FDA (Food and Drugs Administration) وهي المؤسسة المسؤولة عن منح التراخيص للأجهزة الطبية الجديدة المستخدمة في العمليات الجراحية، المنظمة درست الملف و أرسلت مجموعة من الاستفسارات العاجلة.

#مرة أخرى الحظ السيئ كان بانتظار روني حيث ضرب إعصار Wilma سواحل فلورديا ذلك الصباح و كانت وسائل الاتصالات شبه مقطوعة في فلوريدا. أظهر روني مرة أخرة شجاعة  نادرة عندما قرر أن يذهب أثناء الاعصار للبحث عن أقرب مكان تعمل فيه شبكة الانترنت، و أخيرا وجد مقهى ستاربكس حيث استطاع الإجابة عن الاسئلة وإرسالها إلى المنظمة في الوقت المحدد، بعد شهر واحد حصلت الشركة على الموافقة النهائية لاستخدام الذراع الآلي، وفي عام 2006 تم إجراء العملية الجراحية الاولى باستخدام ذراع روني.

#تم ترقية روني من مدير فني إلى مدير الإبداع في الشركة، و من خلال موقعه الجديد قرر أن يراجع استراتيجية الشركة و ينظر إلى الصورة الاكبر، وعند ذلك بدأت بالتدريج تتبلور لديه فكرة انشاء شركته الثانية Magic Leap وبدأ يكتب عن ذلك الموضوع في مدونته الالكترونية، وكان دائما ما يناقش فكرة التكنولوجيا التي تسمح بجلب الخدع السينمائية إلى الواقع الحقيقي بدلاً من الذهاب إلى دور السينما لمشاهدتها، وتدريجياً بدأ يستخدم مصطلح  Cinematic Reality   أوالواقع السينمائي لوصفها.

أوبرا وينفري.. قصة نجاح من الفقر والشقاء إلى الشهرة والرفاهية

#في العام نفسه-  2010 – بدأ بالحديث مع Richard Taylor  (وهو المبدع المسؤول عن جميع الخدع السينمائية التي شاهدناها في أفلام Lord of the rings, The Hobbit, District 9 )  حول فكرة العمل على انتاج عمل سينمائي و رواية مصورة تسمح للجمهور من المشاهدين أو القراء بالتفاعل مع شخصياتهم المصورة بطريقة مبتكرة. في السنة التالية أطلقت Magic Leap أول تطبيق على آي فون يسمح للمستخدم بخلق شخصية متفاعلة يقوم بلمسها و تحريكها والحديث معها، و تقوم بدروها بالحديث مع المستخدم أو ترديد عباراته، ردود الفعل على التطبيق الجديد كانت إيجابية جداً.

#في نهاية 2011 كان روني قد حسم امره بالانتقال من MAKO و التفرغ ل Magic Leap حيث بدأ بتمويلها من ماله الخاص حتى منتصف 2012 حيث استطاع الحصول على أول مستثمر والذي تبعه مستثمرون كبار مثل Goole و غيرهم .

الجدول الزمني الذي وضعه روني لانطلاق شركته هو الصيف القادم حيث سيتم عرض 50 شخصية مصممة بتكنولوجيا Magic Leap في مهرجان مانشستر في انكلترا، يقول روني إن هذا العرض سيجعل الناس تطرح أسئلة عميقة جداً حول أنفسهم وحول الكون.

هل كل هذه الأضواء والدعاية مبالغ فيها؟  أم أن روني مدعوماً بجوجل و بفريق من ألمع صانعي تكنولوجيا المؤثرات السينمائية فعلاً سيغيرون قواعد اللعبة ؟ سنعرف الجواب منتصف العام القادم

المصادر
1، 2، 3

اقرأ ايضاً لإبراهيم الخيمي :

14 صورة مُعبّرة لقادة العالم توثق أحداثاً سياسية لعام 2014

للرجال فقـط: أمور مثبتة علميـاً ” ومؤكـدة ” تزيد من جاذبيتك للجنس الآخر !

بعكس توقّعاتك: أمــور لا تتفوق فيها أمريكا على بقية العالم !

0

شاركنا رأيك حول "روني أبوفيتز.. تعرف على مؤسس أكثر شركات التكنولوجيا غموضاً !"