بخطوات غير تقليدية: كيف تصبح أكثر تفاؤلاً وإيجابية؟!

بخطوات غير تقليدية: كيف تصبح أكثر تفاؤلاً وإيجابية؟! 7
1

والذي نفسه بغير جمـــالٍ لا يرى في الوجود شيئاً جميلا .. فتمتع بالصبح ما دمت فيـه لا تخف أن يزول حتى يزولا – إيليا أبو ماضي

يتفاوت الناس في قدرتهم على مواجهة الحياة كذلك تختلف نظرتهم إليها ، البعض يراها وردية مهما بخلت عليه، الآخر يراها سوداوية مهما أكرمته، و هناك من يراها بين هذا و ذاك، و لاشك أن أسوء هؤلاء المتشائم من لا يرى في الحياة شيء يستحق الحياة.

لذا من الجيد أن يتحلى كل فرد منا بقدر من التفاؤل ، تلك الخصلة الجميلة التي تضفي على حياة الفرد ما إن وجدت رونقا و نقاء..
لذا إليك هذه الطرق التي تجعلك أكثر رضا و تفاؤل بحسب الدكتور  Jason Selk أحد مدربي التنمية البشرية..

تخيل فيلما بطله أنت

1

أطلق العنان لمخيلتك ، و تصور نفسك في مكان آخر تحلم أن تكون به، فكر أيضا بما أنت عليه الآن ، دراستك، عملك الحالي، مكان سكنك، كيف ترى نفسك و ما هي انجازاتك حتى الآن، كرر هذا الفيلم يوميا لمدة 30 ثانية، ستجد أن عقلك تدريجيا بدأ بحصر الصعوبات التي تواجهك، و سترى نفسك بعد ذلك أكثر قدرة على تخطي المشاكل.

نصائح قيّمة لتحفيز قوة التركيز لديك وتحقق إنتاجية أكبر

فكر في إيجاد حلاً

2

بدلا من التركيز على المشكلة ، قم بإيجاد مخرجا و حلا لها، اسأل نفسك: ماذا يمكنني أن أفعل لأكون بمكان أفضل مما أنا عليه الآن ؟ هذا التفكير بحد ذاته سيمكنك من البحث فعليا عن حل لهذه المشكلة، و سيعزز من قدرتك على اتخاذ قرار بهمة و عزيمة أكبر مما لو أنك حصرت كل تفكيرك في جلد ذاتك و البكاء على مشاكلك.

حاول أن تطور من نفسك

الدفع بالذات و الأمور من حولك إلى الأمام و العمل على إضافة بعض التحسينات و الإصلاحات حتى و إن كانت بسيطة سيجعلك أكثر قدرة على التفكير ايجابيا و أكثر تفاؤلا و أملا بالخلاص من سوداويتك ، على سبيل المثال : إن كنت ترغب في أن تخسر 50 كجم ابدأ بخسارة القليل منها أسبوعيا ، يبدو القليل شيء بسيط لهدفك الأساسي و لكنه خطوة لتحقيقه .

ألهـــم ذاتــك

4

وجود شخص يحفزك و يشجعك بالتأكيد سيجعلك أكثر تفاؤلا في الحياة، لكن ما رأيك أن تجعل أنت نفسك ملهما و محفزا لذاتك، ألا تستحق نفسك هذا ! تدرب على فعل هذا، حتما ستتغير نظرتك لذاتك.

كيف تتحول من مجرد “حالِم” إلى “فاعِل” ؟!

عـــدد انجازاتـــك

5

يوميا اسأل نفسك: ماذا قدمت اليوم ؟ بمجرد الإجابة على هذا السؤال ستصل إلى حالة من التفاؤل لعرضك ذاك العمل المهم الذي فعلته هذا اليوم ، كذلك ستصبح أكثر ثقة بنفسك و إمكانياتك ، هذا التفكير فقط هو الكفيل للوصول بك إلى محطة النجاح .

اعرف ما يعيق نجاحك

6

الفشل الدائم و صعوبة تحقيق انجازات  أحد مسببات التشاؤم لدى البعض، لهذا حاول أن تتعرف على العقبات التي تقف في طريق نجاحك هل هو الكسل ؟ العزلة ؟ الخجل المفرط و قلة الثقة بالنفس؟

احصر هذه الصعاب و محاولة تذليلها و التقدم و لو لخطوات بسيطة بالتأكيد سيعطيك دفعة من التفاؤل.

العقل السليم في الجسم السليم

7

الشخص المنهك كيف له أن يشع تفاؤلا و حيوية ؟! خذ قسطا من الراحة، لا تكلف نفسك فوق طاقتها، كل طعاما صحيا، مارس الرياضة يوميا و كأنك لاعب مشهور، نم جيدا، غير أي نمط في حياتك ترى انه السبب في نظرتك السلبية للحياة.

المصدر

اقرأ ايضاً لهبة أبو كويك:

كنوز من الكتب تضم أشهر ما قيل في الحكم والأقوال المأثورة

أربع طرق “عقلانية” لإتقان فن التعامل مع المدير الظالم !

بعيداً عن المكتئبين: أفكــار بسيطـــة لجعــل شتــاؤك أكثــر متعــة

1