بعيداً عن السياسة.. مبادرات سورية رائدة للدعم المجتمعي والإغاثة

بعيداً عن السياسة.. مبادرات سورية رائدة للدعم المجتمعي والإغاثة 1
0

التقدم البشري ليس تلقائياً، ولا هو حتمي.. التقدم البشري عمل متعمد.. مارتن لوثر كينج جونيور

هناك مثل فارسي قديم يقول إن حجر يرمى فى أوانه، خير من ذهب يغدق فى غير أوانه، وعليه ومع دخول الأزمة الطاحنة فى سوريا عامها الخامس، في ظل الظروف المعاشية القاسية، والأوضاع العصيبة التي تشهدها سوريا، والتى دفع ثمنها الأكبر المدنيون، سواء في داخل بلادهم أو خارجها مع نزوح الكثير من الأهالي وهجرة الكثيرين من البلاد، كان لابد لهم من ابتكار أساليب جديدة تساعدهم على التواصل فيما بينهم، حيث ساهمت الأزمة بإيجاد بيئة للإبداع للشباب السوري، لتخطي هذه الأزمة بشكل أفضل، ليتمكنوا من الربط بين هؤلاء المغتربين وتقديم المساعدة والعون لهم في الخارج..

لذلك قامت مجموعات من الشبان السوريين بإطلاق عدد من المبادرات الميدانية غير الهادفة للربح، لتقديم يد الدعم والعون، وذلك في إطار العمل الإنساني والمجتمعي، بعيداً عن السياسة.

فكما يقول روبرت تشامبرز:

التعرض للمخاطر لا يعني الفقر، ولا يعني النقص، ولا العوز، بل يعني الشعور بالعجر أمان المخاطر والصدمات، والشعور بعدم الأمان والإجهاد

وإليكم مجموعة من أبرز هذه المبادرات الإنسانية والمجتمعية غير الهادفة للربح، والتى تعمل بعيداً عن السياسة (من السوريين إلى السوريين)؛ لدعم وإغاثة السوريين فى كافة مناحي الحياة اليومية:-

دوبارة

Dubarah_banner

في محاولة لتوفير التواصل بين الشباب السوري، وتقديم الدعم لهم، ودمج الوافدين منهم مع المجتمعات الجديدة التي انتقلوا إليها، وتقديم الحلول المناسبة لهم،  ومساعدتهم على الالتحاق بوظائف لائقة لهم، جاءت فكرة (أحمد إدلبي) لتأسيس (مبادرة دوبارة) لتوظيف السوريين، والتي استمدت تسميتها من العامية السورية (دوبارة تعني الحل باللهجة السورية)، ليكون شعار المبادرة (دوبارتك عندنا) أى الحل عندنا.

“دوباره” فكرة موقع لدعم السوريين مهنياً

وهى شبكة دعم مجتمعي، ومنصّة إلكترونية للتواصل مع السوريين، المقيمين داخل البلاد وخارجها، بهدف مساعدتهم بعدة مناحي حياتية، مثل: تأمين فرص العمل، وفرص التعليم، ودعم المشاريع، وتوفير دليل يوضح أسلوب حياة وطريقة العيش لأكثر من ٣٢ دولة..

علاوةً على الدعم النفسي المستمر لكل أعضاء الشبكة، وإلقاء الضوء على تجارب النماذج السورية التى نجحت فى التعاطى مع الأزمة.

ولمزيد من المعلومات: دوبارة علي فيسبوك،

غربتنا

2

لا يعرف مرارة الغربة إلا من مر بتجربتها.. (غربتنا) تطبيق إلكتروني طوره (مجاهد عقيل)، وهو شاب سوري مُغترب بتركيا؛ لتسهيل حياة المغتربين السوريين، وربطهم مع بعضهم البعض في المهجر، وتبادل المنفعة والفائدة فيما بينهم، ومساعدتهم على التكيف مع الحياة فى البلد المُضيف.

فيقوم بتقديم آخر الأخبار والمعلومات عن البلد التي يتواجد فيها المُغترب السوري، وتقديم فرص عمل تُناسب مجاله ومكان تواجده، ويتضمّن التطبيق أقساماً عدة، تتناول اهتمامات السوريين وتساعدهم في تدبير أمورهم.

