ألف ليلة وليلة.. الكتاب الذي أنقذ النساء!

ألف ليلة وليلة.. الكتاب الذي أنقذ النساء! 3
0

ارتبط كتاب “ألف ليلة وليلة” في ذهننا بعالم السحر والخيال، فجميعنا لا زال ينتظر مشاهدة الأفلام الخيالية المقتبسة منه أو أفلام الكارتون أو نستمع إليها من الراديو، فقد ظل هذا الكتاب مصدر وحى وإلهام لكثير من الكُتاب والفنانين حتى يومنا هذا، مثل ما كان لنا عالم جميل من الخيال.

كتاب الف ليلة-1

الكتاب الذى انقذ النساء

ذلك الكتاب الذى طاف العالم شرقاً وغرباً، وأثر في الناس بحكاياته المذكورة فيه عن سحر الشرق، صاحبته هي “شهرزاد” صاحبة الخيال الخصب والحكي الممتع والشيق والجذاب، القادرة علي سحر كل مستمعٍ لها، التي تزوجت من الملك “شهريار” وهي تعلم أنه سوف يقتلها، ولكي تأجل حكم الإعدام عليها وعلى نساء المدينة.

قررت أن تثير فضول الملك من خلال الحكايات التي ظلت تحكيها على مدار  ألف ليلة وليلة، فقد تنوعت قصصها مابين الإنسان، والجن، والحيوان، واللصوص، والملوك والسلاطين، ورجال الدين والفقهاء، والصناع، والشيوخ والشباب، والعقلاء والسفهاء، التي تحكي عنهم في عالم خيالي، يغلب عليه أحياناً الطابع الرومانسي أو الكوميدي أو الرعب أو الجريمة المليئة بالألغاز الشيقة.

كتب مثيرة وروايات مؤثرة مستوحاة من قصص حقيقية !

فقرر الملك”شهريار” بعد أن استمع إلى قصصها وحكياتها الشيقة أن يعفو عنها بعد أن أثرته بحلو حديثها، وبعد أن أنجبت له ثلاث أولاد، لتظل قصصها الأكثر تأثيراً وإلهاماً للكتاب والفنانين في جميع أرجاء العالم.

شريار وشهر زاد -2

أصل الكتاب

لم يعرف حتى الآن من هو واضع كتاب “ألف ليلة وليلة”، فأسلوب سرد الحكايات يدل على أن واضع الكتاب ليس شخصاً واحداً بل أكثر من شخص، وزمان وضعه مبهم أيضاً، لذلك تنوعت الدراسات الباحثة عن أصل الكتاب:

-أبو الحسن المسعودي المتوفي 346 هجرية، قد ذكر فى كتابه “مروج الذهب ومعادن الجوهر” أن هذه أخبار موضوعة من خرافات مصنوعة نظمها من تقرب من الملوك برواياتها، وأن سبيلها سبيل الكتب المنقولة إلينا والمترجمة لنا من الفارسية والهندية والرومية..

سبيل تأليفها ما ذكرنا مثل كتاب “هزار افسانه” وتفسير ذلك من الفارسية إلى العربية ألف خرافة، والخرافة بالفارسية يقال لها افسانه، والناس يسمون هذا الكتاب “ألف ليلة وليلة” وهو خبر الملك والوزير وابنته وجاريتها وهما شيرازاد ودنيازاد.

-ابن النديم  المتوفي 385 هجرية، صاحب كتاب”الفهرست” وفيه ورد لأول مرة الحديث عن كتاب “ألف ليلة وليلة”، فقال أن كتاب “هزار أفسان” ومعناه ألف خرافة، وكان السبب في ذلك أن ملكاً من ملوكهم كان إذا تزوج امرأة وبات معها ليلة قتلها من الغد فتزوج بجارية من أولاد الملوك ممن لها عقل ودراية يقال لها “شهرزاد” فلما حصلت معه ابتدأت تخرفه وتصل الحديث عند انقضاء الليل بما يحمل الملك على استبقائها ويسألها في الليلة الثانية عن تمام الحديث إلى أن أتى عليها ألف ليلة.

سامي مهدي صاحب كتاب “ألف ليلة وليلة. كتاب عراقي أصيل”، نشر هذا الكتاب 1984 ميلادية، للبحث بدقة عن أصل كتاب “ألف ليلة وليلة” وفيه قال “لو كان أصل الليالي أجنبيًا فارسيًا – على سبيل المثال- لكان أبطال قصصه الأساسيون من غير المسلمين.

ولكانت المدن الإيرانية، وليست بغداد والبصرة والموصل والقاهرة ودمشق وحلب، هي مسرحه، ولغدت بيئته غير البيئة العباسية، ولوردت فيه أسماء الملوك الفرس ولم يرد اسم الخليفة هارون الرشيد وزوجه زبيدة ووزيره جعفر وخادمه مسرور، ولكن هذا لم يحدث، الأمر الذي يزيدني قناعة بأن كتاب “هزار أفسانة” شيء وكتاب “ألف ليلة وليلة” شيء آخر”.

3- الف ليلة وليلة

طبعات الكتاب

رحلة الكتاب في المطابع سواء الأوروبية أو العربية مرت بمراحل حذف وإضافة للكتب بشكل أساء إليه في أحيان كثيرة، فقد طبع لأول مرة في فرنسا عام 1704م، على يد المستشرق “أنطوان جالان” وصدرت في إثنى عشر مجلدًا، ورغم اقترابها النسبي من المخطوط الأصلي إلا أنه حذف منها الفقرات والمقاطع غير الأخلاقية، وقد ترجم الكتاب بعد ذلك إلى اللغات الإنجليزية والألمانية والدنماركية والبولندية.

أما الطبعات العربية فقد صدرت أول نسخة منه في الهند بمدينة كلكتا عام 1814م، ثم صدرت النسخة المصرية بعد ذلك بعشرين عام، والتى طبعت في مطبعة بولاق بالقاهرة عام 1834م، وخلال هذه الفترة صدرت أول نسخة عربية من كتاب “ألف ليلة وليلة” في ألمانيا على يد المستشرقين”هايخت” و”فليشر”، وقد أخذت هذه النسخة بعد ذلك لتطبع في مصر عام 1960م، في مطبعة مصطفى البابى الحلبى.

الأدب الصيني كما لم تعرفه: أقوى وأفضل عشرة كتب وروايات صينية على الإطلاق !

أما الآن فلا توجد النسخة الكاملة من الكتاب فى المكتبات، فكافة النسخ محذوف منها المقاطع غير الأخلاقية والمنافية للآداب العامة.

الف ليلة النسخة الفرنسية -4

أشهر شخصيات الكتاب

– شهرزاد: أشهر شخصية بالكتاب فهى أول الحكاية وأخرها، ومنها الحديث الممتع والشيقة الذي يأسر القلوب والعقول.

– شهريار: ثانى أشهر شخصية بعد شهرزاد، فهو مستمعها الأول وزوجها الذي يبقى عليها ولا يقتلها لحلو حديثها، فتنجوا نساء المدينة من بطشه ومن سيف سيافه مسرور.

-علاء الدين: ذلك الفتى الذي عثر على المصباح السحري الذي يسكنه عفريت، يلبي طلب من استدعاه.

-السندباد البحري: صاحب أطول حكاية بحرية في الأدب العربي، فقد ورد ذكره في 38 حكاية خلال سبع رحلات بحرية، خاض خلالها البحر ما بين تاجراً ومكتشفاً، في زمن هارون الرشيد.

-علي بابا: ذلك الحطاب الفقير الذي يخرج للبحث عن قوت يومه، فيجد نفسه ذات يوم على مقربة من مغارة لا تفتح إلا بكلمة سر ويقف أمامها أربعين رجلاً، فينتظر حتي يذهبوا فيقول مثل ما قالوا فيفتح له باب المغارة، فيجد بداخلها الكنوز التى كان يسمع بسرقتها فيأخذها لنفسه.

-علي الزيبق: ذلك الفتى الشجاع الذي يواجه الظلم والفساد في القاهرة وبغداد، ويساعد الفقراء والضعفاء، وينصرهم على أصحاب السلطة والتجار.

-معروف الإسكافي: ذلك الصانع الماهر في مدينة القاهرة، الذي خرج في صحرائها باحثاً عن الهدوء مبتعداً عن زوجته المزعجة، فيجد خاتم يسكنه جني، فيتبدل حال معروف فيصبح غنى ويتزوج من ابن الملك بعد أن ينتصر على الشر.

-أبو قير وأبو صير: هما شخصان مختلفان فأحدهما يمثل الشر والآخر يمثل الخير، فالأول صباغ شرير يكيد لأبو صير الحلاق الطيب الذي ينتصر في نهاية القصة بعد أن يعلم الملك حقيقة أبو قير، فيعود إلى مدينته الإسكندرية غنياً.

الشعر العربي فى الكتاب

تأثير “ألف ليلة وليلة” على الأدب

أولا: عالمياً

كان لها تأثير قوي على مؤلفي ومبدعي الغرب، ففي كتاب “الخطابات الفارسية” للفيلسوف مونتسيكو 1721م، استعان بالكتاب في ذكر العادات الشرقية، والنساء وعلاقاتهنّ بالرجال، أما فولتير فقد كان من أكثر الأدباء الذين تأثروا بهذه الحكايات، وظهر هذا في رواية “صادق “1747م، و”أميرة بابل” 1748م. والكثير من الأدباء الذين أصابهم سحر كتاب “ألف ليلة وليلة” مثل: جوته، والتر سكوت، تولستوي. وغيرهم الكثير.

ثانيا: عربياً

ومنها  في المسرح السوري “هارون الرشيد” و”قوت القلوب” لأبو خليل القباني 1833-1902م، و”شهرزاد” لتوفيق الحكيم، التي رسم فيها شخصية شهرزاد تصبح مثل”إيزيس” الملكة المصرية القديمة، كما و”أحلام شهر زاد” لطه حسين عميد الأدب العربي سنة 1943م، وفيها جعل شهريار يجسد شخصية الملك فاروق، ورواية”شهرزاد” لأحمد باكثير، وديوان “استيقاظ الصباح” الذي منح شهرزاد صفة البطولة فيه .. والكثير من الأدباء مثل: نجيب محفوظ صاحب رواية “ليالي ألف ليلة”.

0