بعيداً عن التعقيد: كيف تفكر على طريقة العلماء؟!

بعيداً عن التعقيد: كيف تفكر على طريقة العلماء؟! 2
2

مقال بواسطة/ خالد الشامي، من مصر

بناءً على ما قرأته من خلال كتاب ” أهم خمسة أفكار في العلوم ” لتشارلز وين وآرثر ويجنر سوف أعمل علي توضيح جزء معين مما استفدته خلال قراءتي له..

هل التفكير على النحو الذي يفكر به العلماء أمر معقد؟

لا أعتقد ذلك، التفكير على النحو الذي يفكر به العلماء أمر لا يتطلب منطقاً غايةً في الدقة أو التعقيد، أو منطقاً خارقاً للعادة، ولتوضيح ذلك لاحظ معي المثال التالي:

إذا قمت بشراء كلب في يوم من الأيام فلا بد أنك قد قمت بدراسة هذا الكلب وتعرفت عليه جيداً خلال فترة معينة لابأس بها وعلمت أنه يفضل البقاء في الخارج معظم الوقت.

وبدأت بعد ذلك بالتمعن في طريقة تصرفاته وأفعاله خلال الظروف الجوية المختلفة، ومن خلال ذلك لاحظت بأنه يقوم بالنباح دائماً قبل أن يبدأ المطر بالنزول وبناءً على ذلك فإنك تبدأ باتخاذ الإجراءات اللازمة حيث تقوم بإغلاق النوافذ وفك رباط الكلب وإدخاله إلى المنزل. إذن هاهو الكلب ينجح في تدريبك.

وفي يوم من الأيام بدأ الكلب بالنباح فقمت بإغلاق النوافذ وعندما خرجت لفك رباطه وجدت السماء صافية ! ولكنك لاحظت بأن حيواناً مفترساً آخر بدأ في الابتعاد في حال خروجك من المنزل. من الآن فصاعداً ستدرك أن نباح الكلب في معظم الأوقات ماهو إلا دليل على هطول الأمطار ولكن في بعض الأحيان يكون مؤشر دفاعه عن منطقة نفوذه.

في هذا الأمر أنت قد استخدمت بالفعل النهج السليم الذي يسير عليه العلماء، ففي بداية الأمر قمت بملاحظة حدث معين (سواء عن طريق الشم، السمع،… إلخ) وهو أن الكلب يبدأ بالنباح بطريقة معينة في أوقات محددة.

المعادلات الفيزيائية التي يعتمد عليها العلماء لإكتشاف المستقبل !

وبعد ذلك وضعت فرضية معينة بناءً على هذه الملاحظة، وهي وجود العاصفة، وأن السماء ملبدة بالغيوم في حالة قيام الكلب بالنباح على نحو ما. ثم تنبأت بعد ذلك  بناءً على هذه الفرضية بأن الأمطار سوف تبدأ بالهطول والتنبؤ ماهو إلا نوع من الرهان فقط بأن الحدث المستقبلي سوف يتطابق مع هذه الفرضية وإذا نجح الأمر فإن الجائزة تكون فقط عبارة عن زيادة مصداقية هذه الفرضية.

وفي النهاية قمت بإجراء التجربة ولكنك لاحظت بأن نتائج التجربة تختلف عن التنبؤات التي وضعتها (وهي هطول الأمطار بعد سماع نباح الكلب على نحو ما ) لذلك لابد من العمل على مراجعة وتعديل الفرضية مرة أخرى .

صورة من كتاب أهم خمس أفكار في العلوم
صورة من كتاب أهم خمس أفكار في العلوم

التجربة تعني المجازفة، فمن المتوقع بشكل كبير أن يتم إثبات خطأ تنبؤاتك ولكن هذه المجازفة لابد منها في العلم لأن المجازفة هي التي تحافظ على استمرارية العلم وبقائه، ولكن على العكس إذا تم إثبات صحة تنبؤاتك فهذا لا يؤكد بالدليل القاطع على نجاح هذه التجربة ولكنها فقط تعمل على زيادة مصداقية هذه الفرضية وزيادة فرص نجاحها.

ولكن هل بالفعل يبدو الأمر بهذه السهولة؟

قطعاً لا، يبدو الأمر كما لو كان من السهل على المرء القيام بهذه الخطوات لإحداث اكتشافات علمية جديدة، ولكن العلماء لايركزون كثيراً على مثل هذه الشكليات، فالاكتشافات لا تحتاج فقط إلى طريقة علمية مرتبة ومنظمة وإنما تحتاج أيضاً إلى حس سليم قوي مدرب ومنظم كما يعتقد العالم توماس هكسلي. التوصل إلى اكتشافات علمية علمية جديدة يتطلب خلق صورة عقلية لما لم يوجد من قبل وبالتالي فإنه يحتاج إلى الإبداع الفكري.

هل تساءلت من قبل: كيف يكتشف العلماء والفلكيون الكواكب والعوالم البعيدة ؟!

يعتقد بعض الأشخاص أن العلم قد لا يبدأ بالملاحظة وإنما هو يعتمد بشكل كبير على المشاكل التي قد تواجه الإنسان، نعم، فالإنسان قد لا يلاحظ حقيقة ما إلا إذا كان يفكر بمسألة بعينها، ولكن الملاحظة من الممكن أن تكون غير مألوفة على النحو الكافي والتي تجبر العين على ألّا تخطئها وتقوم بعد ذلك بخلق هذه المشكلة.

لذلك من فضلك لا تعتقد أن الأمر هو عبارة مجموعة من الإجراءات الآلية التي يتخذها العلماء للتوصل إلى هذه الاكتشافات لأن التوصل إلى الاكتشافات قد يكون مستحيلاً بالاعتماد على مجموعة من الإجراءات الروتينية والحقائق المعروفة، ولكن بعد التوصل للاكتشاف من الممكن بعد ذلك أن تقوم بربط الأمور ببعضها للتوصل إلى الطريق الذي أدى إلى هذا الاكتشاف.

2

شاركنا رأيك حول "بعيداً عن التعقيد: كيف تفكر على طريقة العلماء؟!"