كما يتيح التطبيق معلومات عن المنح الدراسية فى الجامعات والمدارس، بالإضافة إلى معلومات عن الأوراق المطلوبة للإقامة والقرارات الحكومية ذات الصلة، ومعلومات استخراج إقامات وجوازات السفر، وبيانات أخرى حول إيجاد المنازل والكثير من الخدمات الأخرى التي تهم أي مغترب، والعدد الأكبر من مستخدمي التطبيق حالياً يتواجدون في تركيا.

7 أسبــاب ” واقعيــة ” تجعـــل ســوريا دولة عظمـى بعد الحـــرب ! – تقرير

لقاء لمؤسس التطبيق يشرح فيه خدماته وأهدافه

ولمزيد من المعلومات:- يمكن زيارة موقع غربتنا على شبكة الإنترنت، أو متابعة آخر المستجدات عبر صفحة التطبيق على الفيسبوك.

أعرنى كتاباً

3

مبادرة ثقافية لإنشاء نادي قراءة مجاني، يوفر إعارة واستعارة الكتب، تعود فكرتها الى عام 2013م، عندما اجتمع بضعة شبان سوريين فى أحد مكاتب كلية الاقتصاد بجامعة حلب للتحاور في مواضيع ثقافية وتبادل الكتب فيما بينهم.

فطرح أحدهم (محمد حبش – وهو المُدون والمحرر التقني المعروف، وصاحب مدونة ناسداك المتخصصة) فكرة تأسيس نادي ثقافي للكتاب، لتتبنى بعد ذلك زميلتهم (دلال ستوت) بكل جدية وإصرار السعي وراء الحصول على الموافقات اللازمة.

ورغم كل الصعوبات والأزمات وظروف الحرب التى تعاني منها مدينة حلب استمرت اللقاءات الدورية للمجموعة فى كلية الاقتصاد، وزاد عدد أعضاء النادي، وتوسع ليضم أفراداً من كل جامعة حلب وخريجيها، وتوسع نشاط فريق العمل، ليصبح لـ (أعرنى كتاباً) مجلة ثقافية إلكترونية الإصدار تحمل اسم (حرف)، كما قدم فريق العمل ترجمة عربية كاملة لكتاب  Start-up Nation: The Story of Israel’s Economic Miracle، يمكنك الاطلاع عليها عبر المدونة الخاصة بالنسخة المُترجمة.

إشارة:- كتاب Start-up Nation سبق وأن تناولنا أفكاره بالدراسة فى سلسلة المقالات التالية:

ولمزيد من المعلومات:-  أعرنى كتابًا على فيسبوك.

جسور سوريا

4

مبادرة سورية مكونة من مجموعة من السوريين الذين يعيشون حول العالم، ويهتمون بقضية الرعاية الاجتماعية وقضية التعليم فى سوريا؛ فيعملون سويةً على تسخير الطاقات الهائلة للمُغتربين السوريين حول العالم؛ لدعم تنمية بلادهم، عبر إطلاق برامج تفيد المجتمع السوري داخل سوريا وخارجها..

ومن أجل مساعدة أولئك الذين ما زالوا يسعون إلى إكمال الدراسة العليا في جامعات خارج البلاد، وإطلاق طاقاتهم، وذلك من خلال برامج أكاديمية للطلاب، وبرامج مهنية للشباب، وبرامج لدمج وإشراك مجتمع المغتربين السوريين في جميع أنحاء العالم.

بين رسائل، قصص، وتضحيات.. الألوان في أعلام الدول العربية ليست عشوائية !

4-1

لمزيد من المعلومات:- جسور سوريا، جسور على تويتر.

فريق مُلهم التطوعي

5

تأسس الفريق بأكتوبر عام 2012م، عن طريق مجموعة من الشباب والصبايا  المتوزعين بين سوريا والأردن ولبنان وتركيا، كان يهدف للتخفيف عن السوريين ذوي الأوضاع المتردية، خرجوا بفكرة إنشاء فريق من الشباب  في البلدان المتواجد فيها السوريين للعمل معهم ومساعدتهم طبياً وإنسانياً، وإيصال معاناتهم إلى العالم الخارجي، في سبيل مساعدتهم بعيداً عن السياسة.

لمزيد من المعلومات:- مُلهم على فيسبوك.

يلا نحنا

6

وفي عمل مشترك لأكاديمية DW الإعلامية، وتلفزيون أورينت السوري الصادر من دبي، كان البرنامج التليفزيوني (يلا نحنا)، وهو أول برنامج تليفزيوني من نوعه موجه لأطفال سوريا، سواء الذين يعيشون داخل سوريا وخارجها..

وتتراوح أعمارهم بين السادسة والثانية عشر عاماً، وذلك فى محاولة لخلق فسحة أجمل خلال نصف ساعة من الزمن مرتين في الأسبوع.

حيث يهدف إلى التخفيف من معاناتهم، وزيادة جرعة الأمل لديهم، وزيادة ثقافتهم، ومساعدتهم على فهم محيطهم ومجريات الأحداث التي تدور حولهم بشكل أفضل، وتدريبهم على المشاركة والعمل كفريق واحد في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها..

مما يدفعهم للتركيز على نقاط القوة لديهم، وتقديم التسلية والمعرفة لهم، من خلال أجواء مسليّة ومرحة، تقدّم للأطفال المعلومة المفيدة، وتبعدهم عن أجواء الحرب في آن واحد، الأمر الذي يحقق لهم الترفية والتشجيع والتنوير والتعليم، وهو ما يساهم في الوصول إلى هدف البرنامج كبرنامج للأطفال وليس عن الأطفال.

لمزيد من المعلومات:- يلا نحيا على فيسبوك، يلا نحيا على يوتيوب.

مشروع غراس

7

ولأن التعليم مُهم لمستقبل سوريا، ولأن أطفالاً كُثراً انقطعوا عن الدراسة لفترة طويلة، برزت حاجة ملحة لتوفير سُبل التعليم لهم، من هنا ولدت فكرة (غراس)، حيث أخذ مجموعة من الشباب السوري على عاتقهم توفير فرصة التعليم للأطفال المنقطعين عبر إقامة مدارس ميدانية، توفر التعليم المجاني للأطفال الذين حرمتهم الحرب هذا الحق.

ولمزيد من المعلومات:- مشروع غراس على فيسبوك.

راديو سوريالي

8

مشروع تنموي غير ربحي، يعتمد أسلوب البث عن طريق الإنترنت، أطلقه مجموعة من الشابات والشباب السوريين أواخر عام 2012م؛ ليُسهم في تشكيل مشهد إعلامي سوري مهني مستقل، وتطوير المجتمع السوري فكرياً و ثقافياً و سياسياً..

وذلك عن طريق التركيز على ما يهُم المجتمع السوري من قضايا مختلفة، حيث تستلهم برامج الراديو موضوعاتها من الأشياء اليومية الحياتية البسيطة التي تعني جميع السوريين، وتقدم مساحة عفوية ومباشرة للتعبير عن الآراء بحرية.

تسمية الراديو جاءت بالجمع ما بين معنى (سوريا) (لي)، وبين مصطلح (السوريالية) المشتق من الفن والأدب، والذي يحيل إلى حالة الغرابة واللا معقول التي تعيشها سوريا اليوم، وأكثر ما يميز هذا المشروع أنه يتخد لموضوعاته طابع شبابي ساخر.

يقوم بتقديم نكهة الفكاهة والسخرية المُرة لمستمعيه، حتى وهو يقدم نشرة الأخبار، بغية التخفيف عن الألم الذي يشعر به السوريون في وقت ندرت فيه الابتسامة.

ولمزيد من العلومات:-  راديو سوريالى على فيسبوك، راديو سوريالى على تويتر.

وهكذا، من رحم الدمار فى سوريا، وُلد تيار إبداعي غاص فى خضم ألم الأزمة، مستغلًا التقنية الحديثة، لتقديم حلول إغاثة مجتمعية فى أطار إنساني..

0

شاركنا رأيك حول "بعيداً عن السياسة.. مبادرات سورية رائدة للدعم المجتمعي والإغاثة"