خمس حقائق مُثيرة عن “سباق الفضاء” في القرن العشرين

خمس حقائق مُثيرة عن "سباق الفضاء" في القرن العشرين 6
0

مع نهاية الحرب العالمية الثانية برزت الولايات المتحدة الأمريكية بجانب الاتحاد السوفيتي كقوتين عظيمتين تتطلعان إلى حكم العالم. ممّا أدى إلى نشوب الحرب الباردة بين الطرفين والتي استمرّت لأكثر من 4 عقود.

لم تقتصر الحرب الباردة على مجرّد توترات ومناوشات في كوريا وفيتنام وكوبا، بل امتدّت إلى الفضاء الخارجي ليبدأ ما يُعرف بـ “سباق الفضاء” والذي أصبح تجسيداً واضحاً لمعاني الحرب الباردة.

في هذا المقال أستعرض مجموعة من أبرز الحقائق وأكثرها أهمية حول سباق الفضاء في القرن العشرين..

قلم الحبر الجاف

1

مع بداية الستينات بدأت ناسا برنامجاً لتطوير قلم يعمل في الفضاء ويتغلّب على مشاكل الجاذبية لتنجح في إنتاج “قلم فيشر” والذي كلّف آنذاك حوالي مليون دولار أمريكي.

أمّا السوفييت فقد استمروا في استخدام أقلام الرصاص حتّى سنة 1969 حين بدؤوا بالاعتماد على “قلم فيشر” بسبب المخاطر الكبيرة التي تشكلها أطراف أقلام الرصاص المكسورة وغبار الجرافييت المتطايرة جرّاء انعدام الجاذبية.

هل تساءلت من قبل: كيف يكتشف العلماء والفلكيون الكواكب والعوالم البعيدة ؟!

أبولو

2

بعد وصول بعثة أبولو 11 إلى القمر في يوليو 1969، قامت إدارة الفضاء والطيران الوطنية الأمريكية “ناسا” بإرسال 6 بعثات أخرى إلى القمر، آخرها كانت أبولو 17 والتي أُطلقت في ديسمبر 1972.

أبرز تلك البعثات كانت أبولو 13 والتي تمكّن أفراد طاقمها من البقاء أحياء رغم انفجار خزّان الأوكسجين الخاص بالمركبة أثناء طريقها إلى القمر.

سبوتنيك 1

3

كان شهر أوكتوبر 1957 هو البداية الحقيقية لسباق الفضاء عندما أعلن برنامج الفضاء السوفيتي عن إطلاق ناجح لأول قمر صناعي والذي حمل اسم سبوتنيك 1، ورغم التكنولوجيا الحديثة التي تمتّع بها آنذاك، إلّا أنّ سبوتنيك لم يتجاوز حينها وزن 183 باوند وكانت مهمته مقتصرة على التقاط بعض إرشارات الراديو.

الإنتقـال الآني الفوري.. هل يمكن أن يتحقق قريباً ؟!

سبوتنيك 3

4

بعد نجاح سبوتنيك 1 في مهمته، قام الاتحاد السوفيتي بتصنيع سبوتنيك 3 وإرساله إلى الفضاء في مهمة تهدف للدوران حول الأرض 10 آلاف مرّة.

نجح سبوتنيك 3 في مهمته وعاد إلى قواعده في ربيع 1960 بعد قضاء 682 يوماً حول الأرض.

عُرف عن سبوتنيك 3 حجمه الكبير جداً (بلغ وزنه نصف طن) مقارنة بالأقمار الصناعية الأخرى في ذلك الوقت، وهو ما دفع الزعيم السوفيتي حينها نيكيتا خروتشوف للقول: “إنّ أمريكا تنام على أضواء القمر السوفيتي”

نيازك مُدمّــرة ضــربت الارض خلال الـ100 عـام المـاضية

ناسا لم تكن وحيدة

5

قضى الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور 8 سنوات في البيت الأبيض رعى خلالها برنامجين منفصلين لاستكشاف الفضاء. الأول كان تابعاً للقوات الجويّة الأمريكية وكان يبحث إمكانية عسكرة تكنولوجيا الفضاء.

أمّا البرنامج الثاني فقد كان أكثر سريّة ويخضع لقيادة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وأُطلق عليه اسم “مكتب الاستطلاع الوطني”، والذي مثّل أكبر وكالة حكومية أمريكية سريّة استمرّت حتّى نهاية الحرب الباردة في أوائل سنة 1990.

 الآن جاء دورك لتشاركنا معلومات أخرى مثيرة عن سباق الفضاء في القرن العشرين.

0

شاركنا رأيك حول "خمس حقائق مُثيرة عن “سباق الفضاء” في القرن العشرين"