ختان الإناث.. آثمة تستعصي على الزوال !

ختان الإناث.. آثمة تستعصي على الزوال ! 6
0

في عام 2005 وتحديداً في السادس من فبراير بدأت اليونسيف بتدشين حملات للتوعية بمخاطر ختان الإناث، حيث أتت الفكرة من “ستيلا أوباسانجو” في مؤتمر للجنة الأفريقية الدولية بينما كان تتحدث عن الممارسات التقليدية والمعتقدات الموروثة الخاطئة التي يتم اتبعاها وتسبب الضرر لصحة المرأة، ومن هنا أقرت الأمم المتحدة هذا اليوم يوماً عالمياً لمناهضة ختان الإناث..

وعلى الرغم من مرور عشرة أعوام على تدشين “اليونيسيف” اليوم العالمي لختان الإناث، إلا انه لازالت تمارس هذه العملية حتى الآن .. وبمررات وحجج واهية ، لذا وجب علينا توضيح الملابسات بهذا الوضوع للحد منه..

ماهية الختان

images (1)

إعتبرت منظمات حقوق الإنسان ختان الإناث شكلاً من أشكال العنف الممارس ضد المرأة، عنف مبرر بأفكار  وعادات إجتماعية، وتعرف عملية الختان بأنها عملية بتر جزئي  للأعضاء التناسلية الأنثوية ، ولا تستند هذه العملية إلى مرض يحتم إجراءها، ولا يوجد داعي أو سبب طبي لها إطلاقاً..

بل كل دوافعها معتقدات خاطئة وأفكار مغلوطة، فمعظم  المجتمعات التي تتمسك بهذه العادة ، ترجع أهميتها لإرتباطها بالدين، على اعتبار أن الختان من الطقوس الدينية الضرورية للفتاة.

خدعوك فقالوا.. أنا مثقف ! – كيف تحكم على ثقافة أحدهم؟

ما مدى صحته؟

1

علمياً؛ في الحقيقة لم يؤكد الطب حتى الآن أية فائدة صحية وراء هذه الممارسات، في حين انه أكد مراراً وتكراراً على كم الأضرار والمضاعفات والآثار النفسية الجسيمة التي تتعرض لها الفتاة جراء هذه العملية ..

ومن أهم المضاعفات التي قد تسببها هذه العملية؛ عدوى المسالك البولية، وعدوى الجروح وتسمم الدم بسبب الأدوات الغير معقمة التي يتم استخدامها، والتي لا يمكن بأي حال من الأحوال إستخدامها لإجراء عملية جراحية، بالإضافة إلى إمكانية حدوث نزيف قد يؤدي للوفاة، هذا فضلاً عن الصدمة النفسية التي تتعرض لها الفتاة !

أما دينياً فقد ظلت تُمارس هذه العادة لسنوات –للأسف- بإسم الدين ، ومثلها كمثل أية مسألة أخرى كان هناك تناقض وآراء متباينة ما بين تأييد ورفض، إلى ان قامت دار الإفتاء المصرية بحسم الأمر عام 2008 ، بنشر فتوى تحرم الختان، وذلك لما تسببه هذه العملية من آثار نفسية وجسدية وخيمة.

images (2)

إجتماعياً؛ وبالرغم من مرور 10 سنوات على تدشين اليوم العالمي للختان إلا ان لازال هناك العديد من البلدان التي تتمسك بعاداتها القديمة، ما دفع المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، لتكثيف نشاطاتهم الاجتماعية للمساعدة في تغيير نظرة المجتمع إلى الختان.

ومن الجدير بالذكر انه رغم إصرار معظم البلاد على التمسك بهذه العادات الإجتماعية المهترئة إلا نسبة المقبلين عليها تراجعت إلى حد ما بفضل الدعاية والجهود المتبعة للحد من هذه الظاهرة، صحيح ان نسبة التراجع طفيفة للغاية لكنها موجودة ولا يمكن إنكار ان هناك مجتمعات بدأت تدرك خطورة الأمر وتستجيب بالفعل.

التفسير العلمي وراء.. سيظل الشعب العربي دائماً هكذا !

إحصائيات وأرقام مفزعة

Unicef_logo-2

هذه بعض الأرقام الهامة حول تفشي هذه الظاهرة ..

–  تُمارس هذه العملية في 29 دولة معظمهم في افريقيا والشرق الأوسط.

– وفقاً لمنظمة اليونسيف فإن كل 15 ثانية تتعرض فتاة للختان في مناطق مختلفة من العالم.

– تحتل الصومال المركز الأول عالمياً فى ختان الإناث، فقد وصلت نسبة الفتيات اللاتى يتعرضن لهذه العملية إلى 98% ، وتأتي جيبوتي في المركز الثانى بنسبة 93% ، أما  المركز الثالث فكان من نصيب مصر التي سجلت نسبة91%، وتعتبر هذه النسبة تقدماً بالنسبة لمصر التي احتلت لسنوات المركز الأول عالمياً في تفشي هذه الظاهرة.

– عدد الإناث اللاتى تعرضن لهذه العميلة بلغ 125 مليون أنثى حول العالم.

– من الإحصائيات الغريبة والمفاجئة أيضاً لهذا العام؛ ان في الولايات المتحدة تضاعف عدد حالات الإناث اللاتي أجريت لهن هذه العملية خلال السنوات العشر الماضية.

الأمر الذي يثير الحنق هو انه لازال هناك من يهتم بهذه الأمور، وتجده يعارض ويرمي برأي الطب والدين عرض الحائط، من أجل إتباع عادات بالية لا صحة لها، متجاهلاً تماماً مدى الألم النفسي الذي تتعرض له الفتاة جراء تلك التقاليد الآثمة !

المصادر

13, 4

اقرأ ايضاً :

أفلام قصيرة مؤثرة تحمل رسائل قوية، محفزة، وأخرى مؤلمة!

صداقات غير اعتيادية بين البشر وأشد الحيوانات فتكاً على الإطلاق !

أوروبا التى لا تعرفهـا: محاكمات ” جنونية ” يصعب تصديقهـا وقعت في القرون الوسطى !

0

شاركنا رأيك حول "ختان الإناث.. آثمة تستعصي على الزوال !"