مهاتير محمد .. الطبيب الذي قاد الأمة الماليزية نحو حضارتها !

مهاتير محمد .. الطبيب الذي قاد الأمة الماليزية نحو حضارتها ! 5
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

وُلد في مدينة ألورسيتار في ولاية قدح في الـ 20 من ديسمبر من العام 1925. هو الابن التاسع والأصغر لوالده الأستاذ والمعلّم المدرسي “محمد إسكندر”، من أصول هندية من ولاية خير الله الذي هاجر منها بعد ذلك؛ أما والدة مهاتير “وان تامباوان”، فهي من شبه جزيرة ملايو.

التحق مهاتير بكلية السلطان عبد الحميد في ألورسيتار، ثم بعد ذلك كلية الملك إدوارد السابع الطبّية “جامعة سنغافورة حالياً”. عَمل مُحرراً في صحيفة “ستريتس تايمز”، وكان رئيساً لجمعية الطلبة المسلمين في الكلية.

تخرج عام 1953، وخدم في الحكومة الماليزية ضابط خدمات طبّية، وتزوج زميلته الطبيبة “ستى حازمة محمد علي”، و أنجب منها ثمانية أبناء “خمسة أبناء، و ثلات بنات”.

لمحة تاريخية على ماليزيا قبل الاستقلال

أنشأت بريطانيا أولى مستعمراتها في شبه جزيرة “الملايو” في عام 1786، وتولى البريطانيون السيطرة على ملقا بعد المعاهدة البريطانية الهولندية عام 1824. وفي عام 1826، أنشأت بريطانيا مستعمرة التاج من مستوطنات المضيق، موحدة بذلك ممتلكاتها الآربعة في الملايو “بينانغ، ملقا، سنغافورة، وجزيرة لابوان”.

خلال أواخر القرن التاسع عشر؛ اعتمدت الولايات الماليزية على المساعدات البريطانية، وتوسع النفوذ البريطاني بعد معاهدة بانغكور عام 1874، التي اقيمت لوقف الاضطرابات المدنية التي تسببت بها الصراعات الصينية والملايو الناجمة عن الصراع السياسي بين نجاح ابراهيم ورجا مودا.

في بلاد العـرب: الهمـج يقودون المسيـرة! – تقرير

ماليزيا بعد الاستقلال

استقلت ماليزيا كدولة عام 1957، وشهدت السنوات الأولى من الاستقلال نزاعاً مع إندونيسيا حول تشكيل ماليزيا، والصراعات العرقية التي نحت نحو أعمال شغب عرقية في عام 1969. بعد أعمال الشغب العرقية تلك، أطلق رئيس الوزراء عبد الرزاق سياسات الاقتصادية الجديدة المثيرة للجدل، لكنها تهدف إلى زيادة حصة السكان الأصليين “شعب المالايو”، بالمقارنة مع غيرها من الجماعات العرقية.

 حافظت ماليزيا منذ ذلك الحين على توازن عرقي وسياسي دقيق، مع نظام حكم يحاول الجمع بين التنمية الاقتصادية الشاملة، والسياسات الاقتصادية التي تعزز المشاركة العادلة لجميع الأعراق المُشكِّلة للبلاد.

رئيس الوزراء الدكتور مهاتير محمد

رئيس الوزراء حاملاً لعلم بلاده بكل فخر
رئيس الوزراء حاملاً علم بلاده بكل فخر

في العام 1964، انتخب مهاتير محمد عضواً في البرلمان عن دائرة “كوتا سيتار سيلاتان”، وخسر مقعده عام 1969، بعد خطاب وجهه إلى رئيس الوزراء حينها تنكو عبد الرحمن، بعد أحداث الشغب في 13 مايو، ثم استقال من عضوية حزبه في الـ 26 من سبتمبر.

في العام 1974، خاض الانتخابات العامة وأعيد انتخابه بالتزكية عن دائرة “كوبانج باسو”، وعُيّن وزيراً للتعليم. وفي الـ13 من سبتمبر عام 1978، عينه رئيس الوزراء حسين أون نائباً لرئيس الوزراء، ثم وزيراً للتجارة والصناعة.

استقال “حسين أون” من منصبه لأسباب صحية، ثم في الـ16 من يوليو من العام 1981، أصبح الدكتور مهاتير محمد رئيساً لوزراء ماليزيا؛ و هو أول رئيس وزراء في البلاد ينتمي لأسرة فقيرة.

النظافة والكفاءة والأمانة

كانت تلك الكلمات الثلاث شعار أول انتخابات عامة في العام 1982، التي يخوضها مهاتير وهو مُتقلد منصب رئيس الوزراء. يقول:

” أردت إجراء انتخابات عاجلة لتشريع وضعي كقائد، واحتجنا إلى شِعارٍ مناسب للإشارة إلى التغيرات التي رأينا وجوب إدخالها في عهدي، فوجدنا أن التغيير واجب في نواحٍ ثلاث : تطهير البلاد من الفساد ، ورفع الكفاءة ، والتحلي بالأمانة “.

الثورة والنهضة الحضارية في عهد الدكتور مهاتير محمد

مشهد عام للبرج التوأم " بتروناس " شامخاً في العاصمة كوالالمبور
مشهد عام للبرج التوءم “بتروناس” شامخاً في العاصمة كوالالمبور

شهدت الدولة الماليزية نهضة حضارية غير مسبوقة؛ حين تحولت ماليزيا من دولة تعتمد كُلّياً على الزراعة، وإنتاج وتصدير المواد الأولية، إلى دولة صناعية مُتقدمة يُساهم قطاعيّ الصناعة والخدمات فيها بنحو 90% من الناتج المحلي الإجمالي.

بلغت نسبة صادرات السلع المُصنّعة 85% من إجمالي الصادرات، كما أنها تُنتج نسبة 80% من السيارات التي تسير في الشوارع الماليزية.

كانت أشهر مقولات الدكتور مهاتير التي دَعا فيها شعبه للعمل

أفضل ثروة في أي دولة؛ هي شعبه

و يبدو أنهم شعروا بقيمتهم، وبحجم المسؤولية المُلْقاة عليهم، وتحت ظل رئاسة وزراء الدكتور مهاتير للبلاد، انخفضت نسبة البطالة إلى 3%، ووصل دخل الفرد الماليزي من 1247 دولار؛ إلى 8862 دولار في عام 2002.

بالتالي؛ انخفضت نسبة السكان تحت الفقر من 52% من إجمالي السكان في عام 1970، إلى 5% فقط في العام 2002.

وبما أن التركيز كان على النهضة في البلاد هو هدفه الرئيسي، قال إحدى مقولاته الشهيرة:

إذا كُنّا جميعاً رجال دين؛ فمن سيقوم بتصنيع الطائرات، والصواريخ، والسيارات، وأدوات التكنولوجيا الحديثة؟ فيجب أن يَكُون هُناك علماء في التجارة، وفي العلوم التقنية الحديثة، وفي كل مجالات المعرفة، ولكن على أساس من التعاليم الإسلامية.

و أيضاً..

إن التنمية الاقتصادية والاجتماعية؛ لا تحدث بين عشية و ضحاها، و على الناس أن يتحركوا لإحداثها

وبالفعل؛ شهدت ماليزيا ثورة صناعية قامت على صناعة أجهزة الكمبيوتر، والمستهلكات الإلكترونية. وأُقيمت العديد من المشاريع الضخمة، أبرزها..

إنشاء البُرج التوءم “بتروناس”، ومطار كوالالمبور الدولي، والطريق السريع بين الشمال والجنوب، وحلبة سيبانغ الدولية، وممر الوسائط المتعددة الخارق، و سد باكون الكهرومائي، و العاصمة الإدارية الإتحادية الجديدة ” بوتراجايا “.

3
سد باكون الكهرومائي
صورة من العاصمة الإدارية " بوتراجايا "
صورة من العاصمة الإدارية ” بوتراجايا “

الرؤية 2020

هي خطة عمل أطلقها الدكتور “نور الدين سوبي” من معهد الدراسات الاستراتيجية والدولية في العام 1991، تمتد هذه الخطة لـ 30 عاماً قادمة. هي عبارة عن مخطط تفصيلي لرسم مسار التنيمة الاجتماعية والاقتصادية. يشير الرقم 2020  إلى فكرة واضحة تتضمن المكان الذي ينوي رئيس الوزراء الوصول إليه، و الحال التي ينبغي أن تكون عليه البلاد بحلول العام 2020.

كانت إحدى الصعوبات التي واجهت تلك الرؤية، هي أن الناس لم يستوعبوا مفهوم “الأمة الماليزية”، فمن المعروف أن ماليزيا دولة متعددة الأعراق؛ وغير متوافقة، ومختلفة عن بعضها على الصعيد الثقافي واللغوي والديني وأكبر صعوباتها؛ أنها مُنْقسمة في إنجازاتها الاقتصادية و الاجتماعية.

أبــرز جرائم الاغتيالات السياسية التي طالت شخصيــات عربية

استقالته من رئاسة الوزراء

بعدما أنهى مهمته في النهوض بالبلاد، و رأى ثمرة جهوده و إخلاصه؛ تتجلى في ملامح حياة كريمة للمواطنين، والمقيمين في ماليزيا؛ رأى أن الوقت قد حان لإتاحة الفرصة أمام قومٍ آخرين ليخوضوا تجربتهم في النهوض أكثر وأكثر بالبلاد.

مُرتدياً لزيّ غير رسميّ، ومُعتمِراً قبعته الخاصة بالثقافة الماليزية؛ قَدّم الدكتور مهاتير محمد استقالته، وقال في ذلك الفصل في مُذكِّراته:

“أعلنت قرار استقالتي من رئاسة أَمْنُو، ورئاسة الوزراء؛ عند الساعة الخامسة والخمسين دقيقة مساءً في 22 يونيو عام 2002. خشيتُ قبل الإعلان أن أنهار، لكن الذي حصل كان أسوأ.

فعلى الرغم من أنني تدربت على إلقاء الخِطاب، لم أستطع سوى التلفّظ بجمل متماسكة قليلة، وحين جاء وقت الإعلان؛ انهمرت الدموع من عيني على نحو مُخْجِل، لم أستطع أن أتعامل مع هذه النقطة المِفْصلية في حياتي؛ مثلما كنت أنوي”

هذا الفيديو للحظة إلقائه لخطاب الاستقالة

الجدير بالذكر أن مدّة حُكمه هي واحدة من أطول فترات الحُكم في آسيا؛ حصل في نهايتها على لقب “تون”، وهو أعلى تكريم لشخصية مدنية في ماليزيا.

وبهذا؛ أصبح الدكتور مهاتير محمد شخصية مُحببة لقلوب الماليزيين وغيرهم داخل ماليزيا وحول العالم، وترك إرثاً عظيماً من الحضارة الماليزية، التي أصبحت إحدى النماذج الحضارية التي يُحتذى بها.

في هذا الوثائقي؛ تتلخص مسيرة الدكتور مهاتير في النهضة بأمته

مؤلفاته

لم يكتف الدكتور مهاتير محمد بالطب، أو رئاسة الوزراء فحسب؛ بل قدّم بضعة مؤلفات ربما تُلْهم آخرين في حياتهم. تلك المؤلفات ” التحدي ، صوت آسيا، تحديات الاضطراب، العولمة والواقع الجديد “.

أخيراً .. ربما قرأت بضع قصاصات، وشاهدت وثائقيات عدة تروي كيف كانت ماليزيا قبل وبعد تَقلّد الدكتور مهاتير محمد لرئاسة الوزراء، وكيف تطورت الحضارة الماليزية بشكل سريع كهذا، لا تنسوا أن جُل ما سبق؛ كان خلال 22 عاماً فقط.

لكن حين تُمسك بمذكّرات أحدهم وتقرأ كلماته، ستشعر حرفياً بما كان يفكر فيه، وكيف أنه أمضى حياته الخاصة؛ لأمة كاملة. وكيف جنى ثمار جهوده تلك بعد ذلك، ناهيك عن حب الشعب الكبير له الذي نَبَع من اقتناعهم بأن هذا الرجل عاش ظروفهم- بل أصعب منهم- ؛ و حارب كثيراً من أجلهم.

وقتئذٍ؛ ستنهمر دموعك حقاً – وهذا ما حدث معي- حين تصل لتلك السطور التي أنهى بها حياته السياسية، ليتفرغ هو لحياته الخاصة مُطمئن البال، ينام نوماً هنيئاً بعد أن أدى مهمته التي خُلق – تقريباً- لأجلها.

المصدر: كتاب بعنوان ” طبيب في رئاسة الوزراء مذكرات الدكتور مهاتير محمد ” + ويكيبيديا

0

شاركنا رأيك حول "مهاتير محمد .. الطبيب الذي قاد الأمة الماليزية نحو حضارتها !"

  1. Raouf TR

    هؤلاء من يسمون “رجالا”
    يبذلون الغالي والرخيص للنهوض ببلدانهم
    زينا بالضبط 🙁

  2. Majd Alkhttab

    من زمان حابب اعرف عن هالرجل لأنو كل مابينذكر اسم رجب طيب اردوغان بيذكرو اسمو كدليل عن رؤساء مسلمين نهضو ببلادهم
    يارب وبالقريب العاجل نشوف هيك رجال في بلاد المسلمين

  3. Kuzan Chilly

    عندما يبقى الدين بعيدا عن السياسة القذرة , يتوقف الشيوخ عن السيطرة على الشعوب الحرة والمفكرة ليسمحوا للحاكم العربي بالبقاء في الحكم وشفط الأموال هو وعائلاته ومقربوه , ماليزيا دولة علمانية بامتياز ولو كانت تحكم من قبل شيوخ لانتشر الفساد بكافة انواعه ولتم سحق كافة البوذيين والهندوس بحجة ان الإسلام هو دين الدولة , شكرا لك مهاتير لمنعك الشيوخ من السيطرة , اللهم ابق ماليزيا بعيدة عن تزاوج الدين والسياسة

    • Salam Fleur

      الدين الرسمي لماليزيا هو الاسلام فالمسلمين يشكلون 60 في المئة من مجموع سكانها و فيها تعدد ثقافي رهيب ….. و ديننا يطالبنا باحترام غيرنا مهما كانت ثقافتهم و ديانتهم…. ايضا .. هو قال “”إذا كُنّا جميعاً رجال دين؛ فمن سيقوم بتصنيع الطائرات، والصواريخ، والسيارات، وأدوات التكنولوجيا الحديثة؟ فيجب أن يَكُون هُناك علماء في التجارة، وفي العلوم التقنية الحديثة، وفي كل مجالات المعرفة، ولكن على أساس من التعاليم الإسلامية”” ….. و على ما اعتقد ديننا لم يقل غير هذا .. و اول اية نزلت على الرسول الكريم هي اية اقرا … .. دين الاسلام هو اسلوب حياة و ليس مجرد دين و فقط ……. و كل ما يحدث في بلداننا العربية الاسلامية هو بعدنا عن الشريعة الصحيحة و استيرادنا لقوانين غربية لا تمد لما بصلة …..

  4. Bahaa Elatriby

    الله بارك فيهذا الزعيم جزاء لمااعطي بلاده وكان مثالا يحتذي لكل رىس مسلم

  5. Pietter Maiom

    مقال رائع جدا من اجمل ما قراءة من وقت طويل بارك الله فيك

  6. Salam Fleur

    الدين الرسمي لماليزيا هو الاسلام فالمسلمين يشكلون 60 في المئة من مجموع سكانها و فيها تعدد ثقافي رهيب ….. و ديننا يطالبنا باحترام غيرنا مهما كانت ثقافتهم و ديانتهم…. ايضا .. هو قال “”إذا كُنّا جميعاً رجال دين؛ فمن سيقوم بتصنيع الطائرات، والصواريخ، والسيارات، وأدوات التكنولوجيا الحديثة؟ فيجب أن يَكُون هُناك علماء في التجارة، وفي العلوم التقنية الحديثة، وفي كل مجالات المعرفة، ولكن على أساس من التعاليم الإسلامية”” ….. و على ما اعتقد ديننا لم يقل غير هذا .. و اول اية نزلت على الرسول الكريم هي اية اقرا … .. دين الاسلام هو اسلوب حياة و ليس مجرد دين و فقط ……. و كل ما يحدث في بلداننا العربية الاسلامية هو بعدنا عن الشريعة الصحيحة و استيرادنا لقوانين غربية لا تمد لما بصلة …..

أضف تعليقًا