السوري فوّاز حدّاد.. الكاتب الذي رفض الإنصياع للمزاج الجمعي ولم يستسلم للمحظورات !

السوري فوّاز حدّاد.. الكاتب الذي رفض الإنصياع للمزاج الجمعي ولم يستسلم للمحظورات ! 1
0

اختار الأديب السوري فوّاز حداد منذ بداية أعماله الروائية (موزاييك) عام 1991 الخوص في التاريخ السياسي للمنطقة واستخدامه خلفية ومحركاً لحبكاته الروائية، ومع تتالي الأعمال الروائية التي تجاوزت العشرة، وصلَ إلى الحاضر السياسي عبر (جنود الله) 2010 و(خطوط النار) 2011، ومؤخراً بـ(السوريون الأعداء) 2015.

1

الواقع المعاش سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا في سوريا والعالم العربي كان حاضرًا في أعماله، شخصياته التي ابتدعها بحنكة سيّرت قصصه بسلاسة ضمن سياق عام دائمًا ما كان ملتصق بالحدث.

تنوعت أساليبه السردية فمرّة استخدم الراوي الخارجي، وأخرى استخدم لسان المتحدث، وثالثة ذهب للتحدث بلسان أكثر من شخصية، ليصل مع روايته الأخيرة (السوريون الأعداء) ليجمع بين كل الأساليب بطريقة استثنائية، أعادت للرواية العربية بريقها، بعد سنوات من الركود وغياب الإبداع

 4 5 67

تنقل بين الماضي والحاضر والمستقبل، لينسج نموذجاً مختلفاً عما اعتدنا عليه في الأدب العربي، فرفض الكتاب الدمشقي الانصياع للجو العام، والمزاج الجمعي، لم يكتب المعتاد والرائج بحثاً عن شهرة أو انتشار، بل غاص في عوامل وبيئات مثيرة فكرياً وحياتياً كانت محرمة قبلاً، وتماها مع الأزمات ليكون واحداً من صنّاع الحاضر وقراء المستقبل.

خمس مذكرات أدبية من أجمل ما كُتب في فن السيرة الذاتية !

الدين، والسياسة، والجنس، كانت محاور أساسية في أعماله، استخدمها بحنكة لخدمة الرسالة التي يريد أن يقدّمها، وبدى ذلك واضحاً في أعماله الروائية الأخيرة، خاصة (جنود الله، السوريون الأعداء).

لم يستسلم (حدّاد) للمحظورات والممنوعات والمحرمات، بل ناقشها وفنّدها باحترافية وحرفية عالية، واستفاد من تعقيداتها، لخدمه قضيته، دون تسويف أو استسهال أو إثارة مفرغة من محتواها.

 

C20N3 1f38eb1f-932a-4174-bde5-1e12a920f805 38048af0-bbfb-45be-9245-7b03b5535130-192X290 d8a38f89-7e90-4155-beda-ea7b21ec4ceb

 

ففي وصفه لأحداث الشرق الأوسط السياسية والاجتماعية نقرأ..

هل تحتاج الديموقراطية إلى القاذفات العملاقة والدبابات الثقيلة وأطنان القنابل؟! ما الذي تنشره غير الدمار والبؤس والموت؟ الغرب متحضر في بلاده، وهمجي في بلادنا

———

هل يُبطن الأستاذ العلماني الإيمان ويُظهر الكفر؟ احتمال كبير، وربما أكيد، وعلى هذا علمانيته استعراضية. وحتى إذا كانت حقيقته المؤقتة، فكم ستدوم؟! ومتى سينقلب عليها، ويقفل عائداً إلى مواقعه الأصولية؟ لقد فعلها كثير من اليساريين والتقدميين السابقين

من رواية عزف منفرد على البيانو

#إذا كان الله مع القاعدة، فأنا سأتعامل مع الشيطان

#فتاة عارية اقتلعوا عينيها وثبتوا حدقتيها في راحتي يديها بالبراغي وشوهوا جسدها بالحروق

#شاب لم يعثر على جسد أبيه، عثر على رأسه، ضمه إلى صدره وأخذ يبكي، خلع قميصه ولفه به، سيدفنه بلا جسد

من رواية جنود الله

مأساتها، أنها كانت فريسة لغرام اللاجئين وآمالهم، شيء ما فيها يغري المنفيين من أوطانهم، المهاجرين من أراضيهم، الهاربين من بلدانهم، الباحثين عن مكان يؤويهم، والتواقين إلى أم تحتضنهم وتعطف عليهم، ينشجون على صدرها!

من رواية المترجم الخائن

 

هذه الاقتباسات لا تتعدى كونها جزء صغير مما قدّمه (حدّاد) عبر أعماله الروائية العشرة، وقد تبدو للبعض قاسية في مضمونها، ولكنها في الحقيقة تعبّر عن واقعنا العربي.

فالكاتب السوري دائمًا ما وضع جدلية حياتية في بناءه الروائي، التطرف والتدين، الوحشية والتسامح، الدين والعلمانية والسياسة، الحب والجنس، الحاكم والمحكوم، الخانع والثائر، وغيرها من القضايا التي تعني مجتمعاتنا.

فالمأساة السورية والعراقية والمصرية كانت حاضرةً في أعمال الكاتب السوري، الذي لم يدّخر جهدًا لمعالجة القضايا الشائكة بطريقة تخطف الأنفاس من الصفحة الأولى إلى الصفحة الأخيرة في كل رواياته.

3

حّداد في سطور

كاتب سوري من مواليد دمشق، حائز على اجازه في الحقوق من جامعة دمشق كتب القصة القصيرة والمسرح والرواية لم ينشر أي منها حتى عام 1991.

تفرغ للعمل الروائي كلية في عام 1998، رُشّح عن رواية المترجم الخائن للجائزة العالمية للرواية العربية (بوكر) القائمة القصيرة لعام 2009 ولجائزة روكرت الألمانية لعام 2013 عن رواية جنود الله.

أعماله

موزاييك دمشق 39 رواية إصدار عام 1991.

تياترو 1949 رواية إصدار عام 1994.

صورة الروائي رواية إصدار عام 1998.

الولد الجاهل رواية إصدار عام 2000.

الضغينة والهوى رواية إصدار عام 2001.

مرسال الغرام رواية إصدار عام 2004.

مشهد عابر رواية إصدار عام 2007.

المترجم الخائن رواية إصدار عام 2008.

عزف منفرد على البيانو رواية إصدار عام 2009

جنود الله رواية إصدار عام 2010

خطوط النار رواية إصدار عام 2011

السوريون الأعداء إصدار عام 2015

إضافة إلى مجموعة قصصية واحدة تحت عنوان (الرسالة الأخيرة) إصدار عام 1994

0

شاركنا رأيك حول "السوري فوّاز حدّاد.. الكاتب الذي رفض الإنصياع للمزاج الجمعي ولم يستسلم للمحظورات !